مراجعة سماعة Razer Barracuda Pro

Razer Barracuda Pro

تعتبر سماعة Razer Barracuda Pro الإصدار الأقوى ضمن تشكيلة سماعات Razer Barracuda 2022 والتي تشمل بالإضافة إلى إصدار برو سماعة Razer Barracuda X وسماعة Barracuda الأساسية.

توفر تشكيلة السماعات الجديدة Barracuda تجربة صوتية مميزة مناسبة للاعبين مع قدرات اتصال رائعة، ما يجعل من اللعب عبر منصات متعددة عملية سهلة ومريحة. واليوم سنقوم بمراجعة سماعة Razer Barracuda Pro ونتعرف على أبرز المزايا التي توفرها السماعة.

تتوفر سماعة Razer Barracuda Pro في الأسواق الآن بسعر 250 دولار أمريكي، بينما يتوفر الإصدار الأساسي Barracuda من السماعة بسعر 160 دولار أمريكي، أما الإصدار الاقتصادي من السماعة Barracuda X فيتوفر بسعر 100 دولار أمريكي.

وبشكل عام تعتبر سماعات Barracuda خياراً رائعاً للاعبين متعددي المنصات. فمثلاً لو كنت تمتلك جهاز كمبيوتر PC إلى جانب منصة بلاي ستيشن 5 أو نينتندو سويتش، وتقوم أحياناً بتجربة بعض الألعاب على هواتف أندرويد، فأنت بالتأكيد لا ترغب بشراء سماعة خاصة لكل جهاز للحصول على أفضل تجربة سواءً من حيث سهولة وموثوقية الاتصال أو من خلال التجربة الصوتية المميزة، وهذا ما توفره سماعات Barracuda من خلال تقديم تجربة هجينة ملائمة للألعاب على مختلف المنصات وكذلك لأنشطة الحياة اليومية الأخرى.

مراجعة سماعة Razer Barracuda Pro


خلال السنوات الأخيرة، قدمت العديد من الشركات سماعات رأس لاسلكية ملائمة لعشاق الألعاب بأسعار ومزايا مختلفة، وكانت شركة ريزر Razer المتخصصة في مجال ملحقات الألعاب قد دخلت السوق بعدة سماعات كان من بينها السماعة الاقتصادية Barracuda X والتي تم إطلاقها في صيف 2021.

قدمت السماعة مجموعة من الوظائف الأساسية الرائعة مع تصميم مريح وجذاب وتوافق مع أغلب الأجهزة ومنصات الألعاب، لكنها في نفس الوقت كانت بحاجة لبعض التحسينات لتصبح سماعة رأس لاسلكية فائقة الجودة.

ومن هنا جاءت السماعة الجديدة Razer Barracuda Pro والموجهة للاعبين الذين يرغبون بالحصول على أفضل التقنيات الصوتية وتقنيات الاتصال وعدم تقديم أي تنازلات على التجربة الصوتية، لكن في المقابل لن تكون هذه التحسينات بلا مقابل حيث يكلف إصدار برو 150 دولاراً أعلى من إصدار X لعام 2022.

بداية تأتي سماعة Razer Barracuda Pro مع حقيبة سوداء اللون يظهر عليها شعار ريزر المعهود. تتيح لك الحقيبة حمل السماعة بسهولة مع أمتعتك أو أثناء التنقل من مكان لآخر وذلك إلى جانب الملحقات الأخرى الخاصة بها مثل كابل الشحن والدونجل اللاسلكي. وبلا شك لن تكون الحقيبة لوحدها سبباً كافياً للحصول على إصدار برو بدلاً من الإصدارات الأقل تكلفة من السماعة، لكنها تبقى إضافة مميزة نرحب بها.

تصميم السماعة جميل ومريح ولم أجد أي مشكلة مع وسائد الأذن أو طوق الرأس المصنوع من الفولاذ المقاوم للصدأ. الحركة كانت سلسة في كافة الاتجاهات والزوايا والتجربة الصوتية لم يطرأ عليها أي تغيير. في المقابل لم أشعر بنفس اللمسة الموجودة في منتجات ريزر الأخرى التي تمتاز بتصميم أكثر فخامة وربما يعود ذلك إلى البلاستيك الذي يطغى على التصميم، لكن هذا بالطبع لا يقلل من كونها سماعة أنيقة تلبي أنشطة حياتية مختلفة. البلاستيك بطبيعة الحال يلتقط لطخات الأصابع بسهولة لذلك ستحتاج لمسح هذه اللطخات من حين لآخر.

