هل هاتف الآيفون الخاص بي مقاوم للماء ؟

هل هاتف الآيفون الخاص بي مقاوم للماء

تأخرت شركة آبل في طرح أول هاتف آيفون مقاوم للماء مقارنة ببعض الشركات الأخرى مثل سامسونج، لذلك تجد الكثير من مستخدمي هواتف آيفون يتساءلون هل هاتف الآيفون الخاص بي مقاوم للماء أم لا؟

لا يوجد إجابة واحدة لهذا السؤال، فعلى الرغم من أن أجهزة آيفون الحديثة مقاومة للماء لكن مستوى الحماية يختلف من طراز إلى آخر، كما أن استبدال البطارية أو الشاشة الخاصة بالهاتف تؤثر على هذه الحماية اعتماداً على الجهة التي قامت بالإصلاح.

في هذا الموضوع نستعرض معكم إجابة شاملة على كل ما يدور في ذهنك بخصوص مقاومة هواتف آيفون للماء.

هل هاتف الآيفون الخاص بي مقاوم للماء ؟


أي من هواتف آيفون مقاومة للماء؟

هل هاتف الآيفون الخاص بي مقاوم للماء

يأتي هاتف iPhone 11 Pro وهاتف iPhone 11 Pro Max بميزة مقاومة الماء تحت معيار IP68، وبحسب آبل يمكن لهذه الهواتف مقاومة الماء على عمق يصل لغاية 4 أمتار لمدة 30 دقيقة، وهذه الهواتف هي أكثر هواتف مقاومة للماء صممتها شركة آبل حتى الآن.

هاتف iPhone 11 وهاتف iPhone XS وهاتف iPhone XS Max فيحملان نفس التصنيف لكن لعمق أقل، حيث تقول شركة آبل أن بإمكانهما الصمود لعمق 2 متر ولمدة 30 دقيقة.

أما هواتف آيفون 7 وآيفون 8 وآيفون X وإصدارات البلس الخاصة بهما وكذلك هاتف iPhone XR، فيأتيان بميزة الحماية ضد الماء تحت المعيار IP67 وهو ما يعني صمود هذه الهواتف على عمق 1 متر لمدة 30 دقيقة.

يفتقر iPhone 6s أو إصدار البلس إلى أي نوع من مقاومة الماء والغبار وعلى الرغم من أن الهاتف أظهر مستوى جيد من مقاومة الماء في الاختبارات الفعلية إلا أن التخمين الأرجح لذلك هو قيام شركة آبل باختبار تكنولوجيا مقاومة الماء التي أصبحت رسمية للمرة الأولى في هاتف آيفون 7.

جميع الهواتف التي تم إطلاقها قبل آيفون 7 لا تتضمن الحماية ضد الماء رسمياً من شركة آبل، بما في ذلك هاتف iPhone SE.

هل يُمكن الثقة في تصنيف مقاومة الماء؟

الإجابة لا، فلا يوجد لدى آبل طريقة لاختبار مقاومة الماء لكل هاتف آيفون يخرج من المصنع، ففي الاختبارات العملية نجحت بعض هواتف آيفون في تجاوز حدود تقييم IP68 وصمدت أكثر من الحد الأقصى، في حين تعطلت هواتف أخرى بعد فترة قصيرة من غمرها في الماء.

وبالتالي لا يُمكن الثقة في تصنيف IP6X بشكل أعمي، فلن تضمن بأن يكون هاتفك يتحمل الحد الأقصى من مقاومة الماء على الرغم من الجهود التي تبذلها آبل للوفاء بذلك.

من المهم أن نشير إلى أن التصنيف IP68 يعني وفقاً للمعيار العام أن الجهاز يُمكنه تحمل الغمر في الماء على عمق 1 متر على الأقل، بينما تبقى الحرية للشركة المصنعة في تحديد المدة والعمق بدقة.

هل تلف الآيفون بسبب الماء مشمول في الضمان؟

حتى لو كان هاتفك من ضمن هواتف الآيفون المعتمدة بمعيار IP67 أو IP68 فإن الضمان لا يغطي تلف آيفون بسبب المياه.

هذا يعني أنه في حالة حدوث تلف لهاتفك الآيفون نتيجة الماء أو السوائل عموماً فإن شركة آبل لن تلتزم بالتعويض في حال الضمان المحدود بعام واحد.

وبالطبع لا يُمكنك تقديم أسباب ضرر أخرى لشركة آبل للحصول على استبدال، حيث تحتوي هواتف آيفون على مؤشرات ملامسة سوائل مضمنة يُمكن من خلالها معرفة ما إذا كان الهاتف قد لامس الماء أو أي سائل يحتوي على الماء.

يُمكنك رؤية المؤشر في منفذ شريحة SIM وذلك لأي جهاز آيفون 5 أو أحدث، حيث يظهر لون المؤشر في العادة بلون أبيض أو فضي، ولكن مع ملامسته للماء أو أي سائل يحتوي على الماء، سيتحول بالكامل إلى اللون الأحمر.

