هاتف Meizu دون ثقوب ليس مستقبل الهواتف بل مستقبل الدعاية للهواتف

هاتف Meizu دون ثقوب مستقبل الدعاية للهواتفهاتف Meizu دون ثقوب مستقبل الدعاية للهواتف

هل سمعت عن Meizu Zero؟ وصف الجهاز بأنه “بلا ثقوب”، وقد تصدر عناوين الأخبار لأنه بدون ثقوب. هذا يعني عدم وجود منفذ سماعة رأس أو مكبر صوت أو فتحة لبطاقة SIM.

إن كنت مهتماً بتفاصيل هذا الهاتف بشكل عام، فقد قمنا بتغطيتها في المقالة التالية، ولكن هذا الهاتف ربما له هدف مختلف.

هاتف المستقبل لا يملك حواف أو منفذ شحن أو أي فتحات أخرى

وفي هذه المقالة نريد بعض الإجابات. وعلى وجه التحديد ، نريد إجابات على هذين السؤالين: هل Meizu Zero مجدي وهل هو فعلاً مستقبل الهواتف الذكية؟

الإجابة السريعة لهذه الأسئلة: نعم ونوعاً ما.

إذاً هل من الممكن إنتاج Meizu Zero؟

بكل صراحة! كنت أشك في هذا الأمر. في البيان الصحفي الذي قرأته، لم يكن هناك حتى تاريخ إطلاق، مما جعلني أشعر بالشك على الفور. ولكن بدلاً من الحديث عن الجهاز بـ 500 كلمة، قررنا الاستماع لخبير مناسب وهو Daniel Gleeson، أحد كبار المحللين في شركة Ovum المتخصصة في الأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية مثل الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية. ليقول أنَّ Meizu Zero “بالتأكيد مجدي”. ولكن هذا لجواب يبقى غير مقنع.

أشار Gleeson إلى أنَّ الهواتف المحمولة ذات الشحن اللاسلكي وبدون منفذ سماعات الرأس موجودة بالفعل، في حين أن eSIM تشق طريقها ببطء ولكن بثبات مما يحتمل توفرها قريباً في السوق. وهذا يعني أن هاتف Meizu Zero بدون ثقوب لا يستطيع الاتصال بالشبكة حالياً.

وهذا لا يعني أنه لا توجد مشكلات خطيرة في هذا الهاتف. وأشار Gleeson إلى أن تبني eSIM “رهيب جدا”، لا سيما في الصين، وهو السوق الرئيسي لشركة Meizu. لماذا ؟ نظراً لأن eSIM غير مدعوم من قِبل أي من المشغلين بعد.

عندما تفكر في أن جهاز آيفون المجهز بـ eSIM غير مدعوم من أكثر من 12 شبكة في جميع أنحاء العالم، يصبح من الواضح مدى محدودية الاستخدام المحتمل لـ Meizu Zero. أعني، إذا كانت أبل تكافح ليصبح eSIM أمراً واقعاً، فما هي فرصة Meizu؟

وكل هذا لا يعني شيئاً أمام ما أطلقت عليه الشركة اسم “تقنية الصوت داخل الشاشة”، وهي ميزة تسمح لشاشة [الهاتف] بالعمل كمكبر صوت.

هل تستطيع هذه الشاشة المتحدثة أن تعمل؟

قال Gleeson إنه يود فحص الجهاز بشكل كامل قبل أن يصدر الحكم النهائي على هذه التكنولوجيا. ومع ذلك، هنالك بعض القضايا العالقة. أحدها هو جودة الصوت، ولكن قلقه الرئيسي الأكثر أهمية كان: كيف ستؤثر هذه الميزة على متانة الشاشة نفسها؟

إذا كانت “تقنية الصوت داخل الشاشة” تعمل عن طريق تمرير الاهتزازات عبر الشاشة – ويبدو أنها تعمل كذلك – فإن هذا سوف يسبب مشاكل هيكلية وهشاشة على الأرجح. ولكي نكون منصفين لـ Meizu، هذا شيء يمكن أن يكون تم تطويره خلف الكواليس بحيث أصبح متقناً ولكن، بطريقة ما، أشك في ذلك.

ويبدو هذا التصميم “بدون ثقوب” مشابه جداً لـ آبل (باستثناء الاسم)، لذا هل يمكن أن يكون هذا هو مستقبل الآيفون؟

كانت ردة فعلي “نعم ، مليون مرة نعم”. اعتقدت أن هذا يمكن أن يحدث في غضون خمس سنوات أو نحو ذلك، لكن Gleeson كان أقل ثقة. ويخبرنا أنه يمكن أن يتخيل الوصول لهذا التصميم في المستقبل، لكنه أشار إلى الصعوبة التي واجهتها شركة آبل في إزالة منفذ سماعة الرأس ببساطة. فهل يمكن أن تتخيل كيف سيتم إطلاق العديد من الأفكار والالتباسات إن تخلصت آبل من منفذ مكبر الصوت؟ أو بطاقات SIM؟ أو فتحة كابل الشحن؟

هذه النقطة الأخيرة ذات أهمية كبيرة. وقال Gleeson إن “تكلفة الشحن اللاسلكي” هي عقبة رئيسية أمام شركة مثل شركة آبل لإطلاق جهاز “بلاث ثقوب” (لا أكثر). وعلى وجه التحديد، يرجع السبب في ذلك إلى أن اصدار لوحة الشحن مع الهاتف يكون أكثر تكلفة من استخدام كابل رخيص.

وهذا يعني أن خمس سنوات من الآن قصيرة جداً لـ آبل لإطلاق جهاز مثل هذا. وقد يحدث ذلك في يوم ما، لكنه بعيد، فما بالكم مع Meizu.

ماذا يقول Meizu Zero عن مستقبل الهواتف بعد ذلك؟

على الصعيد العالمي، تتباطأ مبيعات الهواتف، وهذا يعني أنه على المصنعين أن يفعلوا المزيد للظهور. ولم تحصل شركة Meizu على أفضل سنواتها بعد، لذا يعتقد Gleeson أنَّ إعلان Zero له طابع المنتج الذي تم تصميمه لإنشاء بلبلة إعلانية، بدلاً من منتج مصمم لبيع ملايين الوحدات.

والفكرة هي أنَّ Meizu يمكن أن تحول الاهتمام في Zero إلى مبيعات الأجهزة الأخرى، وهذا أكثر منطقية.

وعلى مدى السنوات القليلة المقبلة، يتوقع Gleeson أن يرى شركات الهواتف تحاول تصميم أشياء مختلفة للغاية لجذب انتباه المستخدمين. وفي بعض الحالات، يحدث ذلك بالفعل والأمثلة كثيرة – فكر فقط في الهاتف النموذجي Doogee أو حتى جهاز سامسونج القابل للطي.

وبكل تأكيد من غير المحتمل أن يشهد Meizu Zero إصداراً واسعاً، ولكنه ربما حقق بالفعل الغاية منه وهي جعل الناس يتحدثون عن الشركة. وعلى الرغم من أنه جهاز مثير للاهتمام، إلا أننا بعيدون  كثيراً عن كل هذه التقنيات التي يتم تجميعها معاً في هاتف عادي.

وأخيراً ما نود قوله أنَّ الكثير من شركات الهواتف تصنع أجهزة تجريبية في هذا السياق بهدف جذب انتباه الجمهور واهتامهم ليس أكثر.

راجع أيضاً:

الشحن اللاسلكي عن بعد يصل قريباً للهواتف الذكية

Ali Qa
الكاتبAli Qa
مهندس اتصالات، محرر ومترجم مقالات تقنية