الثلاثاء, أكتوبر 4, 2022
مراجعات

مراجعة لعبة Atelier Ryza 2 Lost Legends and the Secret Fairy

Atelier Ryza 2 Lost Legends and the Secret Fairy هي تكملة للعبة Atelier Ryza الأصلية التي صدرت في أواخر عام 2019، وتُعتبر أول تكملة مرقّمة لإحدى أصدارات سلسلة Atelier منذ أكثر من عقد من الزمان.

اللعبة الأصلية كانت بالفعل إدخالًا مميزًا على السلسلة، وركزت على السرد القصصي بصورة أقوى من أي عنوان آخر، كما أنها تركت مجالًا كبيرًا لشخصية البطلة Ryza لكي تنمو وتتطور في المستقبل.

لهذا السبب تحديدًا، و وبقدر ما استمتعنا بما كان موجودًا في حوزتنا، لم يسعنا إلا أن نتمنى المزيد من المغامرات والتعمق في شخصية اللعبة الرئيسية، وهذا ما حصلنا عليه فعلًا في Atelier Ryza 2.

قامت اللعبة بإجراء بعض التغييرات والإضافات على صيغة السلسلة بالكامل لتساعد في جعل التجربة تبدو جديدة، حتى بالمقارنة مع إصلاح الجزء الأول الهائل بالفعل للعديد من الآليات الرئيسية للسلسلة.

جدير بالذكر أن اللعبة مناسبة للقادمين الجدد على السلسلة، أو من لم يقوموا بلعب الجزء الأول منها.

Atelier Ryza 2 Lost Legends and the Secret Fairy متوفرة الآن على منصّات PS4, PS5, PC, Nintendo Switch. (تمت التجربة على منصّة PS4)

مراجعة لعبة Atelier Ryza 2 Lost Legends and the Secret Fairy ..

عالم الكيمياء الساحر يعود أكثر اكتمالًا ونضجًا


في لعبة Atelier Ryza 2، يتحكم اللاعب في شخصية Ryza الكيميائية المؤهلة والناضجة، مع درجة معينة من الشهرة لاسمها، وبدلًا من صنع التركيبات والأدوات داخل “مخبأ سري” خاص بها وسط الغابة، تمارس البطلة الآن عملها في معملها الخاص في وسط العاصمة.

هذه المرة، لم تبدأ رحلتها من رغبة بسيطة صبيانية في رؤية العالم، وإنما تم تكليفها بمهمة لاستكشاف الآثار القديمة التي قد يكون لها صلة بتاريخ الكيمياء، مما يجعل رغبتها أكثر مهنية في مجال إجراء الأبحاث والدراسات وليس الأهداف الطفولية الشخصية.

هناك العديد من المشاهد الرئيسية والجانبية تلقي بنظرة على الفترة الانتقالية التي دامت لثلاث سنوات بين اللعبة الأولى والثانية، ويتضح منها أن النضج ينتشر إلى بقية الشخصيات والسرد ككل، وهكذا فإنه يساعد على جعل قصة الجزء الأول أكثر جوهرية مما كانت عليه في البداية.

بعد فترة وجيزة من بدء القصة، ستحصل رايزا على إمكانية الوصول إلى بوصلة، وبعد استخدام هذه البوصلة في مسح أماكن الآثار المتهدمة فوق وتحت الماء، سيتضح لك على الخريطة نبذات صغيرة عن ذكريات وحياة الأشخاص الذين عاشو هناك في الماضي.

Atelier Ryza 2

هذه ليست مجرد أجزاء صغيرة من البناء القصصي للعالم، بل هي جوانب حقيقة ومهمة لطبيعة بحثك عن ثقافة وتاريخ هذه الحضارات القديمة، كما أنها تساعدك على إدراك مفهوم رحلة البطلة الاستكشافية من خلال وضعك حرفيًا في مكانها أثناء معاناتها لتجميع المعلومات المتفرقة عن هذه المجتمعات الأثرية,

سيكون لكل مكان أثري خمسة مواضيع مختلفة ليستكشفها اللاعب، ويمكن تقسيم كل موضوع منها إلى مواضيع فرعية متعددة، ومن ضمن هذه الموضوعات الفرعية سيكون هناك فتحات لوضع النبذات التي جمعتها في محاولة فهم الصورة الأكبر والأوضح.

