الخميس, أغسطس 18, 2022
مميز

أكثر 10 شخصيات شريرة مؤثرة في جيل الألعاب الحالي

شخصيات شريرة

دائمًا تركز المقاطع الدعائية للألعاب على عرض الأبطال الرئيسيين، واستعراض قدراتهم الخاصة، وطريقة تفاعلهم مع عالم اللعبة الخيالي.

وتركز الألعاب عادة على الأسباب التي تدفع البطل للقيام برحلته الخيالية في عالم اللعبة، مثل إنقاذ الأحباء، أو التخلص من الشر للأبد، أو أي شيء من هذا القبيل.

لكن السؤال هنا هو: كيف نقيس مدى أهمية هذا الهدف الذي يسعى البطل من أجله، كيف نعرف بالفعل أن هذا الهدف يستحق العمل من أجله، ويستحق أيضًا أن نمضي الوقت مع اللعبة في مشاركة البطل ومشاهدته يصل إلى هدفه؟

الإجابة هى الشر.. يحتاج كل هدف نبيل إلى هدف معارض، أو شخص شرير يقف في مواجهة البطل، ليختبر مدى إيمانه، ومدى تمسكه بأهدافه، وإلى أي مدى سيعمل ويضحي من أجل الوصول إلى هذه الأهداف.

بالتأكيد لن يساعدك جميع الناس في أي قرار سوف تتخذه، سوف تجد بالتأكيد بعض المعارضين، وبعض الأشخاص الذي لن يستفيدوا من تحقيقك لهدفك، لأنه ربما سيتعارض مع أهدافهم الشخصية الأخرى.

شخص منافس شرير وفاسد ذو كاريزما عالية، ربما يكون هو المحرك المطلوب لدفع القصة إلى الأمام، وزيادة عامل الإثارة فيها إلى مستوى آخر، وربما يستطيع تحريك القصة في اتجاهات جديدة لا يتوقعها أحد.

لا يمكنك أن تعرف ماذا يدور في عقول هؤلاء الأشرار على أي حال، كل ما تستطيع فعله هو مقاومة الخطط الشريرة التي يرسمونها، والألاعيب والتهديدات والتحديات التي يضعونها أمامك في كل ركن من أركان اللعبة، بمساعدة الأصدقاء، أو في بعض الأحيان بالاعتماد على نفسك، وتطوير مهاراتك وقدراتك الخاصة.

ومن هذا المنطلق، أحببنا تقديم قائمة بأكثر الشخصيات الشريرة التي انطبعت في ذاكرتنا من ألعاب هذا الجيل، بسبب الكاريزما القوية لها، ومدى تأثيرها على قصة اللعبة، والحوارات العميقة والمثيرة التي دارت بيننا وبينهم، والدوافع القوية التي تحركهم.

أكثر 10 شخصيات شريرة مؤثرة في جيل الألعاب الحالي


تنويه: تحتوي القائمة التالية على حرق لبعض أحداث القصة في الألعاب المذكورة، لذلك نحن ننصح بعدم قراءة الفقرة الخاصة باللعبة في حال لم تلعبها من قبل.

شخصية Amalthus – لعبة Xenoblade Chronicles 2

شخصيات شريرة

Amalthus يمثل كل ما تريده في شخصية شريرة ذات كاريزما، حيث تجده شخصية هادئة وحكيمة في البداية، ثم تكتشف حقيقته بعد فترة، وهو أنه قاتل ذو دم بارد ومجنون يبحث فقط عن دمار البشرية.

وبالطبع، مثل جميع الشخصيات الشريرة، يحمل Amalthus ماضي مؤثر يفسر أفعاله، ويجعلنا نتعاطف معه، رغم أنه الشخصية الشريرة في القصة، مثل موت والدته، ورؤية الناس الذين يساعدهم يتصرفون بوحشية مخالفة للطبيعة التي كان يظن أنها موجودة في البشرية، كما أنه يتسائل باستمرار عن العديد من الأشياء الوجودية، مثل أسباب تشكيل عالم اللعبة بهذا الشكل، وما الذي يمكن أن يفعله حتّى يصبح العالم من حوله أفضل من السابق.

