The Outer Worlds
مراجعات

مراجعة لعبة The Outer Worlds

أريد أن أبدأ كلامي عن لعبة The Outer Worlds بشكل مختلف قليلًا لأنني أعرف أن العديد من اللاعبين والمراجعين يشتكون من المسار الحالي للألعاب، مثل أن الألعاب لم تعد تحتوي على شخصيات مميزة أو لم تعد تقدّم قصصًا جيدة تحترم عقول اللاعبين خصوصًا ألعاب RPG.

وبرأي أن هذا الادعاء ليس صحيحاً على الإطلاق بل المشكلة الحقيقية تكمن في طريقة تفكير المطورين الغربيين ومدى اهتمامهم بكتابة القصة والشخصيات وتصميم لعبة لا تتأثر بمرور الزمن.

كمحب لألعاب RPG اليابانية، أعتقد أنني أعرف تمامًا كيف يمكنك تصميم لعبة قصصية تدخل قلوب وعقول اللاعبين وتتكلّم عن مختلف المواضيع وتستخدم العديد من أنواع الفنون والرسوم في تصميم الشخصيات والأماكن والأسلحة والتي تجعل من كل عنصر في عناصر اللعبة شيئًا فريدًا من نوعه تتذكره الأجيال.

مثال بسيط على كلامي لعبة مثل Oninaki التي صدرت هذا العام وليس من قديم الأزل والتي تستعمل الألوان المائية في خلق عالم مميز وجميل وتتعامل مع فكرة لا تتطرّق إليها العديد من الأعمال الفنيّة وهي التطرّف الديني والزهد في الحياة التي وهبها الله لنا من وجهة نظر العديد من الشخصيات المختلفة والمكتوبة بصورة رائعة.

المشكلة في الألعاب الأجنبية أنها تأخذ الإلهام بشكل كامل من أفكار تعتمد على خيال اللاعب ومدى قدرته على إدخال نفسه وعقله داخل الشخصية التي يلعب بها.

ورغم وجود حرّية كبيرة في طريقة التفاعل مع العالم والشخصيات من حولك لكن للأسف في معظم الأحيان أجدها طريقة سهلة للهروب، يحاول بها الكاتب الإفلات من كتابة مشاكل وتحديات حقيقية يختبر فيها مدى قدرة اللاعبين على القيام بالعديد من الأمور المختلفة. (ليس كل الألعاب مثل Skyrim على أي حال)

جودة هذه الألعاب تعتمد بالكامل على وجود لاعبين ذوي خيال واسع ومدير قوي للعبة، بالإضافة إلى أن معظم ألعاب RPG المُقتبسة منها لا تتقدّم جيدًا في العمر وتعاني من مشاكل تقنية عديدة مثل Mass Effect Andromeda أو تعاني من الفراغ التام مثل Fallout 76.

ما أعنيه هو أن هناك مسؤولية على مطور اللعبة لخلق عالم تفاعلي جميل يجذبني لأجد نفسي بداخله، ورمي كل المسؤولية والحرية على اللاعبين ليس دائمًا الحل الصحيح .. أعرف أنني أطلت في المقدمة، لكنها مهمة لفهم تصميم اللعبة التي نتحدث عنها.

لعبة The Outer Worlds تعرف كل ذلك، وتعرف كيف تهتم بجميع تفاصيل لعبة RPG التي يبحث عنها اللاعب مثل القصة والشخصيات وأسلوب الرسم وطريقة بناء العالم وغيره الكثير.

اللعبة ما تزال تبحث عن شخصيتها وكيانها الخاص في بعض الجوانب، لكنها في نظري استطاعت أن تصل للمستوى الفنّي والتقنّي الذي وصلت إليه العديد من الألعاب اليابانية منذ فترة طويلة، وأحببت عمل الكاتب كثيرًا على وجه الخصوص وشعرت أنني أريد معرفة رأيه في العديد من المواضيع ورؤية عمله على ألعاب أخرى في المستقبل.

لعبة The Outer Worlds متوفرة الآن على منصّات PS4 (تمت تجربتها), Xbox One, PC في حين تتوفر اللعبة في 5 يونيو 2020 على ننتيندو سويتش.

لعبة The Outer Worlds ..

