Omen of Sorrow
مراجعات

مراجعة لعبة Omen of Sorrow

Omen of Sorrow لعبة قتال كلاسيكية ثنائية الأبعاد تحاول أن تسير على نفس طريق حصرية الإكس بوكس Killer Instinct في شكل التصميمات وأسلوب القتال وعناصر الإلهام المأخوذة من أيقونات الصناعة مثل Mortal Kombat.

تستمد اللعبة فكرة القصة والشخصيات من أفلام الرعب القديمة ووحوش الفولكور من التراث الأجنبي القديم، ووجدنا المراحل مليئة بالمقابر المظلمة والقرى المحترقة وقمم الجبال المنعزلة والكثير من خلفيات الأحلام والكوابيس الكئيبة.

ولكن الكوابيس لا تتوقف عند هذا الحد، لأن لعب اللعبة هو في حد ذاته كابوس حقيقي. العديد من العيوب التقنية، والكثير من التعقيدات في أساليب القتال، وعدم وجود أي ميزات فعلية أو رؤية حقيقية لكيفية تصميم ألعاب القتال تمنعنا من إمضاء الوقت مع اللعبة كما يجب.

Omen of Sorrow متوفرة الآن على منصّات PS4, Xbox One, PC. (تمت مراجعة نسخة إكس بوكس ون على منصّة Xbox Series S).

مراجعة لعبة Omen of Sorrow …

لعبة قتال مستقلة لا ترقى لمستوى طموحها


تجمع Omen of Sorrow بين العديد من شخصيات الفولكور المرعب القديم مثل دراكولا و فرانكشتين وكوازيمودو ودكتور هايد، وعدد قليل من الشخصيات الأخرى من أساطير أقل شهرة وأكثر إبداعًا في أشكالها وقدراتها المستخدمة.

لكن إذا نظرت بدقة ستجد أن مظاهر الإلهام نوعًا ما شكلية، وتكوين الشخصية أو مجموعة حركاتها منقولة بحذافيرها من ألعاب أخرى، مثل إمحوتب القادر على إطالة جسمه مثل دالسيم من Street Fighter V، أو Radegonda الطائر مثل I-No من Guilty Gear.

نمط القصة ينقسم إلى ثلاثة أجزاء، ويقدم لك ماضي كل شخصية في البداية، والعوامل التي تجمعهم معًا. هناك بعض التداخل في القصص وبعضها ولكن النهاية تظل واحدة وهي شاشة Thank you for playing بدون أي تفاصيل أخرى.

الحوارات بين الشخصيات وبعضها تحدث في شكل مربعات قصصية مع صور ثابتة، ولكن ستمل منها سريعًا بعد فترة لأنها لا تضيف جديدًا على قصة ليست لها أي نهاية، واللهجة الإنجليزية القديمة لم تساعد كثيرًا في الانغماس في أجواء اللعبة.

وضع الأركيد مصنوع بشكل جيد ويقدم بعض اللمسات المختلفة عن أطوار القصة، مثل خريطة توضح طريقك إلى الخصم القادم، ومعلومات تفصيلية بخصوص كل شخصية، ومجموعة نقاط لا بأس بها لفتح المتعلقات الشكلية.

كلما أمضيت وقتًا في طور الأركيد، ستقوم بفتح العديد من الأشياء مثل الألقاب والصور والأزياء والألوان وغيرها من الأشكال التي يمكن استخدامها ونقلها إلى تجربة اللعب عبر الإنترنت.

هناك أكثر من 200 عنصر يمكن فتحه في لعبة Omen of Sorrow .. وتتراوح هذه العناصر ما بين 96 رسمة لشخصية، و24 رسمة خلفية، ومجموعات أخرى من الرسوم لفتحها في طور القصة وغيرها من الأطوار مثل Survival.

باقي الأنظمة غير Survival هي نظام التنافس المحلي Local Versus، ونظام التدريب الذي للأسف لم يكن مفصًلا وشاملًا لكل شخصية على حدة، وهو شيء تحتاجه ألعاب القتال اليوم بلا باستثناء، بالإضافة للقدرة على اللعب مع الأصدقاء عبر الإنترنت في طور Online Play.

في العموم، كل هذه الأشياء قد لا تهم العديد من محبي ألعاب القتال، ولكن وجود طور قصة مصقول بشكل أفضل كان ليكون جيدًا، وكان ليساعدنا بشكل أفضل على الارتباط بالشخصيات والعالم الذي تقدمه اللعبة.

على أي حال، محور المراجعة دومًا هو أسلوب القتال. تمتلك كل شخصية القدرة على تسديد اللكمات والركلات الخفيفة/الثقلية، وأزرار إضافية للقيام ببعض الحركات الخاصة، أو الهجمات الخارقة التي تحتاج كمية كبيرة من الطاقة لتشغيلها.

تتطلب الكثير من هذه التحركات أنصاف الدوائر أو الهلال على مدخلات التحكم، ولكن لا يتم ترجمة سرعة الإدخال بشكل جيد في كل مرة، وسرعة الاستجابة تختلف من شخصية إلى أخرى بشكل غير مفهوم،

تحاول اللعبة الحفاظ على التلامس بين اللاعبين ورتم القتالات قريبة المدى بشكل مستمر من خلال نظام Fortune and Fate، عندما نهاجم أو ندافع، تتغير قيم هذه المؤشرات ويكون لديك دومًا واحدًا منهما أو الآخر.

اللاعبون الذين يركزون على الهجوم يقومون بتجميع نقاط Fortune أكثر، أما اللاعبين الذين يستمرون في اللعب بشكل دفاعي يمكن أن يؤدي بهم الأمر إلى مصير Fate أو بكلمة أخرى Doomed.

إذا كنت مباركًا أو Fortunate، فهناك لون أزرق يحيط بلاعبك وستكون قادرًا على تنفيذ Cancels ضد حركات خصمك لثوان قليلة بشكل أفضل وبدون أي عوائق أو عدد محدود من المرات، كما أنك ستسعيد صحتك ومعدلات الضرر بشكل أفضل وأسرع.

ولكن منطقيًا يجب أن نستخدم التراجع والإلغاء والدفاعات من وقت لآخر، وهو ما يعني فقدان هذه الميزات. هجومات الخصم المستمرة كذلك يمكنها أن تضعنا في حالة دفاع لمدى تزيد عن المطلوب وتصل بنا إلى معدلات الخطر.

هذا يعني خسارة القدرة على رفع الخصم، أو تنفيذ الضربات الخاصة والخارقة والهجمات المضادة. وهكذا يضمن المطور بقاء المعركة نشطة دائمًا، ويكافئ من يأخذ زمام المبادرة بشكل مُبتكر ومختلف.

بجانب هذا النظام فباقي أساليب التحكم بسيطة، وحركة الشخصيات تشبه إلى حد كبير Mortal Kombat. وجود 12 شخصية أساسية كذلك لا يساعد كثيرًا في جذب الانتباه إلى اللعبة بالنظر إلى باقي الألعاب الموجودة حاليًا.

وضع تعدد اللاعبين على الشبكة له عيب هو أيضًا مقارنة بالمنافسين وهذا لأن اللعبة لا تحتوي على خاصية اللعب المشترك عبر المنصّات، وبما أن اللعبة تصدر الآن فقط على منصّة إكس بوكس، لم نستطع إيجاد الكثير من اللاعبين بعد لتجربة الأونلاين بشكل أكثر تفصيلًا.

جودة العروض والموسيقى ليست رائعة، وربما يعود ذلك أن نسخة Omen of Sorrow مُعدة للأجيال القديمة فقط، ولكنها تبدو حتى أسوأ من نظيرتها على المنصّات الأخرى مثل PS4 أو أجهزة الحاسب.

الشخصيات تفتقر إلى التفاصيل، سواء داخل المعارك أو أثناء المقاطع القصصية، كما أنه يجب عليه أن تكون قريبًأ جدًا وتسدد الضربات في أماكن معينة بسبب عدم تناسق مساحة الضرب Hitbox مع تصميم كل شخصية.

الخلفيات مُستوحاة من حقبة الستينات أو السبعينات في أوروبا، وتحتوي كل خلفية على أشكال متحركة تجعلها أكثر تشويقًا من العادة، ولكن للأسف يغطي هذه الأشكال الضباب مما يجعلها قبيحة وباهتة عند النظر إليها في معظم الأوقات.

الموسيقى كذلك رديئة نوعًا ما، ولا تخلو من العديد من المؤثرات الصوتية المزعجة التي أجبرتنا بعد فترة قصيرة على منع تشغيلها لكي نستطيع الاستماع إلى حركات وضربات الشخصيات بوضوح.

كلمة أخيرة

نحن نقدر الطبيعة المستقلة للعبة Omen of Sorrow، ومقدار الميزانية التي ذهبت في تطويرها، ولكن طموح المطور ورغبته في تقليد بعض مصادر الإلهام ذات الميزانية الضخمة لم يكن الاختيار الأمثل لبدء رحلته في عالم ألعاب القتال.

اللعبة تذكرنا بسحر التسعينات حينما كان النصر يعتمد على حفظ حركات الشخصية ووقت استخدامها بدلًا من حبس الخصم في مجموعة حركات لا نهائية والفوز بدون أي رد فعل من الخصم.

لكن للأسف يمنعنا من الانبهار بها وجود بدائل مستقلة مصنوعة بشكل أفضل، وتعرف ما الذي يبحث عنه اللاعبين في تصميم الشخصيات أو خيارات اللعب عبر الإنترنت، ولا ننصح بتجربتها إلا لمن يبحثون عن بدائل جديدة لما اعتادوا عليه لا أكثر.

اجمالي التقييمات

التقييم العام6

الإيجابيات

  • إعداد جيد وملهم
  • تقنية مثيرة للإهتمام للحفاظ على نشاط المعارك مستمرًا
  • الكثير من الرسوم والمتعلقات الشكلية لفتحها

السلبيات

  • قائمة ضئيلة من الشخصيات
  • ضعف الجودة المرئية
  • نظام تدريب غير متخصص
  • نهايات قصص غير جيدة
  • لا يوجد خاصية اللعب المشترك
  • عيوب في تصميمات الشخصيات

الملخص

6 Omen of Sorrow لعبة قتالية ثنائية الأبعاد تحاول أن تسير على خطي بعض العمالقة في عالم ألعاب القتال، ولكن جودة التقديم وأخطاء التصميم لا يساعدان كثيرًا في جعلها منافسًا قويًا، ويمكنني أن أفكر في العديد من الألعاب الأخرى التي تعطيك قيمة أفضل بكثير من هذه اللعبة بنفس السعر أو أقل.

الكاتبمحمد حسن
محرر تنفيذي
أغطي صناعة ألعاب الفيديو وأكتب عن اللاعبين والمؤتمرات والمراجعات على جميع المنصّات.
Exit mobile version