Please assign a menu to the primary menu location under menu

مقارنة شاملة بين نوت 9 ونوت 8

نوت 9 ونوت 8

بعد الإعلان الرسمي عن هاتف نوت 9 قد يتسائل من يرغبون بشراء هاتف من فئة نوت حول الفروقات بين نوت 9 ونوت 8 ونفس الأمر ينطبق على من يمتلكون هاتف نوت 8 ويرغبون بالترقية.

لذا فإن مقارنة مواصفات الهاتفين قد تكون مفيدة جداً عند اتخاذ قرار الشراء.

إليكم مقارنة شاملة بين هاتف جالكسي نوت 9 ونوت 8

التصميم

بالنظر إلى الهاتفين فمن الصعب حقًا تمييز ما هو جديد وما هو قديم، فلغة التصميم نفسها موجودة في هاتف نوت 9 مع الاحتفاظ بنفس مزايا التصميم السابقة مثل البناء الزجاجي المعدني والحواف المنحنية وشاشة العرض اللانهائية.

عند وضع نوت 9 ونوت 8 جنبًا إلى جنب، نرى أن العديد من الأزرار والمنافذ ومواضع وجودهم لا تتغير، مع ذلك، سوف نلاحظ أن سامسونج قامت أخيراً بإعادة وضع جهاز استشعار بصمة الأصبع تحت الكاميرا في هاتف نوت 9.

من الواضح تمامًا أن التصميم لم يتغير كثيرًا، وهو أمر نجده كذلك في بعض مميزات الهاتف الأخرى مثل تميزهما بمقاومة الماء والغبار تحت معيار IP68 وكذلك بأجهزة استشعار معدل ضربات القلب، وحتى مقابس سماعة الرأس 3.5 ملم.

هناك اختلاف طفيف في الأبعاد والوزن، حيث يأتي هاتف نوت 9 بأبعاد 161.9 × 76.4 × 8.8 ملم وبوزن 201 جرام، في حين أن هاتف نوت 8 يأتي بأبعاد 162.5 × 74.8 × 8.6 ملم وبوزن 195 جرام.

الشاشة

ما ينطبق على التصميم ينطبق على الشاشة، فمن المستحيل تقريبًا معرفة أي اختلاف بين نوت 9 ونوت 8 في شاشة العرض بين الهاتفين.

في العام الماضي، حظي نوت 8 بشاشة 6.3 إنش بدقة 1440 * 2560 بيكسل، في حين هناك زيادة هامشية في هاتف نوت 9 ليصبح بشاشة 6.4 إنش وبنفس الدقة والمميزات تماماً، لذا فإن كلا الهاتفين يتمتع بشاشة بتفاصيل حادة وألوان زاهية وزوايا مشاهدة استثنائية.

واجهة المستخدم

ليس من المستغرب أن تركز هواتف نوت دائمًا على الإنتاجية والتي نراها واضحة في هاتف نوت 9 من خلال بعض مميزات واجهة الاستخدام ومميزات القلم الجديدة.

لكن بشكل عام، فإن مظهر الواجهة وأسلوبها، لا يختلف عن ما نراه مع هاتف نوت 8، خصوصاً وأن الهاتف الجديد نوت 9 يعمل بنظام أندرويد 8.1 أوريو.

لكن هناك ميزات جديدة تعطي أفضلة قليلاً لهاتف نوت 9 فيما يتعلق بالإنتاجية من بينها عدم الحاجة إلى DeX Pad للحصول على تجربة تشبه سطح المكتب، مع ملاحظة أن كل ما تحتاج إليه الآن هو محول USB Type-C إلى HDMI.

بالتعمق أكثر مع S Pen وانعكاسه على تعزيز إنتاجية الهاتف، فإن نوت 9 بفضل ميزة تقنية البلوتوث في القلم تسمح له بالعمل كأداة لتقديم العروض، فمثلاً في برنامج بوربوينت يمكن استخدام القلم للتحكم بعرض الشرائح عن بعد من خلال نقرة واحدة على القلم، وتنطبق نفس الوظيفة أيضاً على أشياء أخرى مثل معرض الصور والانتقال خلاله.

وعلى الرغم من أن هذه الميزات قد تبدو غير ذات أهمية، إلا أننا حريصون على رؤية ما سيقدمه مطورو التطبيقات قريباً بفضل مزايا S PEN.

الأداء

لا يوجد أي مفاجئة فيما يخص هاتف نوت 9 من حيث الأداء، فالهاتف الذي يعتمد على أحدث المعالجات وهو معالج Qualcomm Snapdragon 845 بالنسبة لأسواق الولايات المتحدة و معالج Exynos 9810 للأسواق الأخرى، يعد لغاية الآن أقوى هاتف من حيث الأداء تقدمه شركة سامسونج.

بطبيعة الحال، يعد هذا الأمر ترقية على هاتف نوت 8 الذي يعمل بمعالج Snapdragon 835، الأمر الذي يجعل الهاتف الجديد يُقدم سلاسة أكبر في الأداء خصوصاً مع نظام التبريد الجديد الذي يساعد على تبديد الحرارة وتعزيز أداء الألعاب على الهاتف.

