الجمعة, ديسمبر 6, 2019
رأي

أكثر 5 ألعاب مخيبة للآمال في 2019

ألعاب

كالعادة في كل عام، نحصل على ألعاب رائعة وأخرى سيئة، هذه الألعاب يُمكن للكثير من اللاعبين أن يتوقع مستواها قبل موعد إصدارها.

لكن بين هذه وتلك، توجد الألعاب ذات الضجة الإعلامية الكبيرة، أو الألعاب التي ينتظرها اللاعبون بحماس شديد والذي ما يفتأ أن يتلاشى بمجرد إصدار اللعبة ويتحول إلى خيبة أمل كبيرة.

في 2019 شهدنا إطلاق بعض الإصدارات المنتظرة المميزة من الألعاب وقد قمنا بمراجعة الكثير منها على الموقع، مثل Devil May Cry 5 ولعبة Sekiro: Shadows Die Twice ولعبة Astral Chain وغيرها.

على الطرف الآخر، كانت هناك إصدارات منتظرة خيبت آمالنا بعد أن توقعنا منها تقديم تجربة أفضل لعشاق الألعاب.

وبعد أن صدرت أهم ألعاب هذا العام قررنا أن نستعرض معكم أكثر 5 ألعاب مخيبة للآمال في 2019.

لعبة Anthem

anthem

العنوان الجديد كلياً من شركة EA والذي من المفترض أن يقدم تجربة جديدة ومميزة لمحبي ألعاب الأكشن وتقمص الأدوار.

ما يجعل اللعبة تتصدر هذه القائمة هو كمية المشاكل التقنية التي عانت منها عند الإطلاق، وهو ما يجعل كمية الإحباط غير مسبوقة.

وبعيداً عن تسبب اللعبة في تعطل أجهزة بلاي ستيشن 4 الخاصة ببعض اللاعبين، فإنها عانت من مشاكل تقنية عديدة وحاولت الشركة إصلاح هذه المشاكل من خلال التحديثات المتلاحقة لكنها للأسف لم تفلح في معالجة كافة عيوب اللعبة.

حصلنا على فرصة لتجربة اللعبة ومراجعتها عند الإطلاق، ويُمكن القول بأنها من أكثر الألعاب المخيبة للآمال لهذا العام بعد أن انصدمنا من كمية المشاكل في اللعبة.

لعبة Ghost Recon Breakpoint

Ghost Recon Breakpoint

جزء جديد من سلسلة ألعاب Ghost Recon من شركة يوبي سوفت، كان من المفترض أن يُقدم تحسناً ملحوظاً على آخر أجزاء السلسلة.

لكن للأسف الشديد لم تضيف Ghost Recon Breakpoint أي شيء مميز لهذه السلسلة، بل بالعكس قامت بإضافة بعض العناصر التي تجعل اللعبة أسوء من السابق مثل المشتريات داخل اللعبة Microtransactions وبعض الأنظمة من ألعاب يوبي سوفت الأخرى والتي لم تكن ملائمة إطلاقاً لهذه اللعبة.

هذا العام قامت يوبي سوفت بجهد رائع من خلال بعض الألعاب كان أبرزها The Division 2 لكننا خلال تجربتنا للعبة لم نشعر بأن الشركة بذلت أي جهد لإخراج وتصميم لعبة Ghost Recon Breakpoint بصورة ترضي اللاعبين.

لعبة Days Gone

ألعاب

قد يراها البعض لعبة جيدة، لكن ما يجعلها لعبة مخيبة للآمال أنها أحد أهم حصريات سوني هذا العام لذلك كنا نتوقع منها تقديم تجربة على مستوى حصريات بلاي ستيشن 4 في السنوات السابقة.

يُمكنني اعتبار اللعبة على أنها اختلالاً نادراً في جهود شركة سوني التي ننشدها في الألعاب الحصرية، وعلى الرغم من أنها لعبة عالم مفتوح متقنة في بعض جوانبها مثل تقديمها بيئات ضخمة ومتنوعة لاستكشافها لكن لم يكن هناك الكثير من الأشياء المثيرة للاهتمام يُمكن القيام بها أثناء اللعب.

بالمجمل هي لعبة حاولت القيام ببعض الأشياء المميزة، لكن في النهاية عانت من عدم وجود قصة جذابة أو شخصيات مقنعة، والعالم المفتوح الجميل كان خالياً من الروح والحيوية ولا أعتقد أنه يستحق الاستكشاف.

لعبة Jump Force

من المخيب للآمال أن نرى هذه السلسلة المحبوبة تحتفل بعيدها الخمسين بإطلاق لعبة لا ترقى إلى مستوى التوقعات.

الشيء الوحيد الذي قدمته اللعبة بصورة مقبولة نوعاً ما هو الرسومات، أما القصة فكانت مملة للغاية ونظام القتال مربك، والموسيقى لا تترك أي انطباعاً مؤثراً.

يُمكن القول أن اللعبة كانت أسوأ طريقة للاحتفال بالذكرى الخمسين للمانجا العملاق Shonen Jump.

لعبة MediEvil remake

ما لم تكن من عشاق لعبة MediEvil الأصلية، فلا أستطيع أن أجد سببًا بسيطًا للتوصية بإصدار الريميك من اللعبة.

فقط كل ما ستحصل عليه هو تحسن الرسومات مقارنة بالإصدار الأصلي، وسيخيب أملك حينما تكتشف أن التحسينات تتوقف عند هذا الحد.

قد تكون اللعبة فرصة لإعادة النظر بالمسار الذي ستسلكه في المستقبل وتلبية توقعات محبيها، وبدلاً من ذلك قد تكون المسمار الأخبر في نعش السلسلة.

سامر حديد
الكاتبسامر حديد
محرر مشارك
الكتابة حول صناعة ألعاب الفيديو هي واحدة من أكثر الأشياء التي استمتع بها طوال الوقت
X