الخميس, أكتوبر 28, 2021
مراجعات

مراجعة لعبة Code Vein

Code Vein هي أحدث لعبة من الفريق المبدع وراء سلسلة الألعاب الناجحة God Eater، وعلى عكس أسلوب قتال الوحوش الموجود في هذه الألعاب، تستهدف اللعبة جمهورًا أكبر من اللاعبين من خلال تطبيق نظام القتال الموجود في ألعاب Dark Souls المعروفة، مع إضافة بعض اللمسات الجديدة المميزة، وشكل رسوم الأنمي اليابانية الجميلة.

لا تقوم اللعبة بتطبيق أسلوب القتال المعتاد مع إضافة رسوم جميلة وحسب، بل يجتهد المطور في خلق عالم فريد من نوعه مليء بالوحوش والمعارك والأسرار، وأنظمة لعب فريدة من نوعها وجديدة على نوع ألعاب Souls مثل وجود شخصية مقاتلة أخرى بجانبك في جميع المعارك، ونظام التخصيص المرن الذي يسمح لك بتبديل وتجربة العديد من الأسلحة والاستراتيجيات المختلفة بسرعة وسهولة.

Code Vein متوفّرة الآن على منصّات ألعاب PS4 (تمت تجربتها), Xbox One, PC

لعبة Code Vein ..

أكثر من مجرّد تقليد لألعاب دارك سولز


التحدّي الأول الذي قد يواجهه اللاعب في Code Vein هو تخصيص شكل الشخصية قبل البدء. هناك مئات الاختيارات التي يمكن تجربتها والعديد من تدرّجات الألوان التي يمكن توظيفها للشعر والأعين وحتّى الحواجب. كل جزء في وجهك يمتلك إعدادات متقدّمة وتعديلات خاصة به، كما يوجد العديد من التفاصيل الإضافية التي يمكن اختيارها مثل الوشوم والأقنعة.

شركة بانداي نامكو تتميز دائمًا بنظام تخصيص شخصيات عميق ومميز كما كان الحال في ألعاب God Eater و Soul Calibur 6.

يمكنك صناعة شخصية الأنمي التي تحلم بها، أو حتّى تقوم بتعديل شكلك ليصبح مشابهًا لإحدى شخصيات اللعبة الرئيسية، ونلاحظ أنه يمكنك تبديل المظهر في أي وقت طوال فترة اللعب، لكن لا يمكنك تبديل جنس البطل فور اختياره.

صراع من أجل البقاء

بغض النظر عن الشكل الذي ستبدو عليه، فستلعب دور شخصية مصاص الدماء Revenant الفاقد للذاكرة، والذي يعاني للبقاء على قيد الحياة والحصول على احتياجه من الدماء في عالم كارثي مليء بالوحوش الشرسة ومصاصين الدماء الآخرين الذين يبحثون عن إمداد ثابت من الدماء البشرية، حتّى لو تطلّب منهم ذلك قتل أصدقائهم الآخرين من مخلوقات Revenent.

التعطش لدماء البشريين يمكنه أن يكون مدمرًا بالنسبة لمخلوقات Revenants. المخلوق الذي لا يستطيع الحصول على كفايته من الدماء يتحول إلى وحش ضائع Lost ويفقد شخصيته وكل ذكرياته السابقة عندما كان بشريًا. وحتّى بعد قتله يعود المخلوق إلى الحياة مرة أخرى من جديد فاقدًا للذاكرة ومحشورًا في هذه الدائرة المستديمة من الحياة والموت والألم.

تم إنشاء Revenants كوسيلة مقاومة أخيرة لمحاربة الملكة القوية التي هاجمت البشرية منذ فترة. وبعد انتهاء الحرب معها، تم احتجاز جميع هذه المخلوقات المتعطشة للدماء ذات المظهر البشري في مدينة مليئة بالأنقاض يحيطها قفص من الضباب الأحمر المميت، والذي يمنعهم من الخروج والبحث عن حل خارج قيود المدينة، كما أن موارد الدماء الباقية شارفت على الانتهاء، مما أدى لتحوّل المدينة إلى ملحمة بين مصاصين الدماء المتبقّين من أجل البقاء.

