كيف قدمت جوجل إحدى أفضل خدماتها السحابية إلى الأنظمة المنافسة

ترجمة المهندس قتيبة يوسف، مهندس الكترونيات واتصالات.

ما الذي يخطر ببالك عندما تفكر في Google Cloud؟

في البداية ستفكر بتقنية Kubernetes ومن ثم بالذكاء الاصطناعي، وهما تقنيتان ترتبطان بشدة بخبرات جوجل، إذ تمتلك منصة جوجل السحابية (GCP) أفضل منصة Kubernetes على هيئة Google Kubernetes Engine (GKE) الذي يتميّز بالسرعة والموثوقية والأمان، والأهم من ذلك أنه مدعومٌ بخبرة جوجل في التعامل مع ملايين الحاويات التي تشغّل منتجاتها الرئيسية ضمن محرك البحث وضمن يوتيوب.

فمنذ انطلاقه في عام 2014، أصبح Kubernetes حجر الزاوية في الاستراتيجية السحابية لجوجل التي تعلم أن GKE هو العامل الرئيسي الذي يميز منصتها السحابية، والسبب الرئيسي لرهان جوجل على إستراتيجيتها المؤسساتية حيال GKE.

في عام 2019 أعلنت جوجل عن تشغيل Anthos ضمن خدماتها السحابية وهي منصةٌ هجينةٌ متعددةُ السحابة تعتمد على GKE حيث كانت Anthos أول سحابة هجينة تعتمد تقنية Kubernetes.

وعندما تحدثت AWS وAzur عن توسيع نطاق العمل القديم ضمن مراكز البيانات على الأجهزة الافتراضية في السحابة العامة قامت جوجل باتباع نهجٍ مختلف! فقد دفعت جدول أعمال الحاوية بالإضافة إلى تحديث التطبيقات جنبًا إلى جنب مع تقنية السحابة الهجينة من أجل الاستحواذ على شركة Velostrata وهي شركةٌ متخصصةٌ في ترحيل الخوادم إلى السحابة من خلال اتباع نهجٍ مزدوج لحاوية أعباء العمل التي يتم تشغيلها ضمن السحابة الهجينة والتي يدعمها Kubernetes.

من خلال Anthos استطاعت جوجل تقديم واحدةٍ من أفضل خدماتها – GKE –إلى الأنظمة الأساسية السحابية الرئيسية. إذ يحصل العملاء الذين يستثمرون في Anthos على نفس منصة GKE التي تعمل ضمن البنية التحتية السحابية العامة لمراكز البيانات بالإضافة إلى إدارة بيئات GKE محليًا وضمن السحابة العامة بشكل مركزي من خلال إطلاق مجموعات Kubernetes الجديدة التي تعمل Anthos على تصحيحها وترقيتها بالإضافة إلى إدارة دورة حياة تلك المجموعات بالكامل.

إلى جانب إدارة دورة حياة مجموعات Kubernetes سيتمكن العملاء من تحديد السياسات وتطبيقها على جميع المجموعات من خلال Anthos وهذا لن يساعدهم فقط في إدارة البنية التحتية ولكن أيضًا في إدارة أعباء العمل والسياسات المتبعة.

دعونا نلقي نظرة فاحصة على كيفية قيام Anthos بجلب GKE إلى مجموعة متنوعة من البيئات:

لكي تقوم Anthos بتدوير مجموعة GKE في مركز بيانات مؤسسةٍ ما فسوف يحتاج إلى VMware vSphere 6.5 أو أعلى حيث يعتمد Anthos على vSphere و vCenter لإدارة حوسبة البنية التحتية فيما يعتمد Anthos بالنسبة لشبكات Kubernetes على شبكات vSphere الأصلية واختيار F5 BIG-IP أو موازن تحميل برامج التجميع وفقًا لمشروع Seesaw كما سيتم استخدام vSphere Storage كطبقةِ تخزينٍ ثابتة لأحمال عمل Kubernetes.

وعندها سيقوم Anthos، بشكلٍ أساسي بتعيين المكونات الرئيسية لـ GKE من خلال vSphere و F5 بدلاً من Compute Engine VMs بواسطة استخدام vSphere VMs لحساب عقد Kubernetes الرئيسية وعقد العامل، كما سيتم استبدال موازن التحميل السحابي الذي يوجّه حركة المرور إلى حمل العمل في GKE أو موازن التحميل المجمع بـ F5 في حين سيتم استبدال أقراص GCE الثابتة بـ vSphere Storage.

لقد تم في GKE إخفاء مستوى تحكم Kubernetes الذي تديره جوجل مباشرةً حيال المستخدمين، فنحن نتعامل هنا فقط مع عقد العامل فيما لا يتعامل مستخدمو Anthos في مؤسسةٍ ما إلا مع عقد عامل GKE وذلك عن طريق إدارة التحكم بواسطة Anthos مركزيًا مما سيتيح للعملاء تدوير مجموعاتGKE الجديدة ضمن البيئة المحلية.

يمكن للعملاء من خلالAnthos تشغيل نفس منصة GKE الموثوقة ضمن مركز البيانات الخاص بهم حيث سيمكنهم استخدام وحدة تحكم GCP المألوفة ضمن إدارة دورة حياة المجموعات وبنية أعباء العمل.

وفي الإصدارات المستقبلية من Anthos يُتوَقّع أن تبتعد جوجل عن تبعية VMware مما سيسمح لعملائها بتشغيل Anthos من دون برنامج Hypervisor تابع لجهة خارجية.

