الخميس, سبتمبر 23, 2021
أدلة ونصائح

أفضل خدمات الألعاب السحابية Game Streaming

ماذا نعني بتقنية بث الألعاب سحابياً Game Streaming وما هي أفضل خدمات الألعاب السحابية المتوفرة حتى الآن؟ دعونا نتعرف على الإجابة في هذا المقال.

لا يخفى على أحد أن تشغيل ألعاب الفيديو على الكمبيوتر يتطلب إمكانيات استثنائية من حيث القوة والتكلفة التي تتجاوز آلاف الدولارات، كما أن اختيار قطع متوافقة تعد عملية صعبة بالنسبة للبعض.

على الجانب الآخر، منصات الألعاب، أو كما تعرف بأجهزة الكونسول تعتبر مكلفة أيضًا مع أسعار تبدأ من 300 دولاراً وتصل إلى 500 دولاراً مع الجيل التالي.

لذا كان لا بد من ابتكار حلاً جديداً يساعد أكبر قدر من الناس للدخول في عالم ألعاب الفيديو بغض النظر عن الإمكانيات وبتكلفة أقل ودون الحاجة لامتلاك أجهزة معينة.

ومن هنا جاءت خدمات الألعاب السحابية Game Streaming لتحقق ذلك، فهي تعُد طريقة جديدة نسبيًا للعب ألعاب الفيديو عن طريق البث حسب الطلب، بشكل يشبه Netflix.

يمكن مع هذه الخدمات تحويل أي جهاز إلى حاسوب ألعاب بأقل تكلفة ممكنة. هذا يعني أنك لن تحتاج جهاز بإمكانيات خارقة أو مساحة تخزين كبيرة على الكونسول لتشغيل أكبر عدد من الألعاب بمستوى رسومي عالي – بدلاً من ذلك، ستحتاج فقط إلى لابتوب أو كمبيوتر متواضع أو حتى هاتف ذكي، وأيضًا اتصال جيد بالإنترنت، ودفع رسوم شهرية مقابل الاشتراك في الخدمة.

وعلى الرغم من أن هذه التقنية لا زالت جديدة، لكن خدمات الألعاب السحابية قد تكون المستقبل الحقيقي للألعاب، ولاحظنا أن كبرى الشركات التقنية بدأت تركز عليها بشكل واضح.

حالياً تتوفر بعض خدمات البث السحابي للألعاب Game Streaming وكل خدمة تعمل بشكل مختلف قليلًا عن غيرها وتحتوي مزايا متنوعة، لذلك نعمل من خلال هذا الموضوع على إرشادك إلى اختيار الخدمة الأفضل من بين الخيارات المتوفرة حاليًا، لكن قبل البدء، دعنا نوضح سريعًا آلية عمل خدمة الألعاب السحابية.

كيف تعمل الألعاب السحابية Game Streaming

تعمل كل خدمات الألعاب السحابية Game Streaming، دون استثناء، باعتماد كامل على اتصال الإنترنت، ذلك لأن الألعاب يتم تشغيلها عبر خوادم وأجهزة فعلية من طرف الشركة التابعة لها الخدمة، ويتم الوصول إليها عن بعُد.

عندما تقوم بالاشتراك في الخدمة، فبذلك أصبح لديك جهاز كمبيوتر على الإنترنت بإمكانيات خارقة لتشغيل ألعاب الفيديو المفضلة بدلًا من تشغيلها على جهازك المتواضع، وللوصول للكمبيوتر “الافتراضي” وتشغيل اللعبة، كل ما تحتاجه هو تثبيت برنامج صغير على جهازك.

وظيفة هذا البرنامج ببساطة العمل كحلقة وصل بين جهازك الحالي وخدمة الألعاب السحابية ليقوم بنقل ما يحدث على الكمبيوتر “الافتراضي” أمامك على الشاشة ومن ثم تسجيل النقرات من الماوس والكيبورد وترجمتها إلى أوامر للتحكم في اللعبة.

