Kimetsu no Yaiba
مراجعات

مراجعة لعبة Kimetsu No Yaiba – The Hinokami Chronicles‌

بعد الشهرة الواسعة والنجاح العالمي منقطع النظير لمسلسل الأنميشن الياباني Kimetsu no Yaiba، لم يكن مفاجئًا أن يحصل بدوره على إعادة صياغة في شكل لعبة حلبات قتالية تبرز روعة مشاهد القصة الأصلية وأثرها البارز في مجال صناعة الأنميشن.

في الواقع قصة المسلسل ليست هي عامل الجذب الرئيسي، وهذا لأنها لم تكن شيئًا رائدًا أو فريدًا من نوعه، ولكن الإعداد والتقنيات المرئية المُستخدمة في المعارك ظلت محفورة في ذهننا وأذهان الكثيرين لفترات طويلة من الزمن، وعندما أُتيحت لنا الفرصة لتجربة اللعبة، انبهرنا كثيرًا بقدرة المطور على نقل هذا الإبداع الفني بدقة متناهية داخل محرك لعبة الفيديو كما هي عادته دائمًا.

لعبة Demon Slayer – Kimetsu No Yaiba -The Hinokami Chronicles‌ متوفرة الآن على منصّات PS5, PS4, Xbox Series X/S, Xbox One, PC. (تمت التجربة على منصّة Xbox Series X/S).

مراجعة لعبة Demon Slayer – Kimetsu No Yaiba – The Hinokami Chronicles‌ …

لا يوجد خيار أمامك سوى مواصلة الحياة


مثل جميع ألعاب قتال الحلبات لعبة Kimetsu no Yaiba سهل جدًا دخولها والاعتياد عليها. زر الهجوم يمنحك سلسلة من الهجمات الأوتوماتيكية التي يمكن إتباعها لاحقًا بهجمة سفلية أو علوية عن طريق تحريك ذراع التحكم، وكل شخصية لها ثلاثة هجمات خاصة متنوعة الخصائص وهجمة خارقة مدمرة. يمكنك أيضًا أخذ شخصية مُساعدة لك أثناء اللعب مما يفتح لك مجموعة متنوعة من المساعدات والخيارات والفرص المُشتركة بالتعاون مع هذه الشخصية.

يمكنك أن تتحرك بإنسيابة كبيرة على أرض الحلبة، وهناك العديد من الخيارات المُبتكرة لكيفية الاقتراب من الخصم أو التعامل بشكل دفاعي مع هجماته مما يفتح المجال للعديد من أساليب القتال المُبتكرة التي تحتاج إلى دراسة واعتياد عليها تمامًا مثل ألعاب القتال الاحترافية ثنائية الأبعاد. في البداية كنا قلقين بشأن وجود 12 شخصية فقط، و6 شخصيات أخرى تختلف في نوعية الضربة الخارقة ليس أكثر، ولكن كل شخصية تمتلك طبيعة مختلفة تمامًا لكل هجمة وتتيح الفرصة لشن مجموعات هجمات فريدة من نوعها على مستوى اللعبة.

كل شخصية كذلك تمتلك طريقة معينة في رمي الخصم Throw، ونسبة محددة من نقاط الدفاع الخفية التي تجعلها أقوى أو أضعف في مواجهة شخصيات أو ضربات أخرى لذا لن تجد أبدًا شخصية كاملة أو متكاملة في هذه اللعبة. لا تخلو Kimetsu no Yaiba كذلك من الفرص لزيادة طول مجموعات الهجمات من خلال الخطوات السريعة وإيقاف الهجمات Cancel والمساعدات وهناك ألوان مختلفة لكل مجموعة ضربات اعتمادًا على طولها وكمية الخطوات المُتبعة فيها وهي الأحمر والأصفر والأزرق بالترتيب.

