أخبار

Assassin’s Creed Valhalla .. المنصات، موعد الإصدار، عالم اللعبة، والمزيد

Assassin's Creed Valhalla

Assassin’s Creed Valhalla .. الإصدار الجديد في سلسلة ألعاب يوبي سوفت التاريخية المشهورة يلقي باللاعبين في البلاد الأوروبية مرة أخرى ولكن هذه المرة في القرن التاسع أيام الممالك المتحاربة وغزوات الفايكينج.

وبصفتك البطل/البطلة Eivor محارب الفاكينج الشرس ستقود عشيرتك لبناء وطن جديد وسط سيطرة الممالك القديمة على إنجلترا الممزقة.

في المقطع الدعائي حصلنا على نظرة أولية على أحد الخصوم الرئيسيين الذين ستواجههم في اللعبة وهو الملك ألفريد من مملكة Wessex.

شاهدنا فيديوهات توضيحية كذلك لبطل اللعبة Eivor، وهو يبدو أكبر سنًا مما اعتدنا عليه بمعايير ألعاب Assassin’s Creed التقليدية، وبسبب ذلك نجده بالفعل زعيمًا محترمًا لقبيلة من غزاة الفايكنج منذ بداية اللعبة. (يمكن اختيار جنس البطل في بداية اللعبة).

مجتمع الفايكنج .. الوطن والطقوس والعواقب

المُعتقد السائد عن قبائل الفايكنج في التاريخ هو أنهم غزاة متعطشين للدماء، ومهتمين فقط بنهب الثروات البريطانية، ولكن هذا ليس الجانب الوحيد لهم، فيمكننا من خلال المقطع أن نرى الفايكنج وعائلاتهم يقضون وقتًا هادئًا وجيدًا مع بعضهم البعض في وطنهم النرويج، لكن بالطبع لا تلبث الأمور أن تتحول إلى الأسوأ بعدما تبدأ قصة Valhalla.

هذا لا يعنى أن Assassin’s Creed Valhalla ستصور الجانب الطيب منهم، ولكنها ستصور لنا أنهم لم يكونوا غزاة وحسب بل مستوطنين لديهم ثقافة غنية وآلهة وطقوس وأساطير وكل هذا ستكتشفه اللعبة بالتفصيل من خلال المركز الرئيسي للعبة Hub والذي يشكل المنزل الرئيسي لشخصية Eivor ورفاقه ونقطة بداية لجميع المهمات والقرارات التي ستتخذها أثناء اللعب.

هذا النظام يمثل تحولًا من أسلوب اللعب الأصلي لألعاب Origins و Odyssey والذي يعتمد على تمشيط الخريطة والانتهاء من كل المهمات الموجودة فيها.

القصة الحقيقية للعبة محورها قريتك الخاصة التي ستراها تزذهر وتنمو والتي سيعيش فيها زملائك في العشيرة، وبدوره ستتمكن من رؤية عواقب أفعالك وتأثيرات قراراتك عبر مجتمعك المتنامي مثل الغارات والمعارك وحفلات الزفاف لتشكيل العلاقات بين العشائر وكذلك الرومانسية التي ستكون موجودة مثل الألعاب السابقة.

العودة إلى مملكتك الخاصة مهم جدًا لأنه يسمح لك بتطوير طرق التخصيص المُتاحة وفتح مرافق جديدة من شأنها أن تضيف إلى شكل شخصيتك من خلال الذقون والتاتو ورسوم الحرب.

هذا بالطبع إلى جانب إمكانية تخصيص وتطوير الأسلحة نفسها التي سيستخدمها البطل في المعارك والغارات والحروب، وقضاء بعض الوقت الممتع في صيد السمك والحيوانات ومعارك شرب الخمر وغناء الأغاني مع الأصدقاء.

موازين القوة في عالم اللعبة

بجانب الاعتناء بمملكتك الصغيرة ستتيح لك اللعبة أن تغزو وتسيطر وتقال من أجل المجد في أرض جديدة غامضة ووحشية، وسيكون لكل قرار تتخذه تقريبًا تأثيرات دائمة في جميع أنحاء العالم.

لن يكون العنف هو الطريق الوحيد للحصول على ما تريد، بل يمكن أن يكون لسانك فعالًا تمامًا مثل سيف الفولاذ الخاص بك عندما يكون الأمر متعلقًا بإيجاد منزل لشعبك المتفرق.

إن تغيير ميزان القوة في إنجلترا وتوسيع نفوذك من خلال الدبلوماسية مفيد لك أكثر من القوة الغاشمة، لأنه مع كل تحالف سياسي تقوم ببنائه، واستراتيجية قتالية تستخدمها، وخيار حواري بسيط تختاره سيغير مسار رحلتك إلى الأبد.

لا يمكنك بالطبع شق طريقك في كل شيء بالسلام والكلام وحسب، بل ستحتاج إلى أن تكون مهاجمًا قويًا عندما يتطلب الأمر ذلك، وتقود غارات وهجمات طويلة الأمد لنهب أراضي العدو والحصول على الموارد التي أنت في أشد الحاجة إليها، أو الإنقضاض على معاقل جنود الساكسون المنافسة قبل أن يباغتونك هم.