بناء ممتاز لعالم Code Vein الخيالي

الخلفية المبدئية للقصة بدت مثيرة للاهتمام، لكن القوة الحقيقية للقصة تكمن في طريقة العرض وأسلوب التقديم. هناك العديد من الأمور على المحك، والعديد من المشاعر المتضاربة داخل كل شخصية وأمور تدفعها للبقاء والاستمرار في هذا العالم القاسي.

يتمكّن البطل من التواصل مع شخصيات اللعبة والدخول على عقلهم ومشاهدة الذكريات المؤلمة التي تشكّل شخصيتهم الحالية، الأمر الذي يؤثر بشكل كبير على قوة الشخصية ونظام اللعب كما سنشرح لاحقًا في هذه المراجعة.

المفاجآت الموجودة خلال القصة ليست كثيرة، وتتمحور الأفكار الموجودة خلال القصة بشكل عام حول إنقاذ الأبطال الآخرين وحشد القوى لمواجهة الأعداء وإنهاء هذا النظام المقيت إلى الأبد.

شخصيًا أحببت وجود مقاطع قصصية كثيرة، وأن جميع المعلومات التي يجب أن تعرفها بخصوص عالم اللعبة وأسرار الماضي يمكن معرفتها من خلال القصة بدلًا من محاولة جمع المعلومات المتفرّقة كما كان الحال في ألعاب Souls الأصلية.

هناك تفاصيل كثيرة ومعلومات يمكن معرفتها بخصوص كل سلاح وكل نوع من أنواع Reveneant وأشكالهم وطريقة قتالهم ستجذب اللاعبين الذي يبحثون عن أسلوب فريد وجذاب في تصميم العالم الخيالي.

هناك ملاحظات يمكن البحث عنها وقرائتها في مناطق العالم المختلفة لمعرفة المزيد عن أصل هذا العالم والحروب التي دارت فيه قبل بدئك للعبة، والحديث مع شخصيات اللعبة في أوقات مختلفة يمكنه أن يفتح لك المزيد من الحوارات والمعلومات بخصوص عالم اللعبة والوحوش الرئيسية وعلاقات الشخصيات ببعضها البعض.

هناك نقطة معيّنة جذبت انتباهي خلال القصة، ولن أحرق أي تفاصيل بخصوص هذا الأمر، لكن يمكنني أن أقول أن المطور وضع لمسة حب يعرفها المهتمون والمحبّون لألعاب المطور السابقة.

هذه النقطة غيرت نظرتي تمامًا لعالم لعبة Code Vein، وجعلتني متفائلًا بالاحتمالات التي يمكن أن تصبح عليها اللعبة في المستقبل، وأنها فعلًا ستكون سلسلة قوية تستحق المتابعة، كما أنها جعلتني راضيًا تمامًا عن الفترة التي قضيتها مع اللعبة.

نظام لعب سريع وعناصر تخصيص متنوّعة

ننتقل الآن إلى جوهر اللعبة الحقيقي وهو نظام القتال. طريقة السير وشكل الضربات التي تقوم بها يشبه ألعاب Dark Souls، وبشكل أكثر دقّة وجدتها أقرب إلى Bloodborne في طول الشخصية وشكل خطوته السريعة والتي تبدو بلا شك أسرع وأفضل من الشقلبة المعتادة في ألعاب سولز. يوجد كذلك نظام الحصول على زجاجات شحن نقاط الحياة مثل Estus Flask والذي ستكون العون الرئيسي لك طوال فترة اللعب.

يمتلك البطل خمس أنواع من الأسلحة التي تختلف في شكلها وضررها وطريقة حركتها ووزنها، ويمكن أن يحتوي النوع الواحد من الأسلحة مثل السيوف أو الشواكيش على أسلحة ذات أشكال وخصائص مختلفة تمامًا. يستطيع اللاعب تطوير الأسلحة وزيادة الضرر الذي تقوم به باستعمال مواد التصنيع، أو إضافة خصائص جديدة إليها مثل النار والماء والكهرباء.

