Deathloop
مراجعات

مراجعة لعبة Deathloop

Deathloop تذكرنا بمفهوم نطبقه باستمرار مع كل ما نحبه، ومع كل ما يتركنا مبهورين، وهو أن السحر الحقيقي ليس في صنع أفضل الخدع الوهمية، بل في جعلنا نصدق فعلًا في هذا الوهم الخادع، وأن نقع في حبه رغم أننا غير قادرين على رؤيته.

تحول اللعبة فكرة محاكاة الحلقات الزمنية الأبدية، وتعمل على تحويل العذاب الأبدي من سجن إلى فرصة لمنح اللاعبين حرية هائلة للتلاعب بالعالم كما يريدون، في قالب من لمسات السينما البريطانية القديمة وأفلام الخيال العلمي.

الحلقة الزمنية هنا ليست مجرد بيئة تكرارية، بل تحرر نفسها من مفهوم التكرار كغاية في حد ذاتها، والهدف هنا هو تحويل المعرفة المُعادة إلى قوة من خلال العمل والاختيار، وبالطبع القتل.

هناك الكثير من القتالات و الرصاص المتناثر في كل مكان ولو أردت التعامل معها كأنها لعبة آكشن فلا بأس بذلك، ولكن التركيز الأساسي هو أنها قصة بوليسية تستخدم القتالات كأداة بحث عن الحقيقة المستترة،

لذا يمكن أن تكون وتيرتها معقدة في الفهم في المراحل المبكرة، لكنها بعد فترة قصيرة تتحول إلى متعة خالصة وفريدة من نوعها، كل ما عمل عليه الاستوديو إلى اليوم ستجد أنه تم تفكيكه وتجميعه هنا بطريقة جديدة وساحرة.

اللعبة تحتوي على ترجمة عربية كاملة لجميع القوائم والنصوص، وهناك عمل رائع مبذول في ترجمة مصطلحات الخيال العلمي بلغة واضحة وسهلة الفهم.

Deathloop متوفرة الآن على منصّات PS5, PC. (تمت التجربة على منصّة PS5).

مراجعة لعبة Deathloop …

قالب مبهر من التحفيز اللامتناهي للتفكير والإبداع


أنت تستيقظ مخدرًا على الشاطئ، عقلك غير متزن، وأفكارك مشوشة، ولا تعرف بصدق ما الذي يمكن أن تتوقعه. اللعبة لا تجيبك عن أسئلتك، بل تترك لك الفرصة للاستكشاف شيئًا فشيئًا ومعرفة المزيد عن جميع الآليات المتاحة لك، وعن نفسك أيضًا.

أنت في حد ذاتك لغز يحتاج إلى حل. تكتشف شيئًا فشيئًا أن تعرف كيفية العبث بالبنادق، وأنك قادر على إنهاء حياة الاشخاص دون أن تشعر بأي ندم. جميع الدلائل موجودة لكي تعرف الحالة النفسية التي يعيش فيها البطل من اللحظة الأولى.

اللعبة تتبع مبدأ اعرض ولا تقول، وتعطيك أقل كمية ممكنة من المعلومات، وتتركك لتجمع قطع الأحجية معًا وتنسج قصتك الخاصة، ولذا فإن Deathloop يمكن اعتبارها قصة أو رؤية ذات معان متعددة.

البطل قادر على إطلاق النكات والمزاح، ولكنه قادر أيضًا على الإحساس والتفكير المنطقي. يتمتع بالفطنة وقادر على حل الألغاز، كما أنه قاس على من يعارضونه. كل لاعب يمكنه أن يجد نفسه في جزئية من تفاصيل بطل اللعبة Cole بلا استثناء.

نكتشف سريعًا أننا محاصرون في جزيرة ملعونة، حيث حريتنا موضع تساؤل، ولا يمكن حتى للموت أن يمنحنا الراحة التي نحتاجها، لأن النتيجة الوحيدة للمغادرة بأي طريقة ستكون الاستيقاظ مرة أخرى على نفس الشاطئ الملعون.

الخطة المثالية للهروب من Deathloop

للحصول على الحرية، سيتعين علينا الوصول إلى خطة مثالية، وإيجاد طريقة للقضاء على هذا السجن الزمني إلى الأبد. يتم ذلك عن طريق البحث عن الأدلة وتغيير ترتيب الأحداث ومسار اليوم للوصول إلى الخط الزمني الصحيح الذي لا يوجد فيه أي عوائق تمنع خروجك.

