الأحد, نوفمبر 1, 2020
مراجعات

مراجعة لعبة Ghost Of Tsushima

Ghost Of Tsushima

التأمل هو ممارسة روحيّة وحالة معيّنة من الوعي يقوم بها الفرد بهدف التنوّر الروحي والحصول على الحريّة والسلام الداخلي، وهى أحد الأدوات المهمة في عمليّة النضج والاستيقاظ الروحي والذهني. هناك العديد من أنواع التأمل التي تمتلك أهدافًا فرعية أخرى مثل الاسترخاء أو التخلّص من الضغوط أو تعزيز مستوى الانتباه أو تصفية التراكمات النفسية والعاطفية والتخلص من الأنماط الذهنية السلبية، و أيضًا هناك نوع مختلف تمامًا من التأمل هو ما نناقشه اليوم يدُعى Ghost of Tsushima.

التأمل ممارسة مناسبة للتعاطي مع أي حالة ذهنية، نفسيّة أو حتّى جسدية، وحجر الأساس له يتمركز في عملية القيام بشكل واعٍ باسترخاء الجسد وتصفية الذهن والتركيز على أمر محدد لفترة معيّنة من الوقت.

التركيز هو النوع الأول من التأمل، وهو يتمثل في توجيه الوعي إلى أمر واحد حصرًا كشعور محدّد أو كلمة أو حالة ذهنية، وهذا النوع من التأمل تهدف إليه الكثير من ألعاب الفيديو وتنجح فعلًا في وضع اللاعب في هذه الحالة الروحية، لكن Ghost of Tsushima أمر مختلف تمامًا وتعتمد على النوع الثاني من ممارسة التأمل وهي الانتباه المفتوح Open-Focus.

Ghost of Tsushima ليست مجرد لعبة فيديو عادية، بل هي تجربة روحية تضعك في حالة متقدّمة من الانتباه المفتوح والمراقبة الواعية وتطلب منك التأمل في كل شيء يحدث من حولك باستخدام الأحاسيس الجسدية أو الأصوات أو المشاعر أو حتّى الأفكار، وفي مرحلة متقدمة من اللعب لن استغرب لو استطاع اللاعب أن يصبح قادرًا على الشعور بتذبذات الطاقة والحقائق الروحية التي تتجاوز حاجز المادّة أو الشاشة أو ذراع التحكّم لجهاز PS4.

في الواقع هذا ما نطلبه فعلًا من لعبة فيديو مُستلهمة من سينما الساموراي اليابانية، والتي نتعلم منها أن امتلاك السيف والقيام بالحركات القتالية الاستعراضية ليس هو العامل الوحيد لكي تصنع محاربًا قويًا (أو لعبة جذابة)، وإنما الإتصال بالطبيعة هو أيضًا أمر مهم وبنفس قدر التدريب المستمر والمعارك الملحمية.

يتم ترجمة هذا ببراعة في عالم جزيرة تسوشيما المفتوح الذي يصور لنا روعة المناظر الخلابة في اليابان الاقطاعية أيام القرن الثالث عشر، ويدعوك إلى خسارة نفسك واكتساب الحالة العقلية المتزنة لمحاربي الساموراي من خلال مراقبة الأشجار والجبال والأنهار الجميلة.

Ghost of Tsushima متوفرة الآن حصريًا على منصّة بلاي ستيشن 4.

مراجعة لعبة Ghost Of Tsushima ..

محارب الساموراي الذي أصبح أسطورة


لعبة Ghost of Tsushima هي أجمل لعبة قمت بتجربتها إلى الآن على منصّة PS4. اللعبة لا تحتوي بالضرورة على أفضل الرسوم، وليست متفوقه في تعبيرات الوجوه، كما أنه باستطاعتنا أن نجد بعض الأخطاء في أنظمة الإضاءة والقتالات الرئيسية.

يمكنك أن تفرق كل ميزة من ميزات اللعبة وتجد بعض الأخطاء فيها، ولكن مع ذلك عندما تجمع كل هذه الأشياء فستحصل على حزمة واحدة جميلة وخلابة تتباين فيها الألوان المبهجة وتتحرك خلال عالمها جزئيات الأوراق والأشجار بطريقة متكاملة لم نكن نعرف أنه يمكننا الحصول عليها من لعبة فيديو إلى الآن، وتغطي تمامًا على هذه العيوب المتفرقة والمنفردة.