قم بصناعة أوبرا الفضاء الخاصة بك


في لعبة The Outer Worlds أنت تلعب دور أحد الناجين من سفينة فضائية ضاعت في الفضاء السحيق لمدة 70 عامًا، ولكن تم إنقاذك عن طريق التبريد الزمني من العالم Phineas Welles لتجد نفسك في مستعمرة من الكواكب البعيدة المجهولة تحكمهم مجموعة تطلق عليهم اللعبة اسم The Board، وهم مجموعة من الشركات التي تحكم العالم بقبضة من حديد، ويبدون بطريقة أو بأخرى أنهم النتيجة الحتمية لانتشار الرأسمالية في عصرنا الحالي.

التحدي الأول في اللعبة هو الحصول على منظم الطاقة لسفينتك الفضائية من أحد الكواكب القريبة، ومن أجل ذلك عليك أن تتعامل مع القوى المختلفة التي تدير المكان.

السؤال هنا هو: هل تعمل من أجل رئيس المكان وتقوم بمهاجمة الهاربين الذين يحاولون الإفلات من المطامع الاستعمارية لرئيس المدينة؟ أم تحاول أن تتفاهم معهم وتنقلب على الموظف الذي قام بتعيينك في البداية؟ أم تحاول إيجاد حل يرضي الطرفين؟ أم تقوم بقتل الطرفين من أجل أهدافك الخاصة وأيضًا لأنك تكره الكلام الكثير؟ الاختيار دائمًا لك.

هذه هي النقطة التي تلمع فيها لعبة The Outer Worlds .. الاختيار، المطورون في استوديو Obsidian يعرفون دائمًا كيف يصنعون ألعاب RPG مليئة بالقرارات الهامة والمصيرية والتي يمكنك أن تجد لكل قرار فيها عواقب بعيدة المدى.

الخيارات التي تواجهها دائمًا ليست سهلة ونادرًا ما يوجد خيار يجعل الجميع سعداء. مثل Fallout New Vegas اللعبة تضعك في سيناريوهات لا يربح فيها الناس، ولا يحصلون على الراحة النفسية التامة بغض النظر عن ما يحدث أمامهم، اختياراتك تحدد ببساطة أولويات الأشياء وستظل دائمًا قلقًا بشأن بعض الأشياء التي كان يمكن تنفيذها بشكل أفضل لو قمت بإعادة اللعبة تمامًا مثلما نقلق في الحقيقة لكن للأسف لا تحتوي الحياة الحقيقية على زر إعادة مثل الألعاب.

من الصعب فعلًا أن أتحدث عن The Outer Worlds بدون ذكر لعبة Fallout New Vegas ولو بشكل بسيط لأنها تشبهها في الكثير من الأشياء خاصة طريقة العرض السينمائية لحوارات الشخصيات والأهم وهو إمكانية اتمام اللعبة بالطريقة التي ترغب فيها سواءً كنت تريد ضرب وقتل جميع من هم أمامك أو أن تتحول إلى بطل الفضاء هان سولو صاحب الكاريزما العالية الذي يستطيع هزيمة كل من هم أمامه في القتالات وأيضًا المشادات الكلامية.

نفس الأسلوب يعود في لعبة اليوم مع إمكانية الانضمام إلى فصائل أو عشائر Factions كلما قمت بمجموعة من الاختيارات والقرارات، وهذه الفصائل تؤثر على شكل اللعبة والأعداء الذين يواجهونك والأشخاص الذين يقومون بمساعدتك وغيرها من الأمور.

ستحدد العلاقات التي تقوم بتطويرها مع مختلف الشركات والمتمردين والفصائل المستقلّة على الكواكب المختلفة كيف يتم كتابة القصة الدرامية لمستعمرة Halcyon الفضائية.

قبل أن أتطرّق إلى باقي تفاصيل اللعبة أريد أن أتكلّم عن شكل هذه المستعمرة الفضائية والذي يبدو مبهرًا ويمكن اعتباره الاختلاف الرئيسي بين هذه اللعبة وبين سلسلة Fallout.

اللعبة لا يمكن اعتبارها لعبة عالم مفتوح بالمعنى الحرفي بل تتكون من أماكن صغيرة واسعة بعض الشيء وهذه الأماكن تحتوي على بيوت صغيرة أو مصانع أو مدن ذات مساحة صغيرة كذلك لكن الفكرة الحقيقية تكمن في التفاصيل.