وبالطبع، أنت تواجهه في نهاية اللعبة في حرب ضارية، يتغير فيها شكله الهادئ الرزين إلى شكل جديد تمامًا قوي وخارق ومناسب لوزنه وشخصيته داخل عالم اللعبة.

شخصية Red Girl – لعبة Nier Automata

شخصيات شريرة

إذا كنت قد لعبت لعبة Nier معتقدًا أن Adam و Eve هما العدوين الرئيسيين للعبة، فأنت لم تقم بإكمال اللعبة بعد، حيث أننا عندما قمنا بإعادة اللعبة للمرة الثالثة، ذهبنا إلى برج طويل تسكنه فتاة حمراء غامضة، وقامت أيضًا بأفعال غامضة لم نفهمها في وقتها، ولم نخوض حتّى معركة يمكن أن نتذكرها معها.

لكن القصة الحقيقة أعمق من ذلك بكثير، حيث أنك تعرف فيما بعد أن هذه الفتاة هى من قررت أن تصنع منظمة الآليين الذين يعمل أبطالك فيها، حتّى يكون هناك تحدي دائم في مواجهة الآليين حتّى يستطيعوا التطور والتقدّم، وهناك العديد من الدلائل التي كانت تقود إلى هذه الحقيقة، أهمها معرفة أن قطع الأبطال تستعمل معدّات الآليين الذين يحاربونها طوال اللعبة، وفكرة ظهور المشاعر على الآليين رغم أن القوانين تمنع ذلك.

كل هذا وأكثر كان خطة الفتاة الحمراء. يمكن أن تقول أنها هي من صنعت عالم اللعبة بأكمله، وصنعت قوانينه وشكلته كما تريد تمامًا، كما أن وضعها في منتصف اللعبة، وجعل المعركة النهائية بين أبطال اللعبة، أضاف طابعًا من الحيرة والحسرة على مشاعر الآليين الأبطال بعد اكتشاف أنهم موجودين الآن على الكوكب بدون سبب حقيقي للحياة.

شخصية Laurence, The First Vicar – لعبة Bloodborne

في قصة اللعبة، حصل Laurence على دماء القدماء، واستعمله في تأسيس كاتدرائية علاجية للناس، لكن على عكس المتوقع، قامت الدماء بتحويل الناس إلى وحوش، وفوق كل ذلك، لم يأخذ Laurence المسؤولية على ما فعله، بل كذب على الناس، وقال لهم أن سبب التحول هو وحوش من خارج البلد، وبهذا خان معلمه، الذي نصحه قبل أن يموت بالابتعاد عن هذه الأمور الخطرة، وفي محاولاته للتخلص من الوحوش، قام بحرق بلد بأكملها.

مع الوقت، بدأ Laurence نفسه في التحول إلى وحش، وبدأ الناس في محاربته باستعمال الصيادين، الذي يمكن اعتبارك واحدًا منهم، وقام بتأسيس المنظمة التي يمكن اعتبارها الجهة المسؤولة عن فساد عالم اللعبة بأكمله.

فوق كل هذا، الحرب مع هذا الوحش Laurence تعتبر من أصعب المعارك في عالم اللعبة، والذي يحتوي على الكثير من الوحوش الضارية، وكل منها لديه قصة مختلفة، ودوافع مختلفة لتحركه، لكني اخترت هذا تحديدًا لأنه يعتبر المسؤول الأول عن تحويل عالم اللعبة إلى هذا الشكل الموحش المليء بالكائنات المرعبة.

شخصية Gaunter O’Dimm – لعبة The Witcher 3

Gaunter هو شخص لا نستطيع نسيانه من لعبة The Witcher 3، ليس بسبب شخصيته فقط، بل بسبب الدلائل العديدة، والأسرار المختلفة والتي كانت متروكة في عالم اللعبة، والتي كانت تدل على خطر هذه الشخصية التي كانت تجلس في الخفاء لمدة طويلة من الزمن.