عالم Ghost of Tsushima يبدو جميلًا وخلابًا منذ اللحظة الأولى التي تقوم فيها بتشغيل اللعبة. في كل خطوة ستجد حولك الألوان الجريئة والبراقة، وتأثيرات الطقس الساحرة، وأشعة الشمس المتراقصة، ووفرة كبيرة من الأوراق والبتلات والفراشات والجزئيات الصغيرة الأخرى التي تجعل كل مكان ينبض بالحياة.

تحتوي اللعبة على خيار تحويل كل شيء إلى أبيض وأسود مع نظام Kurosawa Mode لمحاكاة طريقة عرض أفلام الصانع الاسطوري أكيرا كوروساوا، ولكن للأسف تشغيل مثل هذا النظام يتجاهل الهوية البصرية الخاصة بتسوشيما تمامًا ويجعلها تفقد الكثير من سحرها.Ghost Of Tsushima

هناك العديد من المهمات التي تعتمد على الملاحظة البصرية للألوان واللوحات الفنية، ومثلها بعض أساليب القتال التي تحتاج فيها إلى معرفة لون الهجوم القادم ناحيتك لتستطيع التعامل معه، وشعرت بالأسف لأن هذا النظام انتهي كمجهود ضائع نوعًا ما، ولكن لحسن الحظ ليست هذه نقطة الإلهام الوحيدة التي حصلت عليها اللعبة من هذا المخرج القدير، لأن الكثير من التفاصيل الأخرى مثل طريقة وقوف الشخصيات قبل وأثناء مبارزات السيوف، وأسلوب عرض العنوان قبل بدء المهمات، وأخيرًا المواضيع التي تناقشها القصة والإتجاه الديناميكي في تصميمها وإخراجها كل هذا تم بشكل رائع يحترم الإرث العظيم الذي تركه لنا الفنان الراحل.

استخدم كوروساوا عددًا من الموضوعات المتكررة في أفلامه: العلاقة بين المعلم والتلميذ أو بين المرشدين والمبتدئين، والتي غالبًا ما تنطوي على إتقان روحاني وذاتي وعملي للذات وأسلحة القتال.

يناقش المخرج أيضًا فكرة الفرد الاستثنائي الذي يخرج من كتلة المجتمع لإنتاج شيء ما أو تصحيح بعض الأخطاء، ويعتمد بشكل كبير على تصوير تقلبات الطقس كمحرك درامي لإثارة العواطف البشرية، ولا ينسى التطرق للعنف الوحشي والأفكار الخاطئة التي تتناقلها الأجيال على مر التاريخ. هذه النقطة الأخيرة تُعتبر في وضع مناقض لأفكار البطولة التي تناقشها أفلام المخرج عادة ولكنها تخدم نفس الفكرة الأصلية.Ghost Of Tsushima

يتميز أسلوب المخرج كذلك بعدد من التقنيات الأيقونية في إخراج المشاهد، ففي أفلامه التي تعود لأربعينيات وخمسينيات القرن الماضي غالبًا ما تجده يستخدم “القطع المحوري”، حيث تتحرك الكاميرا باتجاه الهدف أو بعيدًا عنه من خلال سلسلة من اللقطات المتقطعة المتطابقة بدلًا من تتبع الهدف أو الذوبان بين المشهد والآخر.

سمة إخراجية أخرى لديه هي “قطع الحركة”، والتي تعرض الحركة على الشاشة في لقطتين أو أكثر بدلًا من لقطة واحدة دون انقطاع، لا ننسى كذلك تقنية مسح الشاشة للكشف عن الصورة التالية كطريقة انتقالية أصبحت بمثابة التوقيع المميز لأكيرا كوروساوا فيما بعد.

تترك اللعبة انطباعًا فوريًا على عقل اللاعب منذ اللحظة الأولى من خلال تطبيق هذه العناصر في الاجتياح السينمائي المذهل لمشهد الافتتاحية (والذي اعتبره واحدًا من أفضل مشاهد الافتتاح في عصرنا الحديث) حيث يقود الساموراي Jin Sakai وعمه اللورد Shimura الحملة ضد الحشد المغولي الغازي.

الشاطيء المقمر المضيء على يمينهم، والمذابح الدموية من حولهم، والهدف الذي يصبون إليه موجود أمامهم بعد خطوات قليلة من الجسر المعلّق.

