الأحد, ديسمبر 15, 2019
مراجعات

تقييم لعبة Trüberbrook

Trüberbrook هى لعبة غموض ومغامرة تدور أحداثها في أواخر الستينيات، وتعتمد على النقر بالماوس للتفاعل مع البيئة المحيطة والحديث مع شخصيات اللعبة المختلفة.

Trüberbrook متوفرّة الآن على أجهزة الحاسب، وستصدر على منصّات PS4, Xbox One في السابع عشر من أبريل هذا العام.

ذكر مطوّر اللعبة أن اللعبة حصلت على الإلهام من بعض المسلسلات التيليفزيونية مثل Twin Peaks و The X-files، وبعض أشكال التراث الألماني، وبعض المواضيع الدرامية وقصص الخيال العلمي.

و من هذا المنطلق، قمنا برؤية كيفية استعمال المطور لهذه العناصر داخل اللعبة التي قام بتصميمها، بالإضافة إلى مشاهدتنا للقصة التي قام بروايتها باستعمال هذه العناصر.

مراجعة لعبة Trüberbrook …

رسوم جمالية ولا شيء آخر


تدور أحداث Trüberbrook في منطقة ريفية في ضواحي ألمانيا القديمة في الستينيات، وتضعك في دور العالم الفيزيائي الأمريكي Tannhauser، الذي حصل على فرصة مجانية للإقامة في هذه البلدة الصغيرة التي تُدعى Trüberbrook.

العالم كان يعمل على رسالة الدكتوراة الخاصة به التي تتكلّم عن فيزياء الكم، لكنه قرر أن يأخذ قسطًا من الراحة ويذهب ليرتب أفكاره في هذه البلدة الصغيرة.Trüberbrook

من الواضح للغاية منذ البداية أن اللعبة تتبع أسلوب Small Town Horror، أو رعب البلاد الصغيرة الذي عُرف به الكاتب ستيفن كينج، البلدة تبدو هادئة وجميلة لكن يتخللها بعض الغموض والأشياء الغريبة التي لا يوجد لها تفسير.

مع الوقت، تبدأ الأحداث الغريبة في الظهور، وتبدأ أنت أيضًا في التحقيق في سرقة أوراق الدكتوراة الخاصة بك من داخل غرفة الفندق الذي تسكن فيه.

الشيء الذي أزعجني منذ البداية، وحتّى النهاية، أن الشخصيات الجانبية التي تعيش في البلدة الصغيرة، ليس لها علاقة بالقصة الأصلية، وتقول كلامًا كثيرًا ليس له أي فائدة، والمشكلة أن بعض الأشياء المهمة التي يجب الحصول عليها، متوقفة على حالتهم المزاجية وطريقة الكلام معهم، مما جعل الأمر ممًلا للغاية، أحسست أن هناك عائق يصدني كلما فكرت أن أقوم بشيء ما.Trüberbrook

الشيء المزعج الآخر أن اللعبة لا تقوم بعمل ألغاز التحقيق بصورة جيدة، المعروف في ألعاب الألغاز من هذا النوع أن الألعاب تكافئك على قوة ملاحظتك، وسرعة تفكيرك وبديهتك، لكن في هذه اللعبة، المكافآة هى على نقرك على جميع الأشياء الموجودة على الشاشة، أنت حتّى لا تعرف فيما تستخدم هذه الأشياء، كل ما تعرفه هو أنها سوف تعمل فيما بعد مع شيء ما.

هذا الأمر أزال كل المتعة صدقًا من اللعبة، أنا لا أفكر في أي شيء، ولا أساهم بأي شيء أثناء اللعب، نعم هناك بعض الألغاز التي تعتمد على التفكير، لكن إذا جمعت كل شيء موجود في الشاشة، كل ما سوف تفعله هو الضغط على كل شيء قمت بتفويته وستجد الشيء الذي وجدته يعمل معه أوتوماتيكيًا، لا يوجد أي تفكير على الإطلاق.Trüberbrook

القصة أيضًا ليست مثيرة للغاية، أنت تقوم بالعديد من الأشياء التي ليس لها أي معنى في سبيل الوصول لهدفك، هناك شخصيات تتغير معك بدون أي سابق إنذار أو دلائل، والذي كان مفاجئًا وغير مقبولًا بالنسبة لي.