أما إذا كنت مشترك ضمن سياسة AppleCare+ مع تغطية التلف العرضي، فحينها يجب عليك دفع رسوم ثابتة لاستبدال جهازك بصرف النظر عن سبب الضرر.

هل تؤثر الصيانة على مقاومة الهاتف للماء؟

في حال صيانة الهاتف لدى الخدمة المعتمدة من شركة آبل فعلى الأرجح لن يتأثر مستوى مقاومة الماء في هاتفك.

ولكن إصلاحات الجهات الخارجية قد تؤدي إلى فقدان الهاتف لخاصية مقاومة الماء، وذلك لأن تصنيف مقاومة الماء مرتبط بشكل وثيق بوجود شرائط لاصقة موجودة على تجميعات الشاشة.

عند فتح الجهاز، يتم كسر الختم المقاوم للماء و ستحتاج إلى استبدال الشرائط اللاصقة للحفاظ على مقاومة الماء، وبالتالي إذا كانت عملية الإصلاح تمت لدى شركة آبل مثل إصلاح الشاشة أو البطارية فلن يحدث أي تغيير على حالة مقاومة الماء.

بالطبع عمليات الإصلاح لدى شركة آبل دائماً تكون أكثر تكلفة لكنك تحصل على خدمة أكثر موثوقية بسبب القطع الأصلية والفنيين المؤهلين.

تصبح الأمور أكثر تعقيداً عندما تقوم بإصلاح هاتفك لدى طرف ثالث دون اعتماد من شركة آبل، مثل المراكز المنتشرة في الشوارع الرئيسية أو أماكن التسوق، وصحيح أنها تقدم أسعاراً تنافسية لإصلاحات الشاشات المكسورة والبطاريات لكنها أقل موثوقية.

إذا قررت صيانة الهاتف عند جهة خارجية فمن الأفضل سؤالهم والتحقق فيما إذا كانوا يستبدلون الشرائط اللاصقة الموجودة على تجميعة الشاشة أم لا، طبعاً هذا الأمر يعتمد على ثقتك بالجهة الخارجية التي تقوم بالصيانة.

لذلك نصيحتنا دائماً هي صيانة هاتفك لدى متاجر شركة آبل أو فني معتمد من الشركة طالما أمكنك ذلك.

هل هناك أشياء أخرى تؤثر على مقاومة الآيفون للماء؟

نعم، قد تؤدي بعض الأضرار التي تصيب هاتفك الآيفون إلى التأثير على مقاومته للماء، فمثلاً إذا تعرض الهاتف لضربة قاسية أو سقوط قوي فقد يؤدي ذلك إلى إلحاق الضرر بمدى مقاومة الهاتف للماء، خصوصاً عند عدم استخدام غطاء حماية للهاتف.

لذلك قد تسبب أي صدمة قوية للهاتف بحركة المكونات داخل هاتف الآيفون وهو ما يزيد من فرص تلف الحماية ضد الماء.

تنظيف الآيفون بالهواء المضغوط هو أمر قد يؤدي لحدوث مشاكل، وشركة آبل دائماً ما توصي بتجنب هذه الطرق عند تنظيف الهاتف والاعتماد على القماش الناعم أو غيرها من وسائل التنظيف الآمنة.

الأمر الأخير الذي قد يؤثر على مقاومة الهاتف هو حظك السيء، إن كانت لديك تجارب سيئة مستمرة مع الهواتف الذكية، فلا تستغرب أن يتضمن الهاتف الخاص بك عيوباً مصنعية مباشرة.

هذه العيوب تؤثر في الغالب على نسبة صغيرة جداً من الأجهزة وبعضها قد تكون غير ملحوظة، والعزل المائي ليس استثناءً، وبالتالي ربما تكون صاحب الحظ العاثر الذي اشترى هذا الهاتف المتضمن لعيوب مصنعية في الحماية والعزل ضد الماء .. لا تحزن هذا يحدث مع الجميع بصورة أو أخرى وليس مقتصراً على الهواتف.

كلمة أخيرة

على الرغم من التقدم الذي أحرزته شركة آبل لجعل هواتفها الحديثة مقاومة للماء، إلا أننا نوصيك بالحرص وتجنب تعريض الهاتف لمخاطر الغمر بالماء.

شركة آبل نفسها تنصح بهذا الأمر وعدم تعريض الهاتف للمياه بطريقة متعمدة، وهو ما نراه واضحاً في شروط الضمان الخاصة بالشركة ونصائح الشركة للعملاء.

برأي أن أغلب الأشخاص يُمكنهم الحفاظ على هواتفهم بعيداً عن مخاطر التلف بسبب الماء.

أما إذا كان نمط حياتك اليومي يتطلب أن يكون هاتفك مقاوماً بالكامل للماء، مثل بعض الوظائف المعينة أو وجود مخاطر معينة في عملك أو بيئتك، فالأفضل أن تعتمد على غطاء مصمم لهذا الغرض.

هناك العديد من الشركات التي تقدم أغطية متطورة للآيفون ويُمكنها تحمل ظروف قاسية بما في ذلك الغمر الشديد بالماء وهي متاحة في أغلب المتاجر حول العالم.

هاني محمود
مدون تقني