الجمعة, ديسمبر 6, 2019
مراجعات

مراجعة لعبة Death Stranding

“هل هذا هو التغيير الذي يحتاج إليه عالم ألعاب الفيديو؟” راودنا هذا التساؤل كثيرًا أثناء تجربتنا مع لعبة Death Stranding .. اللعبة التي وعدنا المطور المخضرم هيديو كوجيما أنها ستكون لعبة مختلفة عن أي شيء رأيناه من قبل.

بعد التجربة الفعلية مع اللعبة وجدنا أن اللعبة فعلًا ليست مختلفة وحسب، بل يمكنها أن تجعلك ترى العالم من حولك وحتّى ألعاب الفيديو بشكل مختلف بعد الانتهاء منها.

قبل أن نبدأ بالمراجعة يجب التنويه أن حرق الأحداث وتفاصيل القصة في هذه اللعبة تحديدًا مؤذي جدًا لتجربة اللاعب معها لذا لن نقوم بذكر أي تفاصيل متعلّقة بأحداث القصة لكن سنقوم بالتعليق على أداء الممثلين وطريقة بناء العالم وغيرها من الأمور التي تعول عليها اللعبة لتقديم قصة جيدة متماسكة حتّى لا نقوم بإفساد التجربة على اللاعبين ونجعلهم يعيشوها مثلما عشناها نحن تمامًا.

Death Stranding متوفرّة الآن على منصّة PS4 وفي صيف العام القادم على أجهزة الحاسب.

Death Stranding ..

ليست مجرد لعبة .. بل طريقة حياة


Death Stranding في اللعبة هي علامة أو أمارة لتحديد ظاهرة ذات نطاق واسع قامت بتحويل العالم من الطبيعة “العادية” إلى طبيعة “غير عادية” حسب قوانين وأفكار اللعبة.

وعلى غير العادة كذلك بدلًا من أن تعرض اللعبة سبب المشكلة، أنت لا تعرف بشكل دقيق سبب هذه الظاهرة التي قامت بتغيير العالم إلى الأسوأ والتأثير على حياة العديد من الأفراد لأنك لست بطلًا بالمعنى الحرفي، ولكنك شخص عادي يحاول التعايش مع الأمر وفي هذه الحالة هو بطل اللعبة سام Sam Bridges Porter.

رسالة إلى سكان كوكب الأرض

البطل سام شخص عادي يعمل في توصيل الطرود من مكان إلى آخر ويحاول أخذ الاحتياطات الكافية ليستطيع القيام بمهمته على أكمل وجه.

لا يوجد أي نوع من القوى الخارقة أو الطموحات لتجعله يتحرك بعيدًا عن طريقة المعيشة تلك، كما أنه لا يوجد طريقة أو عدو معيّن يقبع في مكانه وينتظر منك القدوم والقضاء عليه لتستطيع الانتهاء من جميع مشاكل العالم بشكل سحري مهما كانت مثل القصص المعتادة.

Norman Reedus

الموضوع يبدو نوعًا ما مثل اكتشاف الكهرباء أو الطاقة النووية. اكتشاف مثل هذه الأشياء للمرة الأولى يمكنه أنه يخلق تغييرًا شاملًا في حياة جميع الأشخاص بلا استثناء، هناك الذين يحاولون الاستمرار في حياتهم بالاعتماد عليها وبعض الأشخاص الذين يتوقفون للتفكير ومحاولة تحديد ما إذا كانت هذه الأفكار والمفاهيم ذات فائدة للبشرية أم لا.

Death Stranding لعبة من النوع الذي يجعلك في هذه الحالة المستمرة من التفكير النفسي التطبيقي لأنها من أقرب الأعمال الخيالية التي ستجدها تلمس الأحداث الموجودة فيه بأدق التفاصيل الممكنة، وحتّى وجدتها منافسة للتصور الخيالي الموجود في أعمال السايبربنك مثل أفلام Blade Runner.

هذه هي الصورة الحقيقية لكوكب الأرض في 2019، وهذه رسالة لجميع السكان الذين يعيشون الآن على هذا الكوكب، وهي أن مصيرهم سيكون مشابهًا لمصير الشخصيات الموجودة في اللعبة لو لم ينتبهوا.

