Please assign a menu to the primary menu location under menu

مزايا وعيوب شاشات UltraWide فائقة العرض للكمبيوتر

شاشات Ultrawide

أدت الرغبة في الوصول إلى مستويات إنتاجية أعلى في ظهور فئة جديدة من شاشات الكمبيوتر وهي شاشات UltraWide فائقة العرض، والتي توفر أقصى إنتاجية أثناء العمل على أجهزة الكمبيوتر المكتبية.

يمكن النظر إلى شاشات UltraWide على أنها عبارّة عن ثلاثة شاشات مدمجة معًا على التوالي لخلق مساحة عرض شاسعة تكفي للعمل على أكثر من نافذة في وقت واحد دون الحاجة إلى استخدام شاشات متعددة فعليًا.

لهذا السبب، أصبحت شاشات فائقة العرض شائعة جدًا بين اللاعبين كونها تقدم تجربة ألعاب غامرة، كما أنها مثالية لمنشئي المحتوى حيث تمكنهم من تحرير مقاطع الفيديو والعمل على برامج المونتاج بإحترافية عالية مقابل مجهود أقل. حتى العاملين في مجال البرمجة بحاجة لهذه النوعية من الشاشات.

لكن مثل أي شيء آخر، فإن الشاشات فائقة العرض ليست كلها متساوية، هناك جانب من المزايا وآخر من العيوب ويجب النظر في كل جانب بعناية قبل اتخاذ قرار الشراء.

وفيما يلي نستعرض مزايا وعيوب شاشات UltraWide للكمبيوتر.

أسباب شراء شاشات UltraWide – مميزات


تعزيز الإنتاجية على الكمبيوتر

الجوانب الإيجابية للشاشات فائقة العرض كثيرة، حيث تعني مساحة العرض الواسعة استخدامًا أكثر راحة عند العمل على نافذتين أو ثلاث نوافذ في وقت واحد، والحصول على تجربة مشاهدة فريدة للأفلام والفيديوهات.

من الواضح أنها ستكون رائعة للألعاب، او على الأقل معظمها، بالإضافة إلى أن العديد منها يحتوي على منافذ توصيل أكثر من تلك الموجودة في الشاشات القياسية. لكن دعنا نسلط الضوء على كل جانب بتفاصيل أكثر.

تعزيز الإنتاجية يرتبط دائمًا بتوفير الوقت المبذول لإنجاز مهمة معينة، بمعنى الوصول للنتيجة نفسها لكن في وقت أقل، وهذا ما يحدث عند العمل على الكمبيوتر مع أكثر من شاشة عرض أو شاشة واحدة من نوع UltraWide كونها تتميز بمساحة أفقية اكبر بمقدار الثلث تقريبًا من عرض الشاشات القياسية، لذلك ستحصل على مساحة أكبر للأنشطة المختلفة.

على سبيل المثال، إذا كان سير عملك اليومي ينطوي على استخدام أكثر من برنامج في وقت واحد وفتح نافذتين جنبًا إلى جنب لكن في الوقت نفسه تحتاج النظر إلى نافذة أخرى، فإن المساحة الإضافية في شاشات UltraWide كافية لاستخدام 3 نوافذ في وضعية ملء الشاشة بشكل مريح.

وحتى لو كنت تعمل عملًا تقليديًا كتحرير المستندات وكتابة مقالات وأبحاث، فإن امتلاك شاشة UltraWide سيسمح بوجود نافذتين جنبًا إلى جنب على مساحة شاسعة، مما يوفر راحة أكثر للحفاظ على مستندين نصيين مفتوحين في نفس الوقت. وإذا كنت تعمل على تحرير وسائط أو جداول بيانات، فأنت تريد كل جزء يمكن أن تحصل عليه في الشاشة بحيث لا تضطر إلى التمرير أعلى/أسفل مرارًا وتكرارًا.

لذلك، من الواضح أن الحصول على شاشة UltraWide يساهم إلى حد كبير في تحسين سير العمل وتعزيز الإنتاجية، خصوصًا إذا كنت تعمل من خلال لابتوب، لكن هذا ليس السبب الوحيد.

مواكبة القياسات الجديدة للأفلام والفيديوهات

شاشات UltraWide

الشاشات القياسية، ذات قياس 16:9 تعُد مناسبة لمشاهدة الفيديوهات والأفلام كونها القياسات الافتراضية أصلًا لمعظم مقاطع الفيديو على الويب والبرامج التلفزيونية. لكن خلال السنوات الأخيرة أصبحت مقاطع الفيديو على الانترنت والأفلام تعتمد على قياسات عرض أوسع وتتمدد بشكل افقي.

تم تصوير معظم فيديوهات يوتيوب وأفلام هوليوود بالفعل بنسب عرض أعلى مثل 21:9 و 32:9 وبالتالي فإن مشاهدتها على شاشة كمبيوتر أو شاشة تلفزيون عادية يخلق أشرطة سوداء في الأعلى والأسفل، على عكس شاشات UltraWide.

