ألعاب

هل أشتري Xbox One X، PS4 Pro أم علي الإنتظار؟


مع كل هذا الحديث عن منصات الألعاب المنزلية الجديدة، من PS4 Pro و Xbox One X، هل هي جيدة حقاً؟ هل عليك شراء جهاز الآن، أم الإنتظار؟

مر عام كامل منذ أصدرت سوني جهازها المطور PS4 Pro، ويبدوا أنه حقق نجاحاً كما هو متوقع بفضل التحسينات التي يُقدمها مقارنة بالجيل الحالي، Playstation 4، إلى جانب مكتبة ضخمة من الحصريات التي تدعم الجهاز بدقة مُكبرة تصل إلى 4K، لتقوم مايكروسوفت بإصدار نسختها المطورة من Xbox One، والذي يحمل اسم Xbox One X، بقائمة من المواصفات التقنية التي تجعله أقوى جهاز ألعاب منزلي حالياً.

لن أتحدث بالتفصيل عن المواصفات التقنية لكلا الجهازين، حيث يمكنكم إلقاء نظرة على موضوع تطرقت فيه إلى بعض النقاط المهمة حول المنافسة بين PS4 Pro و Xbox One X، بل سأركز حول فكرة اقتناء هذه النسخ المطورة من الجيل الحالي وما إذا كانت ضرورية حقاً.

دقة 4K قد تكون أول ما يجذب اهتمامك ويشجعك على شراء أحد الجهازين، لكن للعلم، فإن Xbox One X حالياً هو الجهاز الوحيد الذي يُقدم هذه الدقة بشكل كامل، في حين أن PS4 Pro يقوم فقط بتكبير الصورة، مع الحفاظ على دقة جيدة. المواصفات الأخرى والتي تُقدم سلاسة أكبر في تشغيل الألعاب قد تكون أفضل على Xbox One X، لكن بشكل عام، فهي لا تتخطى القدرات التي يمكن للحاسب الشخصي الوصول إليها، كون مُعظم مطوري الألعاب يركزون على هذا الجهاز أثناء تطوير ألعابهم، لذا فإن ما نحصل عليه على أجهزة الألعاب المنزلية، بما في ذلك PS4 Pro نفسه، ما هو إلا المستوى النهائي للألعاب حالياً، أي أنها لن تُقدم معدل إطارات أعلى من 60 إطاراً في الثانية، ولن تعمل بدقة 4K كاملة أو أكثر.

لما قد تشتري أحد هذه الأجهزة إذن وهي تحتاج منك إنفاق مبلغ أكبر على شاشة تدعم دقة 4K وربما HDR أيضاً… حسناً، أنت لا تحتاج لذلك، سوى إن كنت مُصراً على تجربة ألعابك المُفضلة بدقة 4K ومُعدل إطارات مُستقر، وربما بعض الأفضلية فيما يخص اللعب الجماعي، أو ربما هذه مرتك الأولى في اقتناء جهاز ألعاب منزلي… وبغض النظر عن مسألة الحصريات والألعاب المتوفرة التي يتفوق فيها PS4 Pro بوضوح، فاقتناء Xbox One X ليس بالفكرة السيئة جداً بحكم امتلاك الجهاز لبعض الحصريات التي تبدوا مُذهلة بالدقة العالية، مثل Gears of War و Forza Horizon… غير ذلك، فأنت لا تحتاج لشراء هذه الأجهزة، على الأقل ليس الآن.

مبيعات PS4 Pro مُستقرة إلى حد ما، والجهاز حصل أصلاً على الكثير من العروض والتخفيضات منذ اصداره، أي أنه لم يعد حديث الساعة كما يحدث الآن مع Xbox One X، الذي حتى مع سعره المرتفع والذي يصل إلى 500 دولار أمريكي، إلا أن المبيعات الأولية والطلبات لا تزال مرتفعة بحسب مايكروسوفت، ولن يمر وقت طويل قبل أن ترى تخفيضاً رسمياً في سعر الجهاز وربما بعض العروض التي تُصاحبها ألعاب حصرية مع اقتنائك له، فماذا سيحدث بعد ذلك؟

أجهزة الجيل القادم هي ما سيحدث، مع Playstation 5 و Xbox Pro ربما؟ لست جيداً في تسمية المنتجات الإلكترونية، لكن تفهمون قصدي.