تأتي سماعة Barracuda Pro مع Razer SmartSwitch Dual Wireless ما يتيح لك التبديل السريع بين تقنية Razer HyperSpeed Wireless و Bluetooth بنقرة مزدوجة بسيطة على زر، وهي ميزة مفيدة للأشخاص الذين يرغبون بتلقي المكالمات أثناء اللعب.

فمثلاً عند رغبتك بتلقي المكالمات يُمكنك استخدام السماعة مع دونجل USB-C المرفق، وبالتالي يُمكنك استقبال المكالمات من الجهاز المتصل عبر بلوتوث تلقائياً ما يتيح لك الرد بسهولة على المكالمة ثم العودة إلى جلسة اللعب دون إزالة سماعة الرأس وبوقت استجابة منخفض للغاية. مع ذلك هناك وضع “عدم الإزعاج” الذي يتيح لك الحفاظ على تركيزك الكامل أثناء اللعبة والذي يمنع أي مكالمات واردة.

إلغاء الضوضاء النشط وأقوى تجربة صوتية

نأتي للميزة الأهم في السماعة وهي دعم تقنية إلغاء الضوضاء النشط الهجين، وبالطبع هذا هو السبب الأساسي في رفع تكلفة السماعة لكنك في المقابل ستحصل على تجربة صوتية أفضل بكثير من السماعات التي لا تتضمن أي تقنية لإلغاء الضوضاء. يتميز هذا الوضع بوجود ميكروفون داخلي وخارجي يبحثان عن الضوضاء المحيطة في مكان وجودك وإلغائها وهذا ما يجعل السماعة أكثر فاعلية من سماعات الرأس بتقنية إلغاء الضوضاء النشط الأساسية والتي تعتمد على ميكروفونات داخلية فقط أي أنها أقل قدرة في الحد من الضوضاء مقارنة بالسماعات التي تعتمد على إلغاء الضوضاء الهجين.

التجربة الصوتية بالمجمل كانت مميزة سواءً كنت تلعب داخل المنزل أو تستمع للموسيقى في الخارج، حيث يُمكن عزل أي أصوات محيطة غير مرغوبة وتركك في منتهى التركيز مع الصوت الصادر من السماعة. مع ذلك لا يُمكن القول أن هذه السماعة تمتلك أفضل عزل ممكن للضوضاء، فهناك سماعات منافسة أخرى من سوني وبوز توفر تجربة عزل أفضل، لكن توقع إنفاق مبلغ أعلى من هذه السماعة.

يُمكنك من خلال تطبيق Razer Audio التحكم في مستوى الضجيج وتشغيله على الوضع المنخفض الافتراضي أو الوضع المرتفع أو إيقاف تشغيله بشكل نهائي. يتيح لك هذا الأمر التحكم في مقدار الضوضاء التي ترغب بإلغائها والتحكم في أولوية الأصوات التي تستقبلها وتحقيق التوازن الذي ترغب به، وبالتالي سوف تسمع الصوت بشكل واضح دائماً سواءً كنت في المنزل أو تتلقى مكالمة في الهواء الطلق.

وبالطبع لن تكون تجربة إلغاء الضوضاء ذات أهمية بدون وجود تجربة صوتية قوية وعالية الجودة، ولحسن الحظ السماعة تأتي مع تقنية THX AAA والتي توفر أفضل صوت ممكن من خلال تقديم مستويات منخفضة للضوضاء والتشوه واستهلاك الطاقة.

عند التجربة العملية أمكننا الحصول على صوت نقي وعالي الجودة سواءً عند استخدام السماعة مع الألعاب أو الموسيقى أو الأفلام، مع استهلاك رائع للطاقة حيث يُمكن أن يصل عمر البطارية لما يزيد عم 40 ساعة.

