أي إصدار آيباد هو الأنسب لك؟ iPad Air أو iPad Pro أو iPad mini أو iPad الأساسي

iPad آيباد

يُنظر لحواسيب iPad على أنها أفضل جهاز لوحي في فئتها، ولكن مع وجود العديد من الإصدارات المختلفة المتاحة قد يكون من الصعب على المستخدم الاختيار.

لاتخاذ القرار الصحيح، من المفيد معرفة المبلغ الذي ترغب في إنفاقه، وما هي المهام التي تخطط لاستخدامها، والملحقات التي تريد إضافتها.

فهم إصدارات iPad المختلفة

بدأ جهاز iPad باعتباره مجرد هاتف آيفون كبير الحجم، لكن مع مرور الوقت طرحت آبل العديد من النماذج والتعديلات وأصبح لدينا الآن هذه الإصدارات:

جهاز iPad Pro – أقوى جهاز آيباد وهو متوفر بشاشة 11 إنش، أو شاشة 12.9 إنش، يبدأ سعر الإصدار الأول بـ 800 دولار أمريكي، في حين يبدأ سعر الإصدار الثاني بـ 1000 دولار أمريكي. مع العلم أن السعر سيرتفع في حال اختيار سعة تخزينية أعلى من 128 جيجابايت.

جهاز iPad Air – متوفر بشاشة 10.5 إنش بسعر 500 دولار أمريكي مع 64 جيجابايت لسعة التخزين، وبسعر 650 دولار أمريكي مع 256 جيجابايت.

جهاز iPad الأساسي – متوفر بشاشة 10.2 إنش بسعر 330 دولار أمريكي مع ذاكرة 32 جيجابايت، وبسعر 430 دولار أمريكي بذاكرة 128 جيجابايت.

جهاز iPad mini – متوفر بشاشة 7.9 إنش بسعر 400 دولار أمريكي مع ذاكرة 64 جيجابايت وبسعر 550 دولار أمريكي مع ذاكرة 256 جيجابايت.

من المهم الإشارة إلى أن كافة أجهزة آيباد تأتي بنسخة واي فاي فقط ونسخة أخرى واي فاي مع دعم الاتصال الخلوي والتي تأتي بسعر أعلى.

أشياء يُمكن القيام بها كل على أجهزة آيباد السابقة

بفضل نظام التشغيل المستقل عن iOS وهو نظام iPadOS يُمكن لأجهزة آيباد تشغيل مجموعة كبيرة من التطبيقات المصممة خصيصاً لأجهزة آيباد على متجر آبل، كما يُمكن تشغيل الكثير من تطبيقات iOS المتوفرة لهواتف آيفون إذا كنت بحاجة إليها.

وبينما يُمكن لجميع الأجهزة تشغيل نفس التطبيقات، سنلاحظ أن هناك فروقات في كيفية معالجة تشغيل بعض التطبيقات المتطلبة من جهاز لآخر، لذا يختلف الأداء بشكل كبير بين طراز والآخر، على سبيل المثال، المهام المتطلبة، مثل تحرير الفيديو أو التطبيقات ثلاثية الأبعاد، قد لا تعمل بشكل جيد على جهاز آيباد الأساسي كما هو الحال مع جهاز آيباد برو.

تقدم جميع الطرازات نفس تجربة الأجهزة اللوحية الأساسية، فهي ملائمة جداً لمشاهدة الأفلام وتصفح تطبيقات التواصل الاجتماعي والبقاء على اتصال مع الأصدقاء وإجراء مكالمات FaceTime وتشغيل الألعاب.

ما يعني أن فرق السعر في جهاز مثل آيباد برو، يمنحك أفضل أداء ممكن مع القدرة على تحسين تجربة الاستخدام بواسطة الملحقات.

جهاز iPad الأساسي – تجربة بسيطة وسعر ملائم

يعمل جهاز iPad بشريحة المعالجة A10، والذي تم تقديمها لأول مرة في عام 2016 جنبًا إلى جنب مع هاتف آيفون 7، لذا فإن شريحة المعالجة في آيباد الأساسي عمرها خمس سنوات تقريباً.

وعلى الرغم من ذلك لا يزال الجهاز يُقدم أداءً جيداً في جميع المجالات. الجيل السابع من أجهزة آيباد تعد ملائمة للاستخدامات الشخصية غير الرسمية أو للاستخدامات التعليمية، طالما أنك تتعامل مع بعض التطبيقات الأساسية والبسيطة.

