لماذا لا يمكن حظر بروتوكول بت تورنت على الراوتر ؟

بت تورنت

إن الجواب على السؤال الذي يتكرر كثيراً عمّا إذا كان ممكنًا حظر أو إبطاء حركة إتصالات بروتوكول مشاركة الملفات «بت تورنت» على الراوتر ؟ هو لا.. لا توجد إجابة غيرها !

يمكن للآخرين استخدام بروتوكول بت تورنت لمشاركة الملفات عبر الانترنت على الشبكة الخاصة بك وإبطاء سرعة الاتصال بصورة ملحوظة، وقد يصل الأمر إلى توريطك في دعوى قضائية. لكن، لسوء الحظ، لا يمكن أن تفعل شيئًا حيال ذلك… فما السبب يا تُرى ؟ هذا هو محور موضوع اليوم.

حظر بت تورنت أكثر صعوبة مما تتخيل!


بشكل عام — يعُد حظر أي شيء على مستوى شبكة الإنترنت من خلال الراوتر المنزلي أمرًا صعبًا. بالتأكيد يمكنك الاستفادة من ميزات الرقابة الأبوية المُدمجة في حظر بعض المواقع بشكل فردي.

على سبيل المثال، يمكنك حظر موقع Youtube.com إذا كنت لا تريد لأي شخص متُصل بالشبكة الوصول إلى يوتيوب. ومع ذلك، هناك طرق للتغلب على الحظر مثل استعمال خدمات الـ VPN أو البروكسي.

أما بالنسبة للـ BitTorrent فهو أكثر تعقيدًا وصعوبة، لأن الأمر لا يقتصر على حظر موقع ويب واحد أو اثنان، بل يجب عليك حظر بروتوكول كامل يستخدمه كمبيوتر ما على شبكتك لمشاركة الملفات عبر الانترنت في جميع أنحاء العالم مستخدمًا اتصال الند للند أو النظير للنظير.

لا يوجد خيار سهل لحظر هذا النوع من حركة الاتصالات، بالإضافة إلى ذلك أن بروتوكول بت تورنت قد تطور كثيرًا على مدار السنوات الماضية لجعل إمكانية حظره أكثر صعوبة، بل أقرب للمستحيل.

ومن المثير للاهتمام معرفة أن بعض الشركات المزودة لخدمة الإنترنت قد حاولت من قبل خنق حركة الاتصالات المتعلقة ببروتوكول BitTorrent ولكن سرعان ما تراجعت بعد ردود الفعل السلبية من العملاء نتيجة انخفاض سرعة الاتصال لديهم.

إذن فليس من المفاجئ أن يكون بروتوكول BitTorrent قد تطور تدريجياً ليصبح من الصعب منعه وحظره. هذا يساعده على تجنب محاولات خنق حركة الإتصالات من مزودي خدمة الإنترنت، بما في ذلك التهرب من الحظر على أجهزة الراوتر المنزلية.

حظر منافذ بت تورنت غير كافي

بت تورنت

عندما قام المبرمج برام كوهين بتصميم وإصدار بروتوكول BitTorrent لأول مرة في عام 2001، كانت المنافذ الملحقة به هي منافذ TCP تبدأ من 6881 إلى 6889.

لكن استطاعت الشركات المزودة لخدمة الإنترنت آن ذاك إبطاء حركة الإتصالات التي تتم عبر هذه المنافذ. حتى أن بعض متتبعي بت تورنت قاموا بمنع برامج الـ BitTorrent الذين يستخدمون هذه المنافذ من الاتصال، وهو ما نتج عنه إبطاء سرعة التنزيل الإجمالية.

في ذلك الوقت كان من الممكن لأي شخص تغيير المنفذ الذي يستخدمه برنامج الـ BitTorrent إلى منفذ آخر لتجنب الحظر. والآن بات هذا الأمر أكثر سهولة، لأن برامج التورنت الحديثة تحتوي خيارات مدمجة لاستخدام منفذ عشوائي، مما يساعد على تجنب الاكتشاف من قبل الشركة المزودة للخدمة.

علاوة على ذلك، تستخدم برامج التورنت الحديثة خاصية تسمى DHT والتي تجعلها لا تحتاج حتى إلى الاعتماد على متتبع “تراكر” مركزي يمكن حظره – بل يمكنهم تبادل المعلومات على طريقة النظير للنظير.

فعندما يتم استخدام الـ DHT تتواصل برامج التورنت عبر بروتوكول بيانات المستخدم (UDP) للعثور على وسيلة يمكن بها استخدام منافذ مختلفة لكل اتصال.