رؤية وهدف

وضع قدم واحدة في عالم اللعبة لدقائق قليلة يشبه الدخول في إحدى روايات المؤلف التشيكي فرانز كافكا. العالم يبدو خاليًا تمامًا من أي علامات للحضارة والإحساس بالعزلة والخوف واليأس يهاجمك ويسيطر على جميع خلايا جسمك منذ الدقيقة الأولى وستشعر أن هناك شيئًا ما يتسلل داخل جلدك وفي أعماق قلبك بدون استئذان.

من أجل عمله في نقل الشحنات، يجب على سام التنقّل في هذا العالم المُوحش بتضاريسه المختلفة والمتنوّعة والعديد من التفاصيل الموضوعة بعناية حتّى أدق وأصغر الأحجار لتجبر اللاعب دائمًا على التفكير في خطوته القادمة. الرحلة التي يقوم بها البطل مهمة جدًا في إيصال الفكرة التي تريدها اللعبة وليست نقطة الوصول فقط كما اعتدنا في العديد من ألعاب هذا الجيل.Death Stranding

الفكرة المُقدّمة في اللعبة بسيطة للغاية وهي إلقاء نظرة على بعض الاحتياجات اليومية والمبادئ الأساسية للحياة مثل الحاجة إلى المشي والحديث مع الأصدقاء وإطلاق المشاعر مثل الضحك والبكاء.

هذه الأفكار البشرية تتحول في اللعبة إلى أشياء ملموسة أو أشياء كنا نعتقد أنها قوانين ومبادئ لن تتغير ولن يتخيل أحد اختفائها من حياتنا في يوم من الأيام ويجب على الأبطال التعامل مع تأثير هذا الأمر غير المُتوقّع.

تضع اللعبة الفكرة أو مجموعة الأفكار التي تريد إيصالها تحت عدسة مختلفة تمزج بين طابع الخيال العلمي واليأس من الحياة البشرية لتجعلك ترى بشكل صارخ وواضح أن هذه النتيجة الحتمية لأنك لم تلتفت للأشياء البسيطة التي تحدث من حولك، ورضيت بالواقع بدون أدنى محاولة لعمل التغيير الذي تقدر عليه النفس البشرية ولكنّها تغفل عنه بسبب الأنانية أو الطمع أو اللامبالاة أو غيرها من المشاعر السلبية.

ما الذي يحدث فعلًا في اللعبة؟

باختصار لا يحدث أي شيء أكثر من الذي ذكرته حتّى الآن. أنت مسؤول بشكل كامل عن نقل الأشياء من مكان إلى آخر طوال فترة اللعب مع بعض القتالات والمناوشات الخفيفة مع الأعداء الذين سيحاولون تعطيل طريقك مثلما كان يحدث في ألعاب المطور السابقة مثل Metal Gear Solid V.

نحن نتعامل هنا مع عالم خال من الحضارة والأنشطة وأي نوع من أنواع المتعة التي عهدناها في باقي ألعاب الفيديو، إذا ما هي لعبة Death Stranding وما هو الشيء الذي يميزها عن باقي الألعاب ويجعلها مختلفة؟

السر يكمن في فكرة الإتصال عبر الإنترنت أو نظام Strands الجديد الذي تطرحه اللعبة لأول مرة في عالم الألعاب.

يمكن تجربه اللعبة بشكل كامل بدون الاتصال بالإنترنت لكن الروح الحقيقية في اللعبة تكمن في مشاركة التجربة مع الآخرين، وعند فتح هذه الخاصية ستجد العديد من الأيقونات والطرق والجسور والأبراج التي لم تكن موجودة من قبل تملأ تضاريس هذا العالم الخالي.

هذه المنشآت يتم بناؤها والعمل عليها من اللاعبين الآخرين الذين يمتلكون نفس اللعبة مثلك لمساعدتك انت في جعل رحلات التوصيل الخاصة بك أسهل وأكثر متعة.Death Stranding

لا تحصل في اللعبة على عائد المساعدة بشكل فوري في زيادة نقاط الخبرة مثلًا أو الأشياء التي تعتاد ألعاب الفيديو القيام بها.

كل ما تحصل عليه أو يمكنك تقديمه هو علامات تشجيع في شكل إعجابات مثلما نفعل على تطبيق فيس بوك، مما يعني أن هذه العملية يجب أن تكون تطوعية بالكامل ويجب من تلقاء نفسك أن تحيد عن مسار مهمة التوصيل الخاصة بك وتأخذ قسطًا من الراحة للتفكير في شيء ما مثل وضع منشأة لتسهيل الأمور قليلًا على اللاعب الذي سيأتي بعدك.