بجانب مجموعة الهجمات والحركات المُتاحة تمتلك كل شخصية كذلك نظام السرعة الفائقة Boost Mode، والذي يعمل أوتوماتيكيًا بعد فترة ويعطيك قوة وسرعة أكبر وفرصة لتنفيذ الضربات الخاصة بدون استهلاك أي طاقة، كما أن جميع الهجمات في هذا النظام لا يمكن قطعها على الإطلاق، ولكن مثل أي لعبة احترافية حتى الهجمات في هذا النظام لها ردود فعل دفاعية يمكن استخدامها ولذا فإنه لا يمكن تفعيل مثل هذا النظام بعشوائية وتوقع الفوز وإنما الحذر واجب دومًا مهما كانت خيارات الهجوم المُتاحة لأي شخصية.

بعض التفاصيل التي وجدناها غير عادلة هي في نوعية أنميشن الضربات، والذي يستخدم العديد من التفاصيل على الشاشة (أعنى بذلك تحديدًا تقنيات التنفس Breathing Techniques) والتي بالطبع منقولة بشكل رائع من الأنمي ولكن وجودها يغطي على نطاق رؤية اللاعب لبعض الوقت بعد الانتهاء من الضربة مما يجعله غافلًا عن إتجاه الضربة القادمة أو شكلها وهذا وجدناه غير عادل قليلًا رغم شكل الضربات الساحر للعين.

إتجاه الشخصيات المُساعدة كذلك ليس ثابتًا أغلب الوقت رغم أنه يمكن استدعائهم في أي وقت حرفيًا وفي أدق الثغرات بين الضربات والاحتكاكات بالخصم ولكن في بعض الأحيان لا يمكن توقع إتجاههم أو مكان ظهورهم، كما أن وجودهم يزحم الشاشة قليلًا مما يجعل عملية الرؤية أصعب مما هي عليه عند استدعاء أي منهم.

بالنسبة للقصة فهي تقتبس نفس المحتوى المعروض حاليًا في مسلسل الأنمي وفيلم “قطار اللانهاية“، وللعلم فإن لعب القصة هو الحل الوحيد للحصول على النقاط وفتح جميع الشخصيات والأنظمة المُتاحة للعب لذا لامفر من الانتهاء منه أولًا. أسلوب السرد لا يجعل اللاعب فقط يعيد تجربة معارك أيقونية من الأنمي، بل يسمح له أيضًا بالتجوال بعض الشيء في عالم Kimetsu no Yaiba والغابات والمدن والمنازل التي ظهرت في أحداث المسلسل الأصلي.

في هذه المناطق سيجد اللاعبون بعض الطرق والمتعلقات الجانبية التي يمكن الوصول إليهاوجمعها لفتح المزيد من التفاصيل مثل الصور والكلمات المشهورة والأغاني. القصة نفسها مصنوعة بنفس الإطار الموجود في ألعاب Naruto Ninja Storm وهو صناعة المعارك الأيقونية وحشوها بأهم التفاصيل وترك باقي العناصر المُتعلقة بالقصة لجمعها من خلال مقتنيات الذكريات أو الاعتماد على محبي العمل في ملء التفاصيل والثغرات الناقصة من ذاكرتهم.

للأسف لا يوجد طريقة لتعديل مستوى الصعوبة في نظام القصة رغم وجود العديد من المعارك الفردية والأماكن الحصرية التي لا يمكن الوصول إليها إلا من خلال طور القصة فقط. لا يمكن اختيار اللعب المنفرد من خارج القصة في أي طور لعب، كما أن بعض معارك القصة تستخدم أغاني رسمية من مسلسل الأنمي الأصلي ولا يمكن أيضًا تشغيلها خارج هذه الأوقات مثلما هو الحال في لعبة Dragon Ball FighterZ.

بعد الانتهاء من القصة يفتح المطور المجال لإعادة زيارة بعض الأماكن وتنفيذ تحديدات جديدة من خلال إضافة بعض الضربات ذات الخصائص الغير متوقعة إلى أعداء لم يكونوا يمتلكون مثل هذه القدرات في أحداث القصة الاصلية. الانتهاء من كل شيء في القصة يستغرق 10 ساعات تقريبًا ولا يوجد حافز كبير للإعادة، وسيقضى اللاعب بقية الوقت في التدريب أو معارك الأوفلاين والأونلاين ولا يوجد محتوى إضافي يمكن الاستمتاع به بشكل منفرد.

