الخميس, أغسطس 13, 2020
رأيإكس بوكس ون

إكس بوكس ون … نهاية الجيل وخيبة أمل كبيرة

إكس بوكس ون

وصلنا إلى الأشهر الأخيرة في حياة الجيل الحالي من منصات ألعاب الفيديو المنزلية إكس بوكس ون وبلاي ستيشن 4.

وعند العودة قليلاً إلى الوراء ورؤية ما قدمته مايكروسوفت طوال السنوات الماضية من ألعاب حصرية لصالح منصتها ستشعر بلا شك بخيبة أمل كبيرة.

لا أخفي إعجابي بما يقوم به Phil Spencer رئيس قسم إكس بوكس ون ومدى حديثه بشفافية مع وسائل الإعلام وتناوله للموضوعات التي تهم اللاعبين بوضوح وصراحة.

في مقابلة مع Fortune قال Spencer عند سؤاله عن ألعاب مايكروسوفت الحصرية

“لم نقم بعملنا على أفضل نحو خلال السنوات القليلة الماضية”

أعتقد أن هذه الإجابة كافية لتعبر عن خيبة الأمل التي تشعر بها مايكروسوفت نفسها، وهي إجابة تجعل من الصعب جداً محاولة تبرير الأمور أو البحث عن إجابات مختلفة.

لكن خيبة الأمل الأكثر قسوة هي في النهاية السيئة لهذا الجيل، بعد أن كنا ننتظر من مايكروسوفت تقديم بعض الألعاب الحصرية الرائعة لتكون بمثابة ذكرى جميلة للمنصة في أيامها الأخيرة.

دعوني أستعين هنا ببعض ما تفعله شركة سوني فيما يخص الألعاب الحصرية الأخيرة على بلاي ستيشن 4 وذلك ليس للمقارنة لكن لتقريب الصورة فقط وتوضيح ما أود قوله في هذا المقال.

سوني أكدت فعلاً أنها تعمل على بلاي ستيشن 5 وتشير التوقعات أننا سنرى المنصة خلال عام 2020 المقبل، وفي نفس الوقت تعمل الشركة على الدفعة الأخيرة من الألعاب الحصرية على بلاي ستيشن 4 وضمان أن تكون بالجودة الكافية وتقديم تجربة لا يمكن نسيانها لكل اللاعبين.

3 ألعاب حصرية على بلاي ستيشن 4 في نهاية دورة حياته قد تظل راسخة في أذهان اللاعبين لسنوات طويلة جداً، وهي لعبة Ghost of Tsushima ولعبة Death Stranding واللعبة المنتظرة جداً The Last of Us 2، هذا بخلاف الألعاب الحصرية الأخرى التي تم طرحها هذا العام مثل Days Gone وغيرها.

لا يمكن أن تكون حفلة وداع بلاي ستيشن 4 مثالية أكثر من ذلك، دون أن ننسى الألعاب الحصرية الرائعة التي قدمتها سوني طوال السنوات الماضية.

على الطرف الآخر لو نظرنا لمنصة إكس بوكس في 2019 سنجد 3 حصريات فقط من مايكروسوفت، وكانت البداية في فبراير مع لعبة Crackdown 3 التي يمكن اعتبارها أحد أكثر الألعاب التي خيبت الآمال هذا العام وذلك بعد بقائها قيد التطوير لسنوات طويلة.

لدينا أيضاً لعبة Battletoads التي يمكن اعتبارها مشروع صغير لا يمكنه ملئ النقص المتواجد في مكتبة ألعاب مايكروسوفت الحصرية (خذ بعين الاعتبار أنه لم يتم تحدد موعد إصدار نهائي للعبة بعد)

يتبقى فقط Gears 5 وهي اللعبة الوحيدة التي يمكن لمايكروسوفت أن تعول عليها لتقديم تجربة متكاملة ولعبة لا يمكن نسيانها بسهولة. آمل ذلك.

ماذا بعد؟ لا شيء … يبدو أن Gears 5 ستكون فعلاً آخر ما نراه من ألعاب حصرية جيدة على منصة إكس بوكس ون والمؤسف أكثر أن هذا الحال ليس في 2019 أو 2020 بل من سنوات مضت.

بالعودة لعام 2018 لن تكون هناك اختلافات كثيرة عن الوضع الحالي فلعبة Forza Horizon 4 كانت هي حصرية مايكروسوفت الوحيدة التي يمكننا الإشادة بها، مع وجود ألعاب أخرى أقل جودة مثل Sea of Thieves و State of Decay 2.

في المقابل قدمت سوني مجموعة ألعاب حصرية مثيرة من بينها اللعبة الأكثر حصداً للجوائز في في 2018 وهي God of War إلى جانب لعبة Spider-Man وغيرها.

يبدو أن مايكروسوفت أدركت تماماً أنها ستخرج خاسرة من المنافسة في هذا الجيل، ونقلت تركيزها إلى الجيل الجديد، لكننا لغاية الآن لا نعرف إن كانت الشركة قادرة على إصلاح هذه المشكلة في المنصة القادمة أم لا.

على الرغم من أن إكس بوكس ون تعد منصة ألعاب قوية، إلا أن شركة مايكروسوفت فشلت طوال السنوات الماضية من الاستفادة من قوة المنصة لتقديم مكتبة ألعاب حصرية مميزة وهو ما نخشى تكراره مع الجيل القادم.

وفي الوقت الذي تتجه فيه مايكروسوفت إلى أخذ المنافسة إلى منعطفات أخرى مثل البث السحابي للألعاب، أو الاعتماد على محتوى حصري من ألعاب الطرف الثالث، فإنني أعتقد أن هذه المحاولات لن تسعفها بل ستواجه مبيعات الجيل القادم من إكس بوكس أزمة واضحة.

الحل يكمن ببساطة في أن تقوم مايكروسوفت بعملها بأفضل صورة ممكنة لجلب ألعاب حصرية رائعة للجيل القادم وإلا سينتهي بها الحال خاسرة أمام سوني، التي أعلنت مؤخراً عن وصول مبيعات بلاي ستيشن 4 إلى 100 مليون وحدة عالمياً.

سامر حديد
الكاتبسامر حديد
محرر مشارك
الكتابة حول صناعة ألعاب الفيديو هي واحدة من أكثر الأشياء التي استمتع بها طوال الوقت
X