العملاقة مايكروسوفت تدخل لعبة المصادر المفتوحة مع مُحرك بحثها “بينغ – Bing”

Microsoft BingMicrosoft Bing
Microsoft Bing
Microsoft Bing

 

أعلنت مايكروسوفت منذ عدة أشهر عن نيّتها جعل بعض خدماتها المُتاحة على شبكة الإنترنت مفتوحة المصدر “Open Source” الأمر الذي أثار ضجة واسعة في الأوساط التقنية، فكما نعلم بأن “مايكروسوفت” و “البرمجيات مفتوحة المصدر” كانتا لوقت طويل بعيدة كُل البُعد عن الالتقاء.
من المُثير بأن الشركة قد بدأت اليوم بمحرك البحث “Bing” كخطوة لاكتساب حيّز إضافي ضمن عالم المصادر المفتوحة استكمالًا للخطة التي كانت قد وضعتها.

حيث أصبحت الأداة “Microsoft.IO.RecyclableMemoryStream” التابعة لـ “Bing” مفتوحة المصدر وباتت تُقدّم سلوك وأداء أفضل متفوقة بذلك على نظام vanilla MemoryStream.

أكّد Ben Watson ( أحد مُطوري Bing ) أن هذه الأداة هي الأمثل للقيام بـ :
1- القضاء على مُخصصات كبيرة باستخدام مخازن مُجمّعة “pooled buffers”.
2- تجنّب تسرب الذاكرة باعتبار الفائض منها يتم حذفه بشكل تلقائي.
3- تجنّب تجزئة الذاكرة.
4- القدرة العالية على تصحيح الأخطاء.
5- توفير المؤشرات المثالية لمُتابعة الأداء بشكل مُستمر وتطويره.

الأمر الذي اتخذته مايكروسوفت خدم المُطورين بشكل أساسي وساهم في مُساعدة المُستخدمين في إظهار نتائج بحث أفضل تتميّز بالسرعة والدقة، لكننا لا نعلم القدر الذي سوف توفره الشركة العملاقة في تخصيص أجزاء من مُحركها Bing كـ “مصدر مفتوح” وبالتالي تحقيق رغبات مؤيدي هذه الفكرة.

والسؤال هُنا: ما الذي ستستفيده مايكروسوفت من هذه الخطوة؟ علماً بأنّ مُحرك بحث “Google” هو المُهيمن على السوق بالمقارنة مع “Bing” حديث العهد والذي يشق طريقه الصعبة للسيطرة على أكبر حصة من السوق.

إن كُنت مطور ومن عُشاق التجربة أو ممن لديهم حب الاطلاع على التفاصيل التقنية بإمكانك الضغط هنـــا للتوجه إلى شرح مُفصّل عن الأداة وطريقة عملها بالإضافة إلى مجموعة من الأمثلة.

Anas Bahah
الكاتبAnas Bahah
تنحصر اهتماماتي في مجالات التقنية والتسويق وريادة الأعمال والاقتصاد | مؤسس مُشارك في عدد من المشاريع الناشئة في كل من سورية والأردن.