تقليل استهلاك كروم للمعالج والبطارية بفضل هذه الميزة الجديدة

لطالما يُعاني مستخدمي متصفح كروم من مشكلة الاستهلاك الكبير للمعالج والرامات وأيضًا طاقة البطارية. لكن على ما يبدو أن شركة جوجل لديها ابتكار جديد يهدف القضاء على هذه المشكلة وتوفير تجربة استخدام أفضل لمتصفحها الذي يهيمن على سوق تصفح الإنترنت دون أي منافس حقيقي.

إذا كنت ممن يفتحون الكثير من علامات التبويب وصفحات الويب، أو لديك ذاكرة عشوائية منخفضة في الكمبيوتر، فإن ميزة “Tab Freeze” الجديدة لمتصفح جوجل كروم ستجعله يستهلك موارد أقل من السابق؛ مما يعني سرعة في التصفح، وعمر بطارية أطول على الحواسيب المحمولة.

وقبل أن نتناول دور هذه الميزة بالتفصيل، دعونا نفهم أولًا السبب الرئيسي الذي يجعل متصفح جوجل كروم يستهلك هذا القدر الضخم من إمكانيات أجهزة الكمبيوتر التي يعمل عليها.

تجميد التبويبات هو الحل!


عند تصفح الإنترنت يوميًا من خلال جهازك المحمول أو المكتبي، من المرجح أنك تفتح الكثير من علامات التبويب في نفس الوقت، والبعض قد يصل إلى المرحلة التي يكون فيها الشريط العلوي لا يحتوي سوى أيقونات المواقع نتيجة تكدس التبويبات المفتوحة.

غالبًا لن تستخدم كل هذه التبويبات، او على الأقل لست بحاجة إلى معظمها في الوقت الحالي. ومع ذلك، فإن كل علامة تبويب تفتحها وتتركها في المتصفح ستظل تعمل في الخلفية وتستهلك كمية لا بأس بها من الذاكرة العشوائية.

من ناحية، فإن هذا شيء جيد حيث يتيح استمرار علامة التبويب في تشغيل الصوت بينما تؤدي عملًا في تبويبة أخرى؛ ولنفترض أنك تستمع إلى مقطع غنائي على موقع Youtube بينما تجرى دردشة على موقع فيسبوك. مهما كان طول هذا المقطع، سيظل قد التشغيل لأن علامة التبويب المفتوح فيها ما زالت تعمل في الخلفية.

من ناحية أخرى، قد ينعكس ذلك بشكل سلبي على موارد الجهاز. حيث يؤدي فتح عدد كبير من علامات التبويب أو حتى لو عدد صغير لكن كل تبويبة تحتوي صفحة ويب ثقيلة – إلى استحواذ جزء كبير من الذاكرة العشوائية، وتشكيل عبء على وحدة المعالجة المركزية (CPU)، وبالنتيجة يصبح كروم بطيئًا وأكثر استهلاكًا للطاقة.

لهذا السبب ابتكر فريق تطوير متصفح كروم ميزة تجاهل التبويبات (Tab Discarding) قبل بضع سنوات، والآن ظهرت ميزة تجميد التبويبات (Tab Freezing) وكلاهما يؤديان نفس الوظيفة لكن بطريقة مختلفة في مواقف مختلفة. دعنا نفسر ذلك في السطور الآتية.

كيف تخفف ميزة Tab Discarding من استهلاك الرام؟

ظهرت ميزة تجاهل التبويبات أو Tab Discarding في متصفح كروم لأول مرة في عام 2015، عندما أعلنت عنها شركة جوجل تحت مسمى «ميزة لتخفيف استهلاك الرام».

الفكرة من هذه الميزة أنه إذا كانت الذاكرة العشوائية في جهازك منخفضة، سيقوم المتصفح تلقائيًا “بتجاهل” علامات التبويب المفتوحة والمتروكة، بينما لن يتجاهل تلك التي تتفاعل معها — بعبارّة أخرى، فإنه يستهدف فقط التبويبات التي لم يتم إجراء أي نشاطات عليها منذُ فترة طويلة.

وبمجرد أن يتم تجاهل علامة التبويب، يتم إزالتها من الذاكرة العشوائية للجهاز ويتم حفظ محتوياتها على القرص الصلب، أو ايًا كانت وحدة التخزين المستخدمة.

لن تشعر بأي شيء! بحيث يقوم متصفح جوجل كروم بهذه العملية على نحو صامت وهادئ، حتى ان علامة التبويب (المتجاهلة) ستظل موجودة في شريط علامات التبويب العلوي، وعند النقر عليها لن يظهر المحتوى فورًا، فالمتصفح سيستغرق ثوانٍ قليلة لإعادة تحميل صفحة الويب والعودة من حيث توقفت.

هذا التأخير القصير في عرض محتوى علامة التبويب عند الرجوع إليها مرة أخرى هو الذي يجعل متصفح كروم لا يستخدم ميزة Tab Discarding إلا عندما تكون الذاكرة العشوائية منخفضة. بالتأكيد إذا كانت لديك ذاكرة كبيرة وتسع تشغيل أعداد كبيرة من علامات التبويب، لن تحتاج لمساعدة من طرف المتصفح.

