ما تحتاج معرفته عن بطاقات التخزين الجديدة microSD Express

microSD Express

تستخدم اليوم العديد من الكاميرات الرقمية والهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وأجهزة اللابتوب ومشغلات الوسائط وحتى أجهزة الكونسول بطاقات الذاكرة (SD Card) لتخزين البيانات بشكل محمول.

ومع ذلك، لا أحد يكترث كثيرًا بشأنها – مجرد وسيلة عملية لتخزين البيانات. هذا في حد ذاته يمثل شهادة على كيفية عملها بشكل جيد دون مواجهة مشاكل من أي نوع تؤثر على البيانات.

ولأن الأداء دائمًا هو الأهم، كشفت جمعية SD Association في مؤتمر MWC 2019 كجزء من مواصفات SD 7.1 عن بطاقات جديدة باسم “microSD Express” التي تعُد أسرع بأضعاف من بطاقات microSD الحالية.

إذن، دعونا نوضح أدناه جميع التفاصيل حول هذا النوع الجديد من بطاقات الذاكرة الخارجية.

ماذا عن بطاقات SD Express ؟


قبل الحديث عن بطاقات microSD Express الجديدة، تجدر الإشارة اولًا إلى أن جمعية SD Association كانت قد قامت في 26 يونيو 2018 بالكشف عن النسخة الأكبر “SD Express” كجزء من مواصفات SD 7.0.

ولكن لا أحد يعير بطاقات “SD Express” أي اهتمام، حتى أنه لم يتم طرح هذه البطاقات للمستهلك في تلك السنة على الرغم من وعد الجمعية بأنها أسرع خمس مرات من بطاقات SD الحالية.

الآن، على أي حال، مع الكشف عن microSD Express، يبدو أننا قد نحصل أخيرًا على بطاقات تتمتع بسرعات نقل مذهلة لأجهزة الكمبيوتر المحمولة والهواتف الذكية والكاميرات الرقمية التي نستخدمها.

ليس من الواضح لماذا لم يكن أحد مهتمًا بشأن بطاقات “SD Express”. ربما لأن معظم الشركات كانت تنتظر إصدار microSD قبل البدء بجدية.

غالبًا هذا هو السبب، حيث أن بطاقات microSD Express تم الإعلان عنها في مؤتمر تجاري، وكذلك قارئات البطاقات الجديدة، ووحدات التحكم البرمجية والتي تغطي كلا الإصدارين من SD Express.

عمومًا، لا توجد بطاقات متاحة للشراء من قبل المستهلك، على الأقل حتى الآن؛ لكن يجب أن يتغير ذلك في المستقبل غير البعيد.

ما هي بطاقات microSD Express الجديدة ؟

تمثل بطاقات microSD Express النسخة الأصغر من بطاقات SD Express التخزينية. إنها أنواع جديدة من بطاقات SD وما يميزها هو دعم سرعة قراءة لم يسبق لها مثيل، حيث تصل إلى 985 ميجابايت في الثانية.

لكي تدرك الفرق بجدية أكبر: إذا أخذنا بطاقات microSD الحالية كمقارنة، فإن سرعتها لا تصل حتى إلى 200 ميجابايت في الثانية. وعلى غرار SD Express، تستخدم بطاقات microSD Express واجهة PCIe 3.1 و NVMe v1.3 لتحقيق هذه السرعة الكبيرة في نقل البيانات.

هذه هي نفس التقنيات التي تستخدمها أقراص SSD M.2 في أجهزة الكمبيوتر. الاختلاف يكمن في استخدام بطاقات Express الجديدة مسار واحد فقط من الـ PCIe، بينما تستخدم أقراص M.2 NVMe عادةً أربعة.

الحجم الصغير لبطاقات microSD Express هو ما يجعلها أكثر ملاءمة للطريقة الحالية التي نستخدم بها بطاقات SD في الهواتف وأجهزة اللابتوب. الاستثناء الوحيد هو الكاميرات الرقمية التي تفضل SD Card وبطاقات فلاش مدمجة.

ما الجديد حقًا بشأن microSD Express ؟

microSD Express

حتى الآن تبدو الأخبار جيدة جدًا، فقد تطورت التكنولوجيا لدرجة أن بطاقة تخزين صغيرة يمكنها تخزين ونقل بيانات بنفس سرعة الأقراص الصلبة – وربما أسرع. لكن هذه مجرد أرقام، ماذا عن الواقع ؟

في عام 2019، بدأت الشركات المصنعة في اتخاذ الإجراءات اللازمة لإصدارات بطاقات تخزينية تتمتع بمواصفات SD 7.1. إذ يمكن لجمعية جمعية SD Association أن تضع جميع المواصفات الجديدة التي تريدها في الجيل التالي، لكن إذا لم تقم الشركات بتحويلها إلى منتجات حقيقية، فستظل مجرد أفكار.

على سبيل المثال، تم الإعلان عن تقنية PCIe 4.0 في عام 2017 لكنها أصبحت حقيقة واقعة مع المنتجات الجديدة لأجهزة الكمبيوتر التي تم إصدارها في عام 2019. وبالمناسبة، قريبًا سيتم الإعلان عن مواصفات PCIe 5.0.

تواجه بطاقات SD Express حاليًا نفس المشكلة مع التبني البطيء من الشركات المصنعة لأجهزة الهواتف المحمولة والكمبيوتر والكاميرات الرقمية، بما في ذلك بطاقات SD.