الاختلاف الحقيقي للعبة Code Vein يظهر في أسفل يمين الشاشة، وهي تقنية Gifts التي تسمح للاعب بتشغيل قدرات أو مهارات خاصة أثناء المعارك من خلال استخدام مؤشر الطاقة Ichor.

تنقسم هذه الهدايا إلى هدايا Active يحتاج اللاعب إلى تشغيلها أثناء القتال، وهدايا Passive يمكنها أن تزيد مؤشرات اللاعب بشكل دائم طوال فترة وجودها معك.

الهدايا يمكنها أن تمنحك حركات جديدة ذات أسلوب تحريك مميز مثل ضربتين سريعتين إلى الأمام أو قفزة قوية فوق العدو أو الاختفاء بشكل سريع والظهور أمام العدو وتسديد ضربة قوية له. يوجد هدايا تمنحك زيادة في المؤشرات مثل النقاط الهجومية أو الدفاعية، أو تعمل على إعطائك دفاعات وقتية يمكنها أن تنقذك من مأزق لا تستطيع النجاة منه بسهولة.

تقنية الهدايا الموجودة في اللعبة وجدناها أساسية لتحقيق الفوز، ولحسن الحظ تعرف اللعبة ذلك، وتسمح لك بإعادة شحن نقاط الطاقة Ichor بشكل مجاني نوعًا ما من خلال امتصاص دماء الأعداء بشكل يقترب من مسلسل الأنمي Tokyo Ghoul.

الأزياء المختلفة التي ترتديها تعطيك إمكانية إطلاق الأشواك أو الحبال أو غيرها من العناصر ذات الحواف الحادة أثناء المعركة، والتي عند تلامسها مع الأعداء تعيد شحن بعض النقاط التي فقدتها.

رموز الدم وفهم طبيعة المرافق أساس الفوز

بجانب قدرة Gifts، تتيح لك اللعبة الاستعانة بصديق من شخصيات اللعبة الرئيسية في جميع المعارك. هذه الشخصيات تمتلك مجموعة محدودة من القدرات Gifts ونوع معيّن من الأسلحة، ويقابل اللاعب المزيد منهم على مدار اللعبة ويتعلّم التعامل مع أساليب قتالهم المختلفة، والاستفادة من قدرات الدعم الخاصة بهم لتحقيق الفوز.

Code Vein

معظم القدرات الخاصة التي تستعملها يظهر تأثيرها بشكل عام على اللاعب والمرافق وليس اللاعب فقط. يستطيع المرافق كذلك إعادة الحياة إليك بعد سقوطك عن طريق التضحية بنصف نقاط حياته وأنت بالمثل.

التضحية من أجل الآخرين عنصر محوري في أسلوب اللعب وأيضًا قصة اللعبة بشكل عام، وهناك قدرات لا يمكن تفعيلها إلا من خلال المشاركة مع شخصية معيّنة بجانبك دونًا عن الآخرين.

ربما يتسائل القارئ الآن عن كيفية الحصول على قدرات Gifts جديدة. فضلّت ترك هذه النقطة إلى النهاية لما لها من تأثير كبير وشامل على جميع جوانب اللعب. طريقة اختيارك للأسلحة والقدرات وعناصر التخصيص ليست عشوائية، بل تتبع نظام تخصيص معيّن تطلق عليه اللعبة اسم رموز الدم Bloodcode.

Bloodcode باختصار هي شجرة القدرات Skill tree التي تستعملها اللعبة. كل شجرة تحمل مجموعة من القدرات الخاصة وتعديلات في مؤشرات اللاعب والأسلحة لتجعل بعض الأسلحة تعمل بشكل أفضل دون غيرها، كما أنها تسيطر على أسلوب حركة اللاعب لتجعله أبطأ أو أسرع حسب استعماله للسلاح.

يحصل اللاعب على المزيد منها من خلال الحديث مع الشخصيات وهزيمة الوحوش الرئيسية في اللعبة أو ربما يجد بعضهم متروكًا في مناطق سرية حول عالم اللعبة.

استعمال Bloodcode لا يعني أنك محشور في مجموعة القدرات الخاصة به، بل يمكنك تطوير كل قدرة من خلال استعمالها وعند الانتهاء من تطويرها تستطيع تخصيصها في أي Bloodcode آخر حتّى لو لم يكن الكود الأصلي الخاص بها، مما يعني أنه يمكنك ترتيب مجموعة القدرات الخاصة بك كما تريد بدون الالتزام بأي قيود.

نقطة لم تعجبني في تجربتي لبيتا اللعبة، ولا تزال موجودة في نسخة اللعبة النهائية هي أنه لا يوجد وسيلة لتخصيص شخصية المرافق أو حتّى إعطائه الأوامر خلال المعركة، على عكس اللاعب الذي يمتلك مجموعة واسعة من الاختيارات والإعدادات.

الطريقة الوحيدة التي يمكنك بها التفاعل معهم هي فتح ذكرياتهم والحصول على قدرات جديدة لنفسك من خلال القيام بذلك، لكنّهم لا يحصلون على أي شيء إضافي عند القيام بذلك.

يمكن تجاوز الأمر من خلال خاصية اللعب التعاوني التي تتيح لك تجربة القصة بالكامل مع صديق بدلًا من لاعب الكمبيوتر، والتواصل سهل جدًا من خلال كتابة كلمة سر خاصة بكما انتما الإثنان فقط، أو يمكنك البحث عن لاعب يساعدك بشكل عشوائي من خلال Send Distress Signal.

هناك العشرات من رموز الدم ومئات القدرات الخاصة وعدد هائل من المجموعات المحتملة التي يمكن صنعها بين الأسلحة والقدرات وعناصر التخصيص المختلفة. دفعتني المجموعة الهائلة من رموز الدم لمعرفة المزيد عن أسرار وماضي الشخصيات المفضلّة لي وفتح القدرات الخاصة التي يمتلكونها، وشجعتني على استكشاف عالم اللعبة بشكل أكثر شمولًا وتمشيط كل مكان أذهب إليه من أجل الحصول على المزيد منها.

البحث عن تحدي حقيقي في Code Vein

بعد تدريبات طويلة مع ألعاب Souls و Bloodborne، توقعت مستوى متقارب من الصعوبة من لعبة Code Vein، لكن للأسف، اللعبة أسهل بكثير من الألعاب الأصلية، وحركات أنميشن الوحوش بسيطة جدًا وبطيئة ومتوقّعة بشكل كبير في معظم الأحيان.

قضيت ما يقرب من 30 ساعة في اللعبة، ولم أواجه أي مشكلة مع أي وحش جانبي أو رئيسي غير الوحش النهائي تقريبًا، وهذا بسبب أن مستواي لم يكن عاليًا بالمقدار الكافي. لم تكن هذه مشكلة كذلك لأن الحصول على نقاط التطوير والارتقاء بمستوى اللاعب سهل جدًا في هذه اللعبة وحتّى الأسلحة والدروع يمكنك أن تجدها ملقاة في الطريق وقد تم تطويرها بالكامل بدون الحاجة لاستخدام مواد التصنيع الخاصة بك.

القتالات في هذه اللعبة تعتمد بشكل كبير على مقدار الضرر والمؤشرات بشكل عام، إذا كنت تمتلك سلاحًا ثقيلًا مثل السيف الكبير أو الشاكوش، فأنت بهذه الطريقة حصلت على مفتاح اللعبة الرئيسي وليس هناك حاجة للقيام بالمزيد.

لا أنكر أن المعارك الرئيسية كانت ممتعة، وبعضها سبب لي معاناة حقيقية لكن لا يلبث أن ينتهي هذا الشعور سريعًا بعدما تبدأ في ملاحظة حركات الأنميشن المحدودة والتي يمكن الإفلات منها بسهولة مع الاعتياد عليها.

