بيان صحفي

66 % من الشركات السعودية تعتقد بأن خدمات البنية التحتية للسحابة تسهل الابتكار


كشفت نتائج دراسة عالمية حديثة ربع سنوية في مجال تكنولوجيا المعلومات، نمو عدد الشركات التي تحصد منافع الاعتماد على خدمات البنية التحتية للسحابة من تحسن الإنتاجية والابتكار، كاشفة أن ثلثي المستطلعين من المملكة العربية السعودية (66 في المائة) يعتقدون بأن منصة البنية التحتية للسحابة كخدمة تجعل الابتكار بالنسبة للشركات أمراً أكثر سهولة، وهي أعلى من النسبة المسجلة في الربع السابق والتي بلغت 62 في المائة.

وأوضحت الدارسة أن نصف المستطلعين من السعودية (49 في المائة) يرون أن شركاتهم تشهد بالفعل تحسناً في الإنتاجية بسبب انتقالهم إلى السحابة، وأن 60 في المائة أفادوا بأن هذا الانتقال قلل بشكل ملحوظ الوقت المستغرق لتثبيت واستخدام التطبيقات والخدمات الجديدة.

وشملت الدراسة التي أجرتها شركة “أوراكل” Oracle بالتعاون مع شركة “لونجتيود” للأبحاث، استطلاع آراء 1610 متخصصين في تكنولوجيا المعلومات في السعودية و أستراليا وألمانيا والهند وإيطاليا وماليزيا وسنغافورة وكوريا الجنوبية والمملكة المتحدة.

وكشفت الدراسة أن 60 في المائة من الشركات في المملكة ترى بأن الشركات التي لا تستثمر في منصة البنية التحتية كخدمة ستضطر لبذل جهود إضافية لمواكبة نظيراتها التي سبقتها لذلك، في حين يجمع 40 في المائة بأن منصة البنية التحتية كخدمة تحقق بالفعل ميزة تنافسية.

وقال ثامر الحربي المدير العام الإقليمي لشركة “أوراكل” في السعودية: “إن منافع الاستثمارات التي قامت بها الشركات في البنية التحتية للسحابة باتت تنعكس بوضوح اليوم من خلال المكاسب الناشئة عن تحسن الإنتاجية والابتكار وانخفاض وقت النشر والاستخدام، وهناك العديد من الشركات في السعودية باتت تلمس هذه المنافع، بل وتنظر إلى السحابة على أنها ميزة تنافسية”.

وأضاف الحربي: “من الملاحظ أيضاً تنامي الإقبال على السحابة وارتفاع مستوى الوعي بشأنها على نحو متسارع في السوق، ما سيكون له أثر إيجابي للغاية ويعد بمنافع كبيرة على المدى الطويل”، مشيراً إلى أن الشركات التي انتقلت إلى السحابة في وقت مبكر أصبحت اليوم جزءاً من هذا النظام الإيكولوجي، وتحقق اليوم استفادة قصوى من السحابة.

وبشأن الشركات المتبقية التي لم تلحق بركب من سبقوها اليوم، أكد الحربي أنها بحاجة إلى إعادة النظر في سرعة انضمامها للسحابة واتخاذ قرارها لاتخاذ المبادرة لتجنب الوقوع في مخاطر الخروج من دائرة المنافسة، مبيناً أن نتائج الاستطلاع أشارت إلى حجم المنافع التي يحصدها عملاء البنية التحتية لسحابة “أوراكل”، سواءً من حيث مستوى التوافر العالي والأداء المتميز والكفاءة من حيث التكلفة.

ولفت الحربي إلى أن من بين الشركات التي اختارت البنية التحتية لسحابة “أوراكل” لتسريع وتيرة الابتكار لديها “أوستراليان فاينانس جروب” و”بنشمارك” و”بيرنود ريكار إيجا” و”تليسوفت” و”توتال”، موضحاً أن البنية التحتية لسحابة “أوراكل” توفر للشركات جميع ما يلزمها للانتقال إلى السحابة وترسيخ حضورها هناك وتشغيل عملياتها الانتاجية وإدارة التطبيقات الأكثر أهمية للأعمال.