كل ما تود معرفته عن منفذ USB 4 الجديد، ومميزاته

USB 4

فيما يبدو أننا على أعتاب رؤية الجيل الجديد من منفذ USB. فقد نشرت هيئة مستقلة تعرف بـ (منتدى منفذي اليو إس بي – USB Implementers Forum) في أوائل سبتمبر 2019 المواصفات التقنية لمنفذ USB 4 والتي تفسح الطريق لتوصيلات USB فائقة السرعة، لدرجة أنه يمكننا الآن مقارنته مع منفذ Thunderbolt 3 من إنتل والمعروف عنه بأنه يقدم سرعات نقل عالية مقارنة بالأجيال السابقة من USB.

نستهل سطور هذه المقالة لنستعرض معكم مزيد من التفاصيل حول منفذ USB 4 وعمّا يقدمه من تقنية جديدة وما الذي يميزه عن إصدارات USB السابقة.

ما الجديد الذي أتى به منفذ USB 4 ؟


إن مقارنة منفذ USB 4 الجديد مع منفذ Thunderbolt 3 ليست بها أي مبالغة على الإطلاق. في الواقع، قامت إنتل بمشاركة بروتوكول Thunderbolt مع مجموعة USB Promoter والذي أدي بدوره إلى ضم قدرات TB3 إلى مواصفات USB 4.

وللعلم فقط، فإن مجموعة USB Promoter هي منظمة صناعية مكلفة بتطوير مواصفات واجهة توصيل USB من حيث خصائصها وقدراتها، في حين أن USB Implementers Forum هو تجمع ضخم يضم أكثر من 700 شركة تقنية والهدف منه هو تطوير واعتماد تقنية USB في منتجات الشركات الأعضاء فيه.

عندما تبدأ تقنية USB 4 الجديدة في الظهور في الأجهزة المختلفة التي نستخدمها في حياتنا اليومية، فإنها تعد بسرعات نقل تصل إلى 40 جيجابت (Gbps) في الثانية الواحدة. ويعتبر ذلك ضعف السرعة القصوى الحالية للـ USB 3.2 Gen 2×2 وأسرع بمراحل متقدمة من الأجيال السابقة.

وكما هو الحال مع الإصدارات الأخرى من USB، سيحافظ USB 4 على التكامل مع كلًا من USB 2.0 وأيضًا USB 3.2، وفي بعض الحالات، ستعمل منافذ USB 4 هذه مع الأجهزة والمعدات الداعمة لمنفذ Thunderbolt 3 أيضًا.

وعلى الرغم من أن الأمر يبدو وكأنه ترقية جيدة في عالم التكنولوجيا، إلا أن الحقيقة مليئة بالتعقيدات، وقد يكون USB4 لا يختلف كثيرًا عن سابقه. لذلك دعونا نناقش الأمر بشكل أكثر تفحصًا فيما يلي.

دعم سرعات متعددة

على عكس ما قد تعودنا عليه في إصدارات USB السابقة، USB 4 لن يكون مجرد معيار واحد فقط يعمل بنفس الطريقة على جميع الأجهزة المختلفة – بل سيأتي بسرعتين مختلفتين: إلى جانب السرعة القصوى التي تصل إلى 40 جيجابت في الثانية الواحدة، هناك أيضًا سرعة 20 جيجابت في الثانية الواحدة، بالإضافة إلى خيار ثالث بسرعة 10 جيجابت في الثانية. كافة هذه السرعات تخرج من منفذ USB 4 واحد حسب الأجهزة المتصلة به.

لكن وفقًا لهيئة USB Implementers Forum فإن هذه السرعات المختلفة ما هي إلا وسيلة لدعم التوافق مع الإصدارات السابقة. وبمعني آخر، لا تتوقع أن ترى الأجهزة الداعمة لمنفذ USB 4 مستقبلًا مقتصرة على السرعة الأقل.

وليس من الواضح حاليًا ما هي السرعات الرئيسية التي سيظهر بها منفذ USB 4 عندما يُطرح في الأسواق. لكن لتقليل اللغط في أسماء الـ USBs ستسمي USB4 بسرعة 40 جيجابت في الثانية باسم Gen 3×2، وسرعة 20 جيجابت في الثانية Gen 2×2.

هذه هي المصطلحات التي يستخدمها المصنعون للتمييز بين سرعات المنفذ وليست شيئًا ستراه في متجر الكمبيوتر المحلي لديك. من ناحيتها، تقول USB Implementers Forum انها ستركز على جعل الأسماء الخاصة بالـ USB 4 تشير بوضوح إلى مستويات الأداء للمستهلك العام.

هذا بمثابة خبر جيد لأن الأسماء الحالية مع منفذ USB 3.2 مربكة إلى حد بعيد، فتأتي بأسماء Gen 1 و Gen 2 و Gen 2×2 مما يضع المستخدم غير المحترف في موقف مُحير عند الاضطرار للاختيار بينهما.

التوافق (المرن) مع الإصدارات الأقدم

كما نتوقع جميعًا، USB 4 سيكون متوافق مع الإصدارات السابقة له، على وجه التحديد، منفذ USB 2.0 فيما أعلى. هذا يعني أنه إذا كان لديك وحدة تخزين خارجية للنسخ الاحتياطي تستند إلى منفذ USB 2.0 فلا يزال بإمكانك توصيلها عبر منفذ USB 4 الجديد. ولكن لتحقيق ذلك، ستحتاج إلى محوّل USB العادي إلى USB Type-C علما أن السرعة هنا ستكون مرتبطة بسرعة إصدار USB 2.0 وليس الـ USB 4.

