أدلة ونصائح

دليلك الكامل لقصة BioShock – كافة الأجزاء في السلسلة

BioShock

تعتبر سلسلة ألعاب BioShock واحدة من أكثر سلاسل الألعاب شهرة على الإطلاق، وذلك على الرغم من مرور 9 سنوات منذ إطلاق آخر إصدار BioShock Infinite في عام 2013.

في عام 2019 أعلنت شركة 2K Games أخيراً بأن عنواناً جديداً من السلسلة قيد التطوير، وهو ما جعل الكثير من اللاعبين يتحمسون للعودة إلى السلسلة التي قدمت واحدة من أفضل القصص في عالم الألعاب.

وعلى الرغم من وجود ثلاث ألعاب فقط في سلسلة BioShock حتى الآن، فإن كل منها تتميز بقصة معقدة مع حبكة غير متتالية في الأجزاء الثلاثة مما يجعل من الصعب فهم ما يحدث بالضبط وهو ما قد يحير القادمين الجدد على السلسلة.

في هذا الموضوع، نقدم لكن نظرة شاملة على كل لعبة في سلسلة BioShock حتى تتعرف أكثر على قصتها منذ البداية وحتى الآن ويكون بوسعك الاستعداد للجزء القادم وإنعاش ذاكرتك من جديد.

اقرأ أيضاً: 8 أفلام يجدر بك مشاهدتها إذا أحببت لعبة BioShock

من المهم التنويه أن المعلومات الواردة في هذا المقال تتضمن حرقاً لأحداث اللعبة لذلك لا تتابع القراءة إلا في حال جربت اللعبة من قبل أو تريد معرفة القصة مباشرة والانتقال إلى الجزء الجديد عند إطلاقه.

دليلك الكامل لقصة BioShock


ما قبل البداية

قبل القفز مباشرة إلى قصة اللعبة الأولى، من المهم أن تفهم جيداً إعداد وتاريخ عالم اللعبة. تدور أحداث BioShock في مدينة تحت الماء تُعرف باسم Rapture، والتي تم تصميمها وبناؤها خلال الأربعينيات من القرن الماضي بناءً على طلب رجل الأعمال أندرو رايان Andrew Ryan، وستكون هذه المدينة إعداد أول إصدارين من السلسلة وجزء من الجزء الثالث.

تم إنشاء Rapture لتكون مدينة فاضلة للنخبة العلمية والفنية في العالم، وأصبحت لفترة من الوقت مكانًا للتقدم والإنجاز المذهل. وبسبب تقدم هذا العالم والخوف من ضياعهم بسبب الفساد، حظر مؤسسها رايان أي اتصال بين المدينة تحت الماء وبقية الحضارات على سطح الكوكب.

ومع ذلك، لم يكن رايان هو الشخصية القوية الوحيدة في Rapture، حيث سرعان ما بدأ آخرون في تطوير نفوذهم داخل المدينة تحت الماء وبدأت ملامح عدم المساواة والظلم في الظهور.

اكتشف فرانك فونتين Frank Fontaine، المحتال ورجل الأعمال الإجرامي، مادة ADAM المعجزة وهي مادة تم إنشاؤها بواسطة الرخويات البحرية ولها القدرة على إعادة كتابة المادة الوراثية، مما يسمح للمستخدم بتغيير جسده أو تركيبه الجيني.

سرعان ما أصبحت ADAM أحد أكثر المنتجات المرغوبة في مدينة Rapture، وبدأ استخدام الأمصال المتخصصة المعروفة باسم البلازميدات Plasmids وهي أمصال خاصة مصنوعة من معالجة مادة ADAM والتي تدخل الخلايا الجذعية المعدلة في الجسم، مما يسمح بالتعديل الجيني والطفرة ويمنح الشخص بعض “القوى الخارقة” مثل التحريك الذهني وتسخير النار بواسطة العقل.

