شروحات وتقييمات

مراجعة For Honor


For Honor هي إحدى الألعاب التي تحاول تقديم شيء مختلف ومنعش، بعيداً عن النوع المعتاد من ألعاب الفيديو التي شاهدناها في السنوات القليلة الأخيرة. من الصعب القول أن Ubisoft قدمت لنا لعبة مثالية تماماً.. أقصد دعونا لا نرفع آمالنا كثيرة، لكن دعونا أيضاً لا نتجاهل روعة اللعبة والمجهود الذي قدمه فريق التطوير، إليكم مراجعة For Honor ، لعبة Ubisoft الجديدة كلياً.

[مراجعة الفيديو]

العنوان: For Honor    الناشر: Ubisoft    المطور: Ubisoft    تاريخ الإصدار: 14.02.2017    عدد اللاعبين: 1 – 8

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

القصة

“هناك حتماً أسباب قادت هذه الشعوب لخوص حروب دامت آلاف السنين، وتنجح اللعبة في إيضاح السبب”

من النادر أن نجد ألعاباً تركز على القصة وطور اللعب الجماعي معاً في يومنا هذا، مُعظم عروض Ubisoft التشويقية حول For Honor جاءت بتفاصيل قليلة هنا وهناك حول القصة، ما جعل الكثيرين يتحمسون لنمط اللعب الجماعي فقط. لحسن الحظ، هناك بالفعل تجربة قصصية في اللعبة، مع انها تتطلب إتصالك بالإنترنت، إلا أنها جيدة إن قارناها بمستويات ألعاب Ubisoft عموماً.

لا توجد شخصيات مؤثرة هنا، قد لا تتمكن من تذكر حتى أسماء المحاربين.. لكن سيكون عليك خوض غمار حربٍ تجمع بين ثلاث فصائل من المُحاربين; الفايكينغ، الساموراي والفرسان. سيكون عليك التعامل مع كل ما يأتي مع تلك الحروب القديمة، من خيانة واتخاذ قرارات حاسمة لتغيير مجرى المعارك، لكنها بصراحة لا تُشعرك بذلك، هناك حوارات جيدة من حين لآخر، لكن كل شيء يسير على خط واحد، أي أن القصة تملك نهاية واحدة تقريباً.

في بداية القصة ستلعب دور فارس، وبعد مجموعة من المشاهد السينمائية الرائعة، ستعود من جديد لقضاء بعض الوقت الممل في التدريبات.. ليست تدريبات بقدر ما هي إرشادات لا يمكنك تجاوزها ببساطة، وهي تقريباً شيء تعلمناه في النسخ التجريبية، لذا فاللاعبون الجُدد سيقضون بعض الوقت في هذه النقطة، على الأقل لبضع دقائق. المهمات الأخرى ستتيح لك الفرصة للعب بمُحاربين آخرين من فئات أخرى، هذه المهمات أيضاً ستأخذك إلى مواقع جديدة وتعرفك على مزيد من الشخصيات والتفاصيل.

تستمر أحداث القصة بشكل سلس، هناك عدة أهداف يجب تحقيقها في كل مُهمة، وهي تخلق بالفعل قصة تُدخلك في غمار الحروب القديمة، رغم أنها قد تكون مملة لاحقاً نظراً لرتابتها، لا تستطيع القيام بأمور كثيرة سوى القتال. لا أريد حرق القصة، لكن هناك حتماً أسباب قادت هذه الشعوب لخوص حروب دامت آلاف السنين، وتنجح اللعبة في إيضاح السبب، رغم أنه قد لا يكون “درامياً” كما نتوقع، إلا أنه موجود، وسنرى بعض الشخصيات الرئيسية التي تلعب دوراً في الإبقاء على هذه الأسباب وأخرى تبحث عن السلام.

أسلوب اللعب

“أسلوب التحكم قد يبدوا واضحاً وسهلاً في البداية، إلا أنه يصبح أكثر تعقيداً عند إضافة مزيد من الحركات والتقنيات الأخرى”

تحدثث في انطباعاتي عن النسخة التجريبية حول أسلوب اللعب المتعلق بتقنيات الدفاع والهجوم، وهي تقنيات تُشكل بل وتحدد مسألة نجاح لعبة For Honor من فشلها، وأستطيع القول أنها تقدم أحد أفضل أساليب اللعب في هذا الخصوص.

هناك بضع تقنيات على اللاعب تعلمها، لكن ردة الفعل ستكون دوماً الحاسمة هنا، أزرار التحكم ستكون وسيلتك لتحديد وضعية الهجوم والدفاع، كما سيكون عليك تسديد الضربات على الجهة المفتوحة لأعدائك، وكل شيء يعمل بطريقة ممتعة ممزوجة ببعض من التحدي الذي يدفعك دوماً لمحاولة توقع خطوات الخصم.

