مراجعة Yomawari: The Long Night Collection

Yomawari: The Long Night Collection هى لعبة رعب تجمع بين لعبتين مخيفتين تتحدثان عن الأهوال التى تتربّص في زوايا اللاوعى داخل كل إنسان، وهما Yomawari: Night Alone و Yomawari: Midnight Shadow.

سيتم نشر اللعبة بواسطة NIS America على منصةNintendo Switch في يوم 30 أكتوبر 2018.

اللعبتان مختلفتان في القصة والأبطال الرئيسين، لكن تشتركان في بعض الأمور التي تخص الجو العام للعبة، تحتوي كلًا من اللعبتين على بطلتين رئيسيتين، وكلب صغير له دور مهم في القصة، ومع الوقت تختفي أحد الفتاتين، وتقوم الفتاة الأخرى بالبحث عنها طوال ليلة كاملة بمساعدة الكلب. هذا يفسر أسماء الألعاب وأيضًا اسم المجموعة التي سوف تصدر على Nintendo Switch.

المخيف في هذه اللعبة أنه لا يبدو أن هذه الليلة الطويلة سوف تمر بسلام، أو لا يبدو أنها تمر على الإطلاق.

حيث تمتلئ المدينة التي تعيش فيها الفتاتين بوحوش غريبة، وأشباح مخيفة، تحاول اصطياد الفتاة، وتعطيلها عن هدفها، وهذا يؤدي إلى انحراف الفتاة عن هدفها الأساسي، وأحيانًا كثيرة تجد نفسها محاصرة في قصص جانبية لأشباح ليست لها علاقة بالقصة الرئيسية.

Yomawari والفولكلور الياباني

هناك ميزة تعلمتها عن اليابان بعد قرائتي للعديد من كتب الأدب الياباني، وهى أن اليابانيين يبرعون في وصف مشاعر الأشخاص الداخلية، أو مشاعر الأشياء التي لا تتكلم، مثل الحيوانات والجماد والأشباح. بمعني آخر، اليابانيين لديهم القدرة على ربط أشياء قد لا تكون لها أي معنى بالنسبة لنا، بمشاعر عاطفية، وأحداث حقيقية.

تعتمد ألعاب Yomawari في رواية القصة على التراث الياباني بدرجة كبيرة، خاصًة الأساطير والمعتقدات التي يعرفها اليابانيون عن الحيوانات والنباتات والتماثيل والأشباح وغيرها من الأشياء، وهذا سيكون واضحًا في العديد من التفاصيل التي تخص قصة اللعبة.

بالمناسبة، Yomawari تعني في اللغة اليابانية: المراقب الليلي، وهى كناية عن ظلام الليل الذي يحيط بك طوال فترة اللعبة، والسبب الأساسي الذي جعل هذا الليل يحدث في المقام الأول.

في مراجعتي للعبة، سأتطرق إلى بعض هذه النقاط، لمساعدة اللاعبين على فهم الوزن العاطفي لأحداث اللعبة، لكن يجب علينا التنويه أيضًا، أن اللعبة ووفريق الترجمة للغة الإنجليزية يقومان بعمل رائع في إيصال الفكرة الحقيقية من وراء أساطير الفولكلور الياباني إلى أذهان اللاعبين، مما يعني أن هذه اللعبة مناسبة جدًا للاعبين الذي لا يعرفون أي شئ عن الحضارة اليابانية.

سأذكر بعض النقاط في المراجعة لأوضح مدى براعة مطورىّ اللعبة، في تحويل قصة من التراث الياباني، إلى قصة عاطفية درامية قوية تثير مشاعر اللاعبين منذ البداية، وحتى آخر لحظات اللعبة.