لكن هذه المادة تعاني من مشكلتين شائعتين، حيث أن إنتاجها الضخم يحتاج إلى الأخوات الصغيرات Little Sisters مزروعات برخويات بحرية، كما يُمكن أن يؤدي استخدامها إلى آثار جانبية خطيرة مثل الطفرات القاتلة داخل الجسم أو فقدان الوظائف المعرفية.

مع ازدهار Rapture، نمت التفاوتات في الثروة أيضًا، واستخدم فرانك فونتين نفوذه على الطبقة العاملة المحرومة لتأسيس مشاريع غير قانونية والوصول إلى السلطة وبما يكفي لمنافسة رايان نفسه. وبالتعاون مع الأطباء بريجيد تينينباوم ويي سوشونج، أنشأ فونتين شركته الخاصة المخصصة للبحث عن البلازميدات والمقويات الجينية.

على الرغم من أن نجاح فرانك فونتين في الأعمال التجارية يحظى باحترام رايان مؤسس المدينة، إلا أن أنشطته المريبة قد تؤدي إلى الكشف عن المدينة للعالم الخارجي. ولعدم استعداده لقبول هكذا احتمال، يأمر رايان قوات الأمن بالتخلص من فرانك فونتين، وبعد معركة بالأسلحة النارية يبدو لهم أن فرانك قد قُتل.

بعد فترة وجيزة من وفاة فونتين قاد رجل غامض من بين الفقراء يُدعى أطلس Atlus ثورة الطبقة العاملة ضد رايان، مما أدى إلى حرب أهلية تقضي تقريبًا على المدينة وتتسبب في أن يصبح معظم البشر الباقين على قيد الحياة هم البشر المعززين بالبلازميد والمعروفين باسم Splicers الذين يعانون من ندوب عقلية وجسدية.

وصلت التوترات إلى ذروتها ليلة رأس السنة الجديدة عام 1958، عندما أمر أطلس بشن هجوم شامل على ريان وأنصاره. يؤدي هذا الصراع إلى انهيار مجتمعي، ووفيات لا حصر لها، والعديد من Splicers أصبحوا مشوهين ومجنونين من إساءة استخدام آدم، وعدد قليل من الناجين العقلاء يحصنون أنفسهم بعيدًا عن الفوضى.


قصة BioShock – الجزء الأول

يبدأ الجزء الأول من سلسلة BioShock في عام 1960 مع بطل الرواية جاك الذي نجا من حادث تحطم طائرة وحشي في وسط المحيط الأطلسي. يكتشف جاك، الناجي الوحيد من الحادث، منارة تحتوي على غواصة كروية تنزل به إلى أعماق مدينة Rapture.

بعد وقت قصير من وصوله، يحدث اتصال بين جاك وأطلس الذي يريد من الوافد الجديد المساعدة في الإطاحة برايان وإطلاق سراح المحاصرين في المدينة تحت الماء ويتم توجيهه لمواجهة مخاطر المدينة المدمرة.

مهمة جاك ستكون صعبة، حيث يعتقد رايان بأنه عميل لدولة على سطح الأرض لذا يسعى لمنعه من إكمال مهمته، لذلك يستخدم رايان الدفاعات الآلية للمدينة وجيشاً من السبلايسرز Splicers ويتم التحكم بهم بواسطة الفيرومونات.

وفي رحلته عبر مدينة Rapture، يلتقي جاك بالأخوات الصغيرات Little Sisters التي اعتدن على إنتاج مادة آدم بكميات كبيرة، كما يلتقي بالأشخاص المكلفين بحماية الفتيات والمعروفين باسم Big Daddy وهم بشر محسنون وراثيًا تم تطعيمهم جراحياً في بدلات غوص عملاقة متثاقلة، ومصممة لمرافقة الأخوات أثناء قيامهن باستخراج مادة آدم من الجثث.

في هذه المرحلة يمكن للاعب أن يقرر ما إذا كان سينقذ أو يقتل الفتيات الصغيرات مع الاستمرار في تنفيذ رغبة أطلس في إسقاط رايان إلى الأبد.

