مراجعات

مراجعة لعبة Mafia Definitive Edition

عندما ظهرت لعبة Mafia الأصلية على الحاسب الشخصي في عام 2002، لم تكن لعبة الحركة والآكشن التشيكية مثيرة للإعجاب من الناحية الفنية والتقنية وحسب، بل كانت ملحمة عصابات رائعة أيضًا من حيث السرد القصصي ولا تزال تُعتبر علامة فارقة في مجال ألعاب الفيديو حتّى يومنا هذا.

من أجل ذلك قام المطور Hanger 13 بتحليل نقاط القوة والضعف في اللعبة بتفصيل كبير ثم قام بتحسين اللعبة الكلاسيكية من جميع النواحي في الإصدار الجديد Mafia Definitive Edition.

جدير بالذكر أنها ليست نسخة مُحسنة باستخدام آخر الأساليب التقنية وحسب، بل أنه قد تم بناء اللعبة من جديد من الألف إلى الياء مع تغييرات بصرية مذهلة وقصة مُوسعة وإحساس أكبر بهذه الحقبة الزمنية التاريخية التي وقعنا في حبها منذ 18 عامًا.

اللعبة الجديدة لا تفقد احترامها أبدًا للتحفة الفنية الأصلية، ولكن على الجانب الآخر تم تحديث أنظمة اللعب الخاصة بها بشكل محدود فقط.

نتيجة لذلك سيشعر اللاعب بأن التجربة تغطي الأرضية المليئة بالحيوية التي أنشأتها اللعبة الأصلية، ولكن مع وجود العديد من الإعاقات التي ظلت ملازمة لجميع إصدارات السلسلة حتّى Mafia III، على الرغم من السرد القوي لتلك الثلاثية الرائعة.

Mafia Definitive Edition متوفرة الآن على منصّات PS4, Xbox One, PC. (تمت التجربة على منصّة PS4)

مراجعة لعبة Mafia Definitive Edition ..

تجربة قصصية مصقولة في وقت غير مناسب


في Mafia Definitive Edition أنت تلعب دور Tommy Angelo سائق الأجرة الخجول والبريء الذي يتحول تدريجيًا إلى حياة الجريمة في مدينة Lost Heaven الخيالية خلال الثلاثينات. تومي بطل مثير للاهتمام ويمتلك العديد من المشاعر والصراعات النفسية التي تخص حياته المزدوجة وحياة من حوله.

تمت إضافة بعض المشاهد الجديدة إلى القصة الأصلية لتجسيد بقية الممثلين وإضفاء المزيد من الجاذبية والغموض عليهم ليصبحوا قريبين من المستوى الذي كانت عليه الشخصيات الجانبية في اللعبة الممتازة Mafia II.

بالتبعية تمت إعادة صياغة الحوارات وصقلها لتتناسب مع المشاهد الجديدة التي تمت إضافتها، ولكن اللحظات المهمة في القصة الرئيسية لم يتم المساس بها على الإطلاق.

القصة نفسها قد تكون مُبتذلة ومتوقعة بعض الشيء، وتتمحور بطريقة أو بأخرى حول تقليد الأفكار الموجودة في أعمال العصابات السينمائية الكلاسيكية وإجبار اللاعب على الارتباط عاطفيًا بهذه المجموعة الصغيرة من الشخصيات التي اختارت طريقها الخاطئ في المجتمع، ولكنها تظل مؤثرة بسبب تحسين الأداء الصوتي وشكل الوجوه الجديد الذي يسمح بمزيد من التعبير والعاطفة في المشاهد أكثر مما تستطيع الكلمات التعبير عنه في كثير من الأحيان.

اللعبة لا تخاطب عقل اللاعب من خلال الشخصيات والحوارات وحسب، بل من خلال العالم الذي تبنيه كذلك، حيث أنه قد تم تعيين Mafia Definitive Edition خلال حقبة الكساد الكبير في تاريخ الولايات المتحدة، مع تضمين جميع العناصر المناسبة لهذه الفترة مثل انتشار السيارات الفاخرة الكبيرة في شوارع المدينة، وتحليق المناطيد الكبيرة في الأجواء، وانتشار الموسيقى الكلاسيكية مثل أغاني الجاز، وبث إذاعة الخطب الرئاسية والتقارير الإخبارية المشؤومة التي توضح بالتفصيل صعود هتلر والحزب النازي إلى السلطة، كما أن Mafia تحتوي أيضًا على تعليقات متعددة عن العوامل الاجتماعية والاقتصادية التي كانت تؤثر على الولايات المتحدة في ذلك الوقت.