هناك ما مجموعه إثني عشر مُحارب، ينقسمون إلى الفايكينغ، الساموراي والفُرسان. مع أن كل فئة تمتلك بعض المميزات الخاصة بها، إلا أنها أيضاً تملك نفس مستوى القوة تقريباً.. طبعاً لضمان عدم إعتماد كل اللاعبين على مُحارب واحد.. شيء بالمناسبة أراه يحدث كثيراً في Battlefield 1 عند اختيار فئة Medic التي تمتاز بجودة أسلحتها مقارنة بغيرها.. مقصدي هنا أن For Honor استطاعت تقديم توازن جيد بين شخصياتها، مُتيحة بذلك فرصة لتخصيصها وفق رغبات وامكانيات اللاعبين، وهو أمر سأتحدث عنه أيضاً بعد قليل.

مع ان أسلوب التحكم قد يبدوا واضحاً وسهلاً في البداية، إلا أنه يصبح أكثر تعقيداً عند إضافة مزيد من الحركات والتقنيات الأخرى، مثل كسر دفاع الخصم، الضربات الخفيفة والثقيلة، أو حتى طريقة الهجوم التي تختلف كلياً من مُحارب لآخر، ناهيك طبعاً عن مساعدة حلفائك وإعادتهم للحياة، تنفيذ الضربات القاضية أو استخدام وضع الإنتقام، الذي بصراحة لم أستوعبه جيداً بعد.. لكن من يهتم، يبدوا ممتعاً!

أحب أن أعتمد أسلوباً واحداً في القتال، مع إجراء بضع تغييرات حسب الحاجة، لذا أعتقد أنه من الأفضل أن يقوم كل لاعب باختيار فئة من المُحاربين، وربما مُحارباً واحداً فقط واتقان جميع أساليبه، فالبعض منهم يعتمد على ضربات ثقيلة أكثر من الخفيفة، في حين أن البعض الآخر قادر على تسديد ضربات بعيدة المدى لكنه ضعيف في القتال القريب المدى.. وقد تحدثث في انطباعاتي عن الإختلاف بين الضربات وحتى قدرات بعض المُحاربين.

التخصيص إحدى ميزات ألعاب Ubisoft، بالرغم من أن مُعظم شخصيات ألعابها تبدو مُتشابهة وكل ما يمكنك تغييره هو شارب و لون البشرة.. إلا أن For Honor استغلت أمر كونها لعبة Hack & Slach من عدة نواحي، بمقدورك إجراء تغييرات على الأسلحة، بل أجزاء مُحددة من الأسلحة، مثل مقبض السيف والنصل وغير ذلك، إضافة إلى بزات المُحاربين، يمكنك جعلها أكثر خفة أو تحصينها ضد الضربات الثقيلة، بعض التخصيصات أيضاً قد يكون لها دور في تمكين مُحاربك من الفوز بمباريات أكثر، لذا سيكون عليك دوماً إجراء تغييرات وفق المعركة التي ستخوضها.

التغيرات التي تطرأ على أسلوب اللعب تمتد إلى الأوضاع التي تقدمها For Honor، هناك 5 أوضاع وهي كالتالي:

Dominion: أربعة ضد أربعة، يخوضون معركة طاحنة إلى جانب جيوشهم للسيطرة على عدة نقاط على الخريطة.

Brawl: لاعبين ضد لاعبين، سيكون على أحدهم إقصاء الفريق الآخر عبر القضاء عليهم جميعاً.

Duel: لاعبين ضد لاعبين، لكنه يركز أكثر على المهارات الفردية وخوض عدة جولات لتحديد الفائز.

Skirmish: جمع أكبر عدد من النقاط قبل انتهاء الوقت سيكون هدف فريقك، طبعاً عن طريق القضاء على الفريق الآخر المكون من أربعة لاعبين.

Elimination: البقاء للأقوى، حيث سيكون على فريقين من أربعة لاعبين القتال فيما بينهم، ومحاولة البقاء حياً إلى النهاية.

لا أشعر باختلاف كبير في أوضاع اللعب هذه، هناك تنافسية نعم، أسلوب اللعب وتقنياته ستكون دوماً مُهمة، لكن بشكل ما فكلها تقدم نفس التجربة، رغم أنني أميل نوعاً ما إلى طور Dominion الذي استمتعت به منذ إصدار النسخة التجريبية.

وضع Duel من جهة أخرى يركز أكثر على إبراز قدراتك الفردية، يمكنك دوماً التواصل مع حليفك لكن قد لايكون متواجداً لحمايتك حينما تكون مُحاصراً، لذا فهي نوعاً ما قادرة على إثبات ما إذا كنت لاعباً جيداً، أم تحتاج لمزيد من التدريب.. شخصياً أعتقد أنني لاعب جيد.. صدقوني، إلى أن توجه لي ضربة قاضية سريعة على جهة غير محمية.

