الخميس, سبتمبر 23, 2021
مراجعات

مراجعة لعبة Resident Evil Village

الساعات الافتتاحية للعبة Resident Evil Village ترسم لوحة مثيرة للتوتر بشكل لا يُصدق، وتمزج ببراعة البيئات المتنوعة المرعبة مع معارك قاسية وضارية تترك بطلنا إيثان وينترز متعطشًا للحظة واحدة من الآمان، وتحافظ اللعبة على هذه الوتيرة المثيرة حتى الختام.

رحلة إيثان الجديدة تجبره على استكشاف مدينة مليئة بالأكواخ المتداعية، وأوعية نبيذ مغمورة بالدماء، وقصرًا مخيفًا مليئًا بالدمى الخزفية المتحركة، وجميع هذه المواقع هي اسقاطات معنوية للعديد من الأماكن الأيقونية التي ظهرت مُسبقًا في السلسلة.

لا يتوقف المطور عند هذا الحد، بل تظهر مدى قدرته على الابتكار وتحسين السلسلة بشكل جديد وجريء مثل إضافة مصاصي الدماء والمستذئبين ومخلوقات أخرى غير مألوفة لسلسلة Resident Evil، مما يجعلها من أهم الإدخالات الحديثة في تاريخ السلسلة.

Resident Evil Village متوفرة الآن على منصّة PS5, PS4, Xbox Series X/S, Xbox One, PC. (تمت التجربة على منصّة PS5).

مراجعة لعبة Resident Evil Village ..

معالجة ممتازة لقيود السلسلة المعتادة


تبدأ Village من حيث انتهت قصة Resident Evil 7، ويعود اللاعبون مرة أخرى لشخصية إيثان وينترز الذي يعيش الآن في انجلترا مع ميا وابنته روز بعد الأحداث التي فرقت شمل العائلة مُسبقًا في لويزيانا.

تبدأ القصة مع مشاهد جميلة ذات رسوم متحركة مصنوعة بعناية لتصوير حياة إيثان المسالمة الجديدة، ولكن لا تسير الليلة كما هو مخطط لها حيث يتم الإعتداء على المنزل وقتل ميا واختطاف روز، ثم يستقيظ إيثان من الصدمة ليجد نفسه وحيدًا ومحاطًا بالحطام في قرية معزولة وغامضة.

تشبه اللعبة كثيرًا أسلوب الجزء السابق من حيث المنظور وطريقة اللعب، ولكن مع استثناء وجود عالم مفتوح أكبر بكثير لاستكشافه، والعديد من الاسقاطات المُبتكرة على الإدخالات السابقة في السلسلة.

بعد استجماع نفسه، يبدأ إيثان في التعرف على القرية الغامضة التي استيقظ فيها ليكتشف أن ابنته في مكان ما في المدينة، والتي تم الاستيلاء عليها من قبل كيان شرير يُدعى الأم ميراندا ديميتريسكو التي كانت تحمي القرويين ذات يوم.

Village

ولكن يبدو الآن أنها تخلت تمامًا عن هذا الدور، ومن أجل البقاء على قيد الحياة، يجب على إيثان هزيمة الأم ميراندا وبناتها الثلاثة بيلا وكاساندرا ودانيلا أسياد القرية، كل منهن مشبعة بقدرات خاصة خارقة وغير آدمية.

هناك أيضًا كارل هايزنبرغ، الرجل الذي يميل إلى العنف الشديد، ويمتلك القدرة على التحكم في المعدن، ودونا بينيفينتو الامرأة التي تحمل دمية قادرة على الحركة والتحدث من تلقاء نفسها، وسالفاتور مورو، نصف رجل ونصف سمكة يعيش في الماء أكثر من سطح الأرض.

هؤلاء الزعماء هم ما يمنحون Village إحساسًا فريدًا عن الإدخالات الأخرى في السلسلة، مع بعض العناصر المعروفة مثل إجبارك على الدخول في مطاردات ومناوشات مع السيدة ديميتريسكو المنيعة لأي أضرار مثل السيد X في Resident Evil 2.

تظهر بنات السيدة كذلك في أوقات غير متوقعة وسيطاردنك لفترات طويلة من الزمن في مناطق مختلفة، ستجبرك على أن تستخدم ذكائك بدلًا من الأسلحة النارية، وتدخل في سلسلة من الألغاز عبر المناجم المهجورة، ومعارك كبيرة وسط المصانع الضخمة المليئة بالآلات الشبيهة بالبشر.

