سامسونج،،، من بيع السكر إلى عملاق التكنولوجيا

بدأت بمتجر سكر و زيت و أصبحت العلامة التجارية ال٢١ عالميا

ليس هناك شخصا حول العالم لا يعرف علامة سامسونج ، فحتى من لا يعرفون القراءة و الكتابة و حتى الأطفال يستطيعون التعرف علامة سامسونج المميزة، فهي أمامهم في التلفاز و في الأجهزة الكهربية و الجوال و الكمبيوتر ، و غيرها من الأجهزة ، فكل منزل في العالم قد اشترى منتجا من سامسونج في يوم من الأيام ، الغريب أنه بالبحث عن اسم سامسونج و معناه ، تبين أنها شركة كورية تعني النجوم الثلاثة، و بدأت كمتجر لبيع السكر و الأرز ، و لكن كيف تحولت للشركة العالمية الأولى في مجال الإلكترونيات ؟ و ما هي أهم محطات النجاح في طريق سامسونج للعالمية ؟

أهداف سامسونج طويلة الأمد

الصورة رقم ١

بيونج شول لي هو المؤسس لشركة سام سونج لبيع الأرز و السكر، و وضع لنفسه ثلاثة أهداف رئيسية أن تبقى الشركة كبيرة ، و أن تبقى قوية ، و أن تبقى للأبد، و من هنا بحثت الشركة عن كل المجالات التي من الممكن أن تتوسع فيها و مع الأيام نجحت في تحقيق انجازات هامة في مجال الصناعات الثقيلة و الالكترونيات و التأمين على الحياة و كذلك الصناعات الأمنية و السفن؛ لتحقيق هدفهم في أن تستمر الشركة في النمو و التطور.

أكثر العلامات التجارية نمواً في العالم

سامسونج الأشهر هي شركة الإلكترونيات التي تنتج جوالات و شاشات و كمبيوترات ، و غيرها من الأجهزة و قد بدأت سامسونج للإلكترونيات في ١٩٦٩ ولها حالياً بعد هذه السنوات أكثر من ٢٥ مركز لإنتاج الإلكترونيات ، أما في المبيعات فوصلت مكاتب الشركة الرئيسية لأكثر من ٦٠ فرعاً تنتشر في أكثر من ٤٦ دولة ، و وصل عدد العمال في سامسونج أكثر من ٧٠ ألف موظف و عامل ، ما جعلها من أكثر العلامات التجارية نمواً حول العالم .

أجهزة متنوعة و بعض الإخفاقات

الصورة رقم ٣بدأت سامسونج في مجال الإلكترونيات بقوة و أنتجت تلفزيونات و ثلاجات و مكيفات و غسالات و قد قامت بشراكات مع شركات يابانية في المجالات التي ليس لها خبرة فيها ، و مع الوقت  و ظهور الهواتف بدأت سامسونج في المنافسة حيث انتجت أول هاتف عام ١٩٨٨ و بيع في السوق الكورية و لكنها لم تصمد أمام منافسة موتورولا التي كانت لها الخبرة الأكبر في هذا الوقت ،

بمبيعات تتجاوز مائة مليار دولار تصبح الأولى عالميا

صورة رقم ٤بعد محاولات متكررة و جهود كبيرة استطاعت سامسونج أن تنافس في مجال الجوالات و الأجهزة الإلكترونية وحتى وصلت لأن تكون الشركة رقم واحد في الإلكترونيات على مستوى العالم في ٢٠٠٥ و في ٢٠٠٧ تجاوزت سامسونج المائة مليار دولار كمبيعات سنوية و هو المبلغ الأكبر في التاريخ.

يرجع سر تميز سامسونج هو تفوقها في تصنيع أشباه الموصلات ، و ذاكرة الفلاش و الذاكرة الومضية و البلازما و هو ما جعل الشركة تتجاوز منافسيها بسهولة ، و جاء النظام أندرويد الذي اعتمدت عليه سامسونج ليجعل جوالاتها في المقدمة.

٥٠ ألف باحث وراء نجاح سامسونج

صورة رقم ٥

النجاحات التي حققتها سامسونج يقف ورائها أكثر من ٥٠ ألف باحث يتم تجميعهم في مدينة متكاملة

لعمل أبحاث تطوير سامسونج و تحاط بسرية تامة تضاهي المؤسسات العسكرية .

أبرز منتجات سامسونج

صورة رقم ٦لو حاولنا رصد كل ما انجزته سامسونج أو كل أجهزتها الناجحة سنحتاج لكتب و مجلدات و لكن سنكتفي في هذا الموضوع بنشر أبرز ما قدمته سامسونج في السنوات الأخيرة و الذي جعلها العلامة التجارية رقم ٢١ في العالم ،صورة رقم ٦ مكرر ففي عام ٢٠٠٥ أنتجت شاشات ال سي دي LCD المرنة و التي غزت بها العالم ، و قدمت هاتف يستطيع تمييز الكلام ، و أول هاتف بكاميرا ٧ ميجابكسل في العالم ،

و في عام ٢٠٠٦ أطلقت انحف مشغل بلو راي في العالم ، و طورت جهاز بكاميرا ١٠ ميجابكسل، أما في عام ٢٠٠٧ صنعت فلاش بسعة ٦٤ جيجا و كانت الأفضل في حينها ،  عام ٢٠٠٨ أطلقت الهاتف الشهيرة أومينا، و شهد عام ٢٠٠٩ تميز شركة سامسونج بأنحف شاشة ال سي دي في العالم ،عام ٢٠١٠ انتجت محرك الأقراص السريع الذي يحمل ٥١٢ جيجا بايت ، في عام ٢٠١١ بدأت في مصنعها بالصين في أنتاج ال سي دي فاب ، و شهد عام ٢٠١٢ بيع أكثر من ٥ مليار جهاز جلاكسي نوت ،  في عام ٢٠١٣ وصلت أجهزة جلاكسي اس المختلفة أن تكون الأولى في الأجهزة الذكية حول العالم ليكون جالكسي بأنواعه هو الجوال الذكي الأول عالميا.

 

مشعل الحمادي
الكاتبمشعل الحمادي
مؤسس موقع أبو عمر التقني
مؤسس موقع أبو عمر التقني