أفضل 6 تقنيات جديدة في التعليم

في هذا الموضوع نلقي نظرة على أهم 6 تقنيات جديدة في التعليم وبالتحديد في تكنولوجيا التعليم والمتوقع أن يزداد تأثيرها خلال السنوات المقبلة.

كانت البيانات الضخمة والتعلم الآلي وإنترنت الأشياء من أهم التقنيات الحديثة في التعليم، بينما أصبح التعلم عن بعد هو الاتجاه الذي يحكم العالم بسبب أزمة كوفيد 19. وعلى الرغم من إعادة فتح المدارس إلا أن التعود على التعلم عن بعد عبر المنصات الرقمية قد يستمر لفترات أطول ويندمج في الطريقة التقليدية للتعليم.

هناك مجموعة من التقنيات الجديدة في التعليم سوف تبرز أكثر خلال السنوات المقبلة مع التركيز على الاتصال والتنوع والتعلم المتمحور حول الطالب بالاعتماد على تطور عملية دمج التكنولوجيا في التعليم لبناء خبرات تعليمية أفضل تؤدي إلى نتائج أعلى.

تعتبر التكنولوجيا واحدة من أهم الركائز في العملية التعليمية في أغلب المؤسسات التعليمية القوية. حيث أنها تسمح للمعلمين بتوفير وسائط متعددة لمعالجة أنماط التعلم المتنوعة مثل الرسوم المتحركة والفيديو وما إلى ذلك. كما تتيح الوسائل التكنولوجية للمعلمين إنشاء دورات عبر الإنترنت حيث يمكن للطلاب التعلم في مساحتهم الخاصة وبالوتيرة التي يرغبون بها.

سمحت التكنولوجيا للطلاب والمعلمين بالبقاء على تواصل دائم، وذلك بهدف مناقشة الأفكار والآراء واتخاذ القرارات الجماعية بشكل تعاوني وبطريقة أكثر سهولة من السابق.

تجعل التكنولوجيا التعليم أكثر ذكاءً وفعالية، وبالتالي تلبية احتياجات المتعلمين بشكل أكبر، وهذا لا يعني أن يصبح المعلمين خبراء في تكنولوجيا المعلومات، ولكن يعني أنه لا يمكن للمدرسين القيام بهذه الأشياء الرائعة إلا باستخدام التكنولوجيا.

إذا كنت معلمًا مبتكرًا، فربما لا يكون الاعتماد على التقنيات الجديدة في التعليم شيئاً مستحسناً فحسب بل ضرورياً في العالم الرقمي الحالي. في النهاية لا يزال الأمر متروكاً للمعلمين وللمؤسسات التعليمية لاختيار أنسب وسيلة مساعدة “حديثة” لتحسين عملية التعليم. وهنا نحن نقترح عليكم أفضل 6 تقنيات جديدة في التعليم.

أفضل 6 تقنيات جديدة في التعليم


التعليم الإلكتروني

أصبح التعلم عن بعد هو الاتجاه الأفضل لتكنولوجيا التعليم لعام 2020 بسبب الانتشار السريع لفيروس كوفيد 19 وإغلاق المدارس. أدى ذلك إلى زيادة الطلب على المنصات التعليمية عبر الإنترنت. يمكن أن يكون التعليم الإلكتروني مجرد أنشطة عبر الإنترنت قائمة أو دورة تدريبية وغيرها.

باستخدام التعليم الإلكتروني، يتم تسليم المحتوى التعليمي للمتعلمين من خلال أجهزة الكمبيوتر أو الأجهزة اللوحية أو الهواتف الذكية. وبخلاف توفير الوقت يفتح التعليم الإلكتروني الباب أمام التعلم التفاعلي.

في التعليم الإلكتروني، ينغمس المتعلمون في المعرفة من خلال قراءة المحتوى أو عرضه، وهذا يغير الطريقة التي يتم بها تقديم التعليم. تشتمل العديد من دورات التعليم الإلكتروني على الرسوم المتحركة والبودكاست ومقاطع الفيديو التي تخلق تجربة تعليمية عملية ومتعددة الوسائط.