أشكال البيوت نفسها والمقرات والمنشآت يبدو عليها الاهتمام البالغ خاصة في جعل كل شيء له لون وميزة ولمعان خاص به وحتّى الشجيرات والكائنات الفضائية التي تظهر أمامك أثناء التنقّل في عالم اللعبة تبدو مميزة وملونة ويمكنك أن تنظر إليها وتعرف أنك في لعبة The Outer Worlds وليس في أي لعبة آخرى.

اللعبة حققت لي الرضا الكامل لأنها حافظت على شعوري بالانبهار وحب التطلّع لأي مكان جديد أقوم بزيارته وهذا هو ما أبحث عنه في أي لعبة RPG عمومًا وهو موجود في هذه اللعبة بشكل ممتاز بسبب الرسوم الجذابة والشخصيات التي تمتلك دائمًا أشياء مهمة لتقولها لك.

الشخصيات الرئيسية والجانبية في اللعبة تمتلك دائمًا أشياء مهمة لتقولها بسبب فكرة اللعبة نفسها أو الرسالة الخفية وراء كل ما يحدث في عالم اللعبة.

إن كنت تريد التعامل مع اللعبة كأنها لعبة عالم مفتوح فهذا ممكن بالطبع لكن من الخاطئ تمامًا في نظري تجاهل الرسالة التي تريد اللعبة إيصالها وهي التأثير السيء للرأسمالية على جميع فئات المجتمع.

جميع الكواكب والأشخاص الذين يسكنون عليها بلا استثناء يعانون من تأثير هذا النظام الإداري السيء بشكل أو بآخر.

الموضوع يبدو وكأنك تعيش في حلقة من مسلسل Black Mirror حيث تجد السكان يتم تقييمهم قبل وبعد الموت ويتم التعامل معهم طبقًا لدورهم ومدى فعاليتهم في المجتمع ولا أريد أن أحرق المزيد من طرق الإدارة والتفكير في كل مدينة لكن يمكنني أن أوكد أن اللعبة ستجعلك تقوم بالعديد من الاختيارات وتفكر في العديد من الأمور.

الأداء الصوتي بالطبع يحصل على الجانب الأكبر من الاهتمام في اللعبة. مؤدو الأصوات جميعهم يعرفون شخصياتهم عن قرب ويعرفون ماذا يجب أن يقولوا وكيف يجب أن يقولوه ليصنعوا التأثير الصحيح للكلمة.

للأسف لا يمكنني قول الشيء نفسه عن أشكال الشخصيات نفسها والتي رغم أنها تبدو جميلة شعرت أن العديد منها يمتلك حروقًا على وجهه لسبب ما أو بعض الجلد الميت مما جعل الشخصيات تبدو غير مريحة للنظر إليها في بعض الأحيان.

يمكنك أن تضم 6 شخصيات من مختلف الفصائل إلى فريقك وهذه الشخصيات بجانب أنها تستطيع مساعدتك ولها قائمة القدرات والأسلحة الخاصة بها لديها تفاعلات مميزة مع جميع تفاصيل العالم وتعليقات على الأحداث والقرارات التي تقوم بها ولا تتوقع منها أن تظل هادئة بعد أن تكون حصلت على دعمها في البداية.

الجميل أيضًا أن إحضار زوج معيّن من الشخصيات إلى أي مهمة يفتح مجموعة من التفاعلات المميزة الخاصة بهاتين الشخصيتين فقط دون غيرهما وهذا يجعل إعادة اللعبة وتبديل الشخصيات كل فترة أكثر متعة واختلافًا.

بالمختصر، الشخصيات في هذه اللعبة تذكرك دائمًا أنها موجودة وتعيش في هذا العالم على عكس باقي الألعاب التي تلغي وجود الشخصيات الجانبية معظم الوقت.

ننتقل الآن إلى نقطة القتال في اللعبة والتي صدقًا ليست عنصر القوة الأساسي الذي ترتكز عليه متعة اللعبة وهذا نوعًا ما محبط لكنه يؤدي الغرض المطلوب منه.

تحتوي اللعبة على جميع الأسلحة المعتادة مثل المسدسات والرشاشات والبنادق وأيضًا بعض الأسلحة ذات المدى القريب والأشكال الغريبة كما أنها تحتوي على شكل نظام تصويب على مناطق حيوية في جسم الإنسان تمامًا مثل نظام VATS الموجود في ألعاب Fallout.

الذي يستحق التحية في نقطة القتال هو محاولة المطور لربط عناصر RPG بعناصر القتال وجعلهما جزءاً واحدًا متكاملًا.

