شركة آبل تختبر أجهزة ماك الجديدة باستخدام شريحة M2

آبل ماك

بدأت شركة آبل في اختبار مكثف للعديد من حواسيب ماك باستخدام الجيل الجديد من شرائح المعالجة M2 وذلك إلى جانب اختبار المزيد من شرائح M1 المحسنة للعمل مع منتجات أخرى تعتزم الشركة إطلاقها.

وبحسب تقرير نشرته وكالة بلومبيرج فإن شرائح M2 يتم اختبارها على نطاق واسع للعمل مع منتجات متنوعة تشمل حواسيب ماك بوك آير وماك ميني وماك بوك برو.

وتعيش شركة آبل مرحلة حاسمة في عملية التطوير مما يشير إلى أنه من المتوقع إطلاق أجهزة جديدة بهذه الرقائق في الأشهر المقبلة،علماً بأنه يتم تصنيع معالجات آبل M-series حصريًا بواسطة شركة TSMC.

وتعتبر شريحة المعالجة المتقدمة M2 محاولة جديدة من آبل لدفع حدود معالجات الحواسيب إلى أقصى إمكاناتها، خصوصاً بعد أن بدأت آبل بالاستغناء عن معالجات إنتل في حواسيب ماك الحديثة واستبدالها بشرائح من تطويرها ما يعني تحقيق المزيد من المكاسب عبر خط الإنتاج الجديد.

وبعد سنوات من النمو البطيء شهد قطاع أجهزة ماك انتعاشًا في العامين الماضيين، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن الوباء قد عزز الطلب على العمل من المنزل، بينما سجل قطاع الحواسيب داخل آبل مبيعات بقيمة 35.2 مليار دولار في السنة المالية الماضية وهو ما يُمثل 10% من إجمالي إيرادات آبل.

ومن المتوقع أن تؤثر الإصدارات الجديدة إيجابياً على سعر تداول أسهم شركة أبل حيث تُظهر سجلات المطورين أن آبل تختبر أربع شرائح M2 على تسعة أجهزة ماك جديدة على الأقل، بما في ذلك جهاز جهاز MacBook Air جديد بشريحة M2 سيحتوي على ثمانية نوى لوحدة المعالجة المركزية و10 نوى لوحدة المعالجة الرسومية، وكذلك جهاز ماك ميني وماك برو بنفس الشريحة السابقة.

على الجانب الآخر تختبر آبل شرائح أكثر تطوراً لأجهزتها ذات الأداء الفائق وهي M2 Pro وM2 Max وحسب التقرير ستضم شريحة M2 Max الجديدة 12 نواة لوحدة المعالجة المركزية و 38 نواة لوحدة المعالجة الرسومية.

تختبر آبل أيضًا جهاز ماك بوك برو بشاشة قياس 16 إنش مع شريحة M2 Pro وشريحة M2 Max على التوالي، وسيكون إصدار شريحة M2 Pro بنفس مواصفات جهاز ماك بوك برو قياس 14 إنش.

وبحسب التقرير فإن بعض أجهزة آبل الجديدة سيتم الإعلان عنها خلال عام 2022 الحالي، حيث من المقرر إطلاق جهازي ماك على الأقل منتصف هذا العام، إلى جانب إصدار هو الأكبر في سلسلة ماك بوك آير، ومن المتوقع أن يحصل عشاق حواسيب ماك على تحديثات مهمة خلال مؤتمر مطوري آبل في يونيو المقبل.

آبل تطلق العديد من المنتجات الجديدة

في شهر مارس الماضي كشفت آبل عن مجموعة جديدة من المنتجات خلال حدث الربيع السنوي، والبداية كانت مع هاتف آيفون SE الجيل الثالث والكشف عن اللون الأخضر الجديد لهاتف آيفون 13 برو، والإعلان عن جيل جديد من حواسيب آيباد آير اللوحية إلى جانب آلة العمل المكتبي Mac Studio وشاشة Studio Display.

هاتف آيفون SE الجيل الثالث 2022

أطلقت شركة آبل هاتفها الذكي الجديد iPhone SE‏ الجيل الثالث إصدار 2022 والذي يجلب بعض التحسينات مقارنة بالجيل الثاني من الهاتف والصادر عام 2020. لم تقدم آبل أي جديد على الشاشة وسعات التخزين والتصميم مع تحسن طفيف للبطارية والأداء.

وبدلاً من شريحة المعالجة A13 Bionic‏، اعتمدت آبل في الجيل الثالث من iPhone SE على شريحة المعالجة A15 Bionic‏ التي يعمل بها هاتف آيفون 13. وبحسب آبل فإن شريحة المعالجة الجديدة توفر أداءً أسرع للرسومات بمعدل 1.2 مقارنة بالجيل السابق كما أنها تدعم ميزات تصوير متطورة.