لنبدأ مع اللعبة الأولى…

Yomawari: Night Alone

تقوم لعبة Yomawari: Night Alone بعمل رائع في جعلى متأهبًا ومبهورًا بجو اللعبة المثير والمخيف، منذ الخمسة دقائق الأولى للعبة، وهى عندما يحدث شئ سئ ومروّع للكلب صديق الفتاة البطلة.Yomawari: The Long Night Collection

تعود الفتاة إلى المنزل، لتسئلها أختها عن مكان الكلب، الذي تخفيه عنها بطلتنا، ولا تقول ماذا حدث للكلب، خوفًا من رد فعلها إذا عرفت ماذا حدث له، فتذهب الأخت خارج المنزل، للبحث عن الكلب، ولا تعود مرة أخرى للمنزل. وقصة اللعبة هى رحلة بحث الفتاة عن أختها، مصحوبة بالندم الذي تشعر به، لأنها لم تقل لأختها الحقيقة، بشأن حادثة الكلب.

منذ البداية، وقعت في حب جمال الرسومات والأماكن الطبيعية التي أشاهدها في Yomawari، حتى تصاميم الشخصيات ثنائية الأبعاد، رغم شكلها الطفولي، جعلتني أرى بوضوح المشاعر المختلفة التي تشعر بها الشخصيات في أي وقت من أوقات اللعب، من الانزعاج والقلق والندم وحتى الخوف والرعب.Yomawari: The Long Night Collection

لا يوجد تقريبًا أي موسيقى للتحدث عنها، تستعمل اللعبة الهدوء مع أصوات مرعبة في الأماكن المناسبة، ومزيج من أنظمة اللعب المختلفة التي سنذكرها لاحقًا، لتقديم جو رائع يشدك طوال فترة اللعب.

تستعمل اللعبة العديد من الأساليب التي تهدف إلى إدخال الرعب في قلب اللاعب، وجعله متأهبًا طوال فترة اللعب، هناك بعض الأساليب التي نعرفها من أفلام الرعب مثل القفزات المرعبة، والتحكم في الإضاءة، وأوراق تحمل رسائل مخيفة، وحتى جعل الأشياء العادية تبدو مخيفة، مثل الحوائط، والأشجار، والطيور، وحتى أغرب الأشياء مثل أغطية البلاعات.

وكما ذكرت من قبل، اللعبة تحكي عن أوقات مختلفة في ليلة واحدة من حياة الطفلتين، هذا ينعكس في جو اللعبة الذي يزداد ظلامًا وسوادًا مع كل فصل يمر من فصول القصة. كما أن مصدر الضوء الوحيد المتوفر لك هو مصباح يدوي صغير، تزداد أهميته بالنسبة إليك كلما ازدادت اللعبة ظلامًا.

المصباح اليدوي لا يمكن اعتباره سلاحًا في حد ذاته، لكنه بالتأكيد عنصر مهم في تكوين الصورة التي تحاول اللعبة إيصالها، حيث تستعمل اللعبة بعض الخدع مثل جعل الأشباح التي ظهرت باستعمال المصباح، لا تظهر مرة أخرى، هذا يعني أنه عليك أن تحذر دائمًا، حتّى من الأشياء التي تعرف أنها حقيقة، قد لا تكون صحيحة في المرة الثانية التي تنظر إليها في نفس المكان.

تستعمل اللعبة أيضًا بعض الأساليب الجديدة في جعل اللعبة أكثر إثارة، مثل مؤشر ضربات القلب، الذي يزيد ويقل كلما اقتربت أو ابتعدت عن الوحوش والأشباح المنتشرة، بالإضافة إلى التحكم في شاشة اللعب نفسها، وتغطيتها بأشياء تعيق رؤية اللاعب مثل الدماء ورسائل التهديد والمساعدة.Yomawari: The Long Night Collection

تجبرك اللعبة على أن تسير على وتيرتها التي وضعتها من أجلك، على سبيل المثال: إذا رأيت مشهدًا مخيفًا، وجريت خوفًا منه، سوف تجد اللعبة تجبرك على العودة مرة أخرى إلى المكان الذي كنت خائفًا منه.

