Please assign a menu to the primary menu location under menu

مراجعة Starlink: Battle for Atlas

Starlink: Battle for Atlas هى لعبة مغامرات وقيادة سفن فضائية، تم تطويرها من قِبل شركة Ubisoft. ومن المقرر أن يتم إصدارها في 16 أكتوبر 2018 على منصات PS4, Xbox One, Nintendo Switch.Starlink: Battle for Atlas

تحتوى اللعبة على عناصر فك وتركيب قطع الألعاب الحقيقية، واستعمال هذه القطع للحصول على أفضلية داخل اللعبة نفسها، في صورة شبيهة بألعاب Amiibo التي تنتجها Nintendo، ويطلق على هذه التكنولوجيا أسم Toys- To-Life.

القدرة على استعمال التماثيل الصغيرة أو استعمال خاصية التعرف على الصورة من خلال الأشعة تحت الحمراء وموجات الراديو، من أجل ترجمة المعلومات التي تحتوي عليها هذه التماثيل إلى معلومات رقمية داخل ألعاب الفيديو، صنعت نوع جديد تمامًا من ألعاب الفيديو، وهذا هو نوع الألعاب الذي يطلق عليه Toys-To-Life.

سنتكلم لاحقًا في هذه المراجعة عن كيفية استعمال Ubisoft لهذه التكنولوجيا مع لعبة Starlink، لخلق مستوى جديد من الإبداع، يفتح المجال للعديد من الأفكار الخيالية التي يمكن تطبيقها فورًا في عالم اللعبة الإفتراضي.

أما الآن، دعونا نقدم لكم انطباعتنا عن الأمور الأساسية التي تخص اللعبة، مثل القصة، ونظام اللعب، وجودة الرسومات، وغيرها من التفاصيل.

قصة لعبة Starlink: Battle for Atlas

اللعبة تضعك في دور مجموعة من رواد الفضاء المتواجدين على السفينة الفضائية Equinox في النظام النجمي Atlas، هناك تقريبًا ست أو سبع شخصيات رئيسية يمثلون طاقم السفينة، ورئيسهم Victor Grand.

في بداية اللعبة، يتم نصب كمين لسفينة الأبطال من قِبل الأشرار الذين يُطلق عليهم اسم Forgotten legion، ويأخذون كابتن السفينة Victor رهينة معهم، ليساعدهم على البحث عن اختراعات قبيلة ضائعة من الفضائيين، من أجل مساعدتهم في خططهم الشريرة.Starlink: Battle for Atlas

لكن لا تقلق، فأنت لست وحدك، هناك أبطال يأتون من عالم آخر، أو مجموعة نجمية آخرى، يطلق عليهم طيارين Starfox، وإذا كنت لا تعرف من هؤلاء، فهم أبطال سلسلة ألعاب Starfox، التي كانت تصدر حصريًا على أجهزة ننتيندو، والتي تحتوي على نظام لعب مماثل لنظام لعبة Starlink.

جميع هؤلاء الشخصيات، سوف يذهبون لإنقاذ قائدهم، باستعمال سفن فضائية مختلفة، يمكنها السفر عبر الفضاء، والهبوط على الكواكب، ومحاربة الفضائيين، والعديد من الميزات الأخرى التي سوف نتحدث عنها في كلامنا عن نظام اللعب.Starlink: Battle for Atlas

مصمّمي اللعبة أخذوا الكثير من الإلهام في صناعتهم لقصة اللعبة، وشخصيات اللعبة، من ألعاب الماضي التي كانوا يلعبونها وهم صغار مثل Galga, Ikaruga، أو يقومون بلعبها الآن مع أطفالهم.

العديد أيضًا من مسلسلات الأفلام والكارتون في أيام التسعينات، كانت تتحدث عن صناعة الآليين والسفر إلى الفضاء باستعمال تقنيات ميكانيكية أثارت خيال الناس، وفكّر العديد منهم في تصميم هذه السفن الفضائية في الحقيقية، مثل المسلسل المشهور GUNDAM.

هذه المسلسلات أيضًا كانت تحتوي على قصص واقعية، وحروب سياسية، وشخصيات مميزة لا تُنسى، ترسّمت في عقول الأطفال، وقدمت لهم لمحة عن عالم الكبار، وإلى أي مدي يمكن للتكنولوجيا أن تتطوّر.