تسمح المساحة الافقية الإضافية في هذه الشاشات بعرض الفيديوهات العريضة على كامل الإطار، مما يوفر تجربة مشاهدة سينمائية فريدة من نوعها مع عرض تفاصيل أكثر في كل مشهد.

ومع ذلك، قد تختلف التجربة مع شاشات Mega-UltraWide التي توفر مساحة أفقية إضافية مضاعفة (بنسبة 32:9) ففي معظم الفيديوهات العريضة قد تظهر أشرطة سوداء على جانبي الشاشة، لكن سيظل الفيديو أكبر بكثير مما هو عليه في حال المشاهدة عبر شاشة عادية (16:9).

تجربة استثنائية للألعاب

شاشات UltraWide

أجهزة الكمبيوتر الموجهة للألعاب دومًا ما يكون لها قطع مخصصة تختلف عن تلك التقليدية سواءًا من حيث التصميم أو الكفاءة أو التكلفة. لذا من الطبيعي أن نرى بعض الشركات تسوق لشاشات UltraWide كشاشات ألعاب، ومن السهل معرفة السبب.

تعني مساحة العرض الشاسعة في هذه الشاشات أنه يمكن للاعبين الاستفادة من مجال رؤية أوسع، والاندماج في بيئة اللعبة بشكل رائع. بل وفي بعض الألعاب، خاصة ألعاب التصويب من منظور الشخص الأول والثالث، يمكن أن تكون ميزة تنافسية وتخلق فرق ملحوظ.

لكن لتحقيق أقصى استفادة من قدرات شاشات UltraWide إذا كنت تنوي شرائها للألعاب، يجب عليك اختيار شاشة تدعم معدلات تحديث أعلى من 60Hz فعلى أقل تقدير ستحتاج شاشة بمعدل تحديث 120Hz ووقت استجابة منخفض (أقل من 5 مللي ثانية) للحصول على تجربة مثالية أثناء اللعب على شاشة فائق العرض.

وفرة منافذ التوصيل في شاشات Ultrawide

يؤدي الحجم الكبير لشاشات UltraWide إلى فسح المجال لإضافة منافذ توصيل أكثر؛ مما يجعلها متعددة الاستخدامات بدرجة عالية مقارنًة بعدد المنافذ المتاحة في الشاشات القياسية.

ستجد في أرخص شاشات UltraWide الكثير من منافذ USB لتوصيل أدوات متعددة مثل كاميرا ويب ومكبرات الصوت والميكروفون وحتى الماوس ولوحة المفاتيح وغيرها.

أما في الشاشات الأكثر تكلفة، تجد أنها تشتمل منافذ أكثر تنوعًا، فإلى جانب USB التقليدي هناك منافذ USB-C و HDMI و DisplayPort ومنفذ 3.5mm port وآخر Ethernet.

تتضمن الشاشات فائقة العرض الأكثر تقدمًا والتي تركز على الإنتاجية القدرة على توصيل أجهزة عرض متعددة بالشاشة في وقت واحد، إما في وضع جنبًا إلى جنب أو في وضع صورة داخل صورة.

أسباب عدم شراء شاشة UltraWide


شاشات UltraWide باهظة الثمن

لعلك توقعت ذلك بالفعل، شاشات UltraWide مكلفة جدًا ولا تصلح لتجميعة كمبيوتر تعتمد على ميزانية ضيقة. حتى لو كنت تنوى شراء النماذج الأرخص ثمنًا، ستجد سعرها يعادل سعر شاشة قياسية بمميزات أكثر أو حتى كرت شاشة من الفئة العليا.

وبطبيعة الحال فإن الأسعار ليست ثابتة، حيث تختلف حسب الميزات التي تقدمها، لكن من المألوف أن تجد أسعار هذه الشاشات تبدأ من 1000$ وتزداد تدريجيًا كلما كانت تميل أكثر نحو ميزات الألعاب مثل دعم تقنية G-sync أو عرض دقيق للألوان أو دعم أحدث أجيال منافذ التوصيل.

وبشكل عام، توقع إنفاق ما يزيد عن 1000$ عند الرغبة في شراء شاشة فائقة العرض وهو ما سيرفع تكلفة تجميع كمبيوتر جديد بشكل ملحوظ.

القياسات الجديدة قد تبدو غير مألوفة

إذا قمت بمقارنة شاشة (QHD (2560×1440 عادية مقاس 32 بوصة بشاشة UltraWide QHD مقاس 34 بوصة (3440×1440) ستلاحظ على الفور أن النصوص والأيقونات أصغر على الشاشة الثانية على الرغم من أنها أكبر من الناحية التقنية.

هذا الاختلاف ناتج عن كون شاشات UltraWide أقصر فعليًا من الشاشات القياسية، مما يجعل العناصر التي تظهر على الشاشة تبدو أصغر بحيث أن الامتداد الافقي لهذه الشاشات والتوسع الضخم للعرض يأتي على حساب الارتفاع.