يمكنك استعمال نقاط حفظ التقدم Save Points على مدار اللعبة، لكن هذه النقاط لا تفيد إلا في إعادتك للحياة مرة أخرى إذا قتلك أحد الأشباح، ولا يمكن حفظ التقدم فعليًا إلا عند الانتهاء من فصل كامل، هذا يعني أنه عليك أن تكمل فصلًا كاملًا على الأقل في جلسة لعب واحدة، وبصراحة، وجدت أن هذه هى الطريقة المثلى لاختبار اللعبة، حيث يمكنك أن ترى شيئًا مختلفًا وجديدًا في كل مرة تقوم فيها باللعب.

تصميم شكل Save Points على شكل تماثيل Jizo كانت حركة رائعة من مصمّمي اللعبة، لأن هذه التماثيل معروفة في التراث الياباني أنها تقوم بتوجيه المسافرين التائهين وجعلهم يشعرون بالاطمئنان. هذا بالطبع ينعكس في دور هذه التماثيل في اللعبة، وجعلك تشعر بالاطمئنان أنك قمت بحفظ تقدمك ولن تخاف من الموت.Yomawari: The Long Night Collection

أما بالنسبة للقصة، فهى رغم قِصر مدّتها، تقدّم تجربة متزايدة في الإثارة والغموض مع مرور الوقت، هناك العديد من الأسئلة التي تجبرك اللعبة على طرحها، وأيضًا تغيّر اللعبة نظرتك إلى العديد من الأشياء التي مررت بها أثناء اللعبة، يعني أنني عندما قمت بالانتهاء من اللعبة، شعرت أنني لعبت لعبة مختلفة تمامًا عن اللعبة التي كنت ألعبها في البداية.

كما أن اللعبة أيضًا تستعمل أسلوب إخفاء العديد من التفاصيل، التي سوف تستنتجها عندما تقوم بإيصال النقاط ببعضها من خلال المتعلقات التي تقوم بجمعها أثناء اللعبة، والذي كان ممتعًا، أن تكتشف أن كل شخصية في اللعبة لديها طبقات متعددة من المشاعر والذكريات، تجعلك مرتبطًا بهذه الشخصيات أكثر فأكثر.

الأشياء التي أزعجتني قليلًا في اللعبة، هى أن الأشباح في الشارع تصبح مكررّة مع مرور الوقت، ورغم أنني قد مت مرات عديدة بسبب هذه الأشباح أثناء اللعب، لكنني لم أشعر بنفس الرهبة التي كنت أشعر بها في البداية، لأنهم يظهرون كثيرًا وبأعداد كبيرة، كنت أتمنى قليلًا من التنّوع والاختلاف في طريقة تعاملك مع هذه الوحوش.

أيضًا أحسست أن ماضي الوحوش الرئيسية في اللعبة، لم يتم شرحه بطريقة جيدة، أنت فقط تقوم بعمل المطلوب منك في كل معركة معهم، لكن دورهم الكبير في القصة وتأثيرهم على الفتاتين يحتاج إلى بعض التوضيح، خاصة في مشهد النهاية.Yomawari: The Long Night Collection

شخصيًا، أحب أن تتركني اللعبة للتفكير والتحليل واستخراج نظرياتي الخاصة عن معنى القصة، أنا أعرف أن الأشباح اليابانية لديها العادات الخاصة بها، وطريقة معيّنة في التعامل مع البشر، لكن هذا النظام الفريد لكل شبح من أشباح اللعبة، كان يحتاج إلى بعض التوضيح، لتفسير ماذا حدث للفتاتين في النهاية.

على الجانب الآخر، قصة الفتاتين الدرامية مكتوبة بطريقة جيدة، كما أنها انتهت نهاية ممتازة تليق بنهايات ألعاب الرعب، نهاية حلوة ومرة في نفس الوقت، لكنها نهاية تستحق اللعب من أجلها.

وصدقًا، لن أستطيع نسيان الخمسة دقائق الأولى من اللعبة، والتي جعلت اللعبة تنطبع في ذاكرتي، ولا أعتقد أنني سأستطيع نسيان هذه الدقائق الخمسة بسهولة لفترة من الزمن.