Starlink تقوم بكل ذلك وأكثر، استطاعت اللعبة تقديم قصة جديّة، تقوم بتأسيس قيم التعاون والمثابرة من أجل تحقيق الهدف منذ اللحظة الأولى، بمعني أن اللعبة تستطيع إدخالك إلى العالم الخاص بها، وداخل عقول الشخصيات، منذ اللحظات الأولى التي تبدأ فيها اللعبة.

هذا الإحساس أيضًا يستمر معك بعد أن تقوم بالسيطرة على طائرتك لأول مرة في اللعبة، حيث تجد العالم بأكمله مفتوح أمامك، جميع الكواكب والنجوم والمحطات الفضائية، أي شئ تراه أمامك في الفضاء البعيد، يمكن الوصول إليه في التو واللحظة.Starlink: Battle for Atlas

ومن هذا المنطلق، أنت لديك الحرية الكاملة لكتابة قصتك الخاصة، والذهاب إلى اي كوكب تريده في أي وقت، بأي ترتيب أنت تختاره، حتى أصعب وأبعد الأماكن على الخريطة، يمكنك الذهاب إليها فورًا.

أداء صوتي متميز ومختلف

ربما تعتقد أن كلامي السابق، يمكن تلخيصه في فكرة أن هذه اللعبة تحتوي على عالم تفاعلي مفتوح، مثل الألعاب الأخرى، لكن هذه ليست القصة الكاملة.

أنت لا تختار شخصية واحدة فقط، لكي تسير بها طوال فترة اللعب، يمكنك الاختيار بين العديد من الشخصيات المختلفة، سواء أكانت هذه الشخصيات من طاقم السفينة، أو كائنات أخرى سوف تقابلها على مدار رحلتك.

المثير في الأمر أن كل شخصية يمكن اللعب بها، لديها حزمة واسعة من كلمات الأداء الصوتي، التي تتيح للشخصية الرد على أي موقف، وذكر انطباعتها عن أي شئ يخص أي تغيير يواجه الأبطال في أي وقت، ولو كان بسيطًا.Starlink: Battle for Atlas

لا أستطيع أن أؤكد كفاية، على تأثير هذا الأداء الصوتي على تجربتي مع اللعبة، كل شئ أستطيع التفاعل معه، كل سلاح، كل حيوان فضائي، كل كوكب، كل تفصيلة صغيرة في اللعبة، أجد العديد من الشخصيات تتكلم كلمات مخصوصة لهذا الموقف أو الاكتشاف.

سوف تجد هذه الشخصيات تضحك معك في أحيان، وتؤنبك في أحيان أخرى، وتتفاعل معك، وتتكلم عن الأشياء التي تحبها، والتي تكرهها، وغير ذلك الكثير.

كل هذا بالإضافة إلى أن الأداء الصوتي نفسه مناسب جدًا لشكل الشخصية وتصرفاتها، مؤديين الأداء الصوتي قاموا بعمل رائع في جعل الشخصيات حقيقية قدر الإمكان.

هناك قلّة من الألعاب التي أقوم فيها بتناول الأداء الصوتي على وجه الخصوص، وهذه اللعبة تستحق الإهتمام بذلك الأمر، لما له من تأثير كبير على جعل العالم المفتوح للعبة مفعم بالحياة قدر الإمكان.

نظام اللعب … يشجع على التجربة والابتكار

بالتأكيد ليس شيئًا جديدًا على شركة Ubisoft، أن تقوم بتصميم عالم تفاعلي ومتسّع بطريقة تخطف الأنظار .. ولعبة Starlink ليست استثناءًا عن هذه القاعدة.

كما ذكرت من قبل، يمكنك التفاعل مع جميع الكواكب والنجوم في العالم منذ اللحظة الأولى، ورغم أن الشخصيات تبدو كرتونية قليلًا، العالم نفسه يبدو واقعيًا للغاية، أنت تشعر فعلًا أنك قد سافرت إلى الفضاء داخل سفينتك الفضائية.

التحكم في الطائرة الفضائية نفسها، تحسّن كبير عن نظام التحكم في لعبة Starfox Zero، كل حركة تقوم بها الطائرة تبدو طبيعية جدًا، كما أن حركات الطائرة نفسها، تتأثر بالعوامل الجوية والفضائية في كل كوكب، بالإضافة إلى أنها تتأثر أيضًا بوزن القطع الإضافية التي يمكن إضافتها إلى الطائرة.Starlink: Battle for Atlas

هذه النقطة أيضًا أعجبتني كثيرًا، اللعبة فعلًا تحتوي على نظام تخصيص متكامل للطائرة التي تقودها، يمكنك تغيير الطائرة كما تريد، والأجنحة على يمين ويسار الطائرة، والأسلحة التي يمكن تركبيها على الأجنحة، بالإضافة إلى أمكانية تغيير قائد الطائرة نفسه.