غير ذلك، فإن القياسات الجديدة قد تتسبب في حدوث مشكلات بطرق أخرى كونها لم تصل إلى شعبية قياسات 16:9 بعد. فمثلًا في الألعاب، والتي تمثل جاذبية كبيرة لهذه الشاشات، قد تجد أن لعبتك المفضلة لاتزال غير متوافقة مع شاشة UltraWide حتى الآن.

هذا ينطبق بشكل خاص على الألعاب القديمة، أو الألعاب ثنائية الأبعاد، فربما تجد اللعبة تظهر على الشاشة العريضة في إطار مربع مع عرض حواف سوداء على جانبي الشاشة، او يتم ملأ الحواف بصور ثابتة، كما هو الحال في لعبة Hades.

لا تنتهي المشاكل مع البرامج الموجودة على الكمبيوتر. بل ضع في اعتبارك أيضًا أن معظم المدخلات غير المتعلقة بالكمبيوتر تفترض أنه سيكون لديك شاشة بقياس 4:3 أو 16:9. لذلك إذا كنت تخطط لتوصيل منصة ألعاب أو مشغل Blu-ray بشاشة UltraWide، فربما يتعين عليك التعايش مع هذه الحواف السوداء.

يجب ترقية حاسوبك أولًا قبل استخدامها

شاشات UltraWide

في حال كنت تنوي شراء شاشة UltraWide لتوصيلها بجهاز كمبيوتر أو لابتوب قديم، قمت بشرائه مُنذ خمس سنوات مثلًا، فلا تتوقع تحقيق الاستفادة القصوى منها، سيظل بإمكانك الاستفادة من العرض الشاسع للعمل على البرامج الأساسية دون عناء. لكن إذا كنت تخطط لاستخدامها من أجل الألعاب، فأعد التفكير مرة أخرى.

مع زيادة عدد وحدات البكسل في هذه الشاشات بنسبة تتراوح بين 30 و 50 بالمئة، فإنك بحاجة إلى بطاقة رسومية قادرة على معالجة هذه الإطارات الضخمة وفي نفس الوقت تحقق أداء جيد.

وبالتالي، إذا لم يكن لديك جهاز كمبيوتر يضم أحدث الإمكانيات والمواصفات التقنية، فستجد نفسك بعد شراء هذه الشاشة تتراجع عن الجودة المرئية أو تخفض الدقة في الألعاب للحفاظ على الأداء العالي.

هذا صحيح بشكل خاص في الألعاب المتطلبة التي تحتاج قوة معالجة رسومية فائقة، ونظرًا لأن الحصول على مظهر جيد في الألعاب هو السبب الرئيسي للترقية إلى هذه الشاشات، فمن الجدير إعادة النظر للأمر.

قد تكون شاشة 1080 بكسل أو QHD خيارًا أفضل في مثل هذه الحالة، خاصة إذا كنت من عشاق الألعاب متعددة اللاعبين عبر الإنترنت.

كبيرة جدًا من حيث الحجم

بسبب هذا العرض الشاسع للشاشة، فإنها ضخمة جدًا لدرجة أنه من الصعب تخيل كيف ستبدو أو تقدير حجمها وثقلها حتى تقوم بشراء واحدة ووضعها على مكتبك.

وبعيدًا عن أن حجم الشاشة نفسه كبير، فإن الحامل المدمج معها يكون ضخماً أيضًا لتوفير التوازن المطلوب عند وضع الشاشة على المكتب او الطاولة. وبالتالي قبل شراء واحدة، تأكد أن لديك مساحة تكفي لشاشة بهذا العرض والحجم حتى تتمكن من ملائمة الشاشة بشكل مريح في سير عملك.

اقترح عليك استخدام جوجل والبحث عن كيفية ظهور هذه الشاشات على المكتب لتحصل على مجموعة من الصور الكافية لأخذ فكرة عمّا تكون عليه شاشات العرض الفائق عندما تكون على أنواع وأحجام مختلفة من المكاتب.

في النهاية، تقترن شاشات UltraWide بشكل جيد إما بالأعمال التي تركز على الإنتاجية أو كمبيوتر ألعاب لديه القوة اللازمة لتشغيل البرامج الثقيلة بدقة عالية. وفي كلتا الحالتين، ستحتاج إلى مساحة عمل كبيرة على مكتبك لاستيعابها، وميزانية أكبر قليلاً لتحمل تكلفتها في المقام الأول.

تذكر دائمًا أن UltraWide ليست أفضل شيء، هناك حالات تكون فيها شاشات 16:9 العادية أفضل، خاصة إذا كنت بحاجة إلى مزيد من المساحة الرأسية أو الدقة، أو إذا كنت تخطط لاستخدام شاشات متعددة في وقت واحد بغض النظر عن السبب.

عبد الرحمن محمد