يدعم الهاتف الجديد iPhone SE 2022 شبكات الجيل الخامس وهو ما يعني سرعات فائقة عند تنزيل الملفات، أو الاستمتاع بالألعاب الجماعية عبر الإنترنت أو تشغيل الأفلام أو إجراء مكالمات الفيديو مع العائلة والأصدقاء وغيرها.

تم الحفاظ على نفس نظام الكاميرات الأمامية والخلفية، حيث لدينا كاميرا خلفية 12 ميجابيكسل بفتحة عدسة ƒ/1.8 وهي نفس الموجودة في الجيل السابق، وكذلك كاميرا أمامية بدقة 7 ميجابيكسل بفتحة عدسة ‏ƒ/2.2‏. لكن بفضل المعالج الجديد، فإن الكاميرا الخلفية والأمامية أصبحت تدعم ميزة Deep Fusion وميزة HDR 4 الذكية للصور وكذلك الأنماط الفوتوغرافية وهي جميعاً أشياء مفقودة في هاتف آيفون SE إصدار 2020.

معظم قدرات تصوير الفيديو لم يطرأ عليها أي تغييرات، لكن مع الجيل الجديد من الهاتف تم دعم ميزة تصوير سريع بنمط الليل وكذلك دعم التصوير بالحركة البطيئة لفيديو بدقة 1080 بيكسل بمعدل 120 إطاراً في الثانية.

جيل جديد من iPad Air

أكبر ميزة في الجهاز اللوحي الجديد هي أنه مزود بشريحة M1، مقارنةً بشريحة A14 التي يحملها الجيل السابق من iPad Air، يزداد أداء وحدة المعالجة المركزية بنسبة 60% ويزيد أداء وحدة معالجة الرسومات بمقدار ضعفين. بينما تم الحفاظ على نفس الشاشة والتصميم وسعات التخزين.

التعديل الرئيسي على نظام الكاميرات كان مع كاميرا السيلفي الأمامية، حيث تم إضافة كاميرا أمامية واسعة للغاية بدقة 12 ميجابيكسل وفتحة عدسة ƒ/2.4 وذلك بدلاً من كاميرا Front HD الموجودة على إصدار 2020 من آيباد آير.

الكاميرا الأمامية الجديدة تدعم نمط جديد يمسى “في الوسط” يساعد المستخدم على جعل مكالمات الفيديو طبيعية أكثر. تقوم الكاميرا في هذا النمط بتتبع تحركاتك تلقائياً لإبقائك وسط الصورة وحينما ينضم إليك آخرون للمكالمة يتسع مجال الرؤية ليشملهم تلقائياً. من التحسينات الأساسية على الجيل الجديد من آيباد آير 2022 هو دعم شبكات الجيل الخامس في الإصدارات الخلوية.

ماك ستوديو وشاشة Studio Display

يعتبر Mac Studio أحدث إصدارات شركة آبل من أجهزة الكمبيوتر المكتبية، والذي تصفه بأنه محطة توليد طاقات بأداء خارق، وتوصيلات متعددة، وقدرات جديدة في تصميم صغير الحجم. وبالتزامن تم الإعلان عن الشاشة الجديدة Studio Display وهي شاشة Retina 5K مقاس 27 إنش بدقة 5120 × 2880 بيكسل وبكثافة 218 بكسل لكل إنش وسطوع بدرجة 600 شمعة/المتر المربع.

تضم الشاشة كاميرا واسعة للغاية 12 ميجابيكسل مع نطاق رؤية 122° ونظام صوت عالي الدقة مكون من ستة مكبرات صوت مع مكبرات صوت ووفر مضادة للاهتزاز مع دعم ميزة الصوت المكاني عند تشغيل الموسيقى أو الفيديوهات باستخدام Dolby Atmos ودعم سيري ومصفوفة من ثلاثة ميكروفونات تضاهي بجودتها الاستوديوهات الاحترافية مع نسبة إشارة إلى ضجيج عالية وتكنولوجيا التكوين الشعاعي الاتجاهي.

هناك وفرة في المنافذ مع هذه الشاشة، حيث لدينا منفذ Thunderbolt 3 ‏(USB-C)، وثلاثة منافذ USB-C ومنفذ رئيس واحد بموصل Thunderbolt 3 ‏(USB-C) (شحن الجهاز الموصل بطاقة 96 واط) وثلاثة منافذ فرعية USB-C (لغاية 10Gb/s) لتوصيل الأجهزة الملحقة وأجهزة التخزين والشبكات. قاعدة الشاشة يمكن تعديل درجة ميلها من –5° إلى +25° وتعديل الطول حتى طول 105 مم.

مدون تقني
Exit mobile version