Gaunter هو الشر المتمثل في صورة آدمية داخل عالم اللعبة، وليس شخصًا عاديًا مثل جيرالت، وأهدافه بالطبع ليست آدمية على الإطلاق، وهي تتمثل في الحصول على أرواح البشر مقابل تحقيق أمانيهم، والحصول على المتعة. وربما يفسر طريقته في الحصول على الأوراح، وسبب حصوله عليها هو أنه تصوير عن شرور البشرية، ولذلك يحتاج إلى إبقاء الشر موجودًا في العالم، حتّى يستطيع الحفاظ على حياته.

كما أن قدرته خارقة للغاية، بخلاف إمكانية تحقيق الأماني، يستطيع Gaunter التحكم في الوقت بحركة واحدة من يديه. والقتال معه لا يسير بالصورة المعتادة، بل هو يضعك في اللعبة أمام العديد من الاختبارات النفسية والقرارات الصعبة حتّى يختبرك ويختبر مدى ذكائك وانسانيتك.

شخصية Baldur – لعبة God Of War

شخصيات شريرة

Baldur هو العدو الرئيسي في لعبة God Of War، وحياته لم تكن سعيدة تمامًا، حيث أن والدته رأت رؤيا أن إبنها سوف يموت بلا هدف في وقت قريب، فقررت حمايته بأنها ألقت عليه تعويذة تحميه من أي ضرر، لكن في المقابل جعلته هذه التعويذة لا يشعر بأي شيء، أو أي نوع من أنواع المشاعر، وهذا الأمر حوله من شخص هادئ ومحب، إلى شخصية قاسية لا تهتم بالناس.

هذا الأمر أزعجه كثيرًا، وكسر العلاقة بينه وبين والدته، حيث أنه حتّى لم يستطيع تذوق طعم الطعام والشراب، وحتّى في حروبه مع كراتوس، لم يتوالى عن أخذ الرهائن، والهجوم بصور خادعة، وتهديد الأبرياء، لأنه لا يشعر بأي شيء.

لحظة وفاته كانت مؤثرة للغاية حيث أنه لم يشعر بأي غضب، بل كان يشعر بالفرحة لأنه استطاع أخيرًا أن يشعر بالثلج على وجهه، بعد أن كان لا يشعر بأي شيء على الإطلاق.

شخصية Yaldabaoth – لعبة Persona 5

شخصيات شريرة

أو ما يُطلق عليه ملك التحكم الشرير، هو العدو الرئيسي للعبة Persona 5، والذي كان يحرك جميع شخصيات اللعبة في الخفاء، الأشرار مثل Shido، وأيضًا الأخيار مثل البطل جوكر، عن طريق أخذ دور Igor، المساعد الرئيسي لأبطال سلسلة Persona.

Yaldabaoth ليس شخصًا شريرًا فقط، بل هو تكوين حقيقي لكل أماني البشر في الحصول على السيطرة، أو يمكن اعتباره تجسيد حقيقي لخطايا البشر، والتي كانت الموضوع الرئيسي خلال قصة اللعبة.

قام Yaldabaoth بوضع العالم ومصيره في كفتين، وهما كفة أبطالنا ويرأسهم Joker، وكفه الشرير Goro Akechi، وقام بتحريكهم في الخفاء حتّى يجعلهم يحاربون بعضهما البعض، ولم يكن يهتم كثيرًا بالنتيجة في الحقيقة، حيث أنه كان يخطط لتدمير العالم، او استعباده، بناء على نتيجة المعركة بين الأخيار والأشرار. مهما كانت النتيجة، البشرية كانت حتمًا ستقع تحت تحكم هذا الشرير القوي.

شخصية Badeline – لعبة Celeste

شخصيات شريرة

Celeste لعبة تحكي قصة عاطفية، لكنها واقعية في نفس الوقت عن الاكتئاب والقلق وتعلّم كيفية حب النفس، والعدو الرئيسي للعبة badeline، هي قلب الرسالة التي تريد اللعبة إيصالها للاعبين.

تمثل Badeline نسخة أكثر قلقًا، أكثر عنفًا وتدميرًا من بطلة اللعبة Madeline، وتظل طوال اللعبة تطاردها وتحاول إيقافها عن تحقيق هدفها.