بالطبع، كل قطعة تضيفها إلى الطائرة، تحمل خصائص مختلفة عن بعضها، القطع لا تتحكم في شكل الطائرة فقط، بل تتحكم في وزنها وسرعتها وطاقتها، وشكل وقوة الأسلحة المضافة.

يمكنك أن تشعر بكل تغيير جديد حصلت عليه فورًا، كل شئ يحدث فعليًا أمامك، التغيير من قطعة طائرة إلى قطعة أخرى يتم في صورة ديناميكية بدون أي تباطؤ أو مشاكل تقنية، بل على العكس، وجدت أن تغيير الأسلحة بين الحين والآخر ممتع للغاية، ومهم أيضًا في أحيانًا كثيرة.Starlink: Battle for Atlas

أيضًا، تشجع اللعبة على التجربة والابتكار باستعمال الأسلحة المتعددة المتوفرة لديك، ولا يمكنك أن تخطئ في ذلك، حيث أن كل تجربة سوف تفتح لك آفاقًا جديدة من المعرفة وما يمكن أن تفعله باستعمال طائرتك.

على سبيل المثال، استعمال سلاحين معيّنين معًا مثل Nullifier و Volcano، يمكنه أن يخلق خاصيات وضربات جديدة، هذا المزيج كمثال يخلق ضربة جديدة باسم Frost Vortex، لا يمكنها أن تحدث إلا باستعمال سلاحين من هذا النوع فقط.Starlink: Battle for Atlas

وأكثر من ذلك، أنت لا تستعمل طائرتك الخاصة في الحروب الفضائية فقط، بل تستعملها في العديد من الأمور الأخرى أيضًا، مثل استكشاف الكواكب، والحياة النباتية والحيوانية على كل كوكب، والمحطات الفضائية المهشّمة، بطرق عديدة ومُبتكرة، تجبرك على استعمال جميع خصائص طائرتك، وكل ما تعلمته خلال رحلتك.

كمثال، التطورات التي يمكنك الحصول عليها أثناء اللعبة، لا تاتي فجأة، بل عندما تقوم بمسح ثلاثي الأبعاد للحيوانات الموجودة على الخريطة، وتتعرف على خصائصها التي طورتها لمواجهة الحياة الصعبة على الكوكب، ثم تستعمل ما تعلمته لصنع دروع وقدرات جديدة، وهو ما ينقلك إلى التجول والاستكشاف والتعامل مع الحياة على كل كوكب.Starlink: Battle for Atlas

بالطبع، الأداء الصوتي أيضًا يقوم بدور فعال في تعليمك عن كل ما تراه، ويحكي لك فريقك دوريًا عن وظيفة كل شئ تراه، وكيف يتفاعل كل ما تراه مع العالم الفضائي الكبير من حوله.

يمكنك أيضًا أن تطلب إضافة صديق إلى اللعبة في أي وقت، وتقوما بلعب اللعبة معًا من خلال شاشة اللعبة المنقسمة Split-Screen.Starlink: Battle for Atlas

نقطة أخرى مهمة لم تكن موجودة في لعبة Starfox Zero، هى مؤشر الحرارة، والذي يتحكم في درجة حرارة الطائرة في الظروف الجوية المختلفة، كما يتحكم في درجة الحرارة الخاصة بالطائرة حسب استعمالك للأسلحة التي تطلق حرارة.

أضاف هذا التفصيل نوعًا من الواقعية إلى نظام اللعبة، كما أن هذه النقطة أيضًا مرتبطة بنقطة إمكانية تغيير شكل الأجنحة على الطائرة كما تريد، وإضافة حتى ثلاث أجنحة مختلفة على كل جانب من جوانب السفينة.

حيث أن محرك الطائرة الرئيسي يقبع في مقدمة الطائرة، لا تريد أن تقوم أسلحة النار بضرب نيران بصورة قريبة من مقدمة الطائرة، لذلك الحل الأنسب هو تغيير مكانها أو إتجاهها قليلًا، لكي تناسب زاوية إطلاقك، وطريقة لعبك. هناك العديد من الوسائل المبتكرة التي يمكن بها تحقيق ذلك، كل ما عليك هو إطلاق العنان لخيالك.

تحويل الألعاب إلى واقع .. Toys-To-Life

بالتأكيد هذه الخاصية هى أكثر ما تميز اللعبة … والتي قام صنّاع اللعبة بالإعلان عنها منذ مدة طويلة قبل إصدار اللعبة.

قمت بشرح مختصر لهذه الخاصية في بداية المقال، لكن إذا أردتم فعلًا أن تشاهدوا كيف تعمل هذه الخاصية على أرض الواقع، فقد نشرت Ubisoft فيديو شرح تفصيلي يخص هذا الموضوع على قناتها الرسمية، ويمكن مشاهدته من المقطع المرفق أدناه.

وأنت صغير، عندما كنت تشاهد المسلسلات الكرتونية، بالتأكيد كنت تتمنى أن تقوم بما تشاهده في عالم المسلسل الخيالي على أرض الواقع، ولعبة Starlink تتيح لك تحقيق هذا الحلم.

النقطة التي لم اذكرها هى أن الأسلحة والأجنحة لا يمكن الحصول عليها داخل اللعبة، بل يجب عليك شراء القطعة الحقيقية على شكل الجناح أو السلاح الذي تريده، ودمجها مع اللعبة عن طريق المحّول الواضح في مقطع الفيديو.

بالطبع، هذا المحوّل يمكن استعماله مع نسخة اللعبة على جميع الأجهزة، كل وحدة تحكم لها جهاز Starlink خاص بها يتم توصيله مع ذراع التحكم، لكن هذه ليست الطريقة الوحيدة للحصول على الأسلحة، فهناك أيضًا نسخة كاملة Deluxe من اللعبة، تحتوي على جميع المتعلقات الإضافية الخاصة باللعبة، من أسلحة ومعدات وطيارين، ومتوفرة إلكترونيًا، وبدون الحاجة للحصول على محّول قيادة خاص، لكنه بالطبع سوف يجعل اللعبة أكثر متعة وإثارة.

الفائدة الأكبر من ألعاب الفيديو، هى إتاحة الفرصة لك للقيام بشئ لم تكن تستطيع فعله في الحياة الحقيقية، بمعني آخر … تحويل خيالك إلى واقع ملموس، وهذا هو الهدف من هذه التماثيل الصغيرة.

أنت تقوم بتغيير الأسلحة فورًا أثناء الحرب، وليس بمجرد ضغطة زر، كما يمكنك أن ترى التغيير الذي سببه تركيبك لسلاح أو قطعة جناح مختلفة فورًا على الشاشة.Starlink: Battle for Atlas

يمكنك أيضًا أن ترى كم الإبداع والدقة إلى ذهبت في تصميم هذه السفن، كل تفصيلة من السفينة مناسبة لكي تسير السفينة فعلًا في الفضاء، يمكنك حتى رؤية المحركات التي تستعملها في السفر بسرعة الضوء على الدمية الصغيرة، وكيف يُترجم استعمال هذه القطعة على السفينة الخيالية داخل اللعبة.Starlink: Battle for Atlas

سوف تشعر كأن المشاعر والأفكار تخرج من رأسك، ويتم ترجمتها داخل اللعبة، وبلا شك هو شعور ممتع للغاية عندما تضع الدمية في يدك وتجربها بنفسك.

العيب الوحيد في نظري هو وجود طيار واحد فقط معك منذ البداية، جميع الأسلحة في اللعبة معتمدة على دفعك للمال، سواء عبر الإنترنت، أو شراء قطع الطائرة الحقيقية، من أجل إضافتها إلى اللعبة.

هذا يعني أنه لن تكتفي بدفع ثمن اللعبة فقط، بل سوف تضطر إلى دفع ثمن القطع الإضافية أيضًا، من أجل الحصول على التجربة كاملة.

لكن الموضوع يشبه كثيرًا Micro transaction في ألعاب الأونلاين الأخرى، على الجانب المشرق، إذا دفعت نقودًا إضافية في هذه اللعبة، سوف تتمكن من مشاهدة تأثير نقودك فعليًا على أرض الواقع، بل وسوف تحتفظ بدمى الشخصيات والطائرات عندك في المنزل أيضًا.

إضافة فريق Starfox إلى اللعبة

الشيء الأخير الذي أريد تناوله، ويخص من ينوي شراء اللعبة على Nintendo Switch، هو إضافة فريق Starfox إلى اللعبة.Starlink: Battle for Atlas

ذكرت من قبل أن Starfox هو بطل سلسلة ألعاب حصرية لنينتيندو، ومشابهة في الفكرة إلى لعبة Starlink، لكن الجميل في هذا التعاون، بين مصمّمي اللعبة، وشركة نينتيندو، أن Starfox لن تشعر أبدًا بأنه شخص غريب جاء ضيفًا على اللعبة.

اللعبة تقوم بعمل رائع في دمج شخصية Starfox وأصدقاؤه، في جميع مقاطع اللعبة، مع أداء صوتي مخصص له هو فقط، وإضافة مهمات خاصة له هو فقط، تحكي قصته مع عدوه اللدود Starwolf.Starlink: Battle for Atlas

بالطبع، يأتي Starfox مع سفينته المميزة Arwing، وأسلحته المميزة الخاصة به، وأيضًا موسيقي مميزة من الألعاب السابقة لسلسلة Starfox.

المهمات أيضًا لا تشعر بأنه قد تم إضافتها على طور القصة، بل سوف تشعر أنها قصة مكمّلة لقصة اللعبة، لا يمكنني أن أتخيل أن Starfox ليس موجودًا في اللعبة، لأنه يبدو طبيعيًا جدًا فيها، رغم شكله المختلف عن باقي شخصيات العالم من حوله.

بالطبع، يحزنني عدم وجود شخصية Starfox في نسخ اللعبة على المنصات الأخرى، أو حتى النسخة الديلوكس منها، كشخصية يمكن اللعب بها، هذه نقطة تجعل التجربة غير كاملة على أجهزة PS4, Xbox.

كلمة أخيرة

هذا هو كل ما استطيع قوله من مميزات وعيوب وجدتها في اللعبة، لكن صدقًا، الكلام عن هذه اللعبة لا يشير إلا إلى نصف جمالها فقط.

نصف جمال اللعبة الآخر يتمحور في مشاهدة العالم الخيالي شديد الروعة الذي تقدمه اللعبة، بالإضافة إلى تجربتك مع الأسلحة المتعددة التي يمكن إضافتها إلى اللعبة، وخلق طائرتك وتجربتك الخاصة.

نصف قصة هذه اللعبة، هى قصتك أنت، وتجربتك أنت، الاستمتاع الذي تشعر به عندما تجرب شيئًا جديدًا لأول المرة، لا يوجد لعبة تعطيك هذا الإحساس – ترابط الواقع والخيال معًا – مثل Starlink.

أيضًا، ورغم أن الكثير من تفاصيل اللعبة مصمّمة من أجل الأطفال، استمتعت بها كثيرًا، أو بمعني أدق استمتع بها الطفل الموجود في داخلي، وشعرت أنني دخلت إلى عالم لم يدخله أحد من قبل، هذا بالطبع يعود إلى أن هذه اللعبة تقدم تجربة مختلفة تمامًا عن الألعاب المتواجدة الآن في السوق.

أنا سعيد جدًا لأن صنّاع الألعاب، يقومون بعمل محتوى إضافى لألعابهم، إلى جانب الاهتمام بالمحتوى الأصلى نفسه، وجعل كل شئ في اللعبة ينبض بالحياة، سواء أكانت أشياء حية مثل شخصيات اللعبة، أو أشياء جامدة مثل الكواكب وسفن الفضاء.

اجمالي التقييمات

القصة7
نظام اللعب7
الرسومات10
الصوتيات8
الإبداع8

الإيجابيات

  • عالم تفاعلي واسع وجميل
  • نظام تخصيص عميق
  • أداء صوتي متميز

السلبيات

  • كثير من إضافات اللعبة تحتاج إلى شراؤها من على المتجر الإلكتروني أو قطع اللعب

الملخص

8Starlink: Battle For Atlas فريدة من نوعها ومُختلفة، بالإضافة إلى أنها مناسبة لجميع الأعمار، سواء أكان ذلك بسبب قصتها الجميلة، أو متعة السفر في الفضاء والاستكشاف

محمد حسن
الكاتبمحمد حسن
أغطي صناعة ألعاب الفيديو وأكتب عن اللاعبين والمؤتمرات ومراجعات الألعاب، خاصة ألعاب PlayStation 4, Nintendo Switch.