مميز

10 أفلام رائعة لمحبي لعبة Red Dead Redemption 2

Red Dead Redemption 2

تعتبر لعبة Red Dead Redemption 2 واحدة من أفضل الألعاب على مر التاريخ، وذلك مع وجود عالم ضخم لاستكشافه وقصة من أعظم القصص التي رأيناها في عالم ألعاب الفيديو.

وعلى الرغم من أن اللعبة تدور في عالم الغرب الأمريكي، إلا أن استوديو التطوير لم يعتمد على أي فيلم كوسيلة للتأثير في صياغة اللعبة، رغم وجود العديد من الأفلام الرائعة التي تتناول هذه الحقبة الزمنية.

ونظراً لغياب الألعاب التي توفر نفس الإحساس بأجواء الغرب الأمريكي، فيمكن لمشاهدة بعض الأفلام أن تمنح اللاعبين عودة عاطفية لهذا العالم وتذكرهم ببعض لحظاتهم الجميلة مع اللعبة.

نقترح عليكم في هذا الموضوع 10 أفلام مميزة ننصح بمشاهدتها كل عشاق لعبة Red Dead Redemption 2.

فيلم Dead Man (1995)

تدور أحداث الفيلم في أواخر القرن التاسع عشر، ويتبع قصة ويليام بليك، المحاسب الحليم المتهم بجريمة قتل، وبعد وصوله إلى مناطق الغرب يلتقي مع شخص يُدعى “لا أحد Nobody” وهو مرشد روحي من السكان الأصليين والذي يعتقد أن بليك هو تجسد للشاعر الإنجليزي المعروف ويليام بليك.

الموسيقى التصويرية وطريقة تناول الأحداث خصوصاً السكان الأصليين تذكرنا ببعض اللحظات العاطفية في لعبة Red Dead Redemption 2.

فيلم Unforgiven (1992)

تحفة سينمائية تضم العديد من النجوم الرائعين مثل كلينت إيستوود ومورغان فريمان. يروي الفيلم قصة رجل خارج عن القانون اضطر للعودة إلى المبارزات بعد عودة مظاهر العنف في الغرب الأمريكي، وبمجرد عودته للقيام بمهمة أخيرة تبدأ الأمور في الخروج عن السيطرة وتحدث الفوضى.

أجمل ما في الفيلم هو طريقة تناوله للموضوعات الشائعة في هذا النوع من الأفلام وتحدي الكثير من الأفكار التي اعتاد عليها المشاهد لا سيما عندما يتعلق الأمر بالقرارات الأخلاقية، وهو شيء يشترك فيه الفيلم مع لعبة RDR2 والتي يتم تقديم أبطالها بطريقة تجلب التعاطف معهم على الرغم من المخاوف الأخلاقية العديدة.

فيلم The Wild Bunch (1969)

تجري أحداث الفيلم في أوائل القرن العشرين وتناقش أوجه عدم التوافق بين الحياة الخارجة عن القانون والأوقات المتغيرة التي بدأت بولادة الحضارة الجديدة وانتهاء فترة الرجال الأشرار الذين يقومون بأشياء سيئة في عالم أسوأ.

خلال الفيلم، توصل البطل إلى إدراك أنه لم يعد هناك مكان له في العالم الجديد، فهناك علامات على أنه ورجاله يتغيرون أيضًا، وإن لم يكن للأفضل. هذا هو الموضوع الذي تم مناقشته في ألعاب Red Dead، ليس فقط من خلال جون وآرثر، ولكن أيضًا من خلال بعض الرجال الذين يتجولون معهم.

فيلم For A Few Dollars More (1965)

كان من المدهش للجميع حينما بدأ الإيطاليون في صنع أفلام الغرب الأمريكي، لكن مع مرور الوقت أصبحت أفلام “سباغيتي ويسترن Spaghetti Westerns” من أفضل أفلام هذا النوع وأكثر شعبية.

يعتبر هذا الفيلم هو الإصدار الثاني في ثلاثية الدولار للمخرج سرجيو ليون، وبالنسبة لأغلب النقاد والمشاهدين فهو الأفضل في الثلاثية. ساعد أداء كلينت إيستوود في دور “رجل بلا اسم” في إطلاق مسيرته المهنية بينما أجبر الفيلم هوليوود على البدء في أخذ أفلام “سباغيتي ويسترن” على محمل الجد.

يذكرنا الفيلم بالوحشية التي يمكن أن تقوم بها العصابات الإجرامية مثل القتل والسرقة والخيانة وغيرها الكثير من الأشياء التي تناقشها لعبة RDR2.