في نفس المرحلة، تحدث واحدة من أكبر تحولات المؤامرة في قصص الألعاب الحديثة، وذلك مع الكشف عن أن جاك هو الابن غير الشرعي لرايان، ونكتشف أن جاك ولد نتيجة لعلاقة غرامية بين الزعيم وعشيقته. ونفهم أنه تم سابقاً التلاعب بعمر جاك باستخدام مادة آدم وتهريبه من مدينة Rapture ليكون بمثابة عميل نائم لفرانك فونتين. كما تم غسل دماغ جاك وزرع ذكريات كاذبة بداخله مما جعله الخيار الأمثل للسفر عبر Rapture كونه يشارك رايان نفس الحمض النووي ويمكنه الوصول إلى أنظمة المدينة.

خلال محادثة مع ريان، تم الكشف أيضًا عن أن أطلس هو فونتين الذي كان يُعتقد سابقاً بأنه ميت، والذي كان يتحكم في جاك باستخدام عبارة would you kindly طوال فترة اللعبة.

جاك لم يكن يدرك بأنه المسؤول عن تحطم الطائرة الذي تسبب في قدومة إلى مدينة Rapture وذلك بعد قراءة خطاب أثاره أثناء وجوده على متن الطائرة. يقبل رايان مصيره ويختار الموت مستخدماً عبارة تجبر ابنه على ضربه حتى الموت بعصا غولف. يترك فونتين جاك ليموت ولكن ينقذه الدكتور تينينباوم Tenenbaum.

بمساعدة The Little Sisters، يقوم الطبيب بإلغاء تنشيط جميع محفزات جاك المنومة، ويعيد إرادته الحرة ويضعه على طريق الانتقام من فرانك فونتين. في النهاية يقوم جاك بتعقبه ويقاتل ضد شخصية فونتين المتحورة بعد أن حقن نفسه بكميات هائلة من مادة آدم، في محاولة يائسة أخيرة للبقاء على قيد الحياة. بعد هزيمة فونتين في المعركة، تقوم الأخوات الصغيرات باستخراج مادة آدم من جسده وتدميره تمامًا.

اعتمادًا على ما إذا كان اللاعب قد قتل أو أنقذ الأخوات الصغيرات، يمكن أن ينتهي لعبة BioShock بطريقتين مختلفتين. النهاية السعيدة هي هروب جاك مع الأخوات الصغيرات وتبني خمسة منهم كبنات له. أما إذا قرر قتلهم فسوف ترى نهاية يروي فيها الدكتور تينينباوم بغضب مشهداً تهاجم فيه كائنات Splicers غواصة أمريكية مسلحة بأسلحة نووية.

قصة BioShock 2 – الجزء الثاني

تدور أحداث BioShock 2 بعد ثماني سنوات من أحداث اللعبة الأصلية. خلال ذلك الوقت، تغيرت مدينة Rapture بشكل كبير وأصبحت الآن تحت سيطرة الطبيبة النفسية صوفيا لامب بمساعدة أتباعها المعروفين باسم the Rapture Family.

اتبعت صوفيا نهجًا مختلفًا في حكم المدينة تحت الماء، معتقدة أن الجماعة أهم من النجاح الفردي. نمت بعض الأخوات الصغيرات الآن ليصبحن “أخوات كبار Big Sisters” ويعملن لصالح لامب من خلال اختطاف المزيد من الفتيات الصغيرات لإنشاء المزيد منهم في المدينة.

تبدأ اللعبة مع سيطرة اللاعب على Big Daddy المرتبط بأخت صغيرة تسمى إليانور Eleanor وهي ابنة لامب والتي تتمكن من فصل الثنائي وإجبار الأب الكبير المعروف باسم Subject Delta على قتل نفسه.

يخبر العالم بريجيد تينينباوم دلتا بأنه سيموت ما لم يجد إليانور بسبب الرابطة الفسيولوجية بينهما، ويستيقظ دلتا بعد حوالي عقد من الزمن، وبمساعدة إليانور ورجل الأعمال أوغسطس سينكلير Augustus Sinclair، يشق دلتا طريقه إلى معقل صوفيا لامب.

