الجمعة, مايو 7, 2021
مراجعات

مراجعة لعبة Narita Boy

بالنسبة للكثير منا، الألعاب هي ملجأ للهروب من الواقع، فقط بمجرد الضغط على زر وحدة التحكم ستتمكن من الابتعاد عن حياتك اليومية، لتصبح محاربًا، أو مهاجمًا، أو بطلاً خارقًا، أو فتى ناريتا Narita Boy .. أي شيء عدا نفسك.

تهدف لعبة اليوم إلى القيام بشيء خاص، وهي أخذ فكرة الهروب إلى العالم داخل الشاشة، وتحويله إلى أساطيرخيالية. الموضوع يجمع بشكل مبهر بين الخيال والخيال العلمي بطريقة مُبتكرة وجديدة، ستجعلك تشعر أنك داخل مزيج من أفلام Lord of the Rings و The Matrix.

تخلط Narita Boy بين منهجية المغامرات ثنائية الأبعاد، وألعاب Metroidvania، مع صور بيكسل مذهلة وموسيقى تصويرية متميزة، استطاعت من خلالها ان ترتقي إلى مستوى واحدة من أفضل الألعاب المستقلة الموجودة حاليًا على الساحة.

مراجعة لعبة Narita Boy ..

مزيج مُبتكر بين الخيال الأسطوري والرقمي


في الثمانينات يقوم مطور عبقري يُشار إليه ببساطة باسم الصانع باختراع وحدة تحكم Nartia One ولعبة تُسمى Narita Boy، وهذا ما دفعه إلى النجومية المهووسة، لكن حياته لم تكن وردية كما جعلتها وسائل الإعلام تبدو.

في غضون ذلك، يتجاوز العالم الرقمي للعبة حدوده التقنية، ويصبح مكانًا حقيقيًا موجودًا داخل العالم الرقمي، كما أن أحد مشرفي البرامج وسط المملكة الرقمية يتمكن من اختراق العوالم وإيذاء عقل الصانع أو مطور اللعبة الحقيقي وتحطيم ذكرياته.

فقط برنامج دفاع إحتياطي يمكنه استعداء بطل آخر من عالم الحقيقة ليستطيع علاج المشكلة، وهذا هو ما نطلق عليه اسم Nartia Boy. يأتي البطل بسيفه التقني الخارق لتحرير المملكة الرقمية من سيطرة المشرف الشرير HIM ومنعه من تدمير كل شيء.

القصة من أكثر عناصر اللعبة إثارة للإهتمام، حيث تضعك في رحلة عبر خمسة عوالم رقمية مليئة بالأفكار والتقاليد لدرجة أنه مهما كتبنا من الصعب أن نخدش سطح الإحساس الأسطوري للسرد العميق الموجود في قصة وعالم اللعبة.

Narita Boy

توظف Narita Boy نفس أفكار الأفلام التي تقتبس منها الإلهام، ومفادها أن جميع الشخصيات عبارة عن أكواد أو برامج مكتوبة لأغراض محددة، ولكن هنا تنظر إليها من خلال عدسة خيال مُبتكرة قادرة على جذب انتباهك وانغماسك بسهولة.

تتمثل مهمة البطل في العثور على الذكريات المحطمة لصانع اللعبة وإعادة تجميعها معًا لاستعادة عقلة وإنقاذ العالم، يتم هذا عن طريق جمع الأقراص المرنة من المراحل المختلفة للحصول على تقنيات جديدة واستخدامها للتقدم.

جدير بالذكر أنك مثل أي لعبة Metroidvania ستحتاج إلى العودة كثيرًا واستخدام التقنيات لفتح أبواب ومسارات كانت مغلقة في المرة الأولى التي زرتها فيها، ولكن المختلف أن فكرة العودة هنا تتم خلال المرحلة الواحدة بس وليس عالم اللعبة بأكمله.

معنى ذلك أنك في نهاية كل مرحلة رقمية سوف تمضي قدمًا ولن تعود أبدًا إلى المرحلة السابقة، وهذا هو السبب في اختيارنا لكلمة مراحل لوصف شكل وتقسيم اللعبة، رغم استخدامنا لكلمة Metroidvania الدالة على وجود عالم واسع مترابط.

Narita Boy

في بعض الأحيان يمكن أن تشعر أن القصة خطية إلى حد ما بسبب هذا، ولكن من ناحية أخرى فإن هذا يفعل الكثير لتبسيط التجربة، واللحظات التي لا تعرف فيها إلى أين يجب أن تذهب ستكون نادرة للغاية، كل جزء من الرحلة يتدفق إلى التالي بشكل منساب ومرن.

تشكل الذكريات التي تجدها أيضًا خلفية متماسكة ومثيرة للاهتمام ومؤثرة في كثير من الأحيان لحياة منشئ المحتوى وبرمجته لألعاب الفيديو الناجحة، وكيف دمر اكتشافه حياته من خلال موديلات بيكسل وديوراما مذهلة تسير خلالها مع الاستماع لسرد المؤلف المصاحب وموسيقى هادئة رائعة تضفي إحساسًا سحريًا للقصة.