ينجذب اللاعب إلى الصراع بقوة كبيرة مع البطل ولكن لا يدوم الأمر طويلًا حيث يتم استنفاد قوات اليابانيين وترك جين ليواجه مصيره من أعلى سطح الجسر وأيضًا أسر اللورد شيمورا من قبل Khotun Khan الرئيس المغولي ذو الحيلة الواسعة والدهاء اللذي لا يُضاهى لكن يحصل الساموراي على فرصة جديدة للحياة والانتقام عندما تنقذه الشابة يونا، ويضع بعدها نصب عينيه محاولة استعادة جزيرة تسوشيما المحاصرة من قبل الغزاة.Ghost Of Tsushima

Jin Sakai على عكس ما هو معتاد من هذه الأعمال ليس شخصية ذات كاريزما قوية أو يحمل أي صفات قيادية، ولكنه يحمل ما يكفيه من الصراعات النفسية والأخلاقية تجاه ما يتلزم به وما يفترض أن يقوم به ليستطيع إنقاذ عمه والجزيرة بأكملها، حتّى لو كان هذا يعني التخلّي عن مبادئه التي تربي عليها.

كل شخصية تضمها إلى صفك في اللعبة من أجل الهدف الأسمى لها كذلك دافع وهدف في الصورة الأكبر، وحياتها الشخصية تأثرت بقدوم جيش المغول بشكل وبآخر.

يونا اللصة الموهوبة تريد حماية أخيها بأي ثمن، وريوزو محارب الساموراي الذي يرأس مجموعة من المحاربين ويسعى لفعل أي شيء من أجلهم، والمعلّم إيشيكاوا يحارب من أجل استعادة تلميذته التي إنضمت إلى صفوف قوات المغول.

الشخصيات في اللعبة قوية، والقصة تحمل العديد من اللحظات الملهمة والمؤثرة، وأعجبني كثيرًا أن جين لا يؤثر عليهم فقط بل ويتأثر بهم شيئًا فشيئًا، سواء أكان هذا في المهمات الرئيسية أو الجانبية.

لا يوجد تفاعل أو حوار واحد في هذه اللعبة بلا معنى، ومستوى كتابة المهمات على نفس القدر من الإهتمام الموجود في The Witcher 3 على الرغم من أن المهمات نفسها لا تقدم أي خيارات حوارية، لكنها دائمًا ما تكون مقنعة ومثيرة للإهتمام بشكل أو بآخر، وتقودك إلى زيارة مناطق متنوعة على الخريطة وتذوق كل ما تقدّمه اللعبة، سواء أكنا نتحدث عن عمق العالم وجماله أو خيارات التصميم الجذابة أو ميكانيكا القتال المثيرة أو مبارزات الساموراي الأسطورية التي تضيف لمسة خاصة إلى كل مكان وتجعلك تكتب التاريخ الخاص بك باستخدام سيفك على كل موقع من الجزيرة.Ghost Of Tsushima

جزيرة تسوشيما ليست أقل من أن يُقال عنها لوحة فنية من رسام بارع، ولا يوجد مكان في اللعبة يشبه الآخر. على قمم التلال الخضراء التي اعتدنا رؤيتها في الألعاب تجلس الغابات من مختلف الألوان الخمراء والصفراء والبيضاء، وتغطي السهول الجرداء طبقات متنوعة من الورود الجميلة، وتنتشر بيوت المزارعين على جوانب الأنهار بغرفها المصممة على الطراز الياباني “واشيتسو”، وأبوابها المصنوعة من الورق”شوجي” وأرضيات “تاتامي”، كما أن السماء تكمل هذه اللوحة الفنية في أوقات مختلفة من اليوم، حيث نجد كل هذا ينغمس في أشعة الشمس البرتقالية أثناء الغروب، وتتألق البحيرات والشلالات الزرقاء والجبال الداكنة مع ضوء القمر الأبيض الساطع.

يبذل المطور جهودًا مضنية في جذب الانتباه إلى هذا الإتجاه الفني واستيعاب اللاعب داخل هذا العالم الشاسع. تفتقر اللعبة بشكل مُتعمّد إلى المعلومات الملاحية، ولا يوجد خيار تفعيل الخريطة المصغرة على الشاشة أو بوصلة لمعرفة الطريق الذي تسير فيه، وبالكاد توجد أي علامات لتحديد الهدف القادم.

بدلًا من ذلك، تحتوي اللعبة على خاصية رياح التوجيه Guiding Wind، وهي تقوم بتحريك مجموعة كبيرة من الجسيمات بشكل خفيف متى قمت بتمرير إصبعك على زر اللمس الخاص بذراع التحكم لتوجيهك نحو أي موقع أو هدف تريد الوصول إليه.