المهمة ليست سهلة كما يبدو، لأن السجن الذي تعيش فيه ينقسم إلى أربعة مناطق تتميز كل منها بإعداد فريد وامتدادات وقتية، حيث يمكن زيارة كل منطقة في أربعة أوقات مختلفة من اليوم، وفي كل وقت يتغير مظهر المنطقة الجمالي، وأيضًا الأنشطة التي يمكن القيام بها هناك.

بالاستفادة من هذه المعرفة المبدئية، سيتعين على كولت تغيير ترتيب الأحداث وإنشاء خط زمني يمكّنه من الوصول إلى ما يسعى إليه، ولكن سكان الجزيرة يرون الأمور بشكل مختلف لأنه يحبون هذه الحياة الأبدية، ولذا فإنهم يطاردونك دومًا لمحاولة القضاء عليه وإيقاف جهودك.

لكن قتل هؤلاء السكان لا يتم بسهولة، حيث يجب عليك دراسة عاداتهم، وتفاصيل حياتهم، والاستماع إلى الحوارات والرسائل المتناقلة بينهم. كل شيء في اللعبة يخدمك لكي تتعلم شيء جديد عن أحد أهدافك ومن يقفون في طريقك.

هناك أبواب لا تفتح إلى في أوقات معينة، وهناك إجراءات تعمل في الليل بناء على أشياء أنت قمت بها في الصباح. Deathloop مليئة بالفرص، وتشجعك دومًا على الغوص في قلب الأحياء والأسطح والأزقة غير مهمة.

الحقيقة الكاملة غير موجودة

أي انطباع قد تأخذه عن أي مكان هو غير حقيقي، لأنه من الممكن أن يصبح مكانًا مهمًا في أي وقت آخر أو من خلال القيام بأي استراتيجية أو مهمة بديلة التي تتيح لك الاقتراب من أهداف المهمة بطريقة مختلفة.

كل شيء في اللعبة يعمل داخل نظام بيئي كبير ومترابط، وكل تفصيلة هي جزء من لغز واحد كبير يمكن أن تضمن فيه كل قطعة فرصة جديدة للنجاح. لا يوجد طريقة واحدة للقيام بكل شيء، وهناك العديد من العواقب الحساسة على كل قرار تتخذه في أي لحظة.

Deathloop هي إعادة مراجعة كاملة لفسلفة تصميم الألعاب التي تمنح اللاعب الحرية الكاملة، وتستخدم الحلقة الزمنية كأداة سرد ومحور لحل المشكلات، وتمزج بين عناصر التحقيق وموضوعات الخيال العلمي ببراعة شديدة.

لا تتوقف اللعبة عنذ هذا الحد، بل تضع كل شيء باستمرار على لوحة ضخمة متشابكة ومتصلة لتوسيع دائرة وعي اللاعب وتزوديه بالمعلومات التي تتراكم بطريقة معقدة وعضوية في عقل اللاعب وبطل القصة.

الفكرة كأنك تحاول البحث عن قصة خطية داخل بيئة عشوائية، ناهيك عن أن هناك قصة أكبر وأعظم تعمل في الخفاء، وتتمحور في شخصية جوليانا التي تعترض طريقك في أي وقت،

يمكن حتى للاعبين الآخرين أن يستخدمونها للدخول على لعبتك وإفشالها مثلما هو الحال في تقنية Invaders الخاصة بألعاب دارك سولز.

أهداف وطرق التعامل مع سجن الوقت في Deathloop

كل شيء في حوزتك من الأسلحة والقوى والتمائم ليست جديدة نوعًا ما، ورأيناها العديد من المرات في ألعاب Bethesda الأخرى مثل Dishonored أو Prey، من القدرة على ربط الأعداء والتنقل عن بُعد والاختفاء وغيرها على سبيل المثال لا الحصر.

المختلف هو أسلوب تقديم وتوظيف هذه القدرات في طابع الخيال العلمي والتفاعلات الزمنية غير المنظمة. لا يوجد شيء ثابت في اللعبة، ولذا فإنه لا يوجد طريقة معينة لاستخدام جميع الأسلحة والقدرات بالطريقة التي تعودنا عليها في السابق.

قتل كل هدف من الثمانية أهداف الرئيسية سيتيح لك فرصة الحصول على قوة جديدة يمكنك من خلالها الوصول إلى مناطق جديدة يصعب الوصول إليها، أو فتح سيناريوهات جديدة للتخلص من الأهداف الأخرى بطرق غير متوقعة.