بخصوص الميكروفون، فكما أشرنا يتم الاعتماد في هذه السماعة على ميكروفونات مدمجة بالسماعة نفسها ولا يوجد ميكروفون قابل للفصل كما هو في سماعات الألعاب الأخرى لذلك قد يكون هذا الأمر محبطاً لبعض اللاعبين. مع ذلك يُمكننا التأكيد أن جودة الميكروفون كانت جيدة جداً سواءً في الألعاب أو اجتماعات الفيديو لكن بالنسبة للاعبين المحترفين الذين يرغبون ببث جلسات اللعب عبر الإنترنت فربما يجدر بهم التفكير بميكروفون أكثر جودة.

خيارات تحكم سلسة

توفر السماعة مجموعة من عناصر التحكم التي تسمح لك باتخاذ إجراءات معينة دون الحاجة لاستخدام الهاتف. فمثلاً يمكن تخصيص زر الطاقة عند الضغط لمرة واحدة إما لتشغيل أو إيقاف الصوت، أو للرد على المكالمة الحالية أو إنهائها، أو لوضع مكالمة في الانتظار وتلقي مكالمة أخرى. عند الضغط لمرتين على نفس الزر يُمكنك رفض المكالمة الواردة أو تخطي المسار الصوتي الحالي أو العودة للمسار السابق أو تبديل المكالمات.

من خلال زر SmartSwitch يُمكنك التحكم في أوضاع إلغاء الضجيج النشط عند الضغط لمرة واحدة أو التبديل بين الدونجل المرفق والبلوتوث عند الضغط لمرتين أو تفعيل وضع الألعاب عند الضغط 3 مرات والانتظار في الضغطة الثانية لثانيتين.

بخلاف عناصر التحكم الموجودة على السماعة مباشرة، يتيح لك تطبيق Razer Audio المتوفر هواتف أندرويد وآيفون تخصيص إعدادات الصوت من خلال التعديلات على تقنية إلغاء الضجيج أو تخصيص إعدادات EQ المسبقة السريعة وكذلك ضبط الإعدادات التلقائية وغيرها.

من خلال التطبيق يُمكنك أيضاً تشغيل وضع الألعاب الذي يزيد من الاستجابة اللاسلكية عند اللعب على البلوتوث أو وضع عدم الإزعاج لمنع استقبال المكالمات عند اللعب مع دونجل 2.4 جيجاهرتز، وبالطبع يُمكنك التحكم في معادل الصوت وضبطه كما تريد.

هل تستحق Razer Barracuda Pro الشراء؟

تعتبر Razer Barracuda Pro سماعة رأس لاسلكية متكاملة ومليئة بالميزات المفيدة مع تصميم مناسب للاستخدام في أي مكان ولأنشطة متعددة. سوف تحصل على قدرات اتصال موثوقة ومتنوعة مع دعم التبديل السريع بين تقنية HyperSpeed Wireless من ريزر وبين تقنية بلوتوث.

ومع دعم تقنية إلغاء الضوضاء النشط إلى جانب بعض التقنيات الصوتية المتقدمة وتطبيق Razer Audio لتخصيص الإعدادات بسهولة، ستحصل على تجربة صوتية عالية الجودة. قد لا يكون التصميم جذاباً لكل المستخدمين خصوصاً الذين يفضلون التصميم المعدني، كما أن بعض السماعات المنافسة توفر عزلاً أفضل لكنها في المقابل تتوفر بأسعار أعلى، وبالتالي إذا لم تكن ترغب بتجاوز مبلغ 250 دولاراً أمريكياً للحصول على سماعة رأس تعمل مع أنشطة مختلفة مثل الألعاب والعمل المكتبي وحتى السفر، فستكون هذه السماعة ملائمة جداً.

ستكون السماعة خياراً رائعاً للأشخاص الذين يمتلكون جهاز كمبيوتر شخصي إلى جانب منصة بلاي ستيشن أو نينتندو سويتش، وفي نفس الوقت يرغبون بتجربة الألعاب على هاتف أندرويد أو القيام ببعض الأنشطة الأخرى، أو يحتاجون إلى التنقل بالسماعة باستمرار، حيث تساعد حقيبة الحمل الرائعة في جعل الأمور مريحة جداً.

أما إذا كنت مستعد لاستثمار المزيد من الأموال في سماعة رأس توفر أفضل تجربة عزل للضوضاء في السوق، أو سماعة ملائمة للاعبين المحترفين الذين يرغبون في الحصول على أفضل ميكروفون ممكن، فعليك البحث عن بدائل أخرى.

مدون تقني
Exit mobile version