Yomawari: Midnight Shadows

الجزء الثاني من اللعبة، يتشارك مع الجزء الأول في أكثر نقطة أحببتها وهى البداية القوية، التي قدمت مشهدًا مؤثرًا يخص بطلة القصة، منذ الخمس دقائق الأولى التي تبدأ فيها اللعبة.

اللعبة أيضًا ترسّخ نفسها في عقل اللاعب قبل بداية اللعب، وهى أن اللعبة تقوم بمحادثتك أنت لاعب اللعبة إلى جانب تقديم القصة، هذا يتضح من التحذير المبدئي الذي تضعه اللعبة في مشهد البداية، وهى تطلب منك أن تركز على الشاشة فقط، ولا تركز على أي شئ آخر، بالإضافة إلى غلق جميع الأنوار المحيطة بك وأن تكون غرفتك مظلمة تمامًا.

كما أن اللعبة تستعمل قفزات مرعبة جديدة بشكل مختلف، مثل وحوش تظهر لك في قائمة الإعدادات Start Menu، والتي فاجئتني كثيرًا وأحسست أن اللعبة تريد أن تخرج من إطار الشاشة، وتتواصل معى أنا كلاعب.Yomawari: The Long Night Collection

هناك أيضًا بعض الأساليب الجديدة التي يمكنك بها التفاعل مع عالم اللعبة، مثل ميكانيكيات دفع الصناديق، وحمل الأشياء من على الأرض، والتي ستنفعك كثيرًا في أمور عديدة على مدار القصة.

يمكنك أيضًا الاختباء وراء اللوحات الإعلانية، وهى خاصية لم تكن موجودة في اللعبة السابقة، صراحة لم أعرف ما فائدة وجود اللوحات الإعلانية في الألعاب السابقة، وسعيد أن المطورين قاموا بتعديل هذه النقطة.Yomawari: The Long Night Collection

القيام بحفظ تقدمك أصبح أكثر سهولة، يمكنك العودة إلى أي تمثال قمت بحفظ تقدمك فيه، وليس عليك إكمال فصول كاملة لكي تستطيع تسجيل تقدمك في اللعبة.

الوحوش في اللعبة أصبحت أقل في كل منطقة، وأكثر اختلافًا، وأكثر رعبًا، جميع الأشباح حتى الصغيرة منها لديها طرق سير مُبتكرة، وأصوات مختلفة لكل منها تضيف طابعًا جديدًا من الرعب والإثارة.

كما أن اللعبة أضافت العديد من الوحوش الرئيسية الأخرى بخلاف الوحش الأخير في اللعبة، وكل وحش منهم لديه طريقة حرب خاصة به تختلف عن أي وحش آخر، هناك الكثير من العمل الذي ذهب في إعادة تصميم جميع هذه الوحوش وجعلها أكثر إمتاعًا، وجعل التنقّل بين فصول القصة وبعضها يعطيني شعورًا جيدًا أنني أنجزت شيئًا كبيرًا.Yomawari: The Long Night Collection

لديك العديد من الأسلحة الأخرى التي تستعملها في إبعاد الأشباح عنك، مثل طيارات ورقية، وحشرات مضيئة، كما أن اللعبة الآن تكافئك على إنهاء كل فصل عن طريق إعطائك تميمة Charms، تحمل قدرات خاصة تساعدك إذا حملت أي منها.

في هذه اللعبة أيضًا أنت لا تقوم بمحاربة الأشباح فقط، سوف تحتاج أيضًا في بعض الأوقات إلى التعامل مع البيئة المحيطة نفسها، مثال على ذلك هو أحد أفضل أماكن اللعبة بالنسبة لي وهو البيت الملعون، الذي يقوم بمهاجمتك بكل الطرق، ورمي الأثاث عليك، وحتى الحرب النهائية في هذا المنزل، أنت تقوم بمحاربة المنزل بأكمله، تقوم بمحاربة شئ لا يمكنك أن تراه، بالتأكيد هذا شعور مخيف ومرعب ومثير.