Lost Heaven مدينة خيالية على طراز شيكاغو القديمة، إلا أن كل هذه الجوانب ساعدت في ترسيخها في واقع ثلاثينيات الولايات المتحدة الأمريكية، مما يضمن للاعبين الانغماس السريع في أجواء هذه الفترة الزمنية المميزة، على عكس إطار اللعبة نفسه والذي قد يبدو مشابهًا للعوالم المفتوحة من الوهلة الأولى، إلا أنه في الواقع تجربة خطية للغاية. يمكنك أن تتنقل بالسيارة بين فصول القصة إلى مكان حدوث المهمة التالية ورؤية العديد من التفاصيل المذكورة أعلاه على جانبي الطريق، ولكن في الواقع لا يوجد أي سبب فعلي للقيام بذلك غير تضييع الوقت قبل الوصول إلى الهدف المنشود.

ستجعلك اللعبة تقود السيارة عندما تسمح لك هي بذلك، وتطلق النار عندما تطلب منك هي إطلاق النار، ونفس الأمر بالنسبة لأجزاء التسلل.

تدور أجزاء اللعبة الخطية عبر 20 مستوى مختلفًا، وفي الحقيقة الأمر ليس سيئًا تمامًا عندما يتعلق الأمر ببناء القصة والعالم، وسيجد اللاعبون حولهم العديد من التفاصيل التي تجعل أبسط اللحظات تتميز بالأصالة وتصور لنا بذكاء وأبسط الصور مثل استخدام المباني القديمة واللافتات المنيرة والألوان الهادئة والكئيبة مصاعب مواكبة الحياة وسط هذا الكساد الكبير، ولكن لا يزيد هذا عن كونه متعة بصرية وقتية بدون إمكانية التفاعل بأي طريقة مع هذه اللمسات الواقعية الجميلة.

على الجانب المشرق، هناك عدد لا يُحصى من المركبات الكلاسيكية للقيادة وكلها ممتعة في استخدامها للتجوال، وهناك إحساس ملموس بوزن هذه السيارات الضخمة وطريقة قيادتها الصعبة والتي تختلف من سيارة إلى أخرى وسيشعر اللاعب بهذه الواقعية والاختلاف في القيادة من سيارة إلى أخرى خصوصًا عند المنعطفات.

تصميم المهمات أيضًا على نفس القدر من التنوع رغم أنه لا يخرج من إطار القيادة وتبادلات إطلاق النار والتسلل أو التخفي، لأن اللعبة تنسج مثل هذه الأمور التكرارية ببراعة في مواقف مختلفة تدل على براعة تصميم المهمات والحوارات.

من أجل القيام بالأعمال الخطرة لعصابات المافيا، سيتسلل اللاعب إلى منازل السياسين ويسرق الوثائق التي تدينهم، أو يحاول اغتيال أحدهم خلال حفلة راقصة على مركب بخاري فاخر.

دائمًا ما تتضمن المهمات القيادة إلى مكان المهمة أو الهروب منها، وأحيانًا يجب عليك أن تتسلل إلى هذا المكان لإضافة بعض الإثارة على الأجواء أو تقوم بمطاردة بعض الشخصيات الأيقونية إلى أماكن اختبائها، وفي النهاية ستتم المعارك معاهم من خلف الأغطية مثل ألعاب Gears حتى تقوم باسقاط كل من يعترض طريقك باستخدام المسدسات والرشاشات الكلاسيكية المتنوعة.

تمت إعادة تصميم عناصر التحكّم بالكامل في هذه الجانب المحوري من اللعبة، ومن الواضح أن المطورين اعتمدوا على Mafia 3 وقاموا بتكييف طريقة اللعب مع شكل ألعاب إطلاق النار الحديثة.

تومي يستطيع الآن السعي بنشاط للحصول على الحماية خلف الجدران وإطارات الأبواب، والميل من الخلف لكي يستطيع إصابة الهدف. لكن للأسف اللحظات التي بالاشتباك فيها بالأيدي مع الآخرين ظلت بسيطة وسطحية في طريقة عملها التي تحتاج إلى الضغط على زر واحد فقط في الوقت المناسب لكي تستطيع هزيمة الخصم.

تفتقر تبادلات إطلاق النار في اللعبة إلى أي نوع من الإثارة، حيث أن الذكاء الاصطناعي للأعداء لا يزال سطحيًا، وكل ما عليك فعله هو الانتظار ليخرج من مخبئه قبل أن تملأ رأسه برصاص سلاحك، كما أن تصميم الأماكن نفسها لا يحفزك على التجول في ساحة المعركة أو الشعور بالخطر المحدق عليك لأي سبب.