وعلى الرغم من أنه يمكنك تعطيل الـ UPnP في الراوتر الخاص بك لمنع برامج الـ BitTorrent من إعادة توجيه المنافذ تلقائيًا للسماح بالاتصالات الواردة، إلا أنها ستظل قادرة على إجراء اتصالات صادرة.

لا يمكن استخدام الفحص العميق لحزم البيانات بسبب التشفير

بت تورنت

لأن حظر منافذ بت تورنت غير كافي كما قد وضحنا، بدأ مزودي خدمة الإنترنت في التفكير في حلول أخرى حتى توصلوا إلى تقنية أسمها الفحص العميق لحزم البيانات (Deep packet inspection) والتي تتيح لهم فحص جميع حزم البيانات على الشبكة للتعرف على حركة إتصالات بروتوكول بت تورنت وحظرها أو خفض سرعتها، وذلك بدلًا من مجرد البحث عن المنفذ المرتبط بحزمة بيانات بت تورنت وحظرها فرديًا.

ولكن، على نحو غير مفاجئ، أدى استخدام هذه التقنية إلى تطوير ميزة أخرى في بروتوكول BitTorrent وهي التشفير. قد يُعرف هذا بأسم (Protocol encryption (PE أو (message stream encryption (MSE أو (protocol header encrypt (PHE حسب برنامج التورنت الذي تستخدمه.

الغرض من هذا التشفير هو التشويش على حركة إتصالات بروتوكول بت تورنت، وبالنتيجة يكون من الصعب على مزودي خدمة الإنترنت اكتشاف حركة إتصالات BitTorrent هذه وإجراء حظر أو خنق الاتصال. بمعنى آخر، يزيد ذلك من صعوبة تحديد حركة اتصالات بت تورنت وإبطاءها من قبل شركات الإنترنت.

لاحظ أن بعض أجهزة الراوتر المنزلية تأتي مزودة بتقنية مشابهة تسمى (Quality of Service (QoS فهي الأخرى تتيح للمستخدم تحديد أنواع حركة الإتصالات الذي يريد إبطاءها على مستوى الشبكة.

ولكن كما توقعت، فإن ميزات التبديل العشوائي للمنافذ والتشفير في بروتوكول بت تورنت يمنعان الراوتر من عرقلة حركة إتصالات التورنت أيضًا.

إذن، كيفية يمكن إيقاف أو إبطاء التورنت على الشبكة ؟

بت تورنت

مما سبق نكتشف أنّه لا يوجد حل تقني سهل يعمل على تعطيل أو حتى إبطاء حركة إتصالات التورنت على شبكتك المنزلية بالكامل.

الشركات والمنظمات لديها بعض الحلول الفعّالة، إذ يمكن للمؤسسة التي تتحكم في محطات العمل الخاصة بها استخدام وظيفة “القائمة البيضاء” لتشغيل برامج معينة بينما تمنع الموظفين من تشغيل برامج التورنت على أجهزة الكمبيوتر.

أما في شبكات الإنترنت المنزلية، لا توجد حلول مباشرة ولكن يمكنك الالتفاف حول الأمر وتجنب إبطاء سرعة الاتصال أو التورط في دعوى قضائية إما عن طريق حظر مستخدمين محددين (الذين يستخدمون برامج التورنت) من الاتصال بالشبكة عبر الـ Wi-Fi باستخدام خاصية MAC address filtering في الراوتر. أو تغيير كلمة السر لإبعاد الجميع عن شبكة الـ Wi-Fi الخاصة بك.

إذا كان لديك أحد أفراد الأسرة أو زميلك في الغرفة يواصل تنزيل ملفات التورنت عبر شبكتك الخاصة، فإننا نوصي بتخطي الحلول التقنية وأن تطلب منه التوقف عن فعل ذلك. وإذا كنت قلقًا بشأن إبطاء الشبكة لديك، فاطلب منهم تعيين حدود لسرعة التنزيل والرفع من خلال إعدادات برنامج التورنت.

وفي حال كان الراوتر الذي تستخدمه يدعم تقنية (Quality of Service (QoS فلا يمكنك – كما أوضحنا من قبل – إبطاء حركة إتصالات بروتوكول بت تورنت.

ومع ذلك، يمكنك ضبط إعدادات هذه التقنية لتقليل أهمية حركة اتصالات الأجهزة التي يقوم صاحبها بتنزيل ملفات تورنت باستمرار، وبدورها ستقوم بترتيب أولويات كل حركة إتصال من الأجهزة الأخرى التي تتصرف بشكل طبيعي دون إلحاق الضرر بالشبكة.