أما بالنسبة للقصة، شعرت أنها مكتوبة بصورة أفضل من القصة الأولى، القصة تعتمد بالكامل على علاقة الفتاتين، والشك الذي يراود كلًا منهما عن العديد من الأمور، هناك العديد من السطور المكتوبة التي تضيف طبقة من المشاعر الداخلية تجعلك تتعاطف مع الفتاتين أكثر وأكثر، حتى لو لم يكن لديك أي معرفة بأمور الأشباح اليابانية، يمكنك التعامل مع اللعبة على أنها فيلم رعب متكامل قائم بنفسه.Yomawari: The Long Night Collection

اللعبة أيضًا تضعك في مهام نفسية مختلفة في كل فصل، وليس فقط مهام الذهاب إلى مكان معين، تضعك اللعبة دائمًا في نظام الحيرة، ماذا حدث للفتاة، وبعد أن عرفت ماذا حدث ما هى أسباب ذلك، وماذا ستفعل بعد أن عرفت السبب، استمتعت كثيرًا بمشاهدة أسلوب تفكير البطلتين يتطوّر عبر اللعب بكلًا منهما في قصتهما الخاصة.

هناك تفصيلة مهمة في هذه اللعبة أيضًا هى أنك تلعب بكلا الفتاتين، هذا عزز الفكرة أنني أتفهم الحالة النفسية لكلا الفتاتين في كل وقت، ليس مثل اللعبة الأولى التي جعلت دور الأخت الضائعة مهمّشًا قليلًا.

النقطة الوحيدة التي لم أحبها في طور القصة، هى أن ما حدث للفتاة في البداية، رغم تأثيره القوي على استمتاعي بجو اللعبة، حرق كثيرًا من أحداث اللعبة، وعرفت منذ البداية أن الفتاة أصبحت شبحًا هائمًا، لم أحتج لأن استنتج ذلك أو أتفاجأ كما كانت القصة تريد مني في الفصول التي تلت هذا الفصل.

أما بدون هذه التفصيلة الصغيرة، اللعبة جميلة ورائعة للغاية، وتتغلب على الكثير من النقاط التي عانت منها اللعبة الأولى، وأيضًا تحسّنها بصورة كبيرة لتصنع لعبة مُبتكرة ومتجددة دائمًا، لا يوجد فيها أي فصل متشابه مع الآخر، ومليئة بالتحديات والإثارة، وبالطبع العديد من اللحظات المرعبة.Yomawari: The Long Night Collection

كلمة أخيرة …

تمتلك منصة Nintendo Switch الكثير من الألعاب العائلية الجميلة التي اعتدنا عليها، لكن هنالك عدد محدود من ألعاب الرعب على المنصة في الوقت الحالي، لذلك إن كنت تحب ألعاب الرعب فلعبة Yomawari: The Long Night Collection ستقدم لك تجربة جديدة وممتعة وتضعك في أجواء فريدة من نوعها.

Review overview

القصة8
نظام اللعب8
الرسومات8
الصوتيات7
الإبداع8

الإيجابيات

  • رسومات جميلة ومناسبة لجو اللعبة
  • قصص درامية مثيرة
  • نظام لعب مُبتكر
  • توظيف الأساطير اليابانية بطريقة مناسبة للاعبين خارج اليابان

السلبيات

  • قصة اللعبة الأولى مبهمة قليلًا
  • المشهد الأول في اللعبة الثانية أزال قدرًأ من استمتاعي بالقصة

الملخص

7.8Yomawari: The Long Night Collection هى لعبة أساسية لمحبين ألعاب الرعب، وتستعمل الرسومات ثنائية الأبعاد بطريقة متميزة تثير إعجاب جميع أنواع اللاعبين، بالإضافة إلى تقديم قصص درامية جميلة ومثيرة. كما أنها تعمل جيدًا على جهاز Nintendo Switch بدون أي مشاكل تُذكر.

محمد حسن
the authorمحمد حسن
أغطي صناعة ألعاب الفيديو وأكتب عن اللاعبين والمؤتمرات ومراجعات الألعاب، خاصة ألعاب PlayStation 4, Nintendo Switch.