قدرة مثل الاختفاء المؤقت هي المفتاح للتجول حول مئات السكان الخالدين وهم مستمتعين في حفلاتهم، وقدرة مثل التناسخ المتعدد تتيح لنا أن نغطي مسافات أكبر بدون بذل أي مجهودات أو المخاطرة بالحركة والانكشاف.

المسألة لا تتعلق فقط بما تحصل عليه، بل بالعناية في البحث وفهم كل التفاصيل. وثيقة غير مهمة قد تحتوي على الحل لجمع أهدافك في المكان الذي تريدهم فيه، ويمكن لحوار صغير أن يستمر مع بطل القصة في الدورة التالية وتصبح سلاحًا أساسيًا في خزنة معرفته.

من خلال هذا المزيج المتجانس تجدنا في حالة دائمة من اكتشاف الفرص، وطرح المزيد من الأسئلة، والحصول على المزيد من الإجابات، مما يسمح لنا دومًا بالارتجال والإبداع والاستمتاع في كل لحظة.

لا يوجد حقًا منافس على الساحة من حيث تصميم المستويات والأسلوب. المناطق الأربعة ليست كبيرة، ولكن في اللحظات الأربعة من اليوم تبدو مختلفة تمامًا بسبب الإضاءة والتجهيزات والظروف الجوية وحركات الذكاء الاصطناعي وأيضًا اعتراضات جوليانا لك.

الفكرة كلها أنه ليست هناك أي تغييرات جمالية بالمعنى الحرفي. كل شيء في اللعبة له معنى محدد، والأمر متروك لنا لفهم كيفية استخدامه ومعرفة أسراره. من المستحيل التوقف عن الاستمتاع في هذه اللعبة.

صناعة محارب الزمن Colt

إلى جانب عناصر التحقيق والحلقات الزمنية، يتكون قلب Deathloop من إدارة الشخصية وبناء قواها وترقيتها. المجموعة الرئيسية من المعدات والأسحلة تتكون من أربعة فئات مختلفة من أدوات وأساليب القتل.

المنجل ثابت، وهو مفيد للتخلص من الأعداء بطرق التخفي. أما بالنسبة للأسلحة النارية الثلاثة فيمكن تبدليها في أي وقت مع الأسلحة الموجودة في المستويات، وأنواعها عادية ومعروفة نوعًا مثل المسدسات الأوتوماتيكية وبنادق القنص وغيرها.

هناك أيضًا أربعة فئات لكل سلاح تتبع رموز الألوان وتحكم قوتها وندرتها، وآخرها هو الأسلحة الذهبية التي تحتوي على خصائص فريدة وتُعطي لك امتيازات محددة مثل كاتم الصوت المدمج أو إعادة تحميل الرصاص أوتوماتيكيًأ أثناء الإطلاق.

الفرق هنا أن الأسلحة الذهبية Exotic مرتبطة بالقصة ويجب اكتشافها أثناء التحقيق في المهام، في حين أن باقي الأسلحة النادرة هي مجرد وسائل قوية لهزيمة الأعداء ليس أكثر.

بجانب الأسلحة يمتلك اللاعب الألواح الرقمية، وهي بمثابة القوى الخارقة التي نحصل عليها من كل هدف نتخلص منه، وكما ذكرنا فإن هذه القوى مُستعارة من باقي لعب الاستوديو مثل الانتقال الآني أو الطيران، وهناك كذلك قدرة الموت مرتين في نفس دورة اللعب.

مثل أي لعبة Looter Shooter لا تخلو الأسلحة من عناصر التخصيص Mods أو هنا اسمها الصفائح الدموية، ويمكن تجهيزها على شخصية كولت وعلى الأسلحة لإعطاء مهارات إضافية مثل تمديد المؤشرات أو تقليل الارتداد أو غيره.

هناك حرية كبيرة في تخصيص الشخصية في كل دورة كما نريد، ولكن بالطبع أنت تخسر كل ذلك عند الموت، إلا إذا قمت بصرف نوعية معينة من النقاط التي تحصل عليها والمحدودة لكل دورة لإبقاء بعض الأشياء معك وتجاوز حاجز الزمن.

راحة تامة في الارتباط بالمعرفة المتزايدة

من الجميل في Deathloop أنك ترتبط فعلًا ارتباطًا وثيقًا بنظرة البطل إلى إعداد اللعبة الغريب، وأيضًا نظرات الناس الأخرى إليه وطريقته حياتهم في نفس المكان، وهذا لأن عقلية كل شخص هي جزء لا يتجزأ من حل اللغز والفوز في اللعبة.

