Please assign a menu to the primary menu location under menu

أيهما أفضل .. هاتف iPhone X أو Note 9

iPhone X أو Note 9

بعد طرح هاتف سامسونج جالكسي نوت 9 قد يعتقد البعض أن الهاتف الجديد سيتربع بسهولة على عرش أفضل الهواتف الذكية الرائدة، خصوصاً مع سعره المرتفع الذي يصل إلى 1000 دولار أمريكي.

لكن هاتف جالكسي نوت 9 ليس الهاتف الوحيد الذي يأتي بهذا السعر، فلدينا هاتف iPhone X من شركة آبل والذي يعتبر أحدث هاتف من شركة آبل لغاية الآن.

وبدلاً من الخوض في مقارنة تفصيلية بين هاتف iPhone X أو Note 9 فسنقوم بتوضيح الجوانب التي يتفوق فيها كل هاتف على الآخر.

أيهما أفضل .. هاتف iPhone X أو Note 9

أين يتفوق نوت 9 على آيفون إكس (iPhone X أو Note 9)

الشاشة

لا شك في أن هاتف iPhone X يحتوي على أجمل شاشة تم إستخدامها في هواتف آيفون منذ إطلاقه، وهي شاشة مصنعة من قبل شركة سامسونج الصانع الأقوى لشاشات الهواتف الذكية في العالم.

وعلى الرغم من أن شاشة الهاتف تتميز بدقتها وألوانها الزاهية، إلا أن كونها شاشة صغيرة نسبياً يراها البعض مشكلة خصوصاً الأشخاص الذين يفضلون شاشات كبيرة.

يبدو حجم 5.8 إنش جيداً على الورق لهاتف آيفون إكس، إلا أن نسبة العرض إلى الارتفاع في الهاتف تعني أن الشاشة أصغر بكثير مما ينبغي، فمثلاً شاشة آيفون 8 بلس والذي تأتي بقياس 5.5 إنش لديها مساحة أكبر من شاشة آيفون إكس بقياس 5.8 إنش.

على الجانب الآخر يتضمن هاتف Galaxy Note 9 نسبة عرض إلى ارتفاع مماثلة، لذا فهو يحتوي على شاشة أكبر بكثير تبلغ 6.4 إنش.

شاشة نوت 9 تعمل بتقنية Super AMOLED وهي بالتأكيد تنتج أفضل ألوان وتقدم مشاهدة بدقة وضوح عالية حتى في ضوء النهار الساطع، وهي أكثر سطوعاً من شاشة آيفون إكس.

سعة التخزين

قد لا يكون التفوق كثيراً لنوت 9 فيما يتعلق بالشاشة، لكن عند الحديث عن سعة التخزين الداخلية فإن شركة آبل تتعامل من منظور ربحي خالص ولم تقدم إلى الآن حلولاً مناسبة للمستخدمين.

فهواتف آيفون ذات السعات التخزينية المرتفعة تأتي بأسعار مرتفعة جداً، كما أن الشركة لا تدعم توسيع السعة بواسطة ذاكرة خارجية كما هو الحال مع هاتف نوت 9 وغيرها من هواتف سامسونج.

فمثلاً هاتف آيفون 8 بلس ستحتاج إلى دفع 150 دولار أمريكي إضافية إن رغبت شراء إصدار 265 جيجابايت بدلاً من 64 جيجابايت.

تتبنى سامسونج أسلوبًا مختلفًا، فعلى الرغم من أن هاتف نوت 9 يأتي بسعة تخزين داخلية تبلغ 128 جيجابايت أو 512 جيجابايت، إلا أن كلا الطرازين لا يزالان يدعمان سعة تخزين قابلة للتوسيع بفضل بطاقة microSD.

يُمكنك شراء ذاكرة خارجية بأسعار اقتصادية ومقبولة، وفي حال اعتمدت على ذاكرة خارجية بسعة 512 مع إصدار نوت 9 بذاكرة داخلية 512 فهذا يعني وصول السعة الكلية للهاتف إلى 1 تيرابايت.

وبذلك تتفوق سامسونج بوضوح كونها تدعم توسيع السعة التخزينية، وكونها توفر إصدارا من الهاتف بسعة داخلية 512 جيجابايت.

قلم S PEN

لا تمتلك هواتف آيفون قلماً ضوئياً كما هو الحال في هواتف نوت، وقد لا يشكل الأمر أي مشكلة بالنسبة للكثير من ممتلكي هواتف آيفون.

