Please assign a menu to the primary menu location under menu

الواقع الافتراضي والواقع المعزز .. ما الفرق بينهما؟

أصبحت تقنيات الواقع الافتراضي والواقع المعزز تحظى باهتمام إعلامي وجماهيري كبير خلال السنوات القليلة الماضية.

عدد كبير من الشركات التقنية أعلنت عن أجهزة جديدة تدعم هذه التقنيات كما أنها لا زالت تستثمر مئات ملايين الدولارات لتطويرها وجعل فائدتها أكبر في حياتنا اليومية.

المشكلة أن الفرق بين التقنيتين قد يكون غير واضح لعدد كبير من الناس… فرغم بعض الفوارق الواضحة، هناك أيضا بعض التشابهات التي تجعل البعض يخلط بينهما.

موضوع اليوم سيساعدك على معرفة الفرق بين الواقع الافتراضي والواقع المعزز من خلال تعريف بسيط لكلّ منهما.

الواقع المعزّز (Augmented Reality)

الواقع المعزز هو عندما تأخذ العالم الحقيقي ثم تضيف عليه بعض التأثيرات الخارجية.

أبرز مثال على هذه التقنية وأكثرها انتشارا قد يكون فلاتر سناب شات والتطبيقات المشابهة. فالعالم الحقيقي يتكون من وجه الشخص ومحيطه وتتم إضافة مؤثراث خارجية كالأقنعة…

لعبة بوكيمون جو أيضا تعتبر مثالا رائعا على هذه التقنية وقد كانت سببا في تعرف الكثيرين عليها.

الواقع الافتراضي (Virtual Reality)

يحدث الواقع الافتراضي عندما يتم استبدال محيطك المرئي والمسموع بمحيط افتراضي.

أبرز مثال على استخدام هذه التقنية هو إمكانية مشاهدة مباريات كرة القدم أو كرة السلة بـ 360 درجة لتحسّ كأنك في الملعب أو بعض ألعاب الفيديو.

يمكنك تجربة هذه التقنية بسهولة باستعمال نظارات الواقع الافتراضي المتواجدة في الأسواق بمختلف الأنواع والأثمنة.

الواقع المختلط (Mixed Reality)

عندما تحسّ أنك فهمت كلّ ما مضى وتظن أنه سهل، ستجد أن هناك المزيد لتفهمه عندما تتعرف على الواقع المختلط.

الواقع المختلط يدمج بين الواقعين الافتراضي والحقيقي لخلق بيئة هجينة تضم أجزاء من كل واقع ويمكن أن يحدث في الواقع الحقيقي أو الواقع الافتراضي.

أخيرا، هذه التقنيات لا زالت في بداياتها وهناك مجال هائل لتطويرها والاستفادة منها.

من ناحية الفهم، قد يكون الخيار الأفضل هو أن تقوم بتجربتها بنفسك لتكوّن فكرة أفضل عنها وتحاول فهم طريقة عملها.

Zarhouni
الكاتبZarhouni
مهتمّ بكلّ ما له علاقة بالتقنية والأعمال، أدرس الإدارة المالية وأسعى لتوفير محتوى عربي ذو مصداقية وجودة عالية.