لكن للأسف تُظهر شريحة المعالجة A10 عمرها حينما تتعامل مع التطبيقات الأكثر تطلباً مثل تشغيل بعض الألعاب الحديثة أو تطبيقات ثقيلة أخرى، لكن بخلاف ذلك سيكون العمل على المهام سلساً، فيمكنك مثلاً التحقق من البريد الإلكتروني وتصفح الويب والتطبيقات الاجتماعية والتطبيقات الترفيهية مثل يوتيوب ونتفليكس بدون أي مشاكل.

الشاشة أصغر قليلاً من طراز آيباد ميني وبرو، كما أنها تفتقد ميزة التدرج اللوني الواسع P3 وشاشة True Tone، لكنها في المقابل ستوفر عليك بعض الأموال مع العلم أنها تدعم العمل مع الجيل الأول فقط من قلم آبل.

الكاميرا الخلفية تأتي بدقة 8 ميجابيسكل وهي نفس المستخدمة في جهاز آيباد Air أما الكاميرا الأمامية فتأتي بدقة 1.2 ميجابيكسل وهذا سيجعل تجربة FaceTime مخيبة للآمال للشخص على الطرف الآخر من المكالمة.

جهاز iPad Air – تجربة أكثر كفاءة

يقدم iPad Air تجربة أكثر تميزاً من جهاز آيباد الأساسي، وذلك بفضل شريحة المعالجة A12 التي ظهرت جنبًا إلى جنب مع iPhone XS و iPhone XR في 2018.

وعلى الرغم من أنها قديمة نوعاً ما إلا أنها لا تزال ذات قدرة عالية وتقدم تجربة سلسلة في تشغيل أحد إصدارات iOS وكذلك نظام iPadOS وهو ما يجعل الجهاز أكثر كفاءة من آيباد الأساسي عندما يتعلق الأمر بدعم التطبيقات والألعاب والأداء العام.

وجود شاشة 10.5 إنش أفضل بكثير من شاشة 9.7 إنش التي كانت تعتمد عليها آبل في السابق، وعند دمجه مع غطاء Smart Keyboard folio يوفر iPad Air تجربة كتابة مريحة للغاية، ويُمكن أيضًا استخدام الجيل الأول من Apple Pencil للرسم والكتابة والتعليق.

عند مقارنة الجهاز مع أجهزة آيباد الأكثر قوة، سنجد أن الحد الأقصى للتخزين الداخلي هو 265 جيجابايت فقط، كما أن الجهاز لا يحتوي على منفذ USB-C فقط موصل Lightning الخاص، في حين تأتي الكاميرا الأساسية بدقة 8 ميجابيكسل مع افتقاده لكاميرا TrueDepth الأمامية والاكتفاء بكاميرا سيلفي 7 ميجابيكسل.

جهاز iPad Pro – التجربة الأكثر تميزاً وقوة

iPad

جهاز iPad Pro لعام 2020 هو الإصدار الرائد من أجهزة آبل اللوحية، وكما أشرنا سابقاً فهو يأتي بإصدارين للشاشة 11 أو 12.9 إنش، وفي حين تبدأ سعة التخزين من 128 جيجابايت، توفر آبل العديد من الخيارات الإضافية للجهاز بما في ذلك نسخة 1 تيرابايت.

يمتاز iPad Pro بسرعة وقوة في الأداء وذلك بفضل شريحة A12Z Bionic التي تسمح لك بإنجاز أي مهام تتطلب أداء رسومات قوياً، لذلك لا داعي للقلق من هذه النقطة خصوصاً مع وجود معالج الرسومات ثماني النوى والذي يسمح بتنفيذ أكثر المهام تطلباً مثل التطبيقات ثلاثية الأبعاد وتشغيل الألعاب المتطلبة وتحرير الفيديوهات والعمل على التطبيقات الإبداعية مثل محطات عمل الصوت الرقمي.

تحتوي إصدارات iPad Pro على ملحقاتها الخاصة أهمها لوحة المفاتيح السحرية Magic Keyboard والتي توفر أفضل تجربة كتابة على iPad وهي مزودة أيضاً بمنفذ USB-C للشحن في اتجاهين، كما تتمتع بتصميم عائم يسمح لك بتثبيتها على iPad Pro مغناطيسياً وتعديل زاوية الرؤية التي تناسبك بكل سلاسة.

أجهزة آيباد برو مزودة بشاشة عرض ProMotion بتردد 120 هرتز وهو ضعف معدل تحديث شاشة iPad القياسي (60 هرتز). والنتيجة هي واجهة تعمل باللمس أكثر سلاسة واستجابة، بالإضافة إلى تجربة أكثر دقة مع Apple Pencil المحسّن “الجيل الثاني”.