القصة مملّة للغاية، لا يوجد أي شئ تتعلمه منها، يمكنني أن أفكر في ملايين القصص الأخرى التي عرضت نفس الفكرة بصورة أفضل وأعمق، الأسرار التي تنكشف ليست مفاجئة تمامًا ومتوقعة للغاية، الشخصيات ليس لها دور كبير أو فعّال في القصة.

كاتب القصة يحاول جاهدًا ربط وظائف الشخصيات بالأحداث والألغاز التي تدور داخل اللعبة، لكن صدقًا الموضوع ليس مؤثرًا، وكما ذكرت من قبل، إذا قمت بالنقر على كل شئ، لن تحتاج إلى الاهتمام بالمحتوى القصصي من الأساس.

هناك نهايتين يمكن الاختيار بينهما عند الانتهاء من اللعبة، لكن لا يتم عرض أي مشاهد عند القيام بأي اختيار، بل مجرد كلام فقط، هناك شئ أعجبني وهو أن المشهد الأول في اللعبة سوف تراه بزاوية أخرى عند الانتهاء من اللعبة، لكن هذا هو الأمر الوحيد الذي أعجبني في طريقة كتابة القصة.Trüberbrook

غير ذلك، الناحية الجمالية التي تبدو بها اللعبة هي ما يجعلها تستحق اللعب فقط، فمع استخدام تقنية المساحة التصويرية photogrammetry، الشخصيات الرقمية والرسوم المتحركة والعناصر تم دمجها بعناية مع إعدادات مصنوعة يدوياً لنحصل على نتيجة ساحرة.

الأداء الصوتي والرسوم المستخدمة في اللعبة ممتازة، لكنها تُعتبر مجهودًا ضائعًا بجانب القصة السيئة والسطحية التي يبدو أنها تستعمل العديد من الأفكار غير المترابطة لتحاول أن تبدو عميقة.

كنت أتوقع ذلك نوعًا ما لأن طريقة المسلسلات التي صنعت إلهام اللعبة تعتمد على سرد أحداث كثيرة عادية، وإخفاء السر في أخر حلقة، مما يجعل المشاهدة مملّة طوال الوقت، والإثارة كلها معتمدة على المشهد الأخير أو الحلقة الأخيرة التي تربط جميع أجزاء القصة.

لذلك قمت باللعب حتّى النهاية لأتأكد من جودة النهاية المكتوبة، لكنها لم تكن بالمستوى المطلوب على الإطلاق، ولا تبرّر لعب القصة المملّة لمدة ست ساعات متواصلة.

Trüberbrook كان من الممكن أن تكون أفضل بكثير، لأنها تأخذ الإلهام من أشياء عديدة، لكنها لا تستعمل أيًا من عناصر الإلهام بصورة صحيحة، ونظام اللعب الممل لم يساعد أيضًا في إظهار القصة بصورة جيدة.

اجمالي التقييمات

القصة4
نظام اللعب5
الصوتيات7
الرسومات8.5
الإبداع6.5

الإيجابيات

  • رسوم جميلة وساحرة
  • شخصيات مسلية تريد التفاعل معها والتعرف عليها

السلبيات

  • قصة ضعيفة جداً وغير ممتعة
  • نظام لعب ممل

الملخص

6.2لعبة Trüberbrook تقدم بعض الأشياء الجيدة، منهج فني فريد من نوعه، شخصيات ممتعة، وأداء صوتي ملائم. على الرغم من أن إمكانات اللعبة لا ترقي إلى المستوى الذي وضعت نفسها فيه، إلا أن أفضل شيء فيها هو أنها تذكرنا بأن المطورين المستقلين سيكون بوسعهم مفاجئتنا دائماً. Trüberbrook لعبة تستحق اللعب فقط للحصول على تجربة جمالية بصرية جديدة بالفعل لا لأي شيء آخر.

محمد حسن
الكاتبمحمد حسن
محرر تنفيذي
أغطي صناعة ألعاب الفيديو وأكتب عن اللاعبين والمؤتمرات والمراجعات على جميع المنصّات.
X