حركات الوحوش تتغيّر مرة وإثنين وأربع بالتزامن مع مقدار الضرر الذي تحصل عليه، هذا الأمر موجود لكنّه لم يكن بالشكل الذي كنت أحلم به ولم يحدث تغييرات جذرية في شكل الوحش مثلما كان الحال في معركة اللعبة الأولى مع Oliver.

Code Vein

لا أعني بكلامي أنني محترف في اللعبة وأنني أكره الألعاب السهلة، على العكس شخصيًا وجدت سهولة اللعبة شيئًا إيجابيًا لأنه ساعدني على الإهتمام بالقصة الرئيسية بشكل أفضل ووجدتني أحصد ثمار مجهوداتي وملاحظاتي على القتالات سريعًا، ولا أمضي الأيام محبطًا بسبب عدم قدرتي على هزيمة أحد الوحوش كما أتذكر في ألعاب سولز. أريد فقط أن أنقل الصورة الكاملة، حتّى لا يُصاب اللاعب المحترف الذين يبحث عن تحدّي جديد بالإحباط.

رحلتي في عالم Code Vein

طوال فترة اللعب لم استطع إخفاء إعجابي بجودة الرسوم المستخدمة في Code Vein. نقلة كبيرة جدًا عن God Eater 3 ويمكن وضعها في نفس المستوى مع لعبة Dark Souls 3. يظهر الإلهام الذي تأخذ منه اللعبة واضحًا في الأماكن المختلفة مثل الصحاري والجبال الثلجية والأراضي المحترقة والقلاع الجميلة التي تشبه قلعة Anor Londo من ألعاب سولز.

Code Vein

مشكلتي أن الأماكن تفتقر إلى العمق واللمسات الفنيّة التي تجعلني أتذكرّها أو أرغب في العودة إليها بعد الانتهاء منها.

مساحة الأماكن نوعًا ما صغيرة ويستغرق تمشيطها بالكامل وقتًا قليلًا، كما أن الأماكن نفسها لا تحتوي على أي مظاهر جمالية أو فنّية مثل اللوحات أو غرف ذات أشكال مميزة أو أيًا من هذه التفاصيل.

اللعبة مهتمة بجعلك تعرف المزيد عن ماضي العالم وقصص الشخصيات أكثر من تمثيل هذا التأثير بشكل حقيقي في محتوى الأماكن.

هناك نغمة موسيقية سريعة واحدة تعمل عند البدء في أي معركة جانبية وينتهي عملها بعد الانتهاء من المعركة، ورغم أنها أعجبتني لكنها ليست بنفس المستوى مثل الموسيقى الأوبرالية التي تعمل عند قتال الوحوش الرئيسية.

يمكنك الاستماع إلى بعض الأعمال الفنّية الموسيقية من الفرقة اليابانية Vamps أثناء وجودك في المقر، وبصراحة الأغاني تحفة فنية وتضعك فعلًا في الحالة النفسية المأساوية التي تشعر بها الشخصيات أثناء وجودهم في هذا العالم المنتهي.

Code Vein

وعلى ذكر المقر، يحتوي مقر اللعبة الذي تنتقل منه إلى أي مكان على العديد من الأماكن للجلوس أو النوم وأخذ قسط من الراحة، وينبوع ساخن يمكن الاستلقاء فيه مع باقي شخصيات اللعبة. تقترب زاوية الكاميرا عليك عند الجلوس ولا يوجد أي فائدة حقيقية من ذلك غير الاستمتاع بشكل الشخصية التي اخترتها والاستماع إلى الموسيقى.

بالطبع ليس سرًا أن اللعبة مليئة بالشخصيات التي تشبه الأنمي، مثل الفتيات الجميلات والفتيان الذين يشبهون مغنيين الروك اليابانيين. إذا كنت لا تحب شخصيات الأنمي من الأساس، فلن تستمع بالحديث معهم، لكن إذا كنت أصلًا محبًا لألعاب ومسلسلات الأنمي، فستستمع بالنظر إلى الشخصيات المختلفة والحديث منهم والاستماع إلى أدائهم الصوتي. هناك بعض المواهب المعروفة مثل Kaito Ishikawa يقوم بعمل رائع في دور Louis والمغنية المشهورة Lynn في دور IO.