بإختصار، انت تتحكم في جهاز كمبيوتر ليس أمامك، وترى كل شيء يعرضه هذا الكمبيوتر عبر شاشة جهازك. ولكن بما أن هذه الخدمات تعتمد بالكامل على اتصال الإنترنت، فأنت بحاجة إلى اتصال سريع حتى تتحقق الاستفادة المرجوة منها.

فإذا كان الإنترنت لديك بطيئًا، ستلاحظ تأخر في إرسال الأوامر مما يفسد تجربة اللعب نهائيًا. بينما سيؤدي الاتصال السريع إلى جعل معظم الألعاب قابلة للعب بشكل مثالي، خصوصًا ألعاب القتال والتصويب، حيث كل إطار يحدث فارقًا.

أفضل خدمات الألعاب السحابية Game Streaming


خدمة PlayStation Now

متوفرة على أجهزة PS4, PS5, PC

السعر: 10$ شهرياً

لدى العملاق الياباني سوني مكتبة كبيرة تضم أفضل ألعاب الفيديو المطورة من قبل استوديوهات وشركات تطوير تابعة لها، ولكن الوصول لتلك المكتبة وتشغيل الألعاب التي تحتويها كان يتطلب سابقًا امتلاك إحدى منصات “PlayStation” من أي جيل.

ولكن بفضل خدمة PlayStation Now لم تعد مكتبة سوني لألعاب الفيديو حصرية على أجهزة بلايستيشن فقط، بل امتدت لتكون قابلة للتشغيل على أجهزة الكمبيوتر أيضًا.

وفي حال قام المستخدم بتشغيل PlayStation Now على جهاز كمبيوتر، فكل ما يحتاجه هو يد تحكم DualShock 4 من سوني سواءًا اللاسلكية أو التي تعتمد على كابل USB وذلك للاستمتاع بالألعاب.

جنبًا إلى جنب يتطلب تشغيل الخدمة إنشاء حساب PlayStation Network وسرعة اتصال بالإنترنت لا تقل عن 5 ميجابت في الثانية. أما بالنسبة لمستخدمي أجهزة بلاي ستيشن 4 فيمكنهم الاستمتاع بتجربة الخدمة بشرط واحد فقط وهو توفير سرعة اتصال عالية، لا تقل عن 5 ميجابت أيضًا.

يمكن الاشتراك في خدمة PlayStation Now مجانًا لفترة تجريبية قدرها 7 أيام، وبعدها يتم دفع رسوم شهرية بمبلغ 10$ أو 25$ للاشتراك لمدة ثلاثة أشهر أو دفع 60$ للاشتراك السنوي.

لكن وبمجرد الحصول على الخدمة ستحصل على وصول فوري إلى مجموعة ضخمة من أكثر من 800 لعبة، علمًا بانه يتم تحديث المكتبة وإضافة ألعاب جديدة كل شهر، مما يوفر لك مجموعة جديدة من الألعاب للاستمتاع بها طول فترة الاشتراك.

وبالنسبة للاعبين الذين يستخدمون منصة PS4 يتضمن اشتراك PlayStation Now وصولاً كاملاً إلى دعم اللعب الجماعي، دون حاجة للاشتراك بشكل مستقل في PlayStation Plus.

ستكون ملفات الحفظ متوافقة مع كل من أجهزة الكمبيوتر وPS4. ومن ضمن المزايا التي تقدمها خدمة PlayStation Now إتاحة القدرة على تنزيل بعض الألعاب وتشغيلها بشكل مباشر من الجهاز المستخدم، وذلك حتى تستطيع الاستمتاع بألعاب الفيديو المفضلة حتى في حال انقطاع الإنترنت.

هناك أكثر من 250 لعبة من ألعاب PS4 مؤهلة للتنزيل ودعم محتوى DLC والميزات الأخرى التي يتم الحصول عليها مع الإصدارات الرقمية من وحدات PS4. وبالمناسبة، تقدم الخدمة حاليًا بعض الألعاب الحصرية القديمة على منصة “بلايستيشن” بما في ذلك الأجزاء الثالثة للعبة Uncharted و Killzone: Shadow Fall و The Last of Us و Until Dawn و God of War III: Remastered و Bloodborne.