ومع ذلك، يُظهر نوت 9 ونوت 8 نفس الاستجابات السلسة مع معظم الإجراءات الأساسية والتي لا تحتاج إلى استخدام عميق لموارد الجهاز مثل الألعاب القوية.

كذلك أدخلت سامسونج بعض التحسينات على سعة التخزين الداخلية، حيث يمتلك هاتف نوت 9 إصدارين الأول بسعة 256 جيجابايت والثاني بسعة 512 جيجابايت، وبالتالي عند زيادة السعة التخزيينة عبر بطاقة مايكرو إس دي يُمكن أن تصل السعة التخزينية الإجمالية لهاتف نوت 9 إلى 1 تيرابايت.

الكاميرا

تم تعزيز أداء الكاميرا في هاتف نوت 9 والاعتماد على التحسينات التي رأيناها في هاتف جالكسي إس 9 وجالكسي إس 9 بلس، حيث يمتاز الهاتف بكاميرا أساسية بدقة 12 ميجابيكسل وبفتحة عدسة متغيرة f1.5/f2.4 بحسب ظروف الإضاءة وهي الفرق الأساسي في الكاميرا مع هاتف نوت 8 الذي لا يأتي بهذه الميزة.

لا جديد على الكاميرا الأمامية للهاتف، لكن بصورة عامة تم إدخال ميزات الكاميرا الذكية لهاتف نوت 9 مثل ميزة تحسين المشهد القادرة على التعرف تلقائياً على نحو 20 وضعية مختلفة مثل الأزهار والطعام وغيرها وتبديل الصورة النهائية لتبدو أفضل بكثير وملائمة للجسم المراد تصويره.

البطارية

يمتلك هاتف نوت 9 بطارية بسعة 4000 ميلي أمبير مقارنة ببطارية سعتها 3300 ميلي أمبير في نوت 8، وهو الأمر الذي يعد ترقية جيدة تسمح بأداء أكثر قوة من حيث عمر البطارية.

في نفس الوقت فإن هاتف نوت 8 يقدم ضمن اختبارات الأداء العملية حوالي 8 ساعات من عمر البطارية ضمن الأداء المتوسط، في حين سننتظر قليلاً لمعرفة كيف يؤدي الإصدار الجديد أثناء الاستخدام العملي.

بحسب شركة سامسونج فإن الهاتف يُمكنه الصمود لغاية يوم كامل دون شحن ضمن استخدام أشخاص متطلبين، بينما يُمكن أن يصمد الهاتف ليومين دون شحن في حال الاستخدام المتوسط.

وفي حال كانت النتائج العملية للاستخدام مطابقة لما صرحت به سامسونج فبوسعنا القول أن هذه تعد أهم ترقية على الهاتف إلى جانب ميزات القلم الجديدة.

مكبرات الصوت

يقدم هاتف نوت 9 ترقية جيدة على الأداء الصوتي للهاتف، وذلك بفضل مكبرات صوت ستيريو بنظام Dolby Atmos والمطورة من شركة AKG وهي نفس السماعات التي تم الاعتماد عليها العام الماضي في هاتفي جالكسي اس 9 وجالكسي اس 9 بلس، الأمر الذي يجعل الهاتف الجديد يقدم صوتاً غنياً ونقياً، شبيهاً بتجربة الصوت السينمائية، وهو أمر نفتقده في هاتف نوت 8.

السعر

في العام الماضي، تم طرح هاتف نوت 8 بحوالي 930 دولار أمريكي للإصدار الأساسي، لذا لن نشعر بالصدمة عند معرفة أن هاتف نوت 9 سيتم طرحه بسعر 1000 دولار أمريكي للإصدار الأساسي.

بالنسبة لمن يفكرون في الترقية للهاتف الجديد، فإن هذا قرار صعب جدًا مع اعتبار سعر الهاتف، وبدءًا من ما يمكننا جمعه حتى الآن، تتمحور أبرز الإضافات في نوت 9 حول ميزات S Pen الجديدة وبطارية عالية السعة، ومضاعفة مساحة التخزين الداخلية الأساسية، وقدرة الهاتف على تقديم تجربة تشبه سطح المكتب باستخدام محول USB Type-C إلى HDMI.

الخلاصة

لا يزال بإمكان هاتف نوت 8 أن يواصل تواجده كأحد أفضل هواتف سامسونج لغاية الآن، وتقديمه لأداء ممتاز في جميع المجالات التي يحتاجها المستخدم.

إن كنت تمتلك هاتف نوت 8 فيمكنك أن تراهن على أن الهاتف يمتلك من الميزات ما يجعله منافساً للإصدار الجديد نوت 9 والذي لا يعدو كونه خلفية تقليدي، مع مميزات إضافية جيدة لكنها لا ترقى لأن تكون مميزات تجعله يتفوق على نوت 8 بصورة واضحة.

فريق الموقع
نتفرّد بنقل الأفضل!