4 أخطاء يجب تجنبها عند إصلاح شاشة الهاتف المكسورة

إصلاح شاشة الهاتف المكسورة

إصلاح شاشة الهاتف المكسورة قد يكون أمراً معقداً بالنسبة لأغلب المستخدمين الذين يواجهون هذه المشكلة في هواتفهم.

ومثلها مثل باقي الإلكترونيات بشكل عام، فإن شاشات الهواتف عرضة للخدش أو الكسر في أي لحظة وهو ما يؤدي في بعض الأحيان إلى توقف استجابة اللمس وحدوث شلل في بعض المناطق أو في الشاشة بالكامل.

بالطبع، الشعور الذي ينتاب المرء عقب مواجهة هذا الموقف مزعجًا للغاية؛ حيث أن الإبقاء على شاشة مكسورة أو تتضمن خدوشاً عميقة يمنحها مظهرًا سيئًا ويعرقل تجربة الاستخدام، كما أن استبدالها بشاشة جديدة ليس سهلًا، بالإضافة إلى أنّ شراء هاتف جديد لا يكون خيارًا متاحًا للجميع.

غالبًا ما يقوم البعض بإجراء بحث سريع على الإنترنت لمعرفة ما إذا كانت هناك طرقًا لإصلاح شاشة هاتف لا تستجيب للمس بشكل مبدئي إلى حين استبدالها بأخرى، وبالفعل هناك حلول كثيرة متداولة بشأن ذلك، فهناك من ينصح باستخدام معجون الأسنان، أو مكينة تلميع السيارات، أو منظفات السيارات، وغيرها.

ولكن هل هذه الحلول فعّالة حقًا ؟ الإجابة المؤكدة هي: لا، وفي الواقع، بعض هذه الحلول قد يجعل مشكلتك أسوأ.

في هذا الموضوع نستعرض النصائح الحقيقية التي يمكنها إصلاح شاشة الهاتف المكسورة أو التي لا تستجيب للمس.

لكن قبل الخوض في ذلك، دعونا نتحدث اولًا عن الحلول التي ينبغي تجنبها.

أخطاء تجنبها عند إصلاح شاشة الهاتف المكسورة


استخدام ورق الصنفرة!

في حين أنّه شيء غير منطقي تمامًا، لكن بالفعل إحدى الحلول المتداولة لإزالة الخدوش من شاشة الهاتف هو استخدام ورق الصنفرة، والذي يكون عبارّة عن ورق ثقيل مع مادة كاشطة مثبتة بسطحه.

ويُستخدم عادًة هذا الورق لإزالة طبقة رقيقة تدريجيًا من أسطح المواد وجعلها أكثر نعومة؛ لذا يستخدمه الناس دومًا على الخشب لإزالة الشظايا وتكوين سطح أملس.

وفي حال كنت تريد إزالة الخدوش من شاشة هاتفك الذكي، فإن ورق الصنفرة هو أحد آخر الحلول التي يمكن تجربتها. حتى لو كنت تستخدم ورق صنفرة بحبيبات ناعمة جدًا، فإنها فكرة سيئة جدًا.

عندما تقوم بفرك ورق الصنفرة فوق سطح شاشة تعمل باللمس، فإنك تقوم بخلق المزيد من الخدوش. كما أنك تزيل أي طلاء متبقٍ من مادة الـ Oleophobic التي تحمي الشاشة، ومن المؤكد أن الشاشة ستبدو أسوأ مما كانت عليه —فقط دع ورق الصنفرة وشأنه!

استخدام حلول تلميع زجاج السيارات

ومن ضمن الحلول المتداولة أيضًا حول إزالة الخدوش في الشاشات هو استخدام الطرق الخاصة بتلميع زجاج السيارات. على سبيل المثال، استعمال مكينة التلميع لإزالة طبقة رقيقة جدًا من الزجاج تدريجيًا؛ مما يزيل أي خدوش عميقة.

يقوم المحترفون في ورش السيارات باعتماد هذه الطريقة بالفعل لجعل الزجاج يبدو كالجديد، وأقول “المحترفون” لأنها عملية دقيقة وصعبة، حيث تتطلب تطبيقًا معتدلاً لأكسيد السيريوم والماء، بالإضافة إلى الإدارة الحرارية الدقيقة والاستخدام المتقن لمكينة التلميع.

ومع ذلك، حتى لو كنت تتمتع بهذه القدرات، فلا تزال هذه الطريقة مستبعدة لإزالة طبقة من شاشة اللمس الخاصة بهاتفك، لذا لا ينصح بتجربتها.

كما أن استخدام مُنظف Turtle Wax وأدوات العناية بزجاج السيارة عمومًا من ضمن الطرق التي تساعد على إزالة الخدوش من خلال عزل طبقة رفيعة من الزجاج المخدوش، لكنها لا تصلح للاستخدام على زجاج الشاشات الرقيق جدًا اصلًا، فنتيجة استخدام مثل هذه الادوات ستكون كارثية حتمًا.

استخدام معجون الأسنان أو صودا الخبز

إصلاح شاشة الهاتف المكسورة

يشاع أيضًا أن صودا الخبز ومعجون الأسنان من المواد التي يمكنها حل المشكلات التكنولوجية. لكن في الواقع، هذه المواد لا تقل ضرراً عن المركبات الكاشطة الأخرى، التي تزيد الأمور سوءًا.