توفر الخدمة مجموعة من الألعاب المطوّرة من استوديوهات طرف ثالث مثل Dishonored و Batman: Arkham games و BioShock trilogy و Saints Row IV.

جدير بالذكر أن خدمة PlayStation Now بصدد الحصول على ترقية محتملة، بفضل الشراكة التي تمت بين سوني ومايكروسوفت. إذ ستعمل الشركتان على دمج تقنية Azure السحابية من مايكروسوفت لتحسين تجربة البث وتعزيز قدرات الذكاء الاصطناعي من سوني.

وبفصل ذلك ستصل جودة المحتوى وفقًا للشركة إلى 1080 بكسل فيما أعلى، مما يضعها على خط المنافسة مع الخدمات الأخرى مثل GeForce Now من انفيديا كما ستصل الخدمة للمزيد من الأجهزة بما في ذلك الهواتف المحمولة.

الخدمة غير متوفرة بعد بشكل رسمي في الشرق الأوسط، وهي متاحة في أغلب البلدان الأوروبية إلى جانب كندا واليابان والولايات المتحدة.

خدمة GeForce Now

متوفرة على: Chromebook, PC, Mac, Nvidia Shield, Android

السعر: مجاناً “محدود” – 5$ شهرياً

إذا كنت تمتلك احد أجهزة Mac من آبل أو جهاز الترفيه المنزلي Nvidia Shield أو كمبيوتر بإمكانيات متواضعة ولكن لديك رغبة في تشغيل أحدث ألعاب الفيديو، فمع خدمة اللعب السحابي من إنفيديا، GeForce Now، يمكنك تحقيق ذلك دون القلق بشأن حدوث تجمد للكمبيوتر أو الاضطرار لتشغيل أداة Bootcamp لتثبيت نظام ويندوز على جهاز Mac الخاص بك.

في 2015 وتحديدًا يوم 30 سبتمبر، انطلقت خدمة GeForce Now لأول مرة ضمن مرحلة تجريبية خرجت منها في 4 فبراير 2020 لتكون مُتاحة بشكل عام كوسيلة تساعد اللاعبين على تشغيل ألعابهم المفضلة عبر المنصات المختلفة.

ولكن حتى وقت تحرير هذه السطور، تعمل GeForce Now فقط في دول أمريكا الشمالية وأوروبا، ومن المتوقع أن تصل لاحقاً للشرق الأوسط. وعلى عكس العديد من خدمات الألعاب السحابية Game Streaming في قائمتنا، فإن خدمة GeForce Now لا تقدم أي ألعاب، فالخدمة مسؤولة فقط عن توفير البيئة اللازمة لتشغيل ألعاب الفيديو المفضلة، والمُمثلة في جهاز كمبيوتر بمواصفات تقنية عالية، أما ألعاب الفيديو نفسها تكون مسؤولية المشترك.

أي يجب عليك شراء الألعاب التي تريد لعبها وذلك من خلال المتاجر الرقمية للألعاب مثل Steam أو Uplay أو Blizzard وغيرها. وبمجرد تثبيت برنامج أو تطبيق الخدمة على جهازك، ستسمح لك معالجات GeForce على الإنترنت بتشغيل اللعبة بأعلى إعدادات رسومية، من أي جهاز، بغض النظر عن مواصفاته.

من شروط استخدام GeForce Now هو كالعادة توفير سرعة اتصال عالية، حيث يوصى أن تكون سرعة الاتصال 15 ميجابت في الثانية كحد أدني، وتصل إلى 25 ميجابت في الثانية للحصول على التجربة المثالية.

يجب أن يكون لديك كمبيوتر بنظام macOS 10.10 فيما أعلى أو ويندوز 7 فيما أعلى إصدار 64 بت. يجب كذلك أن تكون طريقة اتصالك بالانترنت عبر كابل “إيثرنت” أو عبر الواي فاي باستخدام تردد 5 جيجاهرتز.

لك مطلق الحرية في اختيار التحكم في الألعاب إما بواسطة الماوس والكيبورد أو يد التحكم. بالإضافة إلى ذلك، تعتمد سياسة اللعب في GeForce Now على الجلسات، بمعنى أنه يمكن استخدام الخدمة للاستمتاع بالألعاب لمدة محدودة من الوقت، ولكن طول المدة يعتمد على عضوية الاشتراك.

فيمكن استخدام الخدمة بشكل مجاني تمامًا مع وصول قياسي لمعظم المزايا وحد أقصى لجلسة اللعب لمدة ساعة واحدة، بعدها يضطر اللاعب إلى بدء جلسة جديدة من أجل ضمان استمرارية الخوادم في العمل للاعبين الآخرين.

أما عضوية Founders مقابل 5$ شهريًا تمنح المستخدم ميزة أولوية الوصول (Priority access) والتي تتيح استئناف اللعب بعد انتهاء الجلسة بشكل أسرع من العضوية المجانية وتكون فترات الانتظار بين الجلسات قليلة.

حاليًا، تتوافق الخدمة مع مجموعة كبيرة من الألعاب يزيد عددها عن 650 لعبة، على الرغم من أنه يتعين عليك شرائها لاستخدامها مع الخدمة، ومن المتوقع أن تنمو مكتبة الألعاب المتوافقة مع الخدمة تدريجياً.

يُمكنكم معرفة كافة الألعاب المتوافقة مع الخدمة من خلال (هذه الصفحة).

خدمة Google Stadia

متوفرة على: PC, Mac, Google Chromecast Ultra, Android

السعر: مجاناً “محدود” – 10$ شهرياً

دخلت جوجل مجال الألعاب السحابية Game Streaming في 2019 وتحديدًا 19 نوفمبر، وهو موعد إطلاق خدمة Google Stadia التي تتيح لأول مرة القدرة على تشغيل الألعاب سحابيًا بدقة تصل إلى 4K وعن طريق متصفح كروم فقط.

الخدمة توفر البث عبر الأجهزة والمنصات المختلفة، بما في ذلك الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر والأجهزة اللوحية وحتى أجهزة التلفاز عبر أداة Chromecast Ultra. لذا تزعم جوجل أن Stadia قادرة وبشكل فعال على حل محل وحدات “الكونسول” التقليدية.

تمكنك Google Stadia من الوصول إلى العديد من الألعاب العملاقة بما ولكن معظم الألعاب ليست مجانية ويجب شرائها والاستمتاع بها داخل Stadia فقط.

الجانب المشرق هو أن الخدمة تتعامل مع تحديثات الألعاب بشكل مستقل بحيث لا يضطر اللاعب إلى الانتظار قبل تشغيل اللعبة حتى ينتهي التحديث. ولكن Google Stadia لديها مزايا فريدة جدًا، فمثلًا هناك دمج بين الخدمة ويوتيوب، وهو ما يسمح لمنشئ المحتوى إضافة رابط للعبة ما في وصف الفيديو وعندما يقوم المشاهد بالنقر عليه ينتقل فورًا إلى Stadia حيث يمكنه التجول في اللعبة وربما الانضمام إلى مباراة مع صاحب القناة عند البث المباشر للعبة على يوتيوب. الأمر لم ينتهي هنا فحسب، بل يستطيع صاحب القناة أيضًا السماح لمشاهد معين استئناف اللعب من حيث توقف.

تتلقى Stadia ألعابًا حصرية لفترات محدودة، مع احتواء مكتبة الألعاب اكثر من 100 لعبة ويتم تحديثها بإستمرار. لكن رغم ذلك فإن الخدمة لاتزال بعيدة عن المنافسة مع وحدات التحكم المنزلية مثل PlayStation 5 و Xbox Series X.

ربما يتغير الوضع لاحقًا، خصوصًا مع نمو فريق التطوير الداخلي في جوجل بقيادة Jade Raymond منتج الألعاب المخضرم، وأيضًا استحواذ جوجل على شركة تطوير الألعاب Typhoon Studios.

للحصول على التجربة الكاملة فإن خدمة ستاديا تأتي مع وحدة تحكم لاسلكية وجهاز وجهاز Chromecast Ultra بهدف تقليل التأخير LAG لأدنى درجة ممكنة.

يتيح جهاز Chromecast Ultra بث الألعاب مباشرة إلى التلفزيون بدون أجهزة إضافية، وهذه ميزة رائعة بالطبع، كما يمكن أيضًا تشغيل الألعاب على أجهزة أندرويد أو أجهزة PC.

الوصول إلى الخدمة يكلف 129 دولاراً أمريكياً وذلك مقابل امتلاك يد التحكم اللاسلكية وكذلك جهاز Chromecast Ultra، بينما ستحتاج لدفع 10 دولارات شهرياً لتشغيل الخدمة بشكل دائم.

لا شك طبعًا أن Stadia واحدة من أقوى خدمات الألعاب السحابية Game Streaming اليوم، لكننا نوصى الانتظار إلى حين توفر مجموعة ألعاب أفضل. أما لو كنت لا تملك أي منصة ألعاب، فالخدمة ستكون بمثابة طريقة سريعة للاستمتاع بألعاب الفيديو الشهيرة، ويمكنك إلغاء اشتراكك إذا اكتشفت أنها ليست مناسبة لك.

يمكنك حاليًا استخدام الخدمة بشكل مجاني ولكن تقتصر جودة اللعب على دقة 1080 بكسل والتي تعتبر جيدة إلى حد ما. أو يمكن الترقية لعضوية Pro مقابل 10$ شهريًا لتشغيل الألعاب على دقة 4K جنبًا إلى جنب مع مكتبة من “الألعاب المجانية” كل شهر وخصومات حصرية.

الخدمة غير متوفرة بعد بشكل رسمي في الشرق الأوسط، وهي متاحة في أغلب البلدان الأوروبية إلى جانب كندا والولايات المتحدة.

خدمة xCloud

متوفرة لحواسيب ويندوز وأجهزة أندرويد 

السعر: ضمن اشتراك Xbox Game Pass Ultimate

Game Streaming

لا تعتبر جوجل الشركة الوحيدة التي تهدف إلى إتاحة تشغيل الألعاب سحابيًا بجودة فائقة، فهناك مايكروسوفت، عملاق البرمجيات الأمريكي، والذي ينافس عبر خدمة xCloud الذي تم الإعلان عنها لأول مرة عام 2018 ولكن الإطلاق الرسمي تم في 15 سبتمبر 2020 والهدف بطبيعة الحال هو إزالة القيود التي تربط اللاعبين بضرورة توفر جهاز كمبيوتر قوي للاستمتاع بألعاب الفيديو العملاقة.

باستخدام مراكز بيانات Azure من مايكروسوفت، تسمح xCloud للمستخدمين تشغيل ألعاب عالية الجودة، تتطلب عادةً منصة إكس بوكس قوية، في أي مكان يوجد فيه اتصال إنترنت سريع بما فيه الكفاية دون الحاجة إلى شراء جهاز إكس بوكس أو كمبيوتر بإمكانيات خارقة، يكفي أن تتوفر على كمبيوتر بمواصفات متواضعة أو هاتف ذكي أو جهاز لوحي. علمًا أن الخدمة تتيح أيضًا استخدام جهاز إكس بوكس الخاص بك كخادم ( أو حاسوب متنقل) للاستمتاع بألعابك المفضلة من أي مكان دون تكلفة إضافية.

بالإضافة لما سبق، تتيح لك خدمة xCloud توصيل ذراع تحكم بالجهاز المستخدم عن طريق البلوتوث، والذي يساعد على تقليل زمن التنقل أثناء اللعب، بعكس خدمة Stadia التي تشترط توصيل ذراع التحكم عبر الواي فاي.

حتى الآن، تحتوي الخدمة على أكثر من 100 لعبة للتشغيل سحابيًا عبر المنصات المختلفة، بل وحتى يمكن الاستمتاع بالألعاب عبر التلفاز من خلال خدمة Game Pass.

ونظرًا لأن xCloud تتبع نفس نهج الاشتراكات المقدمة من مايكروسوفت، فإن الخدمة ستدعم حفظ بيانات الألعاب عبر الأنظمة الأساسية السحابية. هذا يعني أنك إذا كنت تلعب لعبة على جهاز إكس بوكس ون وتحتاج إلى المغادرة، يمكنك استخدام هاتفك الذكي واستئناف تقدمك.

الأمر الرائع هنا هو أن مايكروسوفت قررت أن تكون خدمة xCloud جزء من اشتراك Xbox Game Pass Ultimate التي تبلغ تكلفتها 15$ شهريًا، ما يعني أنك ستحصل على هذه الخدمة إلى جانب الوصول لكافة ألعاب Xbox Game Pass بالإضافة إلى مزايا Xbox Live Gold للعب عبر الإنترنت مع الآخرين وكذلك خدمة EA Play وهو ما يعد صفقة مغرية جداً لكل عشاق الألعاب.

خدمة Shadow

متوفرة لحواسيب ويندوز وماك، أجهزة أندرويد وآيفون

السعر: 15$ شهرياً

Game Streaming

تعُد من الخدمات الصاعدة في مجال الألعاب السحابية Game Streaming حيث تهدف إلى منح جهازك المتواضع، ايًا كان، القوة المطلوبة القادرة على تشغيل أحدث ألعاب الكمبيوتر بأعلى مستوى رسومي، سواءً كان ذلك على جهاز كمبيوتر أو ماك أو تلفاز أو هاتف ذكي أو جهاز لوحي.

وكما هو الحال مع GeForce Now، ستحتاج لشراء ألعاب جديدة لتلعبها من المتاجر الرقمية، أو بدلاً من ذلك، يمكنك استيراد ألعابك الحالية من هذه المتاجر مثل Steam أو Origin أو Epic Games Store أو Battle.net وتشغيل الألعاب التي تم شراؤها بالفعل.

حاليًا، تستند خوادم Shadow على المعالجات الرسومية GTX 1080 والتي تعد مناسبة لتشغيل الألعاب بدقة 4K عند 60 هرتز أو 1080 بكسل عند 144 هرتز. كما أنها مزودة بـ 12 جيجابايت رام من نوع DDR4 وتمنحك وصولاً إلى 256 جيجا بايت للتخزين حتى تتمكن من تثبيت عدة ألعاب مختلفة في وقت واحد.

وعلى عكس Google Stadia أو xCloud فلا يزال يتعين عليك تنزيل ألعابك وتحديثها، لأن Shadow يتيح لك بشكل أساسي استئجار جهاز كمبيوتر ألعاب عالي القدرة عن بُعد.

بالإضافة لذلك، هناك أداة Shadow Ghost التي تقوم بتحويل التلفاز إلى جهاز متوافق مع خدمة Shadow لتتمكن من ربط وحدات التحكم او كيبورد وماوس وغيرها من الملحقات لتشغيل ألعابك المفضلة عبر البلوتوث.

وإذا كنت بحاجة إلى نقل لعبتك الحالية إلى جهاز محمول، فإن Shadow يسمح لك بالتبديل إلى شاشة مختلفة مع الاستمرار في تشغيل اللعبة على شاشتك السابقة. هذا يلغي أي توقف محتمل بين الجلسات.

لكن يجب على الأقل توفير اتصال بسرعة 15 ميجابت في الثانية لأداء أفضل، ويمكنك أيضًا استخدام اتصال 4G LTE للعب أثناء التنقل عبر هاتفك الذكي او جهازك اللوحي.

يكلف اشتراك Shadow أكثر بقليل من PlayStation Now أو Stadia حيث يجب دفع رسوم شهرية حوالي 15$، بينما سيؤدي الاشتراك لمدة عام كامل إلى خفض السعر الشهري إلى 12 دولارًا. لا توجد نسخة تجريبية مجانية متاحة، ولكن Shadow تقدم سياسة استرداد لمدة 14 يومًا.

الخدمة غير متوفرة في الشرق الأوسط، وهي متاحة في بعض البلدان الأوروبية والولايات المتحدة الأمريكية.

سامر حديد
الكاتبسامر حديد
محرر مشارك
الكتابة حول صناعة ألعاب الفيديو هي واحدة من أكثر الأشياء التي استمتع بها طوال الوقت
X