Village

على الرغم من أن المقدمة قد تبدو عادية بعض الشيء، إلا أن قصة Village تسير بخطى جيدة بشكل مدهش ويسهل الانغماس فيها. كنا دائمًا منجذبين إلى كل اكتشاف جديد أو نقطة مهمة في القصة بطريقة تبدو طبيعية، وشعرنا أن كل شيء نراه يبدو ملائمًا ومتجانسًا مع فكرة القصة في العموم.

وبالحديث عن الاسقاطات السابقة، تعيد اللعبة فكرة التاجر من RE4، هذه المرة في شكل الدوق المتجول الغامض الذي يبدو وكأنه يمكنه الوصول لكل منطقة تزورها، ويسمح لك بشراء أسلحة جديدة وذخيرة وعناصر أخرى بالإضافة إلى رفع مستوى مؤشراتك وترقية معداتك الحالية.

يمكنك ترقية مؤشراتك ومعداتك من خلال المواد التي تجمعها أثناء صيد الحيوانات باستخدام البندقية، وهو في الحقيقة أمر سهل وسريع نسبيًا للقيام به، ولن يقوم بتوريطك في أي نوع من المهمات الجانبية أو أي أدوات معينة لكي تستطيع جمع هذه الموارد.

الخريطة مفيدة للغاية في التنقل في القرية ومعرفة مواقع الحيوانات والأسماك التي تحتاجها للحصول على الموارد، وسيتم تحديثها تلقائيًا أثناء الاستكشاف وتسمية جميع العناصر والأبواب التي تجدها حتى المغلقة منها، بالإضافة إلى وسائل توجيه أخرى مفيدة.

الحاجة لتنظيم المخزون لا يزال عنصرًا أساسيًا في تجربة Village، ولكن هذه المرة تمت إزالة صناديق التخزين الموجودة بين كل منطقة راحة، وبدلًا منها أصبح لديك مخزونًا أساسيًا أكبر بكثير حتى لو لم تقم بشراء أي ترقيات إضافية لمساحة التخزين.

بالإضافة إلى نظام المخزون الذي تمت ترقيته، يتم الآن فصل عناصر التصنيع في مناطقها الخاصة، مما يعني أنها لن تشغل مساحة في مخزونك بعد اليوم، وستظهر الأعشاب والبارود ومختلف المكونات الأخرى التي تم جمعها أثناء اللعب في قائمة صياغة منفصلة.

يمكنك من خلال هذه الموارد إنشاء أدوية الإسعافات الأولية والذخيرة والألغام والقنابل وعناصر أخرى أثناء مغامرتك. كلما تقدمت، كما يمكنك شراء المزيد من وصفات التصنيع من التاجر الدوق، أو شراء الذخيرة والأدوية مباشرة منه بدون بذل أي مجهود إضافي.

العديد من جوانب Village حقًا استثنائية، إلا أن معارك الرؤساء عادة ما تبدو مصطنعة ومكررة، وغالبًا ما يكون هدفها البقاء على قيد الحياة أثناء إطلاق أكبر عدد ممكن من الرصاص على وجه العدو، تمامًا مثل المعارك في Resident Evil 3، ولكنها تظل لا تُنسى في مخطط القصة الأكبر.

Village

مشكلة أخرى تظهر مع الوقت هي طبيعة العالم المفتوح الزائف، والذي سرعان ما يتحول إلى تجربة خطية تمامًا، وهو ليس بالأمر الغريب على السلسلة، ولكننا اعتبرناه نوعًا من المجهود الضائع في عدم استغلال هذه المساحات الكبيرة بأفضل صورة.

بصرف النظر عن بعض المواجهات مع كريس ريدفيلد، ستواجه أيضًا العديد من سكان البلدة الذي نوعًا ما يغطون على الشعور بالوحدة والرعب الموجود في الآدخالات الأخرى، ولكن في نفس الوقت يعطونك انطباعًا حيًا عن مدى التأثر بالظواهر الغريبة التي تحدث في المنطقة.