إذن، لماذا يوجد أمل في بطاقات microSD Express ؟ لسبب واحد، وهو أن شركة Western Digital (التي تمتلك SanDisk) قامت في حدث Computex 2019 بعرض بطاقة SanDisk microSD Express. لم تعلن الشركة عن تاريخ إصدار البطاقة وعن سعرها، لكن حقيقة وجودها يعتبر وعد.

microSD Express

أجرت شركة “ويسترن ديجيتال” بعض الاختبارات على النموذج المبدئي من بطاقات microSD Express. حيث قامت بنقل ملف فيديو كبير حجمه 13 جيجابايت، وتم تنفيذ عملية النقل في اقل من 30 ثانية.

بينما عندما تم إجراء نفس الاختبار على بطاقة SanDisk Extreme UHS-I، فقد استغرقت العملية حوالي دقيقتين ونصف. وبالتالي فإن أداء بطاقة الـ microSD Express أفضل بنحو 5 أضعاف من بطاقات microSD UHS-I الحالية.

كما قامت “ويسترن ديجيتال” بالتعاون مع شركة التصميم التايوانية “JMicron” لإنشاء إصدار مبكر من قارئ بطاقات microSD خارجي يمكن توصيله بجهاز كمبيوتر عبر منفذ USB.

تم استخدام هذا القارئ لتوصيل بطاقة SanDisk microSD Express به وأداء اختبار آخر كانت نتائجه أن سرعة القراءة بلغت 820 ميجابايت في الثانية، وسرعة الكتابة بلغت 475 ميجابايت في الثانية.

نستنتج من ذلك أن بطاقة SanDisk microSD Express استطاعت أن تحقق أداء قريب جدًا أثناء عملها عن طريق قارئ خارجي مقارنة بعملها عبر القارئ الداخلي المرتبط مباشرة باللوحة الأم للجهاز.

على الرغم من أن هذه النتائج تبدو واعدة، إلا أن الشركة تبذل كل ما في وسعها لجعل منتجاتها تبدو أفضل عند طرحها للمستهلك. لكن مازلنا نريد أن نرى جهات أخرى تؤكد اختبارات Western Digital المتعلقة بالسرعة من خلال اختبارات مستقلة قبل وضع أمل كبير على هذه النتائج.

وإلى جانب شركة Western Digital، قدمت شركة Phison أيضًا في حدث Computex مع وحدة التحكم التي قد صممتها للاستخدام في بطاقات SD Express و microSD Express وأطلقت عليها رمز “PS5017”.

وتعتبر وحدة التحكم مكونًا أساسيًا يساعد أجزاء الكمبيوتر على التواصل. ولكن العمل الذي تقوم به شركة Phison لا يزال في المراحل المبكرة، وهناك الكثير من التحسينات اللازمة.

إذ أن وحدة التحكم الخاصة بها تدعم حاليًا البطاقات التي تصل سعتها إلى 512 جيجابايت، على الرغم من أن كلًا من SD Express و microSD Express يهدفان إلى دعم ما يصل إلى 128 تيرابايت.

على الرغم من أن هذا عمل مبكر من قبل كلا الشركتين (Phison و WD) إلا إنه يظهر بعض الحركة من الشركات المصنعة لتبني نوع بطاقة SD الجديد.

ولكن… هناك مشكلة !

على الرغم من أن بطاقات SD ليست شيئًا يحتاج إلى استغرق وقتًا للتفكير فيه، إلا أن قدرات التخزين الأسرع التي تتمتع بها microSD Express تحدث فرقًا كبيرًا، فهذا يعني الارتقاء بأداء الاجهزة التي نستخدمها.

مثلًا، بالنسبة لأجهزة اللابتوب المزودة بقارئ بطاقات SD، تعني السرعات الجديدة أنه يمكنك استخدام بطاقة microSD كقرص تخزين ثانوي نظرًا لأن استجابتها وقدراتها عالية جدًا.

ربما يستخدم العديد من الأشخاص بالفعل بطاقات microSD لهذا الغرض، ولكن الأداء ليس هو المناسب للاعتماد عليها. ينبغي أن تحسن microSD Express ذلك إلى درجة تعمل فيها بطاقات SD بنفس سرعة (أو أسرع) من أقراص SSD.

أما بالنسبة للهواتف الذكية، فمن المحتمل أن تتأخر في دعم microSD Express. حيث تحتاج الشركات المصنعة اولًا إلى عتاد جديد لقراءة هذه البطاقات، وكذلك بالنسبة لأجهزة اللابتوب، ولكن تواجه الهواتف صعوبة في التعامل مع مشكلات الحرارة الزائدة أكبر من أجهزة الكمبيوتر.

وبشكل عام، كلما تم تطوير تقنية معينة لتصبح أسرع، زادت الحرارة التي تولدها – حتى ولو كانت لا تحتوي على أجزاء متحركة.

في هذا الفيديو المقدم من شركة ويسترن ديجيتال خلال حدث Computex، ستلاحظ أنه تم وضع قارئ بطاقات microSD Express أمام مروحة التبريد الخاصة بالكمبيوتر.

هذا يشير إلى أن مشكلة الحرارة تشكل مصدر قلق الآن. وبالتأكيد لن تستطيع الشركات المصنعة وضع مروحة تبريد في الهاتف الذكي.

نأمل أن يتم كشف تفاصيل أكثر حول كل هذا في الأشهر القادمة، وسوف نرى أن بطاقات microSD Express تجعل الأجهزة التي تدعمها أسرع بشكل كبير.