حتى الأسئلة التي تسئلها لنفسك كمشاهد هي جزء من التجربة. هل نحن بحاجة إلى قتل الشخص مرة أخرى لترقية إحدى القوة، هل نحتاج إلى أن نعود في وقت آخر لإتمام العملية، هل هذا الفعل قد يأتي بنتيجة عكسية؟ كل شيء موضوع في الحساب بلا أي استثناءات.

شعور بأن كل شيء يدور حولك منغمس في سيناريو مترابط لتعقيد حياتك وأسلوب لعبك أكثر فأكثر، يثير في نفسك روح التحدي لكي تحاول كسر النظام وتحصل على الحرية الكاملة لتحديد قراراتك وأسلوب حياتك بنفسك.

حتى لا يتم خلط اللعبة كذلك مع ألعاب Rougelike الأخرى مثل Hades. أنت لديك الحرية الكاملة في اختيار نقطة ومكان العودة، ولا يوجد أي ترتيب معين للانتهاء من أي سيناريو. اللعبة بأكملها مفتوحة لك منذ البداية وحتى النهاية.

لا يوجد أي نوع من العناصر التي تم إنشائها عشوائيًا أو أقسام سوف يتوجب عليك لعبها مجددًا في كل مرة إعادة. فكرة الحلقات الزمنية مرتبطة بالقصة ارتباطًا معنويًا وليس تقنيًا مثل باقي الألعاب الأخرى.

الشيء الوحيد العشوائي هو الأرقام التي تمكنك من فتح الصناديق والخزائن. هذه الأرقام تتغير بشكل عشوائي بين كل لعبة والأخرى، وأماكن الدلائل المتعلقة بها كذلك، حتى تجبر اللاعب على البحث والاستكشاف بنفسه بدلًا من الاستعانة بالآخرين.

حملة لعب إضافية مع جولييانا

تتمثل إحدى أهم عناصر Deathloop في العلاقة بين بطل الرواية كولت فان، والمرأة الغامضة التي تدعى جوليانا. الرابط بينهما يزداد وضوحًا مع مرور كل ساعة في اللعبة، ومن خلال التسجيلات والمحادثات والمواقف ستصبح أكثر دراية بدورها الحقيقي في اللعبة.

لا يقتصر دور جوليانا على دور الخصم فحسب ، بل يتمثل أيضًا في شخصية حقيقية قابلة للعب والتي بدورها تصبح بطلة وضع إضافي يمكن الوصول إليه في أي وقت من القائمة الرئيسية: طور Protect The Loop.

هده النسخة التي تلعب بها هنا لا يتحكم فيها الذكاء الاصطناعي، بل يمنحك الفرصة لتلعب من وجهة نظر مختلفة وتنافس اللاعبين الآخرين وتستكشف الجزيرة من منظور مختلف تمامًا عبر وضع اللعب الجماعي.

لكن بالطبع النظام يحتوي على بعض القواعد المحددة، مثل أنك تبدأ بمنع الهوائي الذي يسمح لكولت بالهروب من الدروة، وبعد أن يتلقي اللاعب التحذير عليه أن يذهب لإعادة تشغيل الهوائي، ولكن سوف تمنعه أنت من ذلك بفدر ما تستطيع.

يمكن لجوليانا أن تنتحل شخصية أي ساكن في المدينة، ويمكنها أن تستعمل عناصر التخصيص والأسلحة مثلك تمامًا، بالإضافة إلى حرية كاملة لتوظيف جميع أركان المدينة لصالحها، لكن على عكسك لا يوجد أي مؤشر لتحديد مكان العدو، وعليك أن تبحث عنه بنفسك.

أيضًا الحصول على الأسلحة وعناصر التقوية يحدث من خلال أداء سلسلة من التحديات بناًء على أدائها في الغارة Invasion التي تقوم بها، وزيادة مستوى اللاعب وإنشاء عتاد أكثر تعقيدًا طبقًا لمستواك الحالي.

طبقًا المستوى آدائك والوقت الذي تقضيه بدون أن تموت والطريقة التي تتبارز بها مع كولت تحدد اللعبة طريقة تتيح لك التقدم بسرعة أو أقل، كما أنها تتيح لك أن تحصل على بعض المُتعلقات الشكلية لتغيير اللاعب.

لا يوجد أي فائدة حقيقة من هذا الطور بخلاف ذلك، وفي نظرنا نعتقد أن هذا الطور معد خصيصًا لكي تستطيع دراسة استراتيجيات اللاعبين الآخرين لو كنت عالقًا، وتستفيد منها أنت شخصيًا في طور اللعب المنفرد الخاص بك.