وعلى الرغم من أن التعليم الإلكتروني كان موجودًا منذ فترة طويلة ولم يظهر فقط مع أزمة كوفيد 19، إلا أنه يتطور باستمرار. حيث يتم الاستفادة من أي وسائل تكنولوجية تظهر مؤخراً ضمن عملية التعليم الإلكتروني. لذلك فحتى مع انتهاء أزمة كوفيد والعودة إلى النظام التقليدي، فإن التعليم المختلط الذي يدمج بين التعليم التقليدي والتعليم عن بعد سيتوسع أكثر خلال السنوات المقبلة.

لا يزال التنوع هو السمة الأبرز لمنصات التعليم الإلكترونية. حيث يمكنك تعليم طلابك في الوقت الفعلي عبر البث المباشر والاجتماعات الجماعية باستخدام تطبيقات مثل زوم أو مايكروسوفت تيمز. أو يمكنك استخدام أسلوب غير متزامن يعتمد على الوسائط لإثراء الدروس.

التعلم بمساعدة الفيديو

في السنوات الأخيرة، أصبح التعلم بمساعدة الفيديو أكثر شيوعًا، فلم يعد التعليم بمساعدة الفيديو يعتمد على عربة يتم نقلها إلى الفصل الدراسي، بل أصبح كل يوم دراسي قابل للتعلم عبر الفيديو بفضل استخدام الإنترنت والحواسيب والهواتف الذكية.

يزدهر هذا الاتجاه أيضًا في ظروف التعلم عن بعد، والتي تتيح للطلاب مشاهدة مقاطع الفيديو المفيدة والمساعدة في إثراء الدروس وجعل المحتوى مفهوماً أكثر. هذا الاتجاه يحسن نتائج الطلاب ويقلل من عبء عمل المعلمين.

إذا كنت مدرساً مبدعاً، فلا شك أن ابتكار فيديوهات والتعاون مع مختصين في تصميمها بطريقة جذابة سيؤثر بشكل كبير على تحسين عملية التعلم لدى الطلاب. واليوم تتوفر العديد من البرمجيات المتقدمة المفيدة جداً في عملية التعلم بمساعدة الفيديو.

تقنية بلوك تشين Blockchain – سلسلة الكتل

تجلب تقنية دفتر الأستاذ الموزع (DLT) من بلوك تشين العديد من الفوائد للتعليم، وخاصة تخزين البيانات. في كل مرة يتم فيها إضافة بيانات جديدة، فإنها تضيف “كتلة” أخرى إلى النظام، وبالتالي فإن التخزين لا حدود له من الناحية الفنية. في نفس الوقت، سيتم تشفير البيانات وتوزيعها عبر أجهزة كمبيوتر متعددة في النظام. وهذا يجعل التعامل مع البيانات يتم بطريقة لامركزية وشفافة.

فمثلاً من الفوائد التي تساهم بها تقنية بلوك تشين في نظام التعليم، سجلات الطلاب. تعد السجلات الأكاديمية واحدة من أكثر المهام التي تستغرق وقتًا طويلاً والتي تتطلب عمالة مكثفة في المؤسسات الأكاديمية اليوم. قبل إصدار نسخة مصدقة من درجات الطالب، يجب التحقق يدويًا من كل إدخال لضمان الدقة ومعرفة جميع الإنجازات الأكاديمية. ولكن إذا تم تخزين هذه المعلومات على بلوك تشين، ببضع نقرات فقط، يمكن لأي شخص الحصول على سجل كامل وموثق لجميع الإنجازات الأكاديمية.

العديد من سلاسل الكتل “بلوك تشين” أيضًا قادرة على التعاقد الذكي. هذا يعني أنه يمكن برمجة الدروس والدورات التدريبية في بلوك تشين وتنفيذها تلقائيًا عند استيفاء شروط معينة. على سبيل المثال، يمكن للمدرس أو صاحب الدورة إعداد المهام للطلاب، ويمكن التحقق من إكمال كل مهمة تلقائيًا من خلال عقود بلوك تشين الذكية. عند الانتهاء من جميع المهام، يمكن للمدرسين تلقي الدفع باستخدام رمز العملة المشفرة ويمكن منح الطلاب ائتمانات.