يسافر دلتا عبر المدينة، ويصادف أعضاء من عائلة Rapture Family، ويمكنه اختيار قتلهم أو تجنبهم. يعلم دلتا خطط صوفيا لاستخدام مادة ADAM لنقل عقول وذكريات كل شخص في مدينة Rapture إلى إليانور، بهدف غسل دماغها بطريقة مماثلة لما حصل لجاك حتى لا يكون لها شخصية خاصة وتتصرف وفقاً لما تريده صوفيا لامب فقط، والتي ترسل كائنات Splicers وBig Sisters لإيقاف دلتا، لكن بلا جدوى.

مع تقدم القصة، تتضح دوافع سينكلير لمساعدة دلتا، حيث أنه ينوي الإطاحة بصوفيا لامب والسيطرة على مدينة Rapture مما يمنحه إمكانية الوصول إلى إمدادات مادة آدم وغيرها من التقنيات المتطورة في المدينة. يتم اعتقاله من قبل صوفيا وتحويله إلى أوميغا مما أجبر دلتا على قتله لمواصلة المهمة.

مع اقتراب دلتا من إليانور، توقف صوفيا لامب مؤقتًا قلب ابنتها عن طريق خنقها بوسادة، وكسر الرابطة بين دلتا وإليانور وإضعافه بشدة في هذه العملية لأن جسده لا يعمل إلا عند ارتباطه بأخت صغيرة. تتحول إليانور إلى أخت كبيرة وتمنح دلتا القدرة على السيطرة على الأخوات الصغيرات الأخريات، مما يسمح له بتزويدها بمجموعة خاصة من الدروع.

يقاتل الاثنان معًا ويتمكنا من الوصول إلى حجرة الهروب حيث هزموا صوفيا لامب لكن دلتا أصيبت بجروح قاتلة. اعتمادًا على تصرفات اللاعب، ستقتل إليانور إما لامب أو تنقذها قبل استيعاب شخصية دلتا وذكرياتها أو تحصده بوحشية من أجل مادة آدم.

قصة BioShock Infinite – الجزء الثالث

على عكس ألعاب BioShock السابقة، لا تدور أحداث الجزء الثالث في مدينة Rapture تحت الماء. بدلاً من ذلك، تدور معظم أحداث اللعبة في مدينة طيران خيالية بخارية تسمى كولومبيا، تم إنشاؤها في أوائل القرن العشرين كوسيلة لإثبات تفوق الولايات المتحدة الأمريكية. المدينة معلقة في الهواء من خلال مجموعة من المناطيد العملاقة والبالونات والمفاعلات والمراوح والارتفاع الكمي.

تأسست المدينة على يد “زاكاري هيل كومستوك” والذي استطاع أن يقنع الكونجرس بتمويل المدينة. تريد الحكومة أن تصبح مدينة كولومبيا بمثابة معرض عالمي عائم وكعرض لبقية العالم لنجاح التجربة الأمريكية. في البداية كان يُنظر إليه على أنها فخر للولايات المتحدة، لكن التوترات بين كولومبيا والحكومة الأمريكية ارتفعت بشكل كبير، وانفصلت كولومبيا في النهاية عن الولايات المتحدة واختفت في السحاب.

بعيدًا عن التأثير الخارجي، كان كومستوك يتمتع بالسيطرة الكاملة على المدينة، وحولها من معرض عالمي عائم إلى دولة بوليسية ثيوقراطية، حيث كان كومستوك معبوداً كنبي، بينما يُنظر إلى الآباء المؤسسين للولايات المتحدة كرموز دينية. تنتشر العنصرية المؤسسية والنخبوية في المدينة حيث تعمل الأقليات كطبقة عمالية دنيا في كولومبيا.

مع بداية أحداث اللعبة، تكون التوترات العرقية قد تصاعدت لدرجة أن كولومبيا على وشك الثورة، وذلك بتحريض من المتمردين “Vox Populi” ضد المؤسسات الحكومية و “المؤسسين” المعادين للثورة.