فيلم Hell Or High Water (2016)

يروي الفيلم قصة هروب شقيقين قاما بسلسلة من عمليات السطو على البنوك لإنقاذ مزرعة عائلتهم. يتمثل جزء كبير من قصة Red Dead Redemption 2 في الطريقة التي يحاول بها آرثر متابعة خطط “داتش فان دير ليند” التي تزداد خطورة والخيارات التي يتعين عليه القيام بها طوال فترة اللعب.

ستلامس أثناء مشاهدة الفيلم العديد من الأشياء التي أحببناها في اللعبة بما في ذلك ما تعنيه الأسرة في حياة الفرد، وإلى أي مدى يرغب بعض الناس في مواصلة أهدافهم للحصول على المال أو حتى القتل بدافع الغضب.

فيلم Butch Cassidy And The Sundance Kid (1969)

يعتبر الفيلم احتفالاً بالحياة الخارجة عن القانون المليئة بالحيوية مع عمليات إطلاق النار والسرقات، لكن قوته الحقيقية تكمن في عمق أبطاله والرابطة القوية بينهم.

هناك العديد من أوجه التشابه مع لعبة RDR2 خصوصاً عصابة Hole-in-the-Wall Gang التي تشبه عصابة فان دير ليند، فالغدر موجود بين صفوفهم، واستعدادهم لتحمل قرارات صعبة للحصول على نتيجة سريعة.

فيلم Django Unchained (2012)

كان أول فيلم في الغرب الأمريكي للمخرج المبدع كوينتن تارانتينو وأحد أعظم أفلامه على الإطلاق. بخلاف القصة الرائعة التي يرويها الفيلم، فقد برع المخرج في تصوير المناظر الطبيعية ودمجها مع الموسيقى التصويرية بطريقة رائعة.

يروي الفيلم قصة أحد العبيد المحررين الذي يرتحل عبر أمريكا مع صائد جوائز في مهمة لينقذ زوجته من إقطاعي وحشي ذي شخصية كاريزمية. تذكرنا الأحداث والموسيقى ببعض اللحظات من اللعبة مع وجود مجموعة من الشخصيات العظيمة ذات الأداء المبهر.

فيلم The Revenant (2015)

جانب كبير من لعبة Red Dead Redemption 2 يتناول مدى وحشية الطبيعة القاسية. يواجه اللاعب ظروفاً غير اعتيادية مثل الثلوج والتجمد ويُمكن أن يتعرض للهجوم من قبل الدببة والذئاب وأسود الجبال.

فيلم The Revenant يبرع في تصوير مشاهد البقاء في عالم الغرب الأمريكي وتذكرنا بالمعاناة الكبيرة التي نواجهها في اللعبة ومدى الفظاعة والخسارة التي قد نتعرض لها، وكيف يمكن للطبيعة القاسية تعريض حياة الإنسان للخطر.

فيلم True Grit (2010)

الفيلم مقتبس من رواية تحمل نفس الاسم للكاتب تشارلز بورتيس صدرت عام 1968، وهو بمثابة نظرة قاتمة على الانتقام وإلى أي مدى يُمكن للناس أن تتمادى من أجل مصلحتهم الشخصية.

يروي الفيلم قصة فتاة المزرعة العنيدة ماتي روس البالغة من العمر أربعة عشر عامًا التي تجند رجل قانون أمريكي قوي لتعقب قاتل والدها في الأراضي الهندية ويذهب الاثنان في مغامرة خطيرة يتم خلالها اختبارهم بطرق مختلفة.

ينسجم الفيلم بشكل مثالي مع العديد من السمات الموجودة في لعبة RDR2 مثل عالم الغرب الأمريكي الكلاسيكي والقصة التي تدور حول الانتقام ودوافع البشر وتفضيلهم للمصالح الخاصة.

فيلم The Hateful Eight (2015)

غمس المخرج كوينتن تارانتينو أصابع قدميه في مياه الغرب الأمريكي مع فيلم Django Unchained ولكن عندما يتعلق الأمر بفيلم The Hateful Eight فيمكن القول بأنه غطس تماماً في المياه. مثل معظم أفلامه، يتميز هذا الفيلم بطاقم من النجوم وحبكة جذابة تتخللها لحظات من العنف الشديد والمفاجئ.

يذكرنا الفيلم بقصة Red Dead Redemption 2 واعتمادها الكبير على قوة الشخصيات والحوارات المكتوبة بعناية والتي يصل فيها أداء الأبطال إلى أقصى إمكاناته.

الكاتبسامر حديد
محرر مشارك
الكتابة حول صناعة ألعاب الفيديو هي واحدة من أكثر الأشياء التي استمتع بها طوال الوقت
Exit mobile version