هناك بعض العناصر التي يمكنك تطويرها في خصائص الشخصية مثل الكاريزما أو الشجاعة أو غيرهم يمكنها أن تجعل الأعداء يفرّون خوفًا منك أو يتم تقليل نقاط دفاعهم بطريقة ما.

يمكن للشخصية أن تكتسب بعض الصفات الشخصية المؤذية أو المحببة مع الوقت والتي من شأنها أن تسيطر على توجهك في بعض الأمور مثل الخوف من الروبوتات أو أيها من الأمراض الأخرى التي رأيناها في لعبة Void Bastards على سبيل المثال.

شعرت أن المطور لا يبحث عن التجديد والابتكار في جوانب القتال بقدر الاهتمام بنقل التجربة من Fallout بنفس الكيفية إلى اللاعبين الجدد، وهو أمر لم يعجبني في اللعبة.

نفس الشيء يمكن قوله بالنسبة للعالم المفتوح أو شبه مفتوح والذي لم يجذبني لأهتم به بالقدر الكافي واعتبرته مجرّد خطوة لازمة للعبور لأصل إلى مكاني التالي وأتحدث مع الشخص التالي في قائمة الأشخاص الذين يجب أن أتعامل معهم من أجل تنفيذ المهمات الجانبية التي حصلت عليها.

أحببت فعلًا كتابة الشخصيات في هذه اللعبة. كل شخصية لديها الكثير والكثير من الأشياء لتقولها والمعلومات التي تستطيع الانتفاع بها وأحيانًا بعض الأسلحة والمعدّات.

لكنّني شعرت أن هذه النقطة الإيجابية قامت بالتغطية بالكامل على باقي جوانب اللعبة، حتّى طريقة تخصيص القدرات في اللعبة والتي تعتمد على زيادة بضع مؤشرات في نفس الوقت ستجعل اللعبة سهلة جدًا بعد فترة قصيرة من بدايتها مما يجعلك تفتقر إلى لمسة التحدي الموجودة في باقي الألعاب من نفس النوع.

على أي حال من الصعب إيجاد عيوب حقيقية في اللعبة لأن The Outer Worlds هي ما تصنعها أنت.

أنت مسؤول بشكل كامل عن كتابة القصة وإتمام المهمات بالشكل الذي تريده وسمعتك الطيبة في عالم اللعبة وحتّى أسلوب القتال ويمكنك أن تتفادى القتالات بشكل كامل لو كنت ترغب في ذلك.

اللعبة ليست ضخمة مثل Skyrim أو New Vegas ويمكن الانتهاء منها في عشرين أو خمسة وعشرين ساعة لكنّها بالتأكيد خطوة على الطريق الصحيح وأتمنّى أن أرى ألعاب أكثر من هذا النوع الذي يستحق الاهتمام والتشجيع والتجربة.

اجمالي التقييمات

القصة 9
نظام اللعب8
الصوتيات8.5
الرسومات8.5
الإبداع8.5

الإيجابيات

  • الحرية الكاملة في اختيار مسار القصة
  • الشخصيات الجانبية لها حضور فعال في جميع المواقف والأحداث
  • أسلوب كتابة رائع يعتمد على الرأسمالية والكوميديا السوداء
  • قيمة إعادة اللعب عالية

السلبيات

  • عالم شبه مفتوح سطحي بعض الشيء
  • العديد من العناصر المنقولة من ألعاب Fallout تجعل اللعبة تفتقر إلى كيانها الخاص
  • أوقات تحميل طويلة

الملخص

8.5The Outer Worlds هي ما تصنعه أنت. اللعبة تسمح لك بكتابة المغامرة الفضائية الخاصة بك في عالم الفضاء الواسع واختيار الأصدقاء المرافقين لك وقتل من تريد وكل هذه الأمور والخيارات يترتب عليها عواقب بعيدة المدى في وقفات عديدة أثناء القصة. لو كنت تبحث عن قصة مكتوبة بشكل جيد وعالم ساحر وواسع ومختلف فحتمًا لا يجب عليك تفويت هذه اللعبة لأي سبب.

الكاتبمحمد حسن
محرر تنفيذي
أغطي صناعة ألعاب الفيديو وأكتب عن اللاعبين والمؤتمرات والمراجعات على جميع المنصّات.
Exit mobile version