المؤسسون، بقيادة كومستوك، هم الفصيل السياسي السائد في المدينة، وهم حكام كولومبيا. أما المعارضة بقيادة ديزي فيتزروي، هي جماعة مقاومة شيوعية وأناركية تكافح من أجل منح حقوق المواطنة الكولومبية للأشخاص من جميع الأعراق والأديان. ومع ذلك، فقد دفعتهم سنوات من النضال المرير إلى محاربة المعارضة بدافع الكراهية العمياء، مما أدى إلى أساليب أكثر عنفًا ووحشية.

تبدأ اللعبة بتوظيف “بوكر دويت Booker DeWitt” من قبل التوأم “روبرت وروزاليند لوتيس” لإعادة إليزابيث، الفتاة التي سُجنت في كولومبيا منذ ولادتها. يقترب بوكر من منارة تتحول إلى صاروخ يأخذه مباشرة إلى المدينة العائمة، والتي تكون على وشك الثورة حيث يقاتل مواطنوها من الطبقة الدنيا ضد قادة العرق الأبيض. وبالمرور عبر كولومبيا دون أن إثارة الريبة، تم اكتشافه في النهاية مع حروف “AD” على يده، مما يشير إلى أنه السقوط المتنبأ به للمدينة.

على الرغم من مطاردته من قبل السلطات، وصل بوكر إلى البرج حيث توجد إليزابيث ويحررها، وذلك بعد نجاحه في تجاوز هجوم من قبل مخلوق ميكانيكي عملاق يُعرف باسم The Songbird.

اكتشف بوكر أيضًا قدرات إليزابيث على إنشاء الدموع Tears في العالم، وهي تمزقات تؤدي إلى أكوان بديلة. بعد الهروب من The Songbird، يسرق بوكر وإليزابيث منطادًا لكن بوكر يتم طرده من المنطاد عندما أدركت إليزابيث أنه سيأخذها إلى نيويورك بدلاً من باريس كما تريد.

يستيقظ بوكر ليجد أن المنطاد قد استولت عليه Vox Populi، وهي قوة ثورية تسعى للإطاحة بالطبقة الحاكمة في كولومبيا. هذا يدفع بوكر وإليزابيث إلى العمل معًا مرة أخرى لتسليم الأسلحة إلى Vox Populi حتى يتمكنوا من استعادة المنطاد.

خلال القصة، نكتشف حقيقة إليزابيث وتوأم لوتيس، حيث تم أخذها كطفلة صغيرة من كون بديل بواسطة كومستوك حتى يتمكن من تهيئتها لتولي المسؤولية عنه. التوأم هما في الواقع نسختان بديلتان لنفس الشخص الذي ساعد كومستوك لكنه تعرض للخيانة في النهاية ويسعى الآن إلى إلحاق الهزيمة به.

بعد إدراك ضرورة تدمير The Songbird وقتل كومستوك، قرر البطلان المضي قدمًا ولكن تم القبض على إليزابيث مرة أخرى. أثناء محاولته إنقاذها، يتم نقل بوكر إلى واقع مستقبلي تكون فيه إليزابيث مسنة، وتُظهر له الدمار الذي تسببت فيه كولومبيا في العالم والتعذيب الذي عانت منه. يعود إلى وقته ويواجه كومستوك. يطالب بوكر بالكشف عن حقيقة ماضي إليزابيث لها ولكن بوكر غير مدرك تمامًا لما يقصده ويقتل كومستوك.

يقوم الاثنان بعد ذلك بكسر السيفون Siphon، وهي آلة تهدف إلى التحكم في سلطات إليزابيث، والتي تمنحها الوصول إلى قدراتها الكاملة وتسمح لها بهزيمة The Songbird وإظهار الحقيقة لبوكر.

بعد تدمير Siphon، حصلت إليزابيث على سيطرة كاملة على جميع قواها وتأخذ بوكر إلى مدينة Rapture التي تدور فيها أحداث الجزء الأول والثاني. وبمجرد وصوله إلى هناك، تأخذه عبر المدخل المؤدي إلى المنارات حتى يتمكن بوكر من فهم الأشياء بشكل أفضل وإظهار الأشياء التي يجب القيام بها من أجل الصالح العام.