من هم هؤلاء الناس؟ ما هو هدفهم؟ وماذا تركوا وراءهم؟ لا يتعين عليك بذل المجهود للإجابة عن كل هذه التفاصيل، ولكن عليك ملء المعلومات الخاصة بموضوع واحد على الأقل من الموضوعات الخمسة من أجل التقدم في كل موقع.

ستكافئك هذه المواضيع بوصفات صناعة جديدة ستكون مطلوبة للتقدم أكثر في مهمتك، وهذه الوصفات لا تعمل مثل المفاتيح فقط، بل تتيح لك صناعة أشياء جديدة من شأنها أن تؤثر على المتعلقات داخل كل منطقة وشكل ونوعية الأعداء اللذين تواجههم.

Atelier Ryza 2

طريقة تأثير الكيمياء التي تستخدمها رايزا على الآثار من حولها رائعة بشكل لا يُصدق، إلى جانب الأداء الرسومي المحسّن وانعكاسات الأضواء والنطاق الأكبر للعديد من المناطق في Atelier Ryza 2 عن سابقتها.

إضافة المطر، وتفاعل نماذج الشخصيات مع البلل، وإنعكاسات العناصر على البيئة المحيطة، كل هذه أشياء جديدة وملحوظة حتّى على نسخة الجيل القديم من اللعبة، كما أن جمالها يتضاعف خاصة في أوقات الليل بين المدن والمناطق الأثرية.

ليست العروض المرئية فقط هي اللي شهد تحسنًا، وإنما تتوسع اللعبة في الإضافات المتعلقة بالأسلوب مثل إمكانية السباحة والغوص تحت الماء لجمع أنواع جديدة من مواد التركيب، أضف إلى ذلك القدرة على ركوب الوحوش وتسريع السفر وإضاءة البيئات المظلمة.

كل هذه الأشياء وأكثر تعزز حقًا البيئات من حولك كمناطق فعلية للاستكشاف، وتسهل بصورة كبيرة عملية جمع المواد التي تحتاجها لصناعة العناصر الكيميائية، وهذا لأن العثور على المواد واستخدامها لا يزال يعد جزءًا مهمًا من حلقة اللعب كما كان دومًا.

في الجزء السابق كان اللاعب يمتلك القدرة على استخدام أدوات تجميع متعددة لتحديد أنواع المواد التي يمكن جمعها من على الخريطة، ولكن مع الوقت أصبح عدد الأدوات التي كنا مضطرين إلى حملها خارج السيطرة، والجيد أن هذا الموضوع تمت معالجته في Atelier Ryza 2 بشكل ممتاز.

Atelier Ryza 2

بدلاً من إجبار اللاعب على حمل أدوات التجميع المختلفة معًا، يتم التعامل معها عن طريق ترقية أدوات التجميع الحالية إلى متغيرات جديدة، وسيكون لديك دائمًا العدد الصحيح تمامًا من فتحات أدوات التجميع لاستيعاب ترسانتك الكاملة.

تمتك كذلك إضافة فقاعات تنبيهية كلما كنت على مسافة قريبة من أماكن تجميع الموارد، وسترى من خلالها نوعية العناصر التي يمكن جمعها والأداء التي تحتاجها لذلك كله في صورة دائرة صغيرة ومفيدة جدًا. لا يوجد مزيد من التخمين حول أماكن الموارد التي تحتاجها بعد اليوم.

بما أن دورك الأساسي هو عمل التركيبات الكيميائية، فليس من الغريب أن تحصل العملية نفسها على تحسينات، أولها هو أن جودة المنتج تعتمد على مقدار النسبة المئوية التي تزداد مع زيادة كمية الموارد المتاحة، بدلًا من جودة كل منتج، وهذا يفرض أهمية الصناعة على الكمية بدلًا من النوعية مثل الماضي.

هذا يجعل صناعة العناصر نوعًا ما أسهل ولا تحتاج إلى مهارة كبيرة أو تركيز في معلومات الموارد، ولكن لا تزال العملية تحتوي على العمق وسقف المهارة المعروف عن السلسلة، مع بعض الخصائص الجديدة التي ستعجب اللاعبين المحترفين والمهتمين.

بعض الميزات الجديدة في Atelier Ryza 2 مثل الجواهر Essences يمكنها تغيير السمات الأساسية لبعض الموارد أو تعزيز تأثيرها المحتمل، أما خاصية Evolution Link فهي تتيح لك دمج الموارد التي لا تحتاجها لتوفير المخزون وصناعة عناصر جديدة بالكامل.