الموضوع يبدو وكأنك استدعيت روحًا سحريًة لمساعدتك من السماء، وهو في الحقيقة نظام رائع، لأنه يساعد في توجيهك بدون أن يلفت انتباهك بعيدًا عن شخصيتك وعن العالم من حولك، وبل ويمكنك توجيه الريح لكي تساعدك في الوصول إلى أقرب عناصر التوجيه الأخرى المنتشرة في العالم والاستفادة منها مثل أعمدة الإنارة، والطيور المغردة، والثعالب اللطيفة، وبوابات المعابد، والشخصيات الجانبية، والمزيد من الوسائل التفاعلية في كل مكان.

Beautiful Scenery

جميع هذه الأنشطة لا تعمل فقط من أجل تقوية اللاعب، بل تهدف إلى التأكد من أنك سترى كل ما يستطيع عالم Ghost of Tsushima أن يقدّمه.

تدعوك الثعالب عبر الطرقات الساحرة إلى مزارات العبادة القريبة، وبوابات العبادة إلى تحديات تسلّق بسيطة (وأحيانًا صعبة مثل تومب رايدر) ولكنها تكافئك في النهاية بعناصر تقوية رائعة ومناظر طبيعية مذهلة.

يمكنك الجلوس وعزف الناي في المكان الذي تريده، أو كتابة بعض مقطوعات الشعر الياباني القديم Haiku في حب الطبيعة الخلّابة، أو إعادة التفكير مليًا في ماضيك المؤلم وواقعك الذي لا يمكن الهروب منه.

أوقات التحميل السريعة وطريقة حساب المسافة بينك وبين المهمة الواضحة دائمًا أسفل اسم المهمة كلاهما أشياء مناسبة لمعرفة وجهتك التالية بسهولة بدون الحاجة إلى فتح خريطة اللعبة لمئات المرات، ولكنك رغم عنك ستجد نفسك أكثر ميلًا لأخذ الطريق غير المباشر، ومتابعة الطرق المتعرجة أعلى الجبال وعلى ضفاف الأنهار واكتشاف أشياء جديدة يمكنها أن تجعل المهمة الأساسية نفسها أكثر سهولة ومتعة، وكل الأشياء في الطبيعة مندمجة بشكل أو آخر مع الطبيعة نفسها ولن تحتاج إلى تفعيل مهمة ما كلما أردت اكتشاف شيء جديد، وهذا ينجح نوعًا ما في إخفاء الشعور الذي قد يراودك في ألعاب العالم المفتوح الأخرى بأنك مقيد بعلامات الأهداف طوال الوقت.

إذا تطرقّنا بالحديث إلى المهمات (أو كما تطلق عليها اللعبة اسم الحكايات Tales) نلاحظ وجود نفس الفكرة وهي التركيز بشكل أو بآخر على الإتجاه الفني والتوقف للتأمل بنفس قدر الإهتمام بهدف المهمة نفسها.

يمكنك القيام بأشياء مثل اتباع أحد الشخصيات إلى نقطة أعلى التل أو في وسط حقول الزهور، وربما ستجري محادثة جانبية على الطريق في أثناء ذلك، أو سيُطلب منك مسح أو فحص البيئة بدقة لمعرفة الحالة العسكرية لقوات العدو ودراسة حالة التضاريس لبناء خطة للهجوم والمقاومة.

كما ذكرت فإن التأمل في الطبيعة والتأني قبل إتخاذ أي خطوة هو الطريق لصناعة الشخصية المتزنة (أو محارب الشخصية القوية) وهذا ما تصوره لنا اللعبة ببراعة في جميع الحكايات الرئيسية والجانبية.Mystic Tales

التصوير السينمائي يصور لنا الشخصيات وهي تتحدث بطرق متنوعة داخل نفس المشهد. رغم أن الشخصيات تقف بثبات أثناء الحديث معظم الوقت، إلا أن الإخراج الجيد واللقطات العريضة يجعلانك تشعر بوزن كل كلمة يقولونها وفي ماذا يفكر كل شخص أثناء قول هذه الكلمات.

حتّى اللحظات العادية في اللعبة ستجدها عاطفية ومؤلمة مثل الأحداث الرئيسية تمامًا، كما أنك ستشعر وكأن البيئة المحيطة بالشخصيات نفسها لديها الكثير لتقوله هي أيضًا ولكن بدون أي كلمات، ويتم تعزيز هذه المشاهد الخلابة، وأيضًا المعارك القتالية من خلال الموسيقى التصويرية الجذابة والمفعمة بالأحاسيس.