يذهب كلاهما إلى القمة حيث تفتح إليزابيث باب المنارة الأصلي الذي يكشف عن العديد من المنارات التي تؤدي إلى العديد من الحقائق المحتملة. هذا هو المكان الذي وصلت فيه إلى نهاية اللعبة. هناك إصدارات لا نهائية من كومستوك في الوجود، هناك طريقة واحدة فقط لمنعه من الظهور في الأكوان الأخرى. يجب أن يتم قتله قبل أن يأتي إلى الوجود.

من خلال استخدام هذه المنارات، تتضح فكرة السلسلة بالكامل واسم لعبة BioShock Infinite الذي يشير إلى نظرية الأكوان المتعددة، هذه الأكوان توجد بناءً على تعديلات بسيطة أو معمقة. للتبسيط، في عالم يموت فيه “هتلر” في سن مبكرة، فلن تحصل الأحداث التي كانت أثناء قيادته. ومن هنا نفهم أن هناك عدد لا حصر له من أكوان BioShock.

في لعبة BioShock Infinite يظهر كومستوك ويقوم بإنشاء كولومبيا، بينما في الجزء الأول والثاني يظهر أندرو رايان ويؤسس مدينة Rapture. مع ضرورة ملاحظة أنه في BioShock Infinite، سنحصل على كونين رئيسيين. واحدة يقبل فيها بوكر معموديته ويصبح في النهاية كومستوك، مما أدى إلى إنشاء كولومبيا. والثاني هو المكان الذي يرفض فيه بوكر المعمودية، وبالتالي يخلق الرجل الذي تلعب به طوال اللعبة.

في الكون الأول الذي يرفض فيه المعمودية، نكتشف أن بوكر هو والد إليزابيث البيولوجي الذي باعها لتصفية ديونه المتعلقة بالمقامرة لكن يكون اسمها آنا، وعلى الرغم من أنه سرعان ما غير رأيه وحاول استعادتها، وأثناء محاولته سحب آنا بعيدًا عن كومستوك، تهرب آنا من خلال دمعة أحدثتها آلة روزاليند لوتيسي، ويتم قطع إصبعها الخنصر مع إغلاق التمزق بين أكوانهم.

يعيش بوكر في هذا الكون في ندم واكتئاب لنحو 20 عامًا. في وقت ما خلال هذا الوقت، قام بوضع علامة “AD” على يده، وهو يمثل Anna DeWitt. تم سحب بوكر في النهاية إلى عالم كومستوك بواسطة روبرت وروزاليند لوتيس. يخترع بوكر قصة مختلفة تمامًا في ذهنه، حيث تم تكليفه باستعادة فتاة لسداد ديونه لرجل في نيويورك.

في الكون الثاني، يقبل بوكر المعمودية ويصبح كومستوك، ويخلق كولومبيا، ويتوقع المستقبل من خلال استخدام دموع روزاليند لوتيسي في الكون. في هذا الكون، رأى أيضًا ابنته تقود كولومبيا بعد وفاته، وبسبب تعرضه لهذه التمزقات “الدموع” يصبح عقيماً ويضطر إلى فتح دمعة في عالم رزق فيه بطفلة.

طبعاً هناك تعقيدات إضافية على القصة في إضافة اللعبة Burial at Sea حيث تحتاج إليزابيث لتعقب وقتل نسخة أخرى من كومستوك تحدث في عالم Rapture. وأثناء محاولتها قتل كومستوك الأخير، ينتهي الأمر بها بالتورط في إعداد “BioShock” الأصلي. خلال القصة تصبح إليزابيث على دراية بالنتائج النهائية لتلك اللعبة، وأدركت أنها يجب أن تموت من أجل تحريك مؤامرة تلك اللعبة المليئة بالتطورات.

الكاتبسامر حديد
محرر مشارك
الكتابة حول صناعة ألعاب الفيديو هي واحدة من أكثر الأشياء التي استمتع بها طوال الوقت
Exit mobile version