لكن من المثير للإعجاب، وخصوصاً ونحن نتوجه للشاشات الكبيرة أكثر وأكثر، رؤية شركة سامسونج وهي تقدم ميزات جديدة لقلم S PEN.

فوجود يمنح الهاتف أفضلية من حيث سرعة وتدوين الملاحظات على شاشة مقفلة، إلى جانب استخدامه كأداة تحكم عن بعد بفضل تقنية بلوتوث المدمجة به، فمثلاً يُمكنك التحكم بتشغيل الموسيقى وفيديوهات يوتيوب وغيرها بكل سهولة إضافة إلى التقاط الصور.

ميزة DeX

تعد ميزة تجربة سطح المكتب “DeX” من سامسونج واحدة من أروع الميزات التي تم إدخالها إلى سوق الهواتف الذكية منذ سنوات.

أثارت هذه الميزة إعجاب الكثيرين منذ أن ظهرت لأول مرة على جالكسي نوت 8 عام 2017، وباختصار، تتيح لك هذه الميزة تحويل هاتف جالكسي إلى كمبيوتر مكتبي كامل مع لوحة مفاتيح ولوحة تتبع.

لا نتحدث هنا عن عكس شاشة الهاتف على شاشة الحاسب، بل عن تجربة سطح المكتب كاملة مع تعدد المهام واختصارات لوحة المفاتيح والأعمال.

ومع هاتف نوت 9 ستكون التجربة أسهل بكثير من السابق فكل ما تحتاجه هو محول HDMI بسيط لتشغيل هاتفك على أجهزة سطح المكتب.

البطارية

أخيراً، يمتلك هاتف نوت 9 بطارية قوية بسعة 4000 ميلي أمبير.ساعة، مقابل 2716 ميلي أمبير لهاتف آيفون إكس.

ووفقاً لسامسونج فإن بطارية الهاتف يُمكنها الاستمرار ليوم كامل للأشخاص الذين يستعملون هواتفهم بكثرة، بينما يُمكن للبطارية الصمود أكثر ضمن الاستخدام المعتدل.

لا يُمكننا الحكم من الآن على أداء البطارية إلا بعد تجربة الهاتف لأيام ومعرفة مدى صمود البطارية، ولكن بأي حال فإن بطارية هاتف آيفون إكس تصمد لغاية 8 ساعات تقريباً ضمن الاستخدام المتوسط، لذا لن يكون من المستغرب تفوق نوت 9 عليه من حيث أداء البطارية.

أين يتفوق آيفون إكس على نوت 9 – (iPhone X أو Note 9)

التصميم

بشكل عام، تتخذ سامسونج أسلوبًا ذات طابع مربع لتصميم نوت 9، حتى مع وجود الحواف الصغيرة والمنحنية على الجوانب وهو تصميم متوقع لتلبية متطلبات الشاشة الكبيرة.

بينما نلاحظ أن هناك عناية أكبر من آبل بموضوع التصميم، وربما ذلك ينعكس على مسألة الشاشة التي أعطينا فيها الأفضلية لنوت 9، فلكل تعديل ثمنه وانعكاساته على مسألة أخرى.

ستشعر أن كلا الجهازين يُمكن التمكن منهما أثناء المسك باليد نظراً لجوانبهما المستديرة، إلا أن هاتف آيفون إكس، نظراً لحجمه الأصغر وجوانبه الأكثر استدارة، يتمتع بشعور طبيعي أكثر عند الاستخدام بيد واحدة على عكس نوت 9، وفي النهاية تبقى المسألة الجمالية خاضعة لذوق المستخدم نفسه.

الأداء

على الرغم من امتلاك هاتف نوت 9 لمعالج Snapdragon 845 مع ذاكرة وصول عشوائي 6 جيجابايت، إلا أن هاتف آيفون إكس لا يزال يتفوق عليه من حيث الأداء وفقاً للاختبارات.

فمثلاً عند مقارنة هاتف نوت 9 إصدار 6 جيجابايت وذاكرة 128 جيجابايت مع هاتف آيفون إكس على منصة Geekbench 4 التي تختبر الأداء الإجمالي للهاتف، حصل نوت 9 على 8876 نقطة مقابل 10357 نقطة لآيفون إكس.

أما على منصة Slingshot Extreme لقياس أداء الرسومات فقد تفوق آيفون إكس أيضاً بعد حصوله على 4994 نقطة مقابل 4639 نقطة لنوت 9.

فريق الموقع
نتفرّد بنقل الأفضل!