Anthos ضمن خدمات Amazon Web

لقد أعلنت جوجل عن توافر Anthos على AWS مما سيعني استثماراتٍ للعملاء في كلٍ من AWS وGCP. وعلى غرار Anthos في البيئة المحلية، أتاحت جوجل تشغيل GKE على AWS حيث سيمكّن استخدام Anthos من تشغيل GKE على AWS المنافس الرئيسي لمنصة جوجل السحابية.

تُعتبَر بنية Anthos على AWS رائعةً بالنسبة لمهندسٍ على درايةٍ بالبنية التحتية لكلتا المنصتين السحابيتين وقد عيّنت جوجل البلوكات الأساسية لمنصتها السحابية التي تشغل GKE لخدمات AWS .

فإذا كان GKE على GCP يستخدم Compute Engine للأجهزة الافتراضية فهو يستخدم Amazon EC2 على AWS حيث يتم تعيين أقراص GCE الثابتة إلى Amazon Elastic Block Storage (EBS) في الوقت الذي تعتمد فيه هيكلية الشبكة على AWS VPC مما سيجعل من الممكن تشغيل مجموعة الإدارة ضمن شبكة فرعية خاصة أو عامة من VPC لتعويض AWS Elastic Load Balancer (ELB) أو Application Load Balancer (ALB) عن Google Cloud Load Balancer.

إن مجموعة الإدارة مسؤولةٌ عن تدوير مجموعات المستخدمين والإشراف على دورة حياتها حيث يتم تجميع مجموعات المستخدمين تقنيًا ضمن مجموعة الإدارة أثناء الاستماع إلى مستوى تحكم Anthos المركزي لتحديثات البنية.

Anthos ضمن AWS

تولّد Anthos على AWS مجموعةً من قوالب Terraform لأتمتة نشر مجموعة الإدارة، وبمجرد إنشاء مجموعة الإدارة سيمكن للعملاء استخدام kubectl CLI المألوف لإطلاق مجموعة مستخدم واحدة أو أكثر حيث يمكن للعقد العاملة في مجموعة المستخدمين أن تمتد عبر مناطق توافر متعددة داخل منطقة AWS نفسها من أجل توافرٍ عالٍ.

وهكذا، فإن ما ستحصل عليه من Anthos على AWS هو مجموعةٌ من مجموعات GKE التي تعمل داخل حساب VPC و AWS الخاص بك مع العلم بأن هذه المجموعات لا تزال تُدار بواسطة مستوى تحكم Anthos الذي يعمل في منصة جوجل السحابية GCP.

Anthos كمركز قيادةٍ وتحكمٍ متعدد السحابة

بصرف النظر عن المجموعات المُدارة التي تم نشرها وتملكها طائرة تحكم Anthos فإن نظامها الأساسي يدعم أيضًا مجموعات غير تابعة لـ GKE مثل Amazon EKS و Azure AKS وحتى Red Hat OpenShift وعلى الرغم من أن Anthos لن يدير المجموعات في تلك البيئات فإنه سيمكن للعملاء تحديد وإدارة السياسات من خلال إدارة بنية Anthos المركزية وإنشاء شبكة خدمة وإدارتها من خلال Anthos Service Mesh.

الصورة الكبيرة لـ Anthos

بمجرد قيام العملاء بتوحيد معايير Anthos وGKE كمنصاتٍ أساسية لأحمال العمل الخاصة بهم، بغض النظر عن بيئات نشرهم، فسوف يستهلكون الخدمات المُدارة الإضافية التي تقدمهاGCP، فقد جلبت جوجل بالفعل بعض الخدمات المدارة مثل Cloud Run وDataflow المستندة إلى Apache Beam وAI Pipelines المدعومة من Kubeflow Pipelines إلى Anthos.

وفي النهاية، ستصبح الخدمات المدارة الأخرى متاحةً محليًا ضمن Anthos وهذا لا يقلل من وقت الاستجابة فحسب بل سيشجّع العملاء أيضًا على الاستثمار في الخدمات المُدارة لـ GCP حتى أثناء التشغيل ضمن الأنظمة الأساسية السحابية الأخرى.

من الواضح أن Anthos أعاد تعريف بنية النظام الأساسي الهجين والمتعدد السحاب ففي غضون أشهر من إعلان جوجل، قامت شركة VMware بالإعلان عن إطلاق Mission Control ومن ثم تلتها مايكروسوفت بالإعلان عن إطلاق Azure Arc، وهذه الأنظمة الأساسية توفّر التحكم والإدارة لمجموعات متعددة ضمن مستوى تحكمٍ موحّدٍ و مركزي.

و في الوقت الذي نرى فيه العملاء غير مستعدين لتبني مثل هذه الإستراتيجية السحابية المتعددة التي تستند إلى Kubernetes إلّا أن بائعي النظام الأساسي متفائلون بشأن هذه الفرصة.

تمت الترجمة بتصرف نقلًا عن المقالة الأصلية المنشورة بتاريخ 19/5/2020 على موقع Forbes

مقالات الضيوف
يفتح موقع أبو عمر التقني باب المشاركة في نشر المعرفة أمام المدونين والكتاب في المجال التقني من كافة أنحاء الوطن العربي والمساهمة بما يملكونه من خبرة ومعرفة. ونرحب بكل المقالات التي من شأنها إثراء المحتوى التقني العربي على شبكة الإنترنت.