الأداء التقني على منصّة PS5

بصريًا من الواضح أن Bethesda أرادوا حقًا استخدام القدرات التقنية والجاذية الإضافية لمنصّة الجيل الجديد بأقصى قوة ممكنة، ويمكنك ضبط الأوضاع المرئية اعتمادًا على الطريقة التي تفضلها لعرض لعبتك:

Performance mode: وضع الأداء لجعل الأولولية لمعدل إطارات ثابت 60 إطارًا في الثانية بدقة 4K ديناميكية.

Visual Quality mode: وضع الجودة المرئية لمنح الأولوية لصورة عالية الدقة، مع الاستمرار في استهداف 60 إطارًا في الثانية.

Raytracing mode: لإضافة تأثيرات بصرية متطورة مع استهداف 30 إطارًا في الثانية بدقة 4K ديناميكية.

إذا كانت شاشتك تدعمها … فهذه اللعبة هي واحدة من الألعاب القادرة على منك أقصى استفادة ممكنة من الشاشة التي تمتلكها بسبب اهتمام بالمطور بجعل كل عنصر في الشاشة جذاب ومثير للإهتمام.

المناظر جميلة، ويظهر إهتمام المطور البالغ باستخدام الألوان في نقل إلهام السبعينات بطرق مختلفة، مع موسيقى تصويرية مخيفة وحماسية ترفع لك مستوى الأدرينالين في أهم اللحظات، وتهدئك في لحظات الصمت والحزن.

يمكن كذلك أن نتوقع مستقبلًا تقنيًا مبهرًا لألعاب بيثيسدا القادمة خاصة على منصّات الجيل الجديد، لكن بالنظر لنسخة PC من اللعبة فيبدو أنهم بحاجة إلى المزيد من العمل على صقل نسخ الحاسب لتصبح بأفضل صورة ممكنة.

كلمة أخيرة

Deathloop قد تكون لعبة Bethesda الأكثر تكاملًا حتى هذه اللحظة، ونعم أخذت Skyrim في الاعتبار وأنا أكتب هذه الكلمات. نعم قد تحتاج ربما إلى قائمة أسلحة أكثر ابتكارًا، ولكن طريقة اندماج الأسلحة وباقي عناصر اللعبة مع بعضها البعض يجعلنا نتجاهل ذلك.

السحر الحقيقي لألعاب الفيديو يكمن دائمًا ليس فيها بل في تجربتنا الشخصية وتفاعلنا معها. Deathloop تحترم عقل اللاعب وتفتح له المدخل لرؤية السحر الذي يكمن بداخله في القدرة على التخطيط والإبتكار والإبداع، رغم أن اللعبة لا تأمره بذلك ولا تعرضه على الشاشة.

بين أيدينا وجدنا عملًا خطف أبصارنا وقلوبنا بقصة مُبتكرة ومحفزة للعقل، وموضوعة في قالب مبهر من الإبداع يجعل كل لحظة ممتعة ومثيرة للإهتمام. لم نشعر أبدًا بالملل أو الضياع رغم الحرية غير المسبوقة التي تم منحها لنا.

أكثر من عشرين ساعة، قضيتها مع نافذة على المستقبل، على الإبداع الذي لا ينضب، على العيوب التي أصبحت غير موجودة. Deathloop هي بانوراما حقيقة وأمل ملموس لما يجب أن تكون عليه صناعة ألعاب الفيديو.

اجمالي التقييمات

التقييم العام10

الإيجابيات

  • أفكار مُبتكرة وهيكل قصة متجانس
  • شخصيات مختلفة وناضجة
  • حرية كاملة في إتمام الأهداف
  • أنظمة عرض متعددة للاختيار
  • طور لعب متعدد بقصة مثيرة للإهتمام

الملخص

10Deathloop أيقونة جديدة في عالم صناعة الألعاب الحديثة، وتستفيد بشكل غير مسبوق من كل العناصر التي تشكل ألعاب الفيديو التي نعرفها لخلق احتمالات جديدة ومميزة، وتعطينا أملًا جديدًا في أن الصناعة لا يزال أمامها المزيد لكي تقدمه على مر السنوات القادمة، وخصوصًا مع تقنيات الجيل الجديد الذي لم يتم استغلالها بالشكل المطلوب بعد، لكن Deathloop تستخدمها ببراعة تحبس الأنفاس.

الكاتبمحمد حسن
محرر تنفيذي
أغطي صناعة ألعاب الفيديو وأكتب عن اللاعبين والمؤتمرات والمراجعات على جميع المنصّات.
Exit mobile version