كلمة أخيرة

هناك ثلاثة نهايات مختلفة للعبة يسهل الحصول عليها في مرة لعب واحدة، وبعض أماكن التحدي الإضافية الصعبة التي يمكن إمضاء الوقت فيها بعد الانتهاء من اللعبة الرئيسية تمامًا مثل Chalice Dungeons في لعبة Bloodborne. للأسف الأماكن الإضافية لا تقدّم أي وحوش جديدة، وتعرض وحوش اللعبة العادية في شكل وحوش رئيسية بمؤشرات أقوى من المعتاد وبعض الحركات الجديدة.

Code Vein لعبة استمعت بها كثيرًا على المستوى الشخصي. بالطبع هي لا تقدّم نفس نسبة التحدّي التي اعتدنا عليها من ألعاب سولز، لكن لا أخفي أن سهولة اللعبة ساعدتني على الانتهاء من اللعبة بشكل أسرع والاستمتاع بتفاصيل القصة بصورة أفضل.

انبهرت كثيرًا بالعمق والراحة غير المسبوقة في تطوير وتخصيص الشخصية كما تريد وتجربة العديد من أساليب القتال المختلفة وقتما تريد، كما أن جودة الرسوم وتفاصيل العالم مبهرة على لعبة تأخذ الإلهام من مسلسلات وألعاب الأنمي، ورأيت أنها تفتح المجال من خلال أسلوب السرد وطريقة القتال لسلسلة قوية من الألعاب في المستقبل، وهذا ما أتمنّاه لأن Code Vein تستحق فعلًا التجربة والإهتمام.

اجمالي التقييمات

التقييم العام8

الإيجابيات

  • قصة ملحمية مليئة بالصراعات النفسية والقتالات من أجل البقاء
  • شكل الشخصية يمكن تعديله بالعديد من الوسائل
  • نظام قتال يشبه ألعاب سولز مع بعض اللمسات الإضافية المميزة مثل إمكانية القتال مع لاعب كمبيوتر أو صديق واستخدام القدرات الخاصة Gifts
  • طريقة التعامل مع الشخصيات ومعرفة أسرارها يفتح المجال للحصول على قدرات وخصائص جديدة
  • مستوى التحدي في اللعبة متوسط والحصول على نقاط التطوير أسهل من باقي ألعاب نفس النوع
  • موسيقى مميزة من الفرقة اليابانية Vamps
  • شكل رسوم جذاب لجميع الأماكن والشخصيات
  • أداء صوتي رائع من مؤديي أصوات مشهورين في عالم مسلسلات وألعاب الأنمي

السلبيات

  • قصة متوقّعة بعض الشيء
  • حركات الوحوش بطيئة ويسهل فهمها بسرعة
  • تمشيط الأماكن ومعرفة أسرارها لا يستغرق وقتًا ولا يوجد أي عناصر جمالية حقيقية تجعلك تعود إليها أو تتذكرّها
  • المحتوى الموجود بعد الانتهاء من اللعبة جيّد لكن لا يحمل أي تجديد على اللعبة الأصلية
  • انخفاض في معدّل الإطارات ومشاكل طفيفة في الصوت أثناء بعض المعارك

الملخص

8Code Vein تأخذ الإلهام من أسلوب ألعاب Souls، لكنّها تضيف لمستها الخاصة وتمنحك المزيد من العمق والحرّية في تحديد طريقة القتال التي تفضلّها، كما أنها تقدّم قصة جذابة وعالم واسع مليء بالتفاصيل سيعجب كل من محبي الأنمي ومحبي ألعاب سولز. مستوى التحديات والقتالات في اللعبة متوسط بعض الشيء لكن هذا لا يجعل اللعبة غير ممتعة. إنها لعبة تستحق التجربة حتّى لو كنت استمتعت بتحدي الألعاب الأصلية.

محمد حسن
الكاتبمحمد حسن
محرر تنفيذي
أغطي صناعة ألعاب الفيديو وأكتب عن اللاعبين والمؤتمرات والمراجعات على جميع المنصّات.
X