الذكاء الاصطناعي – تقنيات جديدة في التعليم

في الوقت الحالي يعد الذكاء الاصطناعي من أبرز اتجاهات تكنولوجيا التعليم في البلدان المتقدمة مثل الولايات المتحدة، ويُتوقع أن يزهر هذا المجال بنسبة كبيرة خلال السنوات المقبلة.

يمكن للذكاء الاصطناعي أتمتة الأنشطة الأساسية في التعليم، مثل الدرجات. أصبح من الممكن الآن للمعلمين تنفيذ الدرجات تلقائيًا لأسئلة الاختيار من متعدد وأسئلة (صح أو خطأ).

بواسطة الذكاء الاصطناعي يُمكن للطلاب الحصول على مساعدة عندما يكون المعلم مشغولاً للغاية أو حينما لا يكون بوسع المعلم الاعتناء بجميع الطلاب. تستخدم بعض المدارس أنظمة ذكاء اصطناعي لمراقبة تقدم الطلاب وتنبيه المعلمين عند احتمال وجود مشكلة في أدائهم.

من محاسن الذكاء الاصطناعي أيضاً، مساعدة ودعم الطلاب خارج الفصل، حيث يُمكن للتطبيقات القائمة على الذكاء الاصطناعي مساعدة الطلاب في حل واجباتهم المدرسية أو الاستعداد للاختبارات. أصبحت هذه التطبيقات أكثر تقدمًا بفضل الذكاء الاصطناعي، وقريبًا ستصبح أكثر توفرًا وقادرة على الاستجابة لمجموعة مختلفة من أساليب التعلم.

تحليلات التعلم

توسع استخدام تحليلات التعلم كثيراً بفضل البيانات الكبيرة والذكاء الاصطناعي خاصة في مؤسسات التعليم العالي. يمكن من خلال التحليلات قياس تعلم الطلاب وبالتالي فهمه وتحسينه بشكل أفضل.

عندما يحصل صناع القرار على رؤى مفصلة حول عمليات تعلم الطلاب، يمكنهم اتخاذ قرارات لتحسين المعرفة واكتساب الطلبة لمهارات أفضل. فمثلاً من خلال التحليلات يُمكن للمدرسين معرفة النصوص أو الصور أو الرسوم البيانية أو مقاطع الفيديو التي يستمتع بها الطلاب أكثر ويستخدمونها في دورسهم التالية. وبنفس الطريقة يمكن للمدرسين ملاحظة أجزاء المعرفة التي لم يتم تقديمها بشكل فعال وتعزيزها في المرة القادمة.

تساعد تحليلات التعلم المعلمين على تحديد مجموعات الطلاب الذين قد يواجهون تحديات أكاديمية أو سلوكية، وبالتالي يمكن للمدرسين تطوير طريقة لمساعدة الطلاب على الوصول إلى إمكاناتهم الكاملة.

التلعيب – تقنيات جديدة في التعليم

إذا كنت تبحث عن طريقة لتحويل التعلم إلى عملية أكثر متعة وجاذبية، فإن التلعيب هو الاتجاه الأنسب لتكنولوجيا التعليم. ونعنى هنا تطبيق عناصر اللعبة وآليات عملها في مجال التعليم.

تساعد عناصر الألعاب في خلق بيئة تعليمية ممتعة وإيجابية للمتعلمين. وعلى الرغم أنه الاتجاه الأكثر شيوعًا في قطاع التعليم من رياض الأطفال إلى الصف الثاني عشر نظراً لأن الأطفال والمراهقين ينخرطون بسرعة في عناصر الألعاب إلا أن هذا لا يعني أن التعليم العالي لا يحتاج إلى عناصر ممتعة لتحسين مستوى مشاركة المتعلمين.

مدون تقني
Exit mobile version