الأغنية الرئيسية للعبة “The Way of the Ghost” تساعدنا في تقدير عمق الشخصيات والقصة المكتوبة جيدًا. الأمر كله يتعلق برؤية شعب تسوشيما لشخصية Jin كبطل قوي وملهم ومليء بالأمل، ولكن المذهل فعلًا أن كل هذا معاكس تمامًا لما يدور بداخله أو يعاني منه البطل، وهو أنه من أجل إنقاذ وطنه والأشخاص اللذين يحبهم وجب عليه أن يتعارض مع كل ما تعلمه ويؤمن به وأن يكسر قوانين الساموراي التي تربي عليها.

Jin Sakai شخصية تعيش صراعًا عاطفيًا وعميقًا وتقوده أفعاله إلى يصبح أكثر من مجرد شخص، يصبح أسطورة. إنه فعلا شبح تسوشيما بلا شك.

تستخدم اللعبة العديد من الآلات الموسيقية مثل فلوت Shakuhachi وآلات Koto و Shamisen الوترية وطبول Taiko وعود Biwa الذي يستعمل بشكل رئيسي في السرد القصصي ولا يعزفه سوى قلة قلائل من عالمنا الحالي.

لا يتم عزف الآلات بالشكل المعتاد الذي نعرفه (هذا النقطة يجب توضحيها) وإنما يتم استخدام الموسيقى بطريقة معاكسة للمحتوى العاطفي للمشهد كما يفعل المخرج كوروساوا، بمعنى أنه يمكن أن تسمع بعض الدقات والنفخات الهادئة أثناء عمل المعارك الملحمية، بطريقة لا تجعلنا ننغمس في الإثارة الكامنة داخل المشهد، بل تدعم نبضات القصة وتقوم بتضمنيها داخل المشاهد، وتجذبنا تمامًا إلى قلب وروح رحلة جين العاطفية في كل لحظة مهما كانت.

مبارزات السيوف (ونظام القتال بشكل عام) هي نقطة أخرى إيجابية في حق اللعبة التي تريد استدعاء الجو العام لأفلام سينما الساموراي داخل منصّة بلايستيشن.

الكاتانا هو سلاحك الأساسي طوال فترة اللعب، ويمكنك أن تسقط أي عدو بسهولة بعد التلويح به عدة مرات، ولكن بالمثل فإن جين يمكنه أن يسقط بسهولة بنفس الكيفية بعد بضع ضربات مضادة من أسلحة الخصم، وهذا يعني أن اللاعب في حاجة لتعلّم العديد من المهارات الإضافية مثل الدفاع والإفلات وتغيير إتجاه أسلحة الخصم باستخدام سيفك لضمان التغلّب على الخصوم بشكل صحيح.Stand off

هناك مساحة أكبر لفعل هذه الأشياء عن لعبة Sekiro: Shadows Die Twice، ولكن مثلها يمكن أن تنتهي المعارك في ثوان قليلة لو قمت بعمل أخطاء، وهذا يمنح كل قتال في اللعبة درجة من التوتر الشديد، سواء أكنت في قتال متواضع مع جنود المغول أو في مبارزة مع سياف محترف ستشعر بهذا التوتر، كما أنك ستحتاج إلى استخدام كل ما تعرفه وكل تقنية تمتلكها حتّى لو كنت تلعب في المهام الجانبية أو تقوم بتجربة اللعبة على أي صعوبة، وهذا من الصعب أن تجده في ألعاب أخرى كثيرة تتجعلك تتجاهل معظم الأنظمة الموجودة فيها بمرور الوقت.

القتالات في اللعبة تقوم بعمل رائع لتقريبنا من الصورة التي كان عليها محاربي الساموراى في هذا الوقت. الاعتقاد الخاطئ والشائع عن محاربي الساموراي أنهم كانوا يستخدمون سيوفهم فقط، وأن محاربي النينجا هم من يستخدمون تقنيات التخفي وقدرات النينجيتسو ولديهم مجموعة مهارات أكثر تنوعًا من الساموراي، ولكن الحقيقة أن كل عشائر الساموراي وكل من يتعلّم الفنون التقليدية في المدارس القديمة كان يعرف بشأن التقنيات الخفية، وهذا بشكل أو بآخر يُطلق عليه اسم نينجا لأن كلمة نينجا هي مجرد وصف لمجموعة من الأفعال وليست كيان في حدث ذاته، وهكذا تتفوق لعبة Ghost of Tsushima في الدقة التاريخية بشأن هذه النقطة.