كيف تقلل ميزة Tab Freezing من استهلاك كروم للمعالج؟

كروم

تختلف ميزة تجميد التبويبات أو Tab Freezing عن سابقتها تجاهل التبويبات، بحيث أنه عند تجميد علامة تبويب فإنها ستظل مخزنة على الذاكرة العشوائية لكن سيتم “تجميد” محتوياتها؛ أي لن تتمكن صفحة الويب الموجودة في علامة التبويب هذه من استخدام المعالج أو تنفيذ اي إجراءات في الخلفية عندما لا تحتاج إليها.

مثلًا، دعنا نقول أنك فتحت موقع محتوياته كثيرة ومن ضمنها مجموعة من البرامج النصية التي تعمل بإستمرار. بعد فترة الوقت، سيبدأ جوجل كروم تلقائيًا “بتجميد” هذا الموقع ويمنعه من القيام بأي إجراءات حتى تتفاعل معه مرة أخرى. هذا هو مبدأ عمل الميزة، من المرجح أن تشرح جوجل كيف تعمل بمزيد من التفاصيل قريبًا.

حتى وقت كتابة هذه السطور، تُعتبر Tab Freezing ميزة تجريبية ولا توجد في إصدارات القناة المستقرة الحالية من متصفح جوجل كروم، بل يمكنك العثور عليها وتفعيلها في أحدث إصدارات قناة Canary الموجهة للمطورين.

في Chrome Canary، يمكنك تفعيل ميزة تجميد التبويبات إذا توجهت لصفحة chrome://flags وبحثت عن “Tab Freeze” وستلاحظ أن المتصفح يوفر عدة خيارات لتجميد علامات التبويب.

إفتراضيًا سيقوم المتصفح بتجميد علامات التبويب “المؤهلة” بعد أن تكون في الخلفية لمدة زمنية قدرها خمس دقائق. لكن يمكنك تحديد إما إبقاء علامات التبويب مجمدة حتى تعود إليها، أو إلغاء تجميدهم لمدة 10 ثواني كل 15 دقيقة، وهو ما يكفي لإنجاز القليل من العمل إذا احتاج الموقع أخذ أي إجراء.

على الرغم من أن تجميد علامات التبويب ميزة تجريبية، فمن المؤكد أنها ستصل إلى إصدارات القناة المستقرة من كروم في وقت ما قريبًا، فقط تحتاج شركة جوجل إلى اختبارها بشكل كافِِ اولًا.

كيفية تجميد أو تجاهل التبويبات يدويًا في كروم

كروم

كل من Tab Freezing و Tab Discarding يقومون بوظيفتهم بشكل تلقائي دون تدخل من المستخدم، ولكن إذا كنت ترغب في تجميد أو تجاهل علامات التبويب بنفسك، أو لمجرد آخذ فكرة حول آلية عمل كلتا الميزتين، فهذا يمكن تحقيقه من خلال الإصدارات الحالية من جوجل كروم.

كل ما عليك فعله هو كتابة “chrome://discards” في شريط العنوان ثم النقر على مفتاح Enter. ستفتح لك صفحة تحتوي على قائمة بكل علامات التبويب المفتوحة، وما إذا كانت مؤهلة للتجميد أو للتجاهل أم لا.

على الجانب الأيمن لهذه القائمة، تحديدًا أسفل عمود Actions ستجد أزرار التحكم الفعلية لأخذ إجراء “تجميد Freeze” أو “تجاهل Discard” لكل علامة تبويب، يمكنك اختبارها لمعرفة الفرق بصورة أوضح.

مثلًا إذا قمت بتشغيل فيديو على اليوتيوب ثم ضغطت على زر “Freeze” لعلامة تبويب هذا الفيديو، سيتم إيقاف المقطع مؤقتًا لكن ستظل محتويات علامة تبويب يوتيوب محفوظة في الذاكرة العشوائية. بينما يؤدي النقر على زر “Discard” إلى إيقاف تشغيل الفيديو وإزالة محتويات علامة التبويب من الذاكرة.

الخلاصة

بفضل ميزة Tab Discarding يستطيع جوجل كروم تجاهل علامات التبويب التي لا يتفاعل معها المستخدم لتخفيف العبء على الذاكرة العشوائية . لن يتم إغلاق علامات التبويب نهائيًا، بل سيتم إعادة تحميلها بصمت عند الرجوع إليها مرة أخرى.

ولكن، حتى إذا كان لديك ذاكرة عشوائية كبيرة، فسيقوم المتصفح قريبًا بتجميد علامات التبويب التي لا تتفاعل معها لتوفير استهلاك المعالج والبطارية، مما يجعل كروم والتطبيقات الأخرى على نظامك أكثر استجابة.

الآن وبما إن الإصدار القادم من متصفح مايكروسوفت إيدج سيكون مبني على نواة Chromium، فتوقع ان يقوم المتصفح الافتراضي لويندوز 10 خلال الأيام القادمة بتجميد علامات التبويب بشكل تلقائي أيضًا.