فكر قليلًا كأنها لعبة ماين كرافت، لكن مع أهداف حقيقية لجعلك تهتم بالبناء وصناعة الأشكال والمعدّات بدلًا من ترك الحرية الكاملة للاعب بدون أي هدف.

الحفاظ على حالة الشحنة التي يحملها سام على ظهره صعب، ربما يتعرض لفقدان التوازن أو الغرق أو أي نوع من الأذي الذي يمكنه أن يدّمر الشحنة وهذا يحتاج منك إلى السير في طرق ممهّدة او اختيار الطريق الأمثل من أجل أن تنقل الشحنة بشكل صحيح وفي أقل وقت وأقل كمية ضرر ممكنة.Death Stranding

كل شيء آخر تحصل عليه في اللعبة مثل الموارد وعناصر التطوير ومخططات البناء وأي شيء تقريبًا في اللعبة يخدم هذه الفكرة وهي جعل عالم اللعبة زاخرًا بالمعدّات والمنشآت الخدمية وإيثار الغير على النفس.

اللعبة تحتوي على أكثر من 70 مهمة قصصية تحتاج إلى أربعين أو خمسين ساعة تقريبًا للانتهاء منها، وكل مهمة تحصل منها على مخططات وأشياء جديدة تجعل رحلة التوصيل القادمة شيئًا مختلفًا عن الرحلة السابقة.

التغيير يبدأ من الداخل

لا أنكر أنني لمست تأثير هذه النظرة الحالمة للأمور على المستوى الشخصي أثناء اللعب. رحلات التوصيل صعبة فعلًا ومتعبة والأخطار الموجودة كثيرة وهناك العديد من الوسائل لتفادي هذه الأخطار أو التعامل معها لكن التنقّل السريع وتجاوز هذه التحديات ليس شيئًا بهذه السهولة في Death Stranding.

لكن في نفس الوقت كنت أجد دائمًا وسيلة مساعدة بشكل أو بآخر متروكة من أحد اللاعبين والذي يمكن رؤية اسمه بوضوح على شكل العنصر الذي قام بتركه أو بنائه.Death Stranding

إذا نظرت إليها من تلك الزاوية، فبعد عام من الآن لن يكون عالم لعب Death Stranding فارغًا مثلما هو الآن، ورغم جمال وروعة التضاريس والأماكن الأيقونية الموجودة فيه، فإن أغلب محتوى الخرائط من الطرق والجسور والمنشآت سيكون مبنيًا بأيدي اللاعبين ومن أجل اللاعبين وسيكون هذا درسًا قويًا على تأثير التعاون والعمل الشاق في تغيير مستقبل البشرية إلى الأفضل بدون اللجوء إلى الوسائل السهلة مثل دفع النقود للحصول على نقاط الخبرة كما تفعل بعض الألعاب الآن.

المهمات قد تبدو متشابهة ومملة إذا قمت مشاهدة إحدى مقاطع اللعب أو حتّى قمت بتجربة اللعبة بالفعل، لكن القيمة الحقيقة للعبة تكمن في رؤية تأثير نظام Strand على المدى الطويل أثناء لعبك وكيف يتم ترجمة مجهودك بشكل فعلي داخل اللعبة بدلًا من زيادة وتعديل الأرقام فقط.

نقطة أخرى تجعلك متحفزًا لإتمام المهمات الرئيسية وأيضًا الجانبية هي الكتابة الممتازة لتفاصيل عالم اللعبة الخيالي والشبيه بالواقع والتي تجعلك تتناسى التعب الذي تشعر به من أجل معرفة المزيد من المعلومات عن أصل ظاهرة Death Stranding وكيفية التعايش معها.Death Stranding

عالم Death Stranding

عندما تقوم بتوصيل الأشياء إلى مبتغاها، دائمًا ما يستقبلك أحد الأفراد في شكل هولوجرام ليشكرك ويشرح لك سبب حاجته لهذا الشيء الذي قمت بتوصيله، كما أنه قد تجده يتحدث معك في العديد من الأمور بخصوص عمله السابق أو مهاراته أو أمنياته والتي بدورها تفتح المجال لمهمات توصيل جديدة ومعدّات جديدة وتقوي رؤية اللعبة الأساسية في فكرة أن الروابط هي القوة الحقيقية للإنسان.

Diehard Man

Death Stranding هي من الألعاب القليلة التي جعلتني أهتم فعلًا واستمع لكل كلمة وحتّى أدخل وأقوم بقراءة الملاحظات واللقائات وشرح المهمات التي أحصل عليها من أجل أن أفهم ما الذي أقوم به وماذا يدور حولي.

لا يوجد أي كلمة غير مهمة في اللعبة ويوجد العديد من وجهات النظر والعوامل التي قد تستغرب وجودها في هذا العالم مثل شكل الطب والهندسة والفن ورأي الناس في الميثولوجيا والعلم والفلسفة وستشعر فعلًا أنك تتحدث مع أناس يتعرّفون على اللعبة والظواهر الجديدة مثلك تمامًا بدلًا من أن ترمي اللعبة الحقائق في وجهك لتجعلك منبهرًا لفترة قصيرة.

هذه النقطة كنت قلقًا منها طوال الوقت وهي متى سيتوقف انبهاري بكل ذلك ومتى سأعتاد على ما أراه واسمعه وأشعر أن الموضوع أصبح معادًا رغم الجاذبية القوية له في الساعات الأولى.

يسعدني أن أقول أن هذه النقطة لم تحدث معي على الإطلاق في لعبة ديث ستراندينج والتي يمكن اعتبار التجوال فيها رحلة من نوع جديد ليست إلى الماضي والمستقبل وليست بين الخيال والواقع بل هي رحلة إلى أعماق النفس البشرية والتي تفسر لماذا نحن نسعى كل يوم في الحياة ومتمسكين بها بهذه الشدة.

الطابع الموحش للعبة والذي يتمحور في امتلاء الأراضي بالألوان الداكنة والمساحات الخالية، بالإضافة إلى مجموعة من الأغاني الكئيبة والقوية والتي تعمل في أوقات معيّنة خلال المهمات والتي يبدو أن هناك فرق ومواهب متعددة عملت عليها مثل Major Lazer x Khalid, CHVRCHES, Bring Me The Horizon وغيرهم. كل هذه الأمور كانت عوامل إضافية في جعلي أشعر بمدى سوء موقفي والحاجة إلى العمل من أجل خلق حل سريع لكي يعيش العالم في سلام واطمئنان مجددًا مثل السابق.Dark World

لا يمكنني تخيل صورة أخرى للعبة

لا يعتمد سام في رحلته على اللاعبين الآخرين وحسب، بل يصاحبه مجموعة من الشخصيات من مختلف العقليات والاهتمامات والآراء المختلفة بخصوص من يحدث حولهم، ولكن يجمعهم شيء واحد وهو تأثرهم بظاهرة Death Stranding بشكل أو بآخر، سواء أكان هذا الشعور بالافتتنان أو الكراهية أو حتّى اللامبالاة.

مثل الممثل نورمان ريدس الذي يلعب دور سام نحصل على الفرصة لمشاهدة الأداء السينمائي للعديد من الشخصيات داخل اللعبة كالممثلة الفرنسية Léa Seydoux والممثل تروي بيكر الذي يقوم بدور Joel في لعبة The Last of Us.

تتميز اللعبة كذلك بوجود ظهور خاص لمجموعة من الكُتّاب والمخرجين المتميزين مثل Guillermo del Toro المسؤول عن اخراج فيلم الأوسكار The Shape of Water والمخرج القدير Nicolas Winding Refn المسؤول عن بعض الأفلام القوية مثل Only God Forgives و The Neon Demon وغيرهم.Del Toro

الحضور القوي لهولاء الممثلين صنع فارقًا ملحوظًا في قصة Death Stranding، وربما خلق توازنًا ممتازًا بين القصة القوية والعالم الفسيح الذي قام بتأليفه كوجيما، والأداء المميز لهؤلاء الشخصيات تحديدًا في هذا العالم.

شعرت في كل لحظة أنهم لا يقرؤون من نص وأن الكلام الذي يتفوهون به وطريقة مواجهتهم للأمور هي ما يشعرون به فعلًا.

الحوارات رائعة ومليئة بالتفاصيل التي تستحق التوقف والانتباه وكل تفصيله صغيرة يمكنها أن تغير فكرك بشكل كامل عن عالم اللعبة وعلاقة الشخصيات ببعضها البعض ورؤيتك لهم ولنفسك.