تلعب التجربة كذلك على عكس Nioh أو Sekiro على نقطة الكمية وليس الكيفية، وهي مناسبة لطبيعة العالم المفتوح الذي تقدمه، حيث المواجهات الطويلة والحركات السريعة من بين عدو إلى آخر تشير إلى انسيابية وتدفق وإثارة لا يمكن أن تحصل عليها في باقي الألعاب المذكورة.

يمكن لجين كذلك أن يتعلم أوضاعًا مختلفة لحمل السيف، وكل منها يبرع في تعطيل أنواع معينة من الأعداء، بمعنى أنه سوف تحتاج إلى التغيير والتبديل بين هذه الأوضاع مرارًا وتكرارًا أثناء المعركة الواحدة بالإضافة إلى استعمال الأسلحة الأخرى مثل القنابل والخناجر والأسهم.

إن وضع السيف الحجري Sword Stance الذي يستخدمه جين يبدو مشابهًا جدًا لوضع In no kamae وهو وضع الظل الذي يوجد في العديد من المدارس ولديه عدد من الاختلافات كذلك، وهو الوضع الأساسي الذي يستخدمه جين في مبارزته مع محاربي الساموراي مثله أو مستخدمي السيوف بشكل عام، أما بالنسبة لباقي الأوضاع فهي تفتح تدريجيًا مع تحرير مخيمات الأعداء وتفيد في محاربة الأعداء الأكثر شراسة ومستخدمي الدروع والحراب واللذين لا تنفع الطرق العادية في هزيمتهم.

جميع الأوضاع واقعية وتطابق ما كان يستخدمه محاربو الساموراي في ذلك الوقت مع بعض الاختلافات البسيطة لتعزيز سرعة الحركة وسلاسة القتال أثناء اللعبة وهذه نقطة أخرى تُحسب لواقعية اللعبة.Ghost Of Tsushima

يمكن بدء معظم الهجمات على مخيمات الأعداء بطريقتين مختلفتين، إما من خلال التسلل وقتل كل مغولي عن طريق التخفي في سرية تامة، أو الدخول بشرف على المخيم من بابه الرئيسي من خلال مبارزة سينمائية Stand-Off، وهي معركة مليئة بالتوتر ويفوز فيها من يسدد ضربة واحدة إلى الخصم في الوقت المناسب وستحتاج هنا إلى الانتظار حتّى يقوم عدوك بتسديد هجوم ثم تقاومه أنت بحركة مضادّة وترسله على الأرض في ضربة واحدة سريعة وقاطعة، وبمجرد الانتهاء من هذه الإجراءات الشكلية سيحاول الكثير من الأعداء إحاطتك والهجوم بشكل متتالي بطرق وأسلحة متنوعة.

الموضوع صعب عند التطبيق ولكن مؤشر التصميم Resolve الذي يظهر فوق نقاط حياتك يسمح لك بتنفيذ بعض الضربات الحاسمة أو شحن نفسك إذا سقطت مقابل المخاطرة باستخدام بعض نقاط المؤشر، ولكن التعامل الجيد مع هجمات الإعداء سوف يعيد المؤشر مجددًا بسرعة كبيرة فلن تلحظ اختفاء المؤشر سريعًا لو كنت بارعًا بما فيه الكفاية.

هناك العديد من الوسائل لتطوير مؤشر التصميم والكمية المُتاحة لاستخدامه، ولكن لن يكون له أي معنى بدون الحصول على الضربات الخارقة والتي لا يمكن الحصول عليها من قائمة القدرات وإنما من خلال الحكايات الاسطورية Mystic Tales.

الحكايات الأسطورية هي مهام جانبية خاصة في Ghost of Tsushima تمثل بعض أكثر الرحلات إثارة للإهتمام في اللعبة على الرغم من أنها قليلة العدد، ولها جوائز مجزية ستستحق العمل من أجلها سواء أكنت تتبع القوس الملعون لأحد الرماه الموقرين أو الدرع الملعون من قبل الشياطين.

تتميز كل مهمة بمقدمة خاصة تحكي قصة باستخدام اللوحات المرسومة بالحبر، كما أنها تطالبك بفعل أشياء غير اعتيادية مثل إلقاء نظرة على خريطة مرسومة يدويًا أو تسلق جبل ثلجي بأقصى سرعة حتّى لا تقتلك البرودة، وفي النهاية ستحصل منها على أنواع جديدة من الأسلحة والدروع والتقنيات وغالبًا ما يكون هذا بعد خوض مبارزات أيقونية ذات عناصر خارقة للطبيعة من الغريب وجودها في مثل هذا العالم الواقعي.Ghost of Tsushima

هناك العديد من الخيارات المتنوعة يمكن استخدامها في أغلب مواقف اللعبة (عدا المبارزات المنفردة)، وجميعها تندرج تحت قائمة أسلحة الشبح Ghost. يكتسب Jin سريعًا القدرة على استخدام شفرة Tanto القصيرة لإزالة الأعداء من الظل (ومخالفة قواعد الشرف الذي تربى عليه)، ثم يمكنه أن يصبح مبدعًا في وظيفته لإخراج المغول من جزيرته باستخدام أدوات التشتيت وقنابل الدخان والأسهم المسمومة والمزيد من هذه العناصر النادرة رغم أن العديد منها لم يكن موجودًا في هذه الحقبة التاريخة أو استخدمه المغول في معارك متقدمة عن التي تم اقتباسها في اللعبة، وهذه النقطة قد لا تكون واقعية تمامًا إلا أنني أعتقد أن المطور تغاضى عنها لإضافة المزيد من المتعة والحيوية إلى المعارك.

أريد أن أضيف أنني لم أواجه أي مشاكل مع اللعبة على الإطلاق وأنها تعمل بشكل ممتاز على منصّة بلايستيشن 4، وهذا في الواقع أصبح نادرًا هذه الأيام.

من الغريب كذلك أن نرى لعبة تاريخية تبتعد عن الواقعية المزعجة والزائدة عن الحد، مثل الحاجة للاعتناء بالحصان مثلًا كما هو الحال في Red Dead Redemption، هنا أنت لا تحتاج على الإطلاق إلى الاعتناء بحصانك، ولا يتأثر أبدًا بسقوطه أعلى المنحدرات أو الاصطدام به في أحد الحوائط، كما أنه يجيب ندائك ويظهر أمامك في أي مكان تقف فيه بضغطة زر بسيطة ولا يأتي إليك من آخر العالم أو يتركك في منتصف الطريق.

نلاحظ هذا أيضًا في نقطة تغيير ملابس البطل، والتي يمكن تعديل ألوانها والحصول على المزيد من الأشكال للسيوف والدروع التي يحملها من خلال جمع الورود والقيام بالمهمات.

هذه النقطة افتقدتها كثيرًا في لعبة Sekiro، وفرحت بوجودها في هذه اللعبة لأنها متماشية مع الفكرة العامة وهي أن جين مجرد شبح، ولا أحد يعرف بدقة من هو وما شكله الحقيقي.

كل فرد منا يمتلك صورته الخاصة عن الشبح ويمكنه أن يقوم بتطبيقها داخل اللعبة، وحتّى لو كنت تريد الاحتفاظ بأحد الدروع بسبب الخصائص الموجودة عليه، فلن تحتاج إلى التعامل مع ألوانه التي قد لا تعجبك وتبحث عن بديل مناسب لها، فقط كل ما عليك فعله هو التجول في حقول الورود (وهي كثيرة) وجمع ما تحتاجه منها.Tree

أخيرًا وليس أخرًا، نظام التصوير الخاص باللعبة على مستوى آخر تمامًا من الجودة، ويليق بآخر لعبة حصرية تصدرها سوني على منصّة الجيل الحالي.

يتيح لك النظام التقاط لقطات ثابتة أو متحركة داخل اللعبة مع الكثير من خيارات التخصيص مثل اختيار تدرج الألوان وعمق المجال وكثافة الجسيمات وحركة الرياح ونوع الطقس والوقت وحتّى أنه يمكنك وضع أشرطة السينما واختيار الموسيقى التي تعمل أثناء تصوير المشهد.

ببساطة يمكنك أن تصور أي لحظة في أي وقت وتقوم بالتعديل عليها والاختيار من بين مئات البيئات المختلفة المتوفرة في اللعبة لتكمل هذا المشهد بدون الحاجة إلى التواجد في هذا المكان أو الوقت تحديدًا.

كلمة أخيرة

Ghost of Tsushima تحتاج إلى حوالي 25 أو 30 ساعة تقريبًا للانتهاء من قصتها الرئيسية، إنها فعلًا رحلة طويلة، والمحتوى الجانبي فيها يمكن أن يستغرق منك ضعف هذه المدة، خصوصًا مع ضخامة عدد المهمات الجانبية والأشياء القابلة للتجميع مثل المقتنيات والقطع الأثرية وأغاني الفلوت وبالطبع الأسلحة والدروع وتقنيات الكاتانا الخارقة.

اللعبة تدعم الترجمة العربية في جميع النصوص والقوائم، وهي تترجم التعابير اليابانية بدقة وتحافظ على روح القصة تمامًا كما تفعل الترجمة الإنجليزية.

شعرت في هذه الرحلة بما يعنيه فعلًا أن يتم احتلال وطنك، وسلب حقوقك، ورأيت تأثيرات الحروب الدموية والبشعة على حياة المحاربين وأيضًا الناس الأبرياء، كما أنني فوجئت بتطرق اللعبة إلى الجانب النفسي والأخلاقي من هذا الحدث التاريخي، وكيف كان ذو تأثير بالغ على عقلية البطل والإتجاه المختلف الذي أخذه في رحلته للحصول على المزيد من القوة والأعوان والخطط التي استخدمها للقضاء على هذا الغزو المقيت.

كثيرًا ما تركتني اللعبة في حالة ذهول تام بسبب قوة المشاهد القصصية وروعة الطبيعة الخلابة، وفي الحقيقة لم أكن لأصدق أن هناك لعبة فيديو يمكن أن تكون بهذا الجمال قبل تجربة Ghost of Tsushima.

استطاعت اللعبة كذلك أن تبقيني مستمتعًا ومهتمًا بقصتها ونظام المعارك فيها طوال فترة اللعب، كما أنها عالجت ببراعة جميع المشاكل التي تواجه هذا النوع من الألعاب مثل رتابة العالم المفتوح وغباء الذكاء الاصطناعي وغيرها من الأمور، وقدمت لنا تجربة لن تتأثر بمرور السنوات عليها، كما أنها أفضل رسالة حب رأيتها لمخرج سينمائي حتّى الآن.

القيمة، الهدف، الأخلاق، العاطفة، التضحية، والتمسك بما يجعلنا بشر هي أشياء ذهبت إلى طي النسيان في عصرنا الحالي، ولكنها لم تختفي إلى الأبد، لأن Ghost of Tsushima لا تزال موجودة، وستظل موجودة بين أيدينا لتذكرنا بما هو مهم في حياتنا.

لا يجب عليك أن تكون مهتمًا بهذه الحقبة التاريخية أو محبًا لأعمال الساموراي السينمائية لكي تستمع باللعبة ويصل إليك المعنى منها، فقط عليك أن تترك نفسك للطبيعة وأن تلعب وتفكر بوجدانك، وربما على عكس جين الذي تخلي عن كل شيء من أجل هدفه، ستذكرك اللعبة بالأشياء التي قد نسيتها وحان الوقت لكي تعود وتحافظ عليها من الضياع قبل فوات الآوان.

اجمالي التقييمات

التقييم العام10

الإيجابيات

  • يتفاعل اللاعب داخل اللعبة بالعديد من الحواس باستخدام طرق جذابة ومُبتكرة
  • نظام تصوير بديع مع الكثير من خيارات التخصيص
  • نظام قتال واقعي وممتع يجبرك على استخدام العديد من الأفكار والتقنيات للفوز
  • عالم مفتوح خلاب ومليء بالأنشطة والمهام الممتعة والمتنوعة
  • ترجمة عربية لجميع النصوص والقوائم
  • إهتمام بالغ بصنع تجربة مطابقة لمصدر الإلهام الأصلي وهو الفنان الراحل أكيرا كوروساوا

السلبيات

  • اللعبة لا تلتزم بالواقعية التاريخية في بعض التفاصيل

الملخص

10Ghost Of Tsushima رحلة أسطورية تتناول مرحلة تاريخية حيوية في اليابان القديمة وتعرض تفاصيلها بطريقة سينمائية بديعة تحترم أعمال المخرج السينمائي الراحل أكيرا كوروساوا. اللعبة تستخدم تقنيات جديدة ومُبتكرة في صناعة عالم مفتوح شديد الجمال والجاذبية، وتطلب منك أن تعيش التجربة بأحاسيسك ووجدانك، كما أنها تحكي قصة درامية تتناول العديد من التفاصيل الهامة في حياة سكان تسوشيما أثناء الغزو المغولى وأيضًا تعرض لنا جانبًا نفسيًا من الصراع قلّما تجد مثله في ألعاب الفيديو أو أعمال الساموراي الأخرى.

محمد حسن
الكاتبمحمد حسن
محرر تنفيذي
أغطي صناعة ألعاب الفيديو وأكتب عن اللاعبين والمؤتمرات والمراجعات على جميع المنصّات.
X