نينتندو ألعاب

3 تحديات تواجه شركة نينتندو في 2018


ربما ينظر البعض لعام 2017 على أنه العام المثالي لشركة نينتندو مقارنة بالسنوات القليلة الماضية التي عانت فيها الشركة التخبط وعدم الاستقرار إلى جانب الخسائر المالية.

فخلال العام الحالي، أطلقت الشركة منصة الألعاب الهجينة سويتش محققة مبيعات قوية جداً في الأسواق العالمية، كما تمكنت الشركة من مواصلة إصداراتها الناجحة في عالم الهواتف الذكية.

وعلى الرغم من النجاح الذي حققته الشركة هذا العام على عدة أصعدة إلا أن عام 2018 المقبل سيكون الأهم بالنسبة للشركة للبناء على هذا النجاح ومواصلة فرض نفسها كقوى كبرى في عالم الألعاب.

إليكم أبرز 3 تحديات تواجه شركة نينتندو في 2018

مبيعات سويتش

تتوقع نينتندو بيع 14 مليون وحدة من منصة سويتش بحلول مارس/آذار عام 2018

مبيعات مذهلة حققتها منصة نينتندو سويتش Nintendo Switch هذا العام خصوصاً في فترة الأعياد، متفوقة في بعض الحالات على بلاي ستيشن 4 وإكس بوكس ون.

وعلى الرغم من أن مبيعات المنصة كانت أعلى من التوقعات والطلب عليها كان هائلاً في بعض الدول، إلا أن قياس قوة مبيعات المنصة على المدى البعيد لا يزال مبكراً.

فمثلاً منصة مثل بلاي ستيشن 4 التي تم إطلاقها قبل 4 سنوات من الآن لا تزال تحقق مبيعات قوية بالنسبة لشركة سوني لغاية يومنا هذا.

لذلك فإن عام 2018 المقبل سيقدم لنا نظرة أولية حول إمكانية صمود المنصة بنفس الزخم لفترة طويلة داخل الأسواق العالمية.

فاستمرار شركة نينتندو بتحقيق مبيعات قوية للمنصة خلال العام المقبل سيكون التحدي الأول لها والمؤشر الأساسي لنجاحها خلال السنوات القادمة.

ألعاب سويتش

مع النجاح المبهر للعبة أسطورة زيلدا هذا العام لا يبدو أن الشركة ستواجه مشكلة في ألعاب الطرف الأول

التحدي الرئيسي لكافة الشركات الكبرى المصنعة لمنصات الألعاب هو نوعية وكمية الألعاب المتاحة على المنصة.

وفي الوقت الذي يبدو فيه أن شركة سوني لا تعاني من مشكلة في مجال الألعاب على منصة بلاي ستيشن، يبدو أن مايكروسوفت وكذلك نينتندو أمام تحديات كبيرة في هذا المجال، مع منصة إكس بوكس ون إكس الجديدة وكذلك منصة سويتش.

فشركة نينتندو مطالبة بتوفير المزيد والمزيد من إصدارات الألعاب على منصتها خلال العام المقبل، وإلا فإن لا شيء آخر قد يسعف الشركة من التراجع.

هذا العام وفرت الشركة مجموعة من إصدارات الطرف الأول أبرزها لعبة The Legend of Zelda: Breath of the Wild التي لاقت إشادة بالغة من النقاد والجمهور على حد سواء وبرأي فإن الشركة لن تواجه مشكلات بهذا الخصوص.

التحدي الأساسي سيكمن في ألعاب الطرف الثالث خصوصاً الألعاب التي تحظى بشعبية واسعة، ولغاية الآن فالأمور لا تزال ضبابية فيما يخص ألعاب العام القادم.

لكن الشركة وعدت أكثر من مرة أنها ستقدم مجموعة رائعة من ألعاب الطرف الثالث خلال عام 2018، لذلك سننتظر ونرى قدرة الشركة على الوفاء بوعودها.

ألعاب الهواتف الذكية

حققت لعبة Super Mario Run أكثر من 200 مليون على مختلف المنصات

خطوة موفقة جداً اتخذتها نينتندو بالدخول إلى عالم الهواتف الذكية، وكانت البداية مع النجاح الكبير للعبة Super Mario Run واستقطابها لملايين اللاعبين.

واصلت الشركة عملها وأطلقت لعبة Animal Crossing: Pocket Camp والتي حققت هي الأخرى تنزيلات هائلة فور صدورها على أندرويد وآي أو إس.

بعد هذا النجاح، ستكون الشركة مطالبة بتعزيز اسمها في عالم الهواتف الذكية خصوصاً مع توجهها نحو الألعاب المحمولة بشكل عام مع منصة سويتش الهجينة وهو ما يعطينا لمحة عن رؤية الشركة المستقبلية لعالم الألعاب.

فهل تتمكن الشركة من البناء على هذا النجاح في عالم الهواتف الذكية خلال العام المقبل؟ وهل سنشهد المزيد من الألعاب الرائعة للهواتف الذكية؟