كلما تقدمت سوف تكتف العديد من الأقراص المرنة للحصول على التقويات وحركات القتال كل نصف ساعة تقريبًا، وستنتهي من اللعبة بحفنة من الحركات القادرة على توظيفها جيدًا لصالحك بالممارسة والتدريب وليس جمع نقاط التطوير.

كل نوع من الأعداء له تقريبًا طريقة قتل مثالية مختلفة، سواء كان ذلك يعني المراوغة أو الالتفاف المستمر أو تحطيم الدروع. أنت لا تكسب أو تخسر أي شيء من القتالات المعتادة، ولذلك يمكنك التعامل مع جميع المعارك أنها تحديات في طريق الهدف وليس أكثر.

Giant Hand

هناك أيضًا الكثير من الرؤساء، ربما ثلاثة أو أربعة في كل عالم، والكثير من مجموعات الأعداء الأخرى التي ترغب في التغلب عليها. وهناك الكثير من الأماكن التي لا يمكن الوصول لها إلا ساتخدام قدرة معينة، ولكن تفقد هذه القدرة اهميتها في الترحال مع الانتقال إلى المرحلة التالية.

في رحلتك، ستصادف العديد من محطات الانتقال الآنى التي تعمل باستخدام الرموزالملونة، والتي ستتطلب منك أن تبقى عينيك مفتوحتين في جميع أنحاء العالم الذي تستكشفه بحثًا عن الرموز الصحيحة، وهي ليست معقدة ولكنها كانت طريقة جديدة وممتعة في استغلال الخلفيات الفنية لصالح التفاعل مع نظام اللعب.

تعمل كل هذه الأنظمة بشكل جيد ورائع وغير معقد، ليجعل اللعبة تبدو فعلًا وكأنها أعمق وأكبر من مجموع العناصر التي تكونها، وهذا لأنها تبرع في استخدام الأساسات التي اعتدنا عليها لخلق تجارب وأفكار جديدة وغير معتادة في الألعاب المستقلة من نوعية البيكسل.

Narita Boy مذهلة كذلك من الناحية المرئية. المملكة الرقمية عالم مليء بالإتجاهات الفنية المذهلة والاستخدام النابض بالحياة للألوان وتصاميم المخلوقات الفريدة والعشرات من رسوم البيكسل المصقولة الجميلة.

Rainbow

النظام البيئي وتصميمات الشخصيات والوحوش مدهشة حقًا، ويتصادم فيها الواقع الرقمي والخيال بطريقة رائعة، وكل عنصر مرئي مرتبط بشكل كبير بتقاليد العالم والقصة والأساطير، ويمكن رؤيته فعليًا بدلًا من القراءة عنه في مذكرات خفية.

الموسيقى التصويرية أيضًا محركّة للمشاعر والعواطلف، وشبيهة كثيرًا بالأسلوب المستخدم في ألعاب Hyper Light Drifter و Celeste، وهنا إبداع رهيب في جعل كل نغمة مرتبطة بالموضوع الذي يتم مناقشته أو الأحساسيس التي نستنبطها من الكلمات والمشاعر المؤثرة.

كلمة أخيرة

Narita Boy تمثل رؤية موحدة لأفضل التوجهات الفنية وتصاميم الأصوات وكتابة العالم التي يمكن جمعها وصقلها لإيصال مثل هذه الفكرة، وطريقة الدمج بين نوعي الخيال الأسطوري والعلمي شيء لست متأكدًا من أنه قد تم تنفيذه بنفس هذه الصورة القوية والمتكاملة من قبل.

تحتوي القصة على تسع أو عشر ساعات من الاستكتشاف الممتع، والقتالات السلسة سريعة الاستجابة، والأسرار المرئية والألغاز الذكية، وكنا نتمنى لو زادت مدة اللعبة قليلًا عن ذلك، لكنها كانت كافية تمامًا لإيصال الفكرة بالشكل المطلوب.

اجمالي التقييمات

التقييم العام8

الإيجابيات

  • فن بيكسل رائع مصنوع بأيدي خبيرة
  • عالم كثيف مليء بالأفكار والمحتوى القصصي العميق
  • طريقة لعب سريعة وفعالة تعتمد على المهارة الشخصية
  • تقسيم المراحل مناسب لمن هم غير معتادين على ألعاب العوالم المتداخلة

السلبيات

  • التقنيات الخاصة ذات استخدام محدود طبقًا للمرحلة
  • لا يوجد أي جوائز للحصول عليها من الأعداء رغم كثرة عددهم
  • لا يوجد أي قابلية للإعادة من أي نوع

الملخص

8Narita Boy واحدة من أكثر الألعاب المستقلة إثارة للإهتمام من الناحية القصصية والتصميمات الفنية، وتمزج الخيالات الأسطورية بتصاميم العوالم الرقمية لتصنع شيئًا جذابًا ومختلفًا، وتنجح في أن تكون تجربة تتخطي حدود الوقت والتفضيلات وتصبح فعلًا حزمة متكاملة من الإبداع والابتكار.

محمد حسن
الكاتبمحمد حسن
محرر تنفيذي
أغطي صناعة ألعاب الفيديو وأكتب عن اللاعبين والمؤتمرات والمراجعات على جميع المنصّات.
X