هل تكون لعبة Death Stranding من بين الأسوأ على الإطلاق

Death Stranding

نشر كريغ ويتمان المحاضر في الألعاب والمؤثرات البصرية بجامعة ستافوردشاير البريطانية مقالة مثيرة للجدل على موقع The Conversation تحدث خلالها عن أسوأ الألعاب خلال الـ 35 سنة الماضية.

وتضمنت المقالة بالفعل عدة ألعاب فيديو كانت من بين أسوأ الألعاب في السنوات الماضية ولاقت مراجعات نقدية سلبية للغاية.

لكن المثير في الأمر هو إدراج لعبة Death Stranding ضمن هذه القائمة وذلك على الرغم من أن اللعبة لم تصدر بعد.

يرى كريغ أن اللعبة التي يعمل عليها كوجيما حالياً والتي تُعد من أكثر الألعاب المنتظرة داخل مجتمع الألعاب ستكون لعبة سيئة للغاية.

إذا نظرتم إلى العروض الدعائية لهذه اللعبة، فإنها حرفياً لا معنى لها. لا يوجد شيء يمكن استخلاصه من هذه النظرة الأولية للعبة التي تتشكل من أشخاص يطفون عشوائياً في الهواء وبعض الأشخاص في نفس المشهد لا يفعلون ذلك.

هناك أطفال يجري حملهم في زجاجات، مخلوقات غير مرئية، مشاهد بأكملها تتحول من كونها تحت الماء لتصبح على الأراضي الجافة في لمح البصر.

أكثر من ذلك، عندما حاول المصمم “يقصد كوجيما” لأول مرة وصف هذه اللعبة لفريقه، لا أحد فهم الفكرة، وعندما حاول أن يشرح القصة للممثل مادس ميكيلسن، الذي سيلعب دور الخصم الرئيسي، قال إنه لم يفهمها.

لا أحد لعب اللعبة خلال مرحلة التطوير لديه أي فكرة عما يبدو عليه الأمر

بأي حال لا يزال من المبكر جداً الحكم على لعبة Death Stranding طالما أنها لم تصدر بعد، وذلك بالرغم من الغموض الكبير المحيط باللعبة حتى داخل الفريق نفسه، لكن هذا لا يمنع أن نحصل في النهاية على لعبة رائعة وهذا ما أعتقده.

مهند داود
الكاتبمهند داود
مدون، مهتم بالتقنية والعلوم