Please assign a menu to the primary menu location under menu

سماعة Galaxy Buds اللاسلكية .. هل تستحق الشراء؟

Galaxy Buds

الكثير من المهتمين بهواتف سامسونج استقبلوا الإعلان عن سماعة Galaxy Buds اللاسلكية بحفاوة شديدة، وذلك بعد أن فشلت سماعات سامسونج IconX التي صدرت أواخر 2017 من تقديم المنتظر منها.

وبعد المشاكل والعيوب التي كانت موجودة في سماعات IconX كنا نأمل أن يتعامل الجيل التالي من سماعات سامسونج اللاسلكية مع هذه العيوب وتجاوزها.

جاء الإعلان عن سماعة Galaxy Buds اللاسلكية بالتزامن مع سلسلة الهواتف الجديدة جالكسي اس 10، لكن هل استطاعت بالفعل أن تقدم تجربة مريحة للمستخدمين

لنبدأ مع التصميم والشكل العام، فسماعة Galaxy Buds ذات اللون الأبيض تبدو أنيقة ومتوافقة تماماً مع اللون الأبيض من هاتف جالكسي اس 10.

ومقارنة بسماعة IconX السابقة التي كانت ثقيلة وكبيرة الحجم وحاجتها لزر فتح/إغلاق مادي، فإن سماعةGalaxy Buds اللاسلكية استطاعت أن تحل هذه المشاكل مع وزن أخف ومغناطيس سحري للفتح والإغلاق كما أن الغطاء أصغر بنسبة 30% من الجيل الأول وأخف وزناً مما يجعلها مدمجة وقابلة للوضع بأريحية مع مقتنياتك الأخرى.

كذلك من الجيد رؤية 3 أنواع من السماعة لتتناسب مع الأذن بحسب كل شخص، حيث يُمكنك اختيار الشكل المتوافق للسماعة والذي يضمن احتواء مثالي لها داخل الأذن.

تم إدخال بعض المزايا على المستشعرات والمزايا الخاصة بالسماعة، فمثلاً تم الاستغناء عن إيماءات التنقل لخفض ورفع الصوت، كذلك تم تعديل تشغيل وإيقاف الصوت المحيطي.

فمثلاً إن كنت ترغب بسماع ما يدور حولك عليك الضغط على زر الاستشعار ويُمكن بنفس الكيفية رفع مستوى الصوت وخفضه، وبالطبع لا يُمكنك تفعيل الأمرين على نفس السماعة.

تقدم سماعات Galaxy Buds عمر بطارية يدوم لغاية ست ساعات تقريباً، ولا داعي للقلق من حيث الجودة العامة للصوت بعد التعاون مع شركة AKG الرائدة في مجال الصوتيات لضبط السماعات بطريقة مثالية.

أما إن كنت من مهوسي الموسيقى، فبلا شك ستفتقد بعض المزايا في هذه السماعة أهمها غياب صوت الباس Bass، وربما كان ذلك متوقعاً، فمن الصعب أن تحصل على مضخم الصوت هذا في سماعة صغيرة قابلة للارتداء، بدلاً من ذلك يُمكنك الاعتماد على التحسينات البرمجية، لكن بالطبع تبقى دون تجربة الباس المثالية.

تضم السماعة أربعة ميكروفونات، وبالرغم من ذلك فإن السماعة لا تقدم تجربة صوت مثالية عند الاعتماد عليها في الاتصال الهاتفي والحديث مع الآخرين، مقارنة بسماعات أخرى في الأسواق، حيث ستلاحظ أن جودة الصوت أقل من المتوقع عند الاتصال الهاتفي.

ميزة إلغاء الضجيج قد تكون أفضل ما قدمته السماعة، لذلك فهي ستكون مثالية عند استخدامها في وسائل النقل العامة أو غيرها من الأماكن العامة، كما أنها مريحة للغاية في الأذن مما يجعل استخدامها للأنشطة المختلفة مناسباً للغاية.

الخلاصة

إذا كنت تمتلك هاتف من سامسونج وتريد سماعة للمهام التقليدية أو حتى عند ممارسة الرياضة، فإن سماعة Galaxy Buds قد تكون مناسبة مقابل سعرها الحالي البالغ 130 دولار أمريكي، بدءً من اتصال USB-C وشحن لاسلكي وتحكم باللمس مرن وبسيط، لكنها في نفس الوقت تحتاج إلى خيارات أكثر وأفضل لضبط الصوت.

لكن إن كنت تريد شراء سماعة أذن جديدة بتجربة صوت أفضل خصوصاً مع هواتف من شركات أخرى غير سامسونج، فلا شك أنه يُمكنك العثور على سماعات أذن أخرى تعمل بتقنية بلوتوث توفر تجربة أفضل.

عند الحديث عن السعر، فإن أقرب شيء يُمكن أن تقارنه بها هو سماعات Apple AirPods، وفي الحقيقة كلاهما يعمل جيداً مع الأجهزة الخاصة بكل شركة، مع تفوق لسماعات سامسونج فيما يتعلق بعزل الصوت.

سماعات Galaxy Buds ليست مثالية لكنها جيدة في الكثير من جوانبها، كما أنها هدية رائعة للأشخاص الذين قاموا بالطلب المسبق لجالكسي اس 10

أما عشاق الموسيقى فلا نعتقد أن Galaxy Buds هي الخيار الأنسب لهم، وعليهم البحث عن خيارات أخرى.

هاني محمود
مدون تقني