معظم الوصفات الأساسية يمكن فحتها الآن من خلال شجرة القدرات، والتي ستحتاج إلى اكتساب النقاط من أجلها من خلال القيام بالمهمات الجانبية والأنشطة غير الأساسية أثناء الاستكشاف.

يمكن إنفاق هذه النقاط على المهارات، وترقية جودة العناصر، والوصفات الجديدة، وبعض الميزات الإضافية مثل إزدواج العناصر وتقليل عدد الأحجار الكريمة التي ستكون في حاجة إليها (إلى جانب بعض الميزات الجديدة المذكورة سابقًا مثل Essences و Evolution Link).

بالنسبة للمعارك، تمت إزالة الحاجة إلى شحن نقاط الأدوار قبل الدخول إلى أي معركة، وأصبحت كل شخصية تدخل إلى المعركة بنقاط أدوار Core Charge محددة. وكلما قمت باستخدام العناصر التي تصنعها أثناء المعركة، كلما ساعد ذلك في تطوير كمية النقاط التي يمكن استخدامها عند بدء المعركة أو خلالها.

النقاط كذلك تزداد عندما تنجح في تسديد الضربات أو جمع العناصر المتجانسة معًا، مما يسرع رتم المعركة بصورة كبيرة، ويزيد من سرعة نظام القتال المستمر الذي اعتمدته اللعبة الأولى، والذي يشبه كثيرًا الأسلوب المستخدم في ألعاب فاينال فانتاسي.

من الممكن الآن أيضًا توفير بعض النقاط للاستعانة بشخصية مساعدة أثناء القيام بمجموعة حركات محددة لمواصلة سلسلة الهجمات مثلما تفعل لعبة Tokyo Mirage Sessions، ويمكن استخدام نفس الفكرة لصد هجومات الأعداء وليس الهجوم عليهم فقط.

كلمة أخيرة

تستغرق اللعبة من 25-30 ساعة على الأقل للانتهاء من قصتها الرئيسية، وربما أضعاف هذا الوقت لاكتشاف جميع الأسرار والمعلومات وإتمام جميع الأنشطة الجانبية.

لا تزال Atelier Ryza 2 تحافظ على تعقيدات اللعب التي عُرفت بها السلسلة، ولكن جنبًا إلى جنب مع التغييرات والتحسينات التي تمت إجراؤها على العناصر الأساسية للعبة بشكل عام، أصبحت الأمور تسير على وتيرة أسرع وأفضل كثير من أي وقت مضى.

من المحير كيف تمكن المطور Gust من القيام بجميع هذه التحسينات في مدة زمنية قصيرة وميزانية قليلة، لأن اللعبة تبدو حقًا جديدة، ورغم أن بعض التحسينات لن تتناسب مع اللاعبين المخضرمين، إلا أنها ساعدت في تحويل اللعبة إلى الشكل التقليدي الذي سيناسب جميع الأذواق ويجذب المزيد من اللاعبين.

هناك الكثير من الأصول والأماكن المعاد تدويرها، وهذا مفهوم بالنظر إلى مرور سنة واحدة فقط على الإصدار السابق، ولكن لا ننكر أن المجهود المبذول ينم عن فهم عميق لمشاكل السلسلة، وإمكانات خفية نتمنى أن نراها في جميع ألعاب المطور في المستقبل.

اجمالي التقييمات

التقييم العام8.5

الإيجابيات

  • قصة ممتازة أكثر نضجًا من السابق
  • تحسينات واضحة في أنظمة القتال والتركبيات
  • محتوى جانبي ضخم
  • مرئيات جميلة حتّى على منصّات الجيل القديم

السلبيات

  • تسريع رتم بعض الأمور قد يثير ضجر اللاعبين المخضرمين
  • إعادة استخدام العديد من الأشكال والأصول المرئية

الملخص

8.5Atelier Ryza 2 Lost Legends and the Secret Fairy تعيد تحسين بعض الركائز الأساسية للسلسلة وخاصة كتابة القصة في الجزء الماضي دون أن تتخلى عن ما يحبه المعجبون من شخصيات أو تعقيدات. اللعبة تتمكن من أن تبقى مفعمة بالحياة ومليئة بالتحديات لمدة طويلة جدًا، كما أنها تظل جميلة للغاية بصريًا حتى على منصّات الجيل الحالي بدون أي أعطال فنية أو تقنية.

محمد حسن
الكاتبمحمد حسن
محرر تنفيذي
أغطي صناعة ألعاب الفيديو وأكتب عن اللاعبين والمؤتمرات والمراجعات على جميع المنصّات.
X