يمكنني أن آخذ أي إطار من المقاطع السينيمائية مثل هذا الإطار على سبيل المثال والذي يظهر فيه شخصيات الممثلين نورمان وليا من اللعبة وهذا الإطار وحده سيكون كافيًا ليجعلك تتسائل عن العديد من الأشياء: نظرة الممثلة نفسها لا توضح ما إذا كان تشعر بالحزن أم بالكراهية أم الإثنين، ونفس الشيء بالنسبة للممثل الذي تمزج مشاعر وجهه ما بين الخوف والتعب والذكريات المؤلمة، وفوق ذلك لا نعرف حتّى لماذا يقفان بهذه الطريقة، والدلائل الموجودة من حولهما والملابس التي يرتديناها وكل شيء تقريبًا في اللعبة يمكنه أن يخلق تساؤلات مثل هذه الصورة.Norman Lea

الأداء السينيمائي فعلًا رائع ومميز ولا يمكن اعتباره مثل باقي ألعاب سوني التي نعرف أنها تسير على منوال تقديم لمحة عن اللعبة ثم مشهد سينيمائي طويل.

تحرص Death Stranding دائمًا على أن تمزج المشاهد السينيمائية رغم مدتّها في بعض الأحيان بنظام اللعب ولا تنسى اللعبة في أي وقت أنها لعبة على عكس ألعاب كوجيما السابقة التي كانت مجرّد أفلام طويلة.

تجربتي مع اللعبة جعلتني أتأكد أنها كانت لا يمكن أن تكون فيلمًا أو مسلسل أو أي شيء آخر غير لعبة وبهذه الطريقة أيضًا دون غيرها مع استخدام الممثلين وعناصر الأونلاين وغيرها من الأمور.

التفاعل مع لعبة الفيديو

التأثيرات السينمائية وأسلوب الإخراج المتميز سيسعد أي عاشق للأفلام ولكن هذا لا يجعلنا نغفل عن باقي عوامل نجاح اللعبة.

ما جعل اللعبة تنجح فعلًا أشياء كثيرة جداً مثل كتابة العالم والمحرك التقنّي للعبة والحالة السياسية الحالية لواقعنا وبالطبع أهم عامل وهو اللاعبين المسؤولين عن جعل هذا العالم المُوحش يعود مجددًا إلى الحياة.

هذه النقطة تغفل عنها العديد من ألعاب اليوم وهي أن تجعلني أتفاعل فعلًا مع المحتوى الذي تقدّمه وأترك بصمتي فيها بدلًا من تقديم قصة صامتة لا أستطيع التفاعل معها لأي سبب أو لمسها مثل الأفلام أو المسلسلات.Leave Mark

قوة ألعاب الفيديو في أنها تستطيع خلق هذا التفاعل، هذا الرابط بينك وبين المطور من خلال الآلة أو منصّة الألعاب التي تمتلكها.

لا يوجد أحد في نظري لن يريد أن يرى عالمًا مشرقًا مفعمًا بالحياة، وهذه اللعبة ستختبر هذا الإحساس كثيرًا وتختبر مدى إنسانيتك ورغبتك في إيجاد المسار الصحيح لحياتك.

اللعبة تستخدم العديد من التفاصيل والتعريفات الخيالية المعقدّة لتصل إلى هذا الهدف، ولكن الترجمة العربية الموجودة في جميع نسخ اللعبة ستسهل الفهم كثيرًا على اللاعب وربما جعلتني أفهم بعض الأشياء التي لم استطع فهمها بلغة اللعبة الأصلية وهي الإنجليزية.

لغة الأصوات تظل إنجليزية بالطبع لكن هذا لن يُضعف من استمتاعك باللعبة لأي سبب لأن الترجمة العربية استطاعت وضع تعريفاتها الخاصة للأمور المعقدة داخل اللعبة والتي استفدت منها كثيرًا على المستوى الشخصي.

كلمة أخيرة

يبقي موضوع واحد للنقاش وهو هل هذه اللعبة ممتعة؟ لعبة عن المشي والكلام وبناء الجسور وخلق التضاريس مع بعض عناصر الأونلاين.

للرد على هذا السؤال يجب أن يعرف القارئ أنني أحب الألعاب واحترمها وحرصت في المراجعة على تفادي الكلمات التجريدية مثل لعبة “آكشن” أو “نظام القتال” أو “عنصر الأونلاين” حتّى لا أعطي اللعبة أقل من حجمها الطبيعي الذي تستحقه.