يُمكن قول الشيء نفسه على باقي مواصفات الجهاز خصوصاً فيما يتعلق بالتصميم والتجربة الصوتية، وهو ما يعني أنك ستحصل على ترقيات وميزات ملحوظة في كافة تفاصيل الجهاز.

لكن من المهم الإشارة إلى أن جهاز iPad Pro مع مجموعة من الملحقات يكلف بالفعل أكثر من جهاز MacBook Air أو حاسب ويندوز مشابه، صحيح أن الجهاز يعد آلة ذات قدرة عالية لكنه بالنسبة للكثيرين ليس بديلاً مناسباً لأجهزة اللاب توب.

جهاز iPad mini – الآيباد الأصغر حجماً

iPad

كما هو واضح من اسمه جهاز iPad mini هو الخيار الأنسب للباحثين عن أصغر جهاز آيباد من حيث الحجم حيث يأتي بشاشة قياس 7.9 إنش.

أما باقي المواصفات فهي مطابقة تماماً لجهاز iPad Air باستثناء عدم إمكانية استخدام لوحة المفاتيح الذكية مع نسخة ميني، بل فقط لوحة مفاتيح بلوتوث التقليدية، وبالطبع يُمكنك توقع وزن أخف بحوالي 150 غم.

قد لا يكون الجهاز مناسباً للمهام المتقدمة أو الرسمية بسبب شاشته الصغيرة، لكنه في المقابل جيد لتصفح الويب أو ممارسة الألعاب على شاشة أصغر.

يعتقد الكثير ممن يفضلون نسخة آيباد ميني، أن الجهاز هو الخيار الأنسب للقراءة بسبب حجمه وخفة وزنه وإمكانية حمله بيد واحدة بسهولة.

أي طراز آيباد هو الأنسب لك؟

لنأتي الآن للإجابة النهائية على السؤال، ما هو أنسب جهاز آيباد يُمكنني شرائه اليوم؟ لو دققت في المعلومات السابقة في المقال، فستكون لديك فكرة واضحة عن الإجابة وفقاً لمتطلباتك وميزانيتك، ولكن نلخصها لكن مرة أخرى.

جهاز iPad Pro هو الخيار الأنسب إن كنت تريد أفضل تجربة آيباد ممكنة ولا تمانع في دفع ثمن مرتفع، فالجهاز يقترن بلوحة مفاتيح ذكية مع دعم الجيل الثاني من Apple Pencil ويقدم أفضل تجربة أداء ممكنة مع سلاسة وتوافق لكل المهام بما في ذلك الكتابة والرسم وغيرها. يُمكن للجهاز أن يحل محل اللابتوب الخاص بك في بعض الأحيان، وبالتالي فهو خيار رائع للمبدعين والفنانين والمحترفين الذين يريدون جهازاً قوياً يعمل باللمس.

أما إن كنت تريد جهازًا لوحيًا أكثر من بديل يعمل باللمس للاب توب، فجهاز iPad Air هو الخيار المنطقي، ستفتقد بعض الأشياء المتعلقة بالتجربة الكلية للآيباد لكنك ستحصل على أشياء أفضل من الإصدار الأساسي، وبالتالي لو كنت تريد جهاز آيباد للترفيه والمتعة وليس للأعمال فاذهب مع iPad Air.

جهاز iPad هو الأنسب لك إن كنت تبحث عن أقل سعر مع تجربة آيباد الأساسية، فهو لن يخيب آمالك بأي حال من الأحوال، يُمكنك القيام بالعديد من المهام مثل تصفح الويب ومشاهدة مقاطع يوتيوب وحتى تعديل صور آيفون، كما أنه خياراً جيداً للأطفال، خصوصاً مع توفر آلاف التطبيقات التعليمية على متجر آبل.

جهاز iPad mini لن يكون من الصعب اختياره أو تركه، فهو موجه للباحثين عن أصغر شاشة ممكنة على آيباد كما أنه أرخص بحوالي 100 دولار من جهاز iPad Air لكنه يقدم نفس الميزات والأداء، وفرق السعر يأتي فقط بسبب الشاشة.

هناك شيء أخير يجب مراعاته، وهو ما إذا كان الوقت الآن هو أفضل وقت لشراء جهاز iPad جديد، ولحسن الحظ يُمكن التنبؤ بالفترات الزمنية الخاصة بطرح أجهزة آبل الجديد، لذلك سيكون من السهل جداً تخمين متى ستقوم آبل بالإعلان عن نسخ جديدة من أجهزتها. لذلك لكي تحصل على أفضل سعر قم بشراء أجهزة آبل مع اقتراب بداية دورة منتجاتها التالية.

هاني محمود
مدون تقني