وبغض النظر عن نوع معجون الأسنان أو مدى نقاء صودا الخبز، فعندما تقوم بإعداد عجينة من ايًا منهما وفرك الجزء المكسور أو المخدوش بواسطة قطعة قماش، فأنت بذلك تزيل طبقة من شاشة اللمس، مما يعني إزالة أي آثار لمادة الـ Oleophobic (الضرورية لحماية الشاشة) وجعل سطح الشاشة أكثر عرضة للخدش.

إذًا في حين أنك قد تبدأ عملية الإصلاح بواسطة هذه المواد مع شاشة بها القليل من الخدوش، إلا أنّه قد ينتهي بك الأمر بشاشة مبقّعة ذات مظهر بشع للغاية.

ملء الخدوش بالزيت

تشير الشائعات أنّه يمكنك سد الفجوات الناتجة عن الخدوش بالزيت! وهو أمر غريب جدًا، لكن بطريقة ما، ما زالت هذه الخرافة منتشرة عبر الإنترنت.

وفي حين أن الزيوت بكل أشكالها وأنواعها تستطيع فعلًا “ملء” الخدوش، لكن دعونا لا ننسى أنها “مادة سائلة” ولن تبقى على الشاشة بشكل دائم بعد وضعها. فإذا قمت بوضع زيت على شاشتك، فأنت تخلق حالة من الفوضى. بمجرد وضع الهاتف في جيبك، سوف ينتثر الزيت. سيظل الخدش موجودًا، وستجد الزيت في يديك وفي جيبك.

ماذا تفعل بدلاً من ذلك؟

الآن بعد أن عرفت الأمور التي يجب أن تتجنبها حول كيفية إزالة الخدوش من شاشة هاتفك، إليك فيما يلي الحلول الحقيقية التي ستساعدك على التخلص من هذا الإزعاج، حتى ولو بشكل مؤقت.

وسائل تساعد على إصلاح شاشة الهاتف المكسورة


استخدم واقي زجاجي للشاشة

إصلاح شاشة الهاتف المكسورة

أن تأتي متاخراً خير من أن لا تأتي — فإذا لم تقم ابدًا باستخدام واقي زجاجي للشاشة، قد حان الوقت لتفعل. على الأقل لتفادي الإزعاج والتكلفة المادية لاصلاح شاشة هاتف مكسورة أو مخدوشة.

إذا قمت بإضافة واقي زجاجي للشاشة، حتى لو مصنوعة من البلاستيك اللين، فيمكنها “ملء” الخدوش وتوفير طبقة رقيقة من الحماية.

لكن إذا كنت تبحث عن الأفضل، فستكون شاشة الحماية المصنوعة من الزجاج أكثر فعالية من تلك المصنوعة من البلاستيك، فالأمر يبدو كلما لو وضعت طبقة جديدة من الزجاج على الشاشة التي تعمل باللمس.

ربما تكون قادرًا على رؤية الخدوش القديمة تحتها، لكنك لن تشعر بها أثناء استخدام الهاتف. بالإضافة إلى ذلك، سوف يوفر الزجاج حماية فائقة ضد أي خدوش جديدة.

ولكن قبل إضافة واقي الشاشة، قم بتنظيف الشاشة جيدًا باستخدام قطعة قماش ناعمة مبللة. مرة اخرى، تجنب المنظفات الكاشطة أو المنتجات المنزلية، مثل منُظف Windex فهو لا يصلح لشاشات الهواتف الرقيقة.

استبدل الشاشة بنفسك

إذا لم تتمكن من التعايش مع الخدوش، فيمكنك دائمًا استبدال الشاشة بأخرى. معظم الناس تنتظر حتى تنكسر وتتصدع الشاشة تمامًا قبل اتخاذ هذه الخطوة لأن التكلفة مرتفعة نسبيًا.

أرخص خيار هو استبدال الشاشة بنفسك، فيمكنك استخدام طقم أدوات الإصلاح من iFixit والبحث على الإنترنت للحصول على المعرفة الفنية، ثم يمكنك البدء بعملية الاستبدال بتكلفة منخفضة إلى حد ما. ومع ذلك، يجب تجنب المخاطرة ما لم تكن واثقًا من أنّه يمكنك تفكيك جهازك بنفسك.

خيار آخر هو اصطحاب جهازك إلى مركز إصلاح تابع لجهة خارجية. ولكن، من المحتمل أن يقوموا هناك باستبدال الشاشة بأخرى غير أصلية لذلك عليك الذهاب إلى مركز صيانة موثوق.

تجاهل الخدوش

أرخص خيار هو تجاهل الخدوش تمامًا. بعد كل شيء، فإن الشاشة ليست مكسورة تمامًا وقابلة للاستعمال، ولن تؤثر على وظائف هاتفك. على أي حال، من المحتمل أن تحتاج استبدالها في غضون عام أو نحو ذلك.

اخيرًا، عندما تقوم بشراء هاتفًا جديدًا، تأكد من شراء واستخدام واقي شاشة زجاجي عالي الجودة. يعد استبدال الواقي أسهل وأقل تكلفة بكثير من إزالة الخدوش من الشاشة التالفة أو استبدالها.