القصة هي هدفي الأول لجعلي أهتم بأي لعبة وهذا كان الأساس في الماضي قبل تطور المنصّات. كنت استمتع بألعاب الأر بي جي اليابانية رغم أنها تعتمد بالكامل على الضغط على زر واحد فقط، ومن هذا المنطلق فإن لعبة Death Stranding تحتوي على حركة أكثر من اللازم بالنسبة لي، لكن المهم هو أن يكون أسلوب اللعب لائقًا على أسلوب سرد القصة مثلما لاحظنا في لعبة بيرسونا 5 مثلًا أن سرعة حركة الشخصية وحتّى شكل القوائم يبدو متناسقًا بشكل رائع مع فكرة اللعبة رغم أنّها لعبة أر بي جي عادية.

اللعبة يجب أن تكون تجربة تعيشها بوجدانك، وطالما أن الأنظمة الموجودة في اللعبة تخدم الفكرة الرئيسية فلا يمكنني أن اعترض وهو الحال هنا.

لا أخفي أنني كنت في قمة استمتاعي وأنا أرى ما أفعله ذو فائدة وأرى مسارات القصة المختلفة تتشابك وتترابط معًا، لكن في نفس الوقت أستطيع أن أتذكر التعب الذي قمت به من أجل الوصول إلى هذه النقطة والذي كان تعبًا حقيقًا مؤلمًا بدلًا من إعادة القتال مع نفس الوحش لأستطيع الوصول للمستوى المطلوب.

أسلوب الكتابة والتصميم الذي يجعلك فعلًا تصل إلى نفس النقطة العاطفية التي وصل إليها بطل الفيلم أو اللعبة وتحزن أو تفرح معه هو أفضل أساليب الكتابة، وفي هذه الحالة شعرت بنفس شعوري مع Joel مثلًا في لعبة The Last of Us وقد يفسر هذا الأمر الاختيار الذي قام به في النهاية. ببساطة لأن اللعبة جعلتك تشعر فعلًا بمشاعره وتعطيك تفسيرات مقنعة للقرارات التي يتخذها في كل خطوة.

ألعاب الفيديو تجارب نفسية (أو على الأقل ألعاب الفيديو من وجهة نظري) ولعبة Death Stranding ليست مختلفة من هذا المنظور في السرد القصصي أو طريقة بناء العالم أو غيرها من الأمور، فقط أتمنّى أن تكون هذه اللعبة هي شرارة الإبداع للعديد من التجارب المُبتكرة في المستقبل، أو ربما شخصيات جديدة في نفس العالم لأنه لا يزال مفعمًا بالحيوية ويحمل مساحة مهولة من الخيال ليعمل بها المطور كما يريد.

اجمالي التقييمات

القصة10
نظام اللعب10
الرسومات10
الصوتيات10
الإبداع10

الإيجابيات

  • قصة جديدة من نوعها وتحمل رؤية متميزة
  • الحاجة إلى بناء عالم اللعبة جنبًا إلى جنب مع اللاعبين الآخرين شعور ممتع ومُبتكر
  • إهتمام واضح بشكل عالم وطريقة بناء التضاريس حتّى أدق التفاصيل
  • كل مهمة قصصية فيها فكرة جديدة رغم أنها تعتمد على توصيل الأشياء
  • مجموعة مُنتقاة من أشهر الممثلين والمخرجين يضيفون إلى روعة القصة والعالم المكتوب

السلبيات

  • اللعبة قد لا تكون مناسبة للجميع بسبب رتم الحركة البطيء مقارنة بألعاب سوني الأخرى
  • مستوى الحوار قد لا يكون مناسبًا للجميع

الملخص

10Death Stranding تجربة نفسية قوية تحتوي على عالم فسيح ومُبتكر يسحبك بداخله ويستطيع أن يجذب إهتمامك لساعات طويلة. اللعبة تحتاج منك إلى التحلّي بروح الإيثار ومساعدة اللاعبين الآخرين عبر الإنترنت لتستطيع الاستمتاع بها بشكل كامل وفي نفس الوقت تستفيد من الخصائص المتعددة والفوائد التي تقدّمها.

محمد حسن
الكاتبمحمد حسن
محرر تنفيذي
أغطي صناعة ألعاب الفيديو وأكتب عن اللاعبين والمؤتمرات والمراجعات على جميع المنصّات.
X