طور التدريب يشبه طور الأركيد المُعتاد ولكنه مختلف قليلًا في فكرة أنه يطلب منك مواجهة نفس الشخصية عشر مرات بدلًا من شخصيات مختلفة، وكل مرة يجب عليك تنفيذ شروط ضربات مختلفة للانتقال إلى المستوى التالي. هذا الطور ليس متعلقًا بأي جوائز ويمكن تجاهله تمامًا، ونفس الشيء بالنسبة لطور التنافس Versus والذي يحتوي على خيارات قليلة جدًا مقارنة بألعاب القتال الأخرى.

بالنسبة لطور الأخير والأهم طور الأونلاين الذي سيقضي اللاعبون أغلب الوقت فيه، يوجد نوعين من المباريات Casual و Ranked، ويمكنك إضافة بعض التفاصيل لبطاقة اللاعب الخاص بك قبل اختيار المعارك والتي تتم بشكل عشوائي حتى تجد الشخص الذي تستطيع منافسته ثلاث مرات فقط ولا يوجد خيار إعادة المباراة بشكل لا نهائي مع اللاعب الذي تختاره، أو عدد الدورات أو صناعة حلبة خاصة أم عامة. لا يوجد حتى طريقة لعمل دوري مما سيجعل ساحة اللعب التنافسية صعبة قليلًا بخصوص هذه اللعبة تحديدًا.

أسلوب الإنترنت كذلك يعتمد نظام Delay Based وهو الأسلوب الذي تتفاده العديد من الألعاب القتالية هذه الأيام لأن سرعة اللعب فيه تعتمد على طول المسافة بينك وبين اللاعب الآخر، مما يجعل اللعب التنافسي عبر الإنترنت صعبًا بعض الشيء، خصوصًا عند النظر إلى الجانب الرسومي المذهل والمقاطع الصوتية المميزة لكل حركة تقريبا من حركات اللعب والأصوات والصرخات وكل هذا يحتاج إلى أوقات تحميل سريعة بلا شك.

كلمة أخيرة

Demon Slayer – Kimetsu No Yaiba -The Hinokami Chronicles‌ منتج ضعيف نوعًا ما من حيث كمية المُحتوى المقدم خصوصًا في الجانب القتالي التنافسي، ولكن ما تقدمه فعلا يظهر بأفضل صورة ممكنة يمكن أن تقوم بها لعبة تركز على الترفية والتحيز إلى محبي العمل الأصلي في المقام الأول، والإهتمام بنقل التجربة إلى أيدي اللاعبين بشكل ممتع ومُشوق، ونسبة العمق في أسلوب القتال بلا شك ستجعل المهتمين الجادين سعداء بمستوى اللعبة لفترة طويلة من الوقت.

اجمالي التقييمات

التقييم العام8

الإيجابيات

  • أسلوب الرسم فائق الجمال ومطابق لمصدر الإلهام الأصلي
  • اختيارات أغاني رسمية بالإضافة لخمسة أغاني جديدة حصرية للعبة
  • القتالات تمتلك القدر الكافي من العمق ليستحق تقدير المعجبين المحترفين

السلبيات

  • الحاجة إلى إضافة المزيد من الخيارات في طور الأونلاين والمحتوى الفردي
  • بعض الخيارات الرسومية تؤثر على أسلوب القتال

الملخص

8Kimetsu no Yaiba لا يزال مستمرًا في مسيرته كأيقونة العصر الجديد ليس فقط في عالم الأنميشن ولكن أيضًا في عالم الألعاب، حيث نجح المطور في تطوير لعبة مصقولة بالشكل الكافي مرئيًا وتقنيًا بدرجة ستُرضي جميع المعجبين والباحثين عن رؤية مختلفة للتجربة من منظور جديد أكثر إثارة.

الكاتبمحمد حسن
محرر تنفيذي
أغطي صناعة ألعاب الفيديو وأكتب عن اللاعبين والمؤتمرات والمراجعات على جميع المنصّات.
Exit mobile version