بالنسبة إلى إمكانية إعادة اللعب، هناك الكثير من الأسباب لمنح الحملة فرصة أخرى بعد الانتهاء، حيث يتم فتح صعوبة جديدة، بالإضافة إلى نقاط التحدي (CP) التي تُستخدم بعد ذلك لفتح أسلحة جديدة، وذخيرة غير محدودة، وشخصيات ورسوم متنوعة، ووضع المرتزقة Mercenary – والذي قد يتذكره الكثيرون من RE4.

يتم فتح طول Mercenaries باستخدام عشر نقاط CP فقط، ولذا فإنه يمكن اعتبار أنها تفتح أوتوماتيكيًا بمجرد الانتهاء من اللعب. يحتوي الطور على الكثير من التحديات والصعوبات المختلفة التي تتضمن استخدام أسلحة معينة، وقتل عدد معين من الأعداء في أوقات زمنية محددة.

بالنسبة للذين يحبون التجميع واستكشاف الأسرار، فسيجدون العديد من المناطق والألغاز المخفية التي تخفي أشياء قيمة أو ترقيات للأسلحة أو عناصر استرجاع للإدخالات السابقة في السلسلة مما سيثير إعجاب المخضرمين في أجواء السلسلة.

ولا ننسى بالطبع واحدة من أهم انقاط القوة في مكتبة ألعاب كابكوم الحديثة، ألا وهي العروض الصوتية والمرئية على الجبهة التقديمية. Resident Evil Village حقًا لعبة ممتعة للعين المجردة، وتم تفصيل جميع البيئات فيها بدرجة استثنائية، مع تأثيرات إضافة مميزة لزيادة الواقعية واللمسات الفنية القوطية.

يتم تحسين هذه التأثيرات بشكل أكبر عند اللعب على وحدات تحكم الجيل التالي، حيث يحصل اللاعبون على دقة قياسية عالية، وخصائص تحكم واقعية باستخدام خاصية Adaptive Triggers، كما أن قدرة PS5 على تصوير كل صرير وهدير وصرخة من الأعداء تساعد في خلق أجواء مرعبة ثلاثية الأبعاد وتلائم الموقف دائمًا.

كلمة أخيرة

تستغرق Resident Evil Village عشر ساعات للانتهاء من قصتها الأساسية، ولكن إذ كنت مهتماً بتجميع الأشياء الإضافية في اللعبة فستحتاج تقريبًا إلى ضعف هذا الوقت لاستكشاف كل الأسرار التي تخئبها التجربة.

اللعبة تنجح في جمع كل التفاصيل التي أعجبتنا في إصدارات السلسلة السابقة وتحسينها وتطويرها بصورة مثيرة للإعجاب، مع إنشاء مغامرة جديدة وفريدة من نوعها ستجعلك متحمسًا لمعرفة المزيد عن قصتها وأسرارها في كل لحظة من لحظات اللعب بدون كلل أو ملل، مع العلم أن اللعبة تحتوي على ترجمة عربية بالكامل لجميع القوائم والنصوص.

اجمالي التقييمات

التقييم العام8.5

الإيجابيات

  • لمسات قصصية جديدة وغير مسبوقة في عالم السلسلة
  • رتم الإثارة متماسك ومتزايد مع مرور الوقت
  • وسائل تقنية كثيرة لزيادة راحة اللعبين في إدارة المواد والأسلحة
  • جودة مرئية لا تضاهى على منصّات الجيل الجديد

السلبيات

  • معارك الرؤساء لا تزال مكررة ومملة
  • عالم اللعبة خطي وغير مُستغل بشكل جيد
  • تركيز في الساعات الآخيرة على الآكشن أكثر من الرعب

الملخص

8.5Resident Evil Village تطور يستحق الإحترام في عالم السلسلة، ويدل على رغبة المطور دائمًا في التجديد والابتكار، وحرصة الدائم على الاستماع للمعجبين في جميع الجوانب القصصية والتقنية، لكن تظل هناك بعض الرتوش الإضافية التي يجب معالجتها لتستطيع السلسلة تحقيق التوازن المتكامل بين الرعب والإثارة.

محمد حسن
الكاتبمحمد حسن
محرر تنفيذي
أغطي صناعة ألعاب الفيديو وأكتب عن اللاعبين والمؤتمرات والمراجعات على جميع المنصّات.
X