ضع في إعتبارك أيضًا أن كابلات USB Type-C الموجودة لديك في حاليًا لن تكون جيدة بما يكفي للعمل على منفذ USB 4. أي نعم ستظل تدعم السرعات القديمة، ولكن إذا كنت تريد أن ترى زيادة في معدل النقل، فستحتاج إلى كابلات USB Type-C مؤهلة ومعدات جديدة.

التكامل مع منافذ Thunderbolt 3

USB 4

إلى جانب التوافق مع الإصدارات القديمة من USB، كشفت هيئة USB Implementers Forum عن كون المنفذ الجديد USB 4 سيكون متوافقًا كذلك مع تقنية Thunderbolt 3 من Intel، والتي تستخدم موصلات من نوع Type-C أيضًا. هذا منطقي، فلا تنسى أن USB 4 يتضمن بالفعل مواصفات TB3.

لكن يؤخذ بعين الإعتبار أن دعم Thunderbolt 3 ليس إلزاميًا على USB4. بينما قامت إنتل بإعطاء حق الاستخدام المجاني لمواصفات Thunderbolt 3 لمنتدى USB Implementers (قامت بهذا الأمر بشكل تطوعي)، إلا أنها لم تقدم استخدامًا مجانيًا لأسم «Thunderbolt 3» وهذا يعني أن أي شركة مصنعة ترغب في ذكر أن “منافذ USB 4 الخاصة بها متوافقة مع إصدارات Thunderbolt” يجب أن تكون معتمدة من إنتل. لعل هذا هو السبب في عدم انتشار هذه التقنية وتوسعها على مستوى الأجهزة الحديثة من الشركات الناشئة.

من الناحية العملية، لا نتوقع أن يتغير الموقف مع Thunderbolt 3 كثيرًا بالنسبة لأجهزة الكمبيوتر. يمكنك أن تنسى رؤية جُملة ”هذا الجهاز متوافق مع Thunderbolt 3“ على الحواسيب التي تستند إلى معالجات AMD — على سبيل المثال، كما كان الحال قبل USB 4.

من المحتمل أن يكون هناك عدد قليل من اللوحات الأم المستندة إلى Intel والتي ستتنازل عن منافذ USB4 المعتمدة من أجل Thunderbolt 3، ولكن بالنسبة للجزء الأكبر، سيعتمد مجمعي مكونات الكمبيوتر على بطاقات التوسع لدعم أجهزة Thunderbolt 3.

الموقف مع الحواسيب المحمولة مختلف قليلاً، حيث أن منافذ Thunderbolt 3 غير منتشرة على نطاق واسع في سوق اللابتوبات. إلا أنها شائعة عند استخدام صندوق الـ eGPU لتوصيل كرت شاشة خارجي.

عندما يحين الوقت لاستبدال لابتوب قديم بجهاز جديد يحمل منفذ USB 4، ستكون المشكلة الأساسية هي التأكد من أنه يدعم أجهزة Thunderbolt 3 الطرفية القديمة. إذا لم يكن الأمر كذلك، فسيتعين عليك إما التخلي عن الأجهزة الطرفية القديمة أو البحث عن لابتوب يدعم المعيار القديم عبر USB4.

دعم النطاق الترددي المتغير

أحد أفضل المميزات التي أتى بها USB 4 هي أنّه سوف ينتبه إلى مقدار النطاق الترددي التي تحتاج إليها الأجهزة عند مشاركة الموارد.

المثال الأكثر شيوعًا لهذا هو إذا كنت تقوم بتشغيل وحدة تخزين بيانات خارجية وشاشة في نفس الوقت، فإن USB 4 سيكون ذكي بما فيه الكفاية للحفاظ على معدلات الإطارات عالية للعرض مع إعطاء وحدة التخزين الخارجية ما يحتاج إليه لنقل البيانات بكفاءة في آن واحد وبكل أريحية.

دعم توصيل الطاقة في كل مكان

كما هو متوقع، فإن أجهزة USB 4 ستكون مزودة بتقنية الـ USB Power Delivery والتي يمكن أن توفر ما ما يصل إلى 100 وات من الطاقة من خلال منفذ USB.

تعتمد تقنية USB PD على قدرات الشحن الذكي للتأكد من أن الجهاز الذي يتم شحنه يحصل على أكبر قدر ممكن من الطاقة. سيجري الجهازان مفاوضة على معدلات الشحن حتى لا يكون الشحن سريعًا أو بطيئًا جدًا، اعتمادًا على حاجة الجهاز.

كلمة أخيرة

بهذا قد نكون نقلنا لكم الجديد بخصوص تقنية USB 4 الجديدة، لكن لا توجد أي معلومات حول متى سيبدأ المنفذ في الظهور على الأجهزة. عادًة ما تكون الشركات المصنعة على استعداد لتبني تقنيات USB الجديدة سريعًا نسبيًا مقارنة بالمعايير الأخرى، مثل microSD Express. ومن المحتمل أننا سننتظر حتى منتصف أو أواخر عام 2020، وربما حتى عام 2021 قبل أن ينطلق USB4 حقًا.