الحرب بين Madeline و Badeline لا يمكن اعتبارها حربًا عادية بين الخير والشر، بل هي حرب نفسية تقوم بها البطلة داخل نفسها، وتستعمل طموحاتها في محاربة مخاوفها الدفينة، كما أن السيناريو المكتوب في اللعبة، يحمل اسقاطات كثيرة على المخاوف التي تدور بداخلنا يوميًا.

شخصية Otto Octavious – لعبة Marvel’s Spider Man

شخصيات شريرة

الأعداء الموجودين في سلسلة أفلام سبايدر مان كانوا دائمًا مختلفين ومميزين، وكل واحد منهم له قصته الخاصة، ودوافعه التي صنعت شخصيته، والقوى الخارقة التي يمتلكها.

لعبة سبايدر مان تقدّم لنا العديد من أعداء سبايدر مان القدامى وأيضًا الجدد، لكن بالنسبة لدكتور Octavious، فقد منحته اللعبة وقتًا كافيًا، والتمهيد الذي يستحقه، حيث رأينا طوال فترة اللعبة، أدق التفاصيل والمشاكل التي أدت إلى تحول الدكتور من عالم مرموق يبحث عن حل لمساعدة الإنسانية، إلى شخصية شريرة تهدف إلى تدمير المدينة والقضاء على بطلنا المحبوب.

حتّى لو كنت تعرف القصة مسبقًا، فطريقة عرضها في هذه اللعبة مختلفة، وستظل عالقة في رأسك لفترة طويلة من الزمن.

شخصية Cortana – لعبة Halo 5: Guardians

شخصيات شريرة

Cortana كانت عبارة عن ذكاء إصطناعي مسؤول عن مساعدتك في Halo 4، قبل أن تتحول في الجزء الخامس إلى شخصية أعلى من ذلك وتصبح أقوى شخصية في المجرة كلها، بسبب تحطيم أجزائها وإعادة تجميعها مجددًا، مما جعلها تفقد شخصيتها الأصلية.

استطاعت Cortana التواصل مع العديد من الآلات ذات الذكاء الاصطناعي حول المجرة، وقامت بعمل جيشها الخاص الذي كانت تهدف به إلى منع العنف حول المجرة بطريقتها الخاصة.

التحول المؤثر في شخصية Cortana جعل Halo 5 من أقوى ألعاب الشوتر ذات القصص المؤثرة في الجيل الحالي.

شخصية Dutch van der Linde – لعبة Red Dead Redemption 2

شخصيات شريرة

Dutch شخصية من الصعب تعريفها، ربما تجد Dutch يطلق النار في الشارع على أحد المارة، ثم ينادي بالسلام عندما يعود إلى المنزل، ربما يقول لك أنه يحبك ثم يرميك لتموت بعد ساعات قليلة. Dutch هو مجموعة من المشاعر المتناقضة التي تجمعت في شخص واحد.

من الصعب عليك أن تعرف Dutch بصدق طوال فترة اللعب، لا يمكنك فعلًا معرفة ما إذا كان يتكلم بصدق أم يخدعك لمصالحه الشخصية.

استطاعت Rockstar أن تثبت فعلًا أنهم أساتذة في كتابة الشخصيات، وخصوصًا عندما ترى قافلة Dutch التي كانت مبهورة بكلامه، تبدأ في مخالفة كلامه وتعليماته، التحول الشخصي لكل منهم كان مثيرًا للدهشة والحزن.

هذه كانت قائمة بجميع الشخصيات الشريرة المؤثرة التي أعجبتنا في ألعاب العصر الحالي، والتي تثبت أن ألعاب الفيديو، مساوية للأفلام والمسلسلات في درجة الإثارة والمتعة، وجودة كتابة الشخصيات المختلفة ودوافعها داخل كل لعبة.

محمد حسن
الكاتبمحمد حسن
محرر تنفيذي
أغطي صناعة ألعاب الفيديو وأكتب عن اللاعبين والمؤتمرات والمراجعات على جميع المنصّات.
X