الترسانة المحدودة للأسلحة التي يمكن الاختيار من بينها وعدم القدرة على تجهيزها وتطويرها كان عاملًا مؤثرًا كذلك في عدم استمتاعنا باللعبة، رغم أنه هو نفسه النظام الذي كانت عليه اللعبة في الماضي ولكنه يتضائل الآن في المستوى مقارنة بألعاب الحركة المعاصرة والأجزاء الجديدة من نفس السلسلة.

عالم اللعبة لا يحتوي على الكثير لتكتشفه كذلك بصرف النظر عن بعض المقتنيات، وبالمقارنة مع ألعاب العالم المفتوح الحالية التي تمتليء بالمهمات الجانبية المتنوعة فإن اللعبة تبدو دون المستوى بعض الشيء.

مثل الألعاب المقبلة في السلسلة يتيح لك إنهاء اللعبة فتح نظام التجول الحر لاستكشاف المدينة بحرية والقيام ببعض المهمات البسيطة التي لا تضيف جديدًا إلى التجربة سوى بعض وقت المتعة الإضافي، ولكن التحدي الحقيقي يكمن في إعادة اللعبة عن طريق الاختيار من بين ثلاثة مستويات صعوبة مختلفة من شأنها أن تؤثر على مقدار الضرر الذي يمكن التعرض له، والحدود الزمنية لإتمام المهمات، وقوة عناصر الشرطة أثناء المطاردات.

كلمة أخيرة

لا يمكن إنكار أن Mafia Definitive Edition هي طبعة جديدة مذهلة عندما تنظر إلى مستوى القصة الآسرة والتغييرات التي تم القيام بها لإعادة تقديمها إلى جمهور جديد وصقل الأسلوب الحواري وإضافة العمق إلى جميع الشخصيات ليجعل مستوى القصة مقبولًا بمقاييس الجيل الجديد.

بعثت اللعبة حياة جديدة أيضًا في مدينة Lost Heaven القديمة من خلال إجراء العديد من التحديثات والإضافات التقنية وأصبح من غير الممكن التفرقة بين هذه اللعبة الكلاسيكة وألعاب الجيل الحالي المشابهة.

لسوء الحظ، تتعثر باقي جوانب اللعبة عندما يبدأ اللاعب في التحكم الفعلي، حيث أننا نكتشف أن أسلوب القتال القديم والممل لم يتطور منذ إصدار Mafia II في عام 2010، ولم يقم المطور بأي عمل في إضافة المزيد من المهمات الجانبية أو الاستفادة من عالم اللعبة الخلاب شبه المفتوح لكي يجعل إعادة اللعب ذات قيمة فعلية.

قد تكون Mafia Definitive Edition جذابة لمحبي اللعبة الأصلية، ولكن التحديث لا يرقى إلى المستوى المطلوب الذي يجعلها تجربة متكافئة تستحق اللعب والمنافسة بين ألعاب الجيل الحالي.

اجمالي التقييمات

الإيجابيات

  • قصة ممتازة ومصقولة بالعديد من الإضافات الجديدة
  • إعادة إنتاج كاملة للأصوات والوجوه والرسوم
  • عالم خيالي يقترب من الواقع ويصور لنا الحقبة التاريخية بأدق التفاصيل

السلبيات

  • أسلوب القتال غير ممتع ويُفتقر إلى الديناميكية والتجديد
  • الذكاء الاصطناعي للأعداء سيء ولا يشجع على المراوغة والتحدي
  • اللعبة خطية بشكل كبير ولا يوجد محتوى إضافي يساعدك على التمتع بعالم اللعبة شبه المفتوح

الملخص

7.5Mafia Definitive Edition إصدار جديد من بداية سلسلة مافيا الكلاسيكية يعيد صقل القصة الأساسية والحوارات بطريقة ممتازة لتناسب لاعبي الجيل الحالي، مع الاهتمام بجميع الجوانب التقنية مثل الأصوات والوجوه والرسوم والتي تم إعادة انتاجها بالكامل لتصبح أكثر جمالًا وبهجة، ولكن للأسف لا تزال اللعبة تعاني من كونها تجربة قديمة مملة بدون إضافة أي تجديدات على نظام اللعب أو تحديات مثيرة للاهتمام لتجعلنا منغمسين في التجربة بعد الانتهاء من القصة الأساسية.

الكاتبمحمد حسن
محرر تنفيذي
أغطي صناعة ألعاب الفيديو وأكتب عن اللاعبين والمؤتمرات والمراجعات على جميع المنصّات.
Exit mobile version