لا معلومات رسمية حول هذه الأجهزة، لكن يكفي القول أن الشركات المسؤولة عن تطويرها صرحت في مُناسبات عدة أن الأجهزة الحديثة من الجيل الحالي ما هي إلا نُسخ مطورة، ولن تعوض إصدار جيل قادم.

سنة 2019 أو 2020 ستكون موعدنا مع أول ظهور لإحدى منصات الجيل القادم، وقد يكون Playstation 5 أول ما سنراه خصوصاً أنه ستمر 7 سنوات على إصدار Playstation 4، وهي نفس المدة تقريباً التي استغرقتها سوني قبل تقديم الأخير بعد Playstation 3، ونفس الشيء ينطبق على أجهزة Xbox 360 و Xbox One، أي أنه من المنطقي أن نرى أجهزة الجيل القادم في وقت من 2019 على أقل تقدير.

شراء النسخة المطورة من أحد الجهازين الآن ليس بالقرار السيء، ولا الجيد، فالأجهزة الحالية تُقدم أصلاً مستوى جيد فيما يتعلق بالرسوم وسلاسة اللعب، أي أن ما تحصل عليه لقاء 300 أو 500 دولار أمريكي لن يكون سوى تحسين طفيف على التجربة ككل، مقابل ما ستحصل عليه مع قدوم أجهزة الجيل القادم والتي تُساوي دراسات وتجارب وتطويراً دام لسنوات طويلة، هذا سينعكس أولاً على جودة الرسوم التي من المحتمل أن تصبح 4K افتراضياً مع قابلية اللعب على شاشات 1080 بيكسل، واستقرار كامل فيما يتعلق بمعدل الإطارات دون اللجوء إلى الإختيار بينه وبين دقة الرسوم، أي أن الألعاب ستعمل تماماً كما يرغب بها المطور واللاعب، ناهيك عن تحسين المواصفات التقنية مثل تقنيات الربط اللاسلكية بشبكة الإنترنت، وربما تقنيات جديدة فيما يتعلق بألعاب الواقع الإفتراضي وجعلها تجربة أفضل مما هي عليه الآن.

الجيل القادم سيستفيد بشكل كبير من النسخ المطورة الحالية، من الأخطاء والبيانات التي تجمعها الشركات، بهدف تقديم تجربة أفضل فاصلة، فشخصياً أتوقع أن نرى ألعاباً ذات رسوم أقرب إلى الواقع من أي وقت مضى… من يدري، Death Stranding قد تكون إحدى العناوين التي سينطلق معها الجهاز، ليس فقط كونها ستملك هذه الرسوم، بل ما يتعلق بأسلوب اللعب الذي قد يُغير مجرى ألعاب الفيديو، ربما قد يحدث الأمر مع Cyberpunk 2077 أيضاً والتي يزعم الفريق المطور أنها ستحمل عناصر لعب جماعية مختلفة عما اعتدناه.. هذه تبقى توقعات شخصية بحتة، ولا أظن أن المطورين على علم بخطط سوني أو مايكروسوفت بخصوص الأجيال القادمة، لكن سبب طرحي لفرضية Death Stranding كلعبة جيل قادم، هو كونها تجري تحت مظلة سوني نفسها، بتطوير Hideo Kojima وفريقه إلى جانب استشارة Mark Cerny، كبير المهندسين الذي عمل على هندسة وانتاج Playstation 4.

خلاصة القول هي أن الانتظار إلى حين صدور الجيل القادم فكرة أفضل بكثير، فشراء النسخ الحالية قرار قد لا تستمر نتائجه طويلة، بل أعتقد أن البدء في تخفيض الأسعار الرسمية يُشير الى اقتراب الإعلان عن الأجهزة الجديدة، أنذآك يمكنك الاستمتاع بتجربة أفضل بأشواط مما هي عليه الآن في كل الأجهزة المنزلية، وقد نرى تخفيضات على شاشات 4K أيضاً مