Please assign a menu to the primary menu location under menu

الإثنين, نوفمبر 30, 2020
مراجعات

مراجعة لعبة Amnesia Rebirth

مراجعة لعبة Amnesia Rebirth .. هل تنجح في تقديم تجربة رعب مناسبة لمحبي هذا النوع ؟

في عام 2010، ترك المطور Frictional Games لمسته الخاصة على عالم ألعاب الرعب مع لعبة Amnesia: The Dark Descent، والتي ركزت بشكل كبير على القصة وصنعت لها جوًا مناسبًا مليئًا بالإثارة والتوتر والعجز.

والآن مع Amnesia Rebirth يبدو وكأن المطور قد نجح في صقل أسلوبه الخاص في التعامل مع ألعاب الرعب، وقدّم لنا مزيجًا قويًا بين القصة العميقة الغامضة وآليات اللعب الفيزيائية المميزة التي تنم عن خبرة المطور الطويلة على مدار السنوات مع الألعاب من هذا النوع.

يتخذ اللاعب دور Tasi Trianon، وهي امرأة فرنسية انضمت إلى رحلة استكشافية للتعدين في الجزائر عام 1937. في اللحظات الافتتاحية للعبة، تتعرض طائرة الرحلة الاستكشافية لبعض الخدع الخارقة للطبيعة التي تتسبب في تحطمها في الصحراء، ثم تستيقظ تاسي بعد فترة وجيزة بمفردها في الطائرة مع القليل من الذكريات عما حدث وسوار غريب مربوط على يدها لا تعلم من أين أتى.

في أثناء ذهاب Tasi للبحث عن ناجين، تكتشف سريعًا أن السوار الغريب يمكنه أن يفتح بوابات لعالم موازٍ مظلم ومدمّر.

وهكذا تذهب تاسي للبحث في الكهوف والأنفاق بحثًا عن أصدقائها أثناء محاولتها لتفادي الظلال السوداء الغريبة التي تظهر أمامها، كما أنه غالبًا ما تجذبها القصة إلى البعد البديل بينما تحاول إيجاد طريقها إلى الحرية والآمان.

Amnesia Rebirth تواصل نهج الاستوديو المميز للتعامل مع القصة وآليات اللعب، والتي تدعوك دائمًا إلى تجنب الصراعات والاختباء والسيطرة على خوف شخصية اللاعب، كما أنها تضيف إلى القصة التي تم سردها في The Dark Descent، على الرغم من أن اللاعب ليس بحاجة إلى معرفة أي شيء عن اللعبة السابقة للاستمتاع بالسرد الموجود في Rebirth أو الاعتياد على أسلوب اللعب المميز والمختلف.

Amnesia Rebirth متوفرة الآن على منصّات PS4, PC. (تمت التجربة على منصّة PS4).

مراجعة لعبة Amnesia Rebirth ..

الخط الرفيع بين الخيال والحقيقة


تعيد Amnesia Rebirth استخدام آليات اللعب الرئيسية من الجزء السابق، وفي الواقع كل ألعاب المطور Frictional تتعامل مع نفس مجموعة الأفكار الأساسية.

تدعوك اللعبة إلى تتبع مسار الناجين وجمع الملاحظات والبحث عن الأدلة، وبينما تفعل ذلك تغرق سريعًا في الظلام ويبدأ اللاعب في التعرف على التأثيرات الملموسة لهذا الظلام على نفسية شخصية البطلة.

الظلام لا يجعلك تفقد عقلك أو يغير طريقك إدراكك للعالم كما في اللعبة السابقة، وبدلًا من ذلك يتسبب خوف تاسي المتزايد في ظهور الذراعات الأخطبوطية المظلمة ويبدأ قلبها في الخفقان.

وإذا وصلت درجة الخوف إلى مستوى معين سيتفوق السواد عليها تمامًا ويجعلها تفقد نفسها وتستيقظ في مكان آخر دون أن تتذكر كيف وصلت إلى هناك، وهذه إحدى العوامل التي تستخدمها اللعبة في التأثير على نفسية اللاعب، بالإضافة إلى العديد من اللمسات الذكية الأخرى.Amnesia Rebirth

يلعب الظلام على خوف تاسي كتقنية موجودة داخل اللعبة، بينما يتم استخدام القفزات واللحظات المرعبة معظم الوقت للعب على مخاوف اللاعب نفسه.

كلما زادت مخاوف تاسي قلت موثوقية حواسها، ويبدأ اللاعب في رؤية ومضات مخيفة على الشاشة، وتعبث اللعبة بضعف إدارك الحواس أكثر وأكثر من خلال التصاميم الصوتية القمعية، ورؤية المزيد والمزيد من الأشياء المخيفة، ومع الوقت سيكون من الصعب معرفة ما إذا كانت الأشياء من حولك عبارة عن هلوسة أو ضوضاء أو مخاطر فعلية تنتظر في الظلام للقضاء عليك.

هدفك الأساسي في اللعبة هو المضي قدمًا، ودفع الظلام الذي يحاصرك بأي مصادر للضوء يمكن الاستغناء عنها، من أجل إبقاء خوف تاسي تحت السيطرة وتحديد نوعية التهديدات ما إذا كان حقيقية أو مُتخيلة.

يمكنك العثور على أعواد الثقاب من خلال استكشاف البيئة، والتي تحترق بسرعة إذا أشعلتها وحاولت التحرك، ولكن ستكون قادرًا على استخدامها لإشعال المشاعل والشموع والشمعدانات ومصادر الضوء الأخرى أثناء الاستكشاف. ستقضي الكثير من وقتك في إضاءة كل شيء يمكن أن تجده قابلًا للاشتعال، ولكن هذا له عيب وهو أنه يتركك مع عدد أقل من الأماكن للاختباء من أي شيء خارج نطاق رؤيتك ولذلك عليك أن تستخدم هذه القدرة بحذر شديد.Amnesia Rebirth

كما هو الحال في ألعاب المطور الأخرى، يمكنك التفاعل مع كل ما تراه في Amnesia Rebirth، وليس هذا فقط بل عليك أن تقوم بمحاكاة حركات العالم الواقعي باستخدام فأرة الحاسب أو وحدة التحكم من أجل تنفيذ الإجراءات الأساسية كفتح الباب أو تحريك شيء ما بعيدًا عن طريقك، وبخلاف إدارة موارد الإضاءة، يتوجب على اللاعب استخدام حركات المحاكاة تلك والتفاعلات المادية لحل الألغاز التي تعيق تقدّمه، والتي غالبًا ما يتم حلها من خلال الانتباه الدقيق للبيئة من حوله والحصول على الأدلة الصحيحة.

الألغاز ليست صعبة بشكل خاص، ولكنها ستتجعلك تتوقف لبعض الوقت والحلول لا تأتي دائمًا بصورة بديهية على الفور.

العقبات والعوائق التي ترميها اللعبة في طريقك وجدناها دائمًا مُبتكرة بدون أن تكون مزعجة، حيث تطلب منك اللعبة في بعض الأحيان القيام بأشياء مثل تحديد موقع المواد الكيمائية التي تحتاجها لصنع مادة متفجرة، أو إيجاد طريقة ذكية لتمرير كابل قصير عبد الحائط. باختصار شديد، اللعبة تعرف كيف تستعمل نظام الحركة الفيزيائية الذي تتبناه بأفضل صورة لخلق تجربة تفاعلية ذكية وممتازة.Amnesia Rebirth

قصة تاسي الشخصية لا تقل كذلك في المستوى عن باقي جوانب اللعبة، والتي تركز على تجربتها كأم، وعلاقتها بابنتها وزوجها وصدمات ماضيها التي يظهر تأثيرها على الكثير من أفعالها مع التقدّم في اللعبة.

قد لا يفهم اللاعب حقًا تاسي كشخصية حتّى وقت متأخر من اللعبة بسبب معاناتها من فقدان الذاكرة، ولكن عند الوصول إلى هذه النقطة سيكتشف اللاعبون أن Amnesia Rebirth هي في الحقيقة لعبة عن الأمومة، وتقاطع رحلة الأم الشخصية مع الأحداث الخارقة سيمكنك من استكشاف مسئوليات الأمومة شيئًا فشيئًا بأكثر الطرق تأثيرًا.

تضعك القصة في الكثير من المواقف المُقلقة، وتطلب منك إتخاذ قرارات صعبة بشأن هوية تاسي الحقيقية وما يجب عليها فعله للبقاء على قيد الحياة.

تستحضر هذه المواقف نوعًا مختلفًا وجذابًا من الرعب، على الرغم من عدد الخيارات ليس كبيرًا وكونه لا يصنع فرقًا كبيرًا في مجريات القصة وطريقة اكتشافها.

التسلل والفرار من الوحوش غالبًا ما يكون أمرًا مروعًا كذلك، رغم أن المخلوقات في الحقيقة سهلة وغبية وتكتشف مع الوقت أنك لست في خطر مثلما تريد اللعبة أن تصدق، والإخراج الفني فقط هو ما يجعل مثل هذه اللعبة مغامرة حسية مروعة ومشوّقة بحق.

كلمة أخيرة

Amnesia Rebirth ببساطة هي تتويج لجميع مجهودات Frictional Games في تطوير عناوين الرعب حتّى هذه اللحظة.

اللعبة في خلال عشر ساعات تقريبًا أو إثنا عشر ساعة تعمل على تحسين الأفكار والتقنيات التي كانت موجوده في ألعاب المطور منذ بدايته، وتركز على تقديم تجارب مرعبة وفعالة مع تجنب الإحباطات التي تصيب اللاعب عند الفشل، وتركز على السرد القصصي الذي يحرك الشخصيات أكثر من أي شيء آخر.

اللعبة تنجح بصورة مبهرة في تقديم تجربة مُقلقة وغريبة ومأساوية وتعمل على تقوية العالم الخيالي الذي صنعته سلسلة Amnesia بطرق مختلفة ومُبتكرة، والأهم أنها تنجح في أن تكون مخيفة بحق مثل سابقتها المحبوبة The Dark Descent، وتنقل لنا الإحساس بالعجز الذي لمسناه في بعض الألعاب المشهورة مثل Limbo, Inside, Outlast, Alien: Isolation.

اجمالي التقييمات

الإيجابيات

  • التركيز القوي على القصة ودوافع الشخصية
  • مجموعة مُبتكرة من اللحظات المرعبة
  • التخفيف من الإحباطات والخسائر والتركيز على التفاعل مع البيئة وحل الألغاز
  • إخراج فني وصوتي مبهر

السلبيات

  • الألغاز تقطع الحماس في بعض الأحيان و مكان حلّها لا يكون دائمًا واضحًا
  • المخلوقات ليست مؤذية في الحقيقة بقدر ما تصوره اللعبة
  • معظم ملابسات القصة لا تنكشف إلا مع اقتراب النهاية
  • خيارات مصيرية قليلة وغير مؤثرة في سير اللعبة

الملخص

8Amnesia Rebirth تتويج رائع لمجهودات المطور وخبراته في تطوير ألعاب الرعب، وتعمل على تحسين تقنيات التفاعل الفيزيائي المعروفة عن ألعاب المطور، مع التركيز على القصة الشخصية التي تحرك الأحداث أكثر من أي شيء آخر. الألغاز الموجودة قد تكون مزعجة، وتأثير المخاطر قد يكون أضخم مما هو عليه في الحقيقة، ولكن لا ننكر أن الإخراج الفني والصوتي الذي تتبناه اللعبة جدير الاحترام ويمثل نقلة نوعية في ألعاب الرعب التي تتبع نفس الأسلوب.

محمد حسن
الكاتبمحمد حسن
محرر تنفيذي
أغطي صناعة ألعاب الفيديو وأكتب عن اللاعبين والمؤتمرات والمراجعات على جميع المنصّات.
X