ستكون الغارات أكثر إثارة ووحشية من أي شيء سبق لنا رؤيته في سلسلة Assassin’s Creed من قبل، وذلك بفضل نظام قتال جديد وعميق يتيح لك ضرب خصومك وتفكيك دروعهم وقطع أجزاء جسدهم ورؤوسهم، وسيتمكن البطل Eivor من استخدام فؤوس في كلتا اليدين وسيوف ودروع وحتّى الشفرة الخفية المعروفة Hidden Blade في مواجهة أكبر مجموعة متنوعة من الأعداء على الإطلاق في تاريخ السلسلة.

كل هذا بالإضافة إلى إمكانية استخدام المركب الطويل الخاص بك للذهاب إلى مناطق مختلفة حول العالم، ويرافقك في رحلتك إلى هذه الأماكن غراب أسود Raven شبيه بالصقور التي كانت موجودة في الألعاب السابقة، مع قدرات ووسائل مساعدة جديدة خاصة بك مختلفة عما رأيناه في Origins أو Odyssey.

إتجاه جديد وأسلوب مختلف

تم التأكيد أن اللعبة ستواصل قصة بطلة الألعاب السابقة ليلى حسن (الموظفة التي تترك شركة Abstergo للانضمام إلى منظمة الحشاشين في العصر الحالي)، وستعمل أيضًا بمثابة تلخيص جيد لقصة ألعاب السلسلة نفسها ككل وليس Origins أو Odyssey فقط.

ووفقًا لمدير السرد القصصي Darby McDevitt، فإن الطريقة التي تقدّم بها Assassin’s Creed Valhalla القصة ستكون “فريدة جدًا” و”أحد الجوانب البارزة في اللعبة”.

لم يوضح Darby بالتحديد جوانب تفرد القصة، لكننا عرفنا أن اللعبة ستختبر طرقًا مختلفة في تقديم المعلومات وقصص الشخصيات للاعب أثناء تجواله في عالم اللعبة.

يقول Darby كذلك أنه ليس قلقًا بشأن تناول اللعبة لنفس الحقبة والميثولوجيا التي تستخدمها لعبة God of War، وهذا لأنه يتعامل مع الحقبة من خلال الوقائع التاريخية وليس الأساطير الاسكندنافية.

يريد المطور أن يجعلك تشعر حقًا وكأنك تعيش في العصور المظلمة في إنجلترا، وتسكتشف الآثار الرومانية التي أنشأها الرومان وباقي القبائل البريطانية وحتّى قبائل الساكسون قبل 400 أو 500 سنة من بدء اللعبة.

أما بالنسبة للوحوش والأساطير فهي متروكة لخيال اللاعب ولن تظهر بصورتها الحقيقية مثل God of War، ولكن بالطبع الأساطير ستلعب دورًا هامًا في دوافع الشخصيات والممارسات اليومية للدين والطقوس المعتمدة على هذه الأساطير.

عالم اللعبة الضخم هدفه الاستكشاف والإغارة والهجوم والتعرف على الشخصيات المهمة والمؤثرة ولكن سيقوم اللاعب بكل هذا كإنسان وليس أي شيء آخر مثل الأجزاء السابقة التي احتوت على بعض المخلوقات الخيالية والآلهة مثل Medusa أو Hades.

الأصالة التاريخية للعبة

لا جدال في أن يوبي سوفت تعرف ماذا تفعل جيدًا خاصة عندما يتعلّق الأمر بالأمور التاريخية، ومن هذا المنطلق أحب الإشارة إلى المعلومات التي ذكرها تييري نويل المؤرخ والمستشار الملهم لوحدة الأبحاث التحريرية في Assassin’s Creed Valhalla، والتي من شأنها أن توضح لنا كيف أن تعامل اللعبة مع عصر الفايكينج واقعي ومختلف عن أي لعبة أو عمل فني آخر تناول نفس الفكرة.

يقول المؤرخ أن الفايكنج في الحقيقة ينتمون إلى طبقة النخبة في المجتمع الإسكندنافي، وكان من بينهم التجار والمستكشفين والبحارة الممتازين والمستوطنين وأيضًا الغزاة والمحاربين.

الحروب في هذه الحقبة مدفوعة بالعديد من الأسباب مثل نقص الموارد والأراضي والتفرقة التي سادت العالم في تلك الفترة، لكن وبعد أن استطاع سكان المدن الاسكندنافية استخدام المركبات الشراعية وأتقنوها تمامًا، ذهبوا إلى كل مكان ولعبوا دورًا مهمًا جدًا في إعادة ربط العالم ببعضه.

تدور أحداث اللعبة في عصور مظلمة ولا يوجد الكثير من المعلومات التاريخية حولها مثل مصر واليونان. كانت إنجلترا مجتمعًا متعدد الأعراق وسيطر عليها قبائل الأنجلو-ساكسون، ولكن كان هناك أيضًا بريطانيين وأحفاد روما القديمة وغيرهم كثيرون.

كانت إنجلترا أرضًا ثرية كذلك ثم سيطر عليها النزعات والتفرقة واستغل جنود الفايكنج هذه الحالة المقسمة للزيادة من قوتهم وعددهم، وكل هذه المعايير التاريخية ستكون حاضرة في اللعبة.

قد تكون الفترة مظلمة ووحشية لكنها كانت كذلك فترة انتقال وتحول، وفيها تم إعادة بناء العالم الغربي والقيم والدول والأمم وخلط الثقافات المعزولة ببعضها وتشجيع التبادل الثقافي بينهم ولعب الفايكنج دورًا هامًا في كل ذلك.

الملك ألفرد الذي شاهدناه في المقطع الدعائي كان له دور كبير في توحيد ممالك إنجلترا المتفرقة وصد هجوم غزاة الفايكينج.

بالطبع كل شيء آخر قدمته اللعبة على السلسلة مثل الغزوات والمستوطنات والأسلحة المختلفة وحتّى حياتهم اليومية جميعها مُقتبسة من أحداث وكتابات أصلية ذكرت السمات والوقائع التاريخية لسكان الفايكنج، وكشفت لنا عن كونهم محاربين بارعين وخبراء بالعديد من التكتيكات والفنون القتالية، كما كان لديهم قوانينهم الخاصة والطقوس التي تحكمهم في جميع مجالات التعامل مع بعضهم أو مع القبائل والبلاد المجاورة.

المنصات وموعد إصدار Assassin’s Creed Valhalla

تصدر لعبة Assassin’s Creed Valhalla في 17 نوفمبر 2020 الموافق 2 ربيع الآخر 1441 على على أجهزة بلاي ستيشن 4 وإكس بوكس ون وأجهزة البي سي عبر متجري إيبك قيمز ويوبلاي.

ستدعم اللعبة الترجمة العربية للقوائم والحوارات عبر كافة المنصات منذ الإطلاق، وذلك حصرياً في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

ستتوفر اللعبة على منصتي بلاي ستيشن 5 وXbox Series X فور إصدارهما في الأسواق، وسيتمكن اللاعبون الذين يشترون اللعبة على الجيل الحالي من الحصول على نسخة من اللعبة لمنصات الجيل الجديد مجاناً.

إصدارات Assassin’s Creed Valhalla

 تم الإعلان عن النسخ الذهبية والمطلقة ونسخة المقتنين من لعبة Assassin’s Creed Valhalla إلى جانب منتجات Ubicollectibles:

  • النسخة الذهبية تتضمن اللعبة الأساسية والتذكرة الموسمية.
  • النسخة المطلقة تتضمن اللعبة الأساسية والتذكرة الموسمية والحزمة المطلقة التي تمنح اللاعبين وصولاً إلى محتوى التخصيص الحصري: حزمة عتاد الثائر، وحزمة مستوطنة الثائر، وحزمة سفينة الثائر، بالإضافة إلى رموز رونية لتحسين الأسلحة أو العتاد.
  • نسخة المقتنين تتضمن اللعبة الأساسية والتذكرة الموسمية والحزمة المطلقة، بالإضافة إلى تمثال Ubicollectibles فاخر طبق الأصل لإيفور وسفينتها دراكار (بارتفاع 30 سم)، وعلبة للمقتنين، وكتيب معدني مع رسومات فنية فريدة، وشهادة أصالة مرقمة، وتمثال فايكنغ صغير لإيفور مع فأسه الدانماركي وغرابه (بارتفاع 5 سم)، ومطبوعات حصرية، بالإضافة إلى مجموعة مختارة من الموسيقى التصويرية للعبة. تتوفر نسخة المقتنين حصرياً عبر متجر Ubisoft.
  • تتضمن منتجات Ubicollectibles المستقلة تمثال إيفور موسومة الذئب وخنجر إيفور المخفي طبق الأصل.

كلمة أخيرة حول Assassin’s Creed Valhalla

لأكثر من عامين ونصف كانت Assassin’s Creed Valhalla قيد التطوير من قبل فريق Assassin’s Creed Origins في Ubisoft Montreal بقيادة أشرف إسماعيل – المدير الإبداعي لألعاب متميزة في السلسلة مثل Origins و Black Flag، وليس هذا فقط حصلت أيضًا على دعم 14 استوديو آخر من ستوديوهات يوبي سوفت في جميع أنحاء العالم.

إنها حقًا مشروع ضخم، وتم تصميمه من الصفر ليصبح لائقًا بأن يكون اللعبة الأولى في السلسلة التي تصدر على منصّات الجيل الحديث PS5 و Xbox Series X، ويبدو أن المطور جاهز مرة أخرى لإعادة تعريف ما يمكن أن تكون عليه Assassin’s Creed، وأن يترك بصمته على عالم ألعاب الفيديو لسنوات قادمة.

الكاتبمحمد حسن
محرر تنفيذي
أغطي صناعة ألعاب الفيديو وأكتب عن اللاعبين والمؤتمرات والمراجعات على جميع المنصّات.
Exit mobile version