حتى مع غياب شعور بالإختلاف، إلا أن For Honor تشعرك بواقعية الحرب، فالحرب غير منطقية، وليست عادلة، قد يكون المُحاربون من نفس مستوى القوة، لكن اللاعبين يختلفون، وأسلوبهم قد يؤثر على مُجريات كل مباراة، وهذا شيء يجعلك تعود دوماً لمزيد من For Honor!

البعض يقوم بتشبيه For Honor بسلسلة Dark Souls، رغم أنني لا أؤيد هذا التشبيه نظراً لوجود اختلافات بين اللعبتين، إلا أن مُحبي سلسلة Souls سيجدون حتماً متعة في لعبة Ubisoft الجديدة، ليست بمستوى صعوبة السلسلة الأسطورية، لكنها تقدم تقريباً أسلوب لعبٍ مُحكم ومليء بالمفاجئات، وحتى مع مرور 15 ساعة في اللعب، لا زلت أتعلم تقنيات جديدة وأحاول اتقان أخرى، وخلاصة القول أن هناك الكثير حقاً لاستكشافه في هذا المستوى.

الرسوم والأصوات

جرت العادة أن تأتي ألعاب Ubisoft بتخفيض كبير على مستوى الرسوم بعد إصدارها رسمياً، صدقاً.. بعض ألعابها تبدوا وكأنها مخصصة لآجهزة PS2 يوم إصدارها.. لكن لنضع المزاح جانباً، For Honor قد لا تكون بروعة Uncharted 4، و لا بتفاصيل Batman Arkham Knight، لكنها تقدم مستوى رسومات جميل، يترافق معه معدل 60 إطار في الثانية على مختلف الأجهزة، ما يجعل كل شيء يظهر بشكل أكثر روعة وعلى الأقل في مستوى الألعاب الحديثة. الخرائط رغم أنها لا تحمل الكثير من المساحات، إلا أنها تقدم بعض التنوع، وهو واضح من خلال الشكل العام الذي تقدمه، انتقاد بسيط على مستوى تباين الألوان، حيث أن اللعبة تبدوا وكأنها مملة في الوهلة الأولى، لا تشعر بمدى واقعية الرسوم والمؤثرات البصرية بسبب ضعف الألوان المستخدمة وحِدتِها (نعم، تأكدت أن المشكلة ليست من شاشة العرض لدي) لكن أعتقد أن Ubisoft لن تغير أي شيء على هذا المستوى، إلا إن كنت تملك جهاز PS4 Pro وشاشة تلفاز بتقنية HDR، أنذآك قد تعيش تجربة بصرية أفضل من النسخة العادية.

الأصوات من جهة أخرى، وكما ذكرت في انطباعاتي الأولية، جاءت مخيبة للآمال، ليست سيئة، لكنها ليست ثورية، لا توجد أصوات قوية كما اعتدت في ألعابٍ حربية أخرى، كما أن مؤدي الأصوات لا يملكون أصواتاً تؤهلهم ليكونو “مُحاربين” إن كان هذا منطقياً.. لكنها مقبولة، وأظن أنها لا تؤثر بشكل سلبي على مستوى اللعب والمتعة المُصاحبة له.

هل تستحق الشراء، استئجارها أم انتظار تخفيض سعرها؟

من الصعب أن أنصح بشراء For Honor، أمر غريب بعد كل هذا الإطراء؟ نعم أوافقك.. لكن اللعبة لا تقدم شيئاً مُثيراً يمكنك قضاء يومك كله في لعبه.. For Honor ستكون خياري الأول لشيء مختلف، شيء سأقوم بقضاء بضع ساعات بعد يومٍ طويل، حتى مع مشاكل الإتصال بالخوادم وإيجاد المباريات التي تواجهها اللعبة، أو ربما فقط إلى حين إصدار لعبة أكثر تشويقاً.. أنصح بانتظار تخفيض سعرها، شراءها ليس بقرار سيء حتماً، لكن مع ذلك فسعر 60 دولار أو أكثر (حسب المنطقة) قد يكون كثيراً لقاء ما ستحصل عليه، أو على الأقل، ما تتوقعه من For Honor و Ubisoft ككل.

تقييم الكاتب

القصة
أسلوب اللعب
الرسوم
الأصوات
الخلاصة

انطباعاتي الأولية لم تختلف كثيراً عن رأيي في النسخة النهائية، وهذا جيد.. هناك بضعة أمور سلبية مثل الإستجابة البطيئة نوعاً ما للمحاربين، وبضع مشاكل تقنية وفنية تجعل من تجربة For Honor ككل ناقصة نوعاً ما، لكن مع أسلوب اللعب الرائع وطور اللعب الفردي، يمكنك قضاء وقتٍ في شيء غير ألعاب التصويب والتسديد الكثيرة.

التقييم الكلي 3.9