كل ما ترغب بمعرفته عن هاتف ‏‏iPhone XS

‏‏iPhone XS

أخيراً كشفت شركة آبل الأمريكية عن هواتفها الجديدة لعام 2018 والتي استغنت فيها الشركة نهائياً عن التصميم القديم الذي اعتدنا عليه منذ عام 2014، والاعتماد على فلسفة التصميم في هاتف iPhone X‏‏ الذي أعلنت عنه الشركة العام الماضي.

هاتف ‏‏iPhone XS‏‏ كان من بين 3 هواتف جديدة أعلنت عنها الشركة إضافة إلى هاتفي ‏‏iPhone XS MAX و ‏‏iPhone Xr.

إليكم كل ما ترغبون بمعرفته عن الهاتف الجديد ‏‏iPhone XS

التصميم

يمتاز الهاتف بهيكل ستانلس ستيل فائق الجودة والمتانة ويستخدم سبيكة معدنية خاصة من تصميم Apple يتم تشكيلها بدقة لإنشاء أشرطة هيكلية بثلاثة ألوان.

وبحسب آبل فالهاتف مصنع من الزجاج الأكثر متانة في أي هاتف ذكي حتى الآن، مع طلاء ذهبي جديد خلاب نحصل عليه من خلال عملية تصل إلى المستوى الذري، وشريط خارجي مصنوع بدقة من درجة الستانلس ستيل نفسها المستخدمة في الأدوات الجراحية.

ويحافظ الهاتف كما أشرنا على التصميم الذي شاهدناه العام الماضي مع هاتف iphone x، والذي يعتمد على شاشة لانهائية والاستغناء عن زر البصمة.

الشاشة

يأتي الهاتف بشاشة Super Retina‏‏ بتقنية OLED قياس 5.8 إنش بدقة وضوح 2436×1125 بيكسل مع كثافة بيكسل 458 بيكسل لكل إنش.

وتسمح ألواح OLED في S‏‏iPhone X‏‏ باستخدام شاشة HDR بألوان هي الأكثر دقة في المجال، بالإضافة إلى عرض أكثر واقعية لدرجات اللون الأسود، ودرجة مذهلة من السطوع والتباين. وهي تتمتع بأكبر وضوح وكثافة بكسل في أي جهاز من أجهزة Apple.

ويعمل نظام إدارة الألوان المتطور على عرض محتواك بمجموعة ألوان كبيرة تلقائياً ليبدو كل ما تشاهده في غاية الجمال.

كما يُجري مستشعر الإضاءة من ست قنوات تعديلات طفيفة على توازن اللون الأبيض في الشاشة لكي يتطابق مع درجة حرارة ألوان الإضاءة المحيطة بك. وبالتالي تظهر الصور على الشاشة بألوان طبيعية كما على الصفحات المطبوعة، وتخفف بذلك الجهد على عينيك.

أما هاتف iPhone XS Max‏ فيأتي بشاشة 6.5 إنش بدقة 2688×1242 بيكسل.

الأداء

يعمل هاتف iPhone XS بشريحة A12 Bionic الذكية الجديدة والتي تعد الأقوى في أي هاتف ذكي حتى الآن، وذلك مع الجيل الجديد من المحرك العصبي Neural Engine لتقديم تجارب واقع معزز مذهلة، وصور بورتريه مدهشة مع ميزة ضبط العمق، إلى جانب توفير السرعة والسلاسة في كل ما تفعله.

وتعتبر الشريحة الجديدة أسرع لغاية 15% من الشريحة السابقة A11 Bionic‏ المستخدمة في هاتف IPHONE X إضافة إلى استهلاكها لطاقة أقل بنسبة 50% مقارنة بالشريحة السابقة.

وتعمل الشريحة الجديدة بنواتان للأداء على إنجاز مهام الحوسبة المعقدة، فيما تتولى أربع نوى للكفاءة إنجاز المهام اليومية. أما أداة التحكم في الأداء الجديدة، فتوزع العمل على النوى الست بطريقة ديناميكية، وتشغّلها كلها في الوقت نفسه عندما تحتاج إلى طاقة أكبر.

أما وحدة وحدة معالجة رسومات غرافيك فتأتي أسرع بنسبة 50% مقارنة بشريحة A11 Bionic‏ وتأتي بميزة ضغط الذاكرة من دون فقدان أي بيانات بتحسينات كبيرة على أداء رسومات الغرافيك في الألعاب وتعديل الفيديو والتطبيقات التي تتطلب مستوى أعلى من التأثيرات المرئية.

كما صُمم المحرك العصبي Neural Engine للاستفادة أكثر من التعلم الآلي الفوري المتطور، ما يمكّن S‏‏iPhone X ‏‏من التعرف على الأنماط والتوقع والتعلم من التجارب.

يتميز المحرك العصبي Neural Engine بسرعته الهائلة، حيث يستطيع أداء 5 تريليون عملية في الثانية. ويتمتع بكفاءة خارقة تمكّنه من إنجاز المهام الجديدة على أنواعها في الوقت الفعلي. كما أن ذكاءه الشديد يتيح لك الغوص في تجارب واقع معزز غامرة على الفور، أو العثور بسرعة على جميع صورك التي تحتوي على كلاب أو شواطئ أو أطفال.

الكاميرا

يمتلك الهاتف كاميرا خلفية مزدوجة بدقة 12 ميجابيكسل وبفتحة عدسة ƒ/1.8‏ واسعة الزاوية وفتحة ƒ/2.4‏ للعدسة المقربة للمسافات.

يجمع نظام الكاميرا المبتكر بين معالج إشارة الصور والمحرك العصبي Neural Engine والتحليلات الحسابية المتطورة ليفتح الطريق أمام إمكانيات إبداع جديدة ويساعدك على التقاط صور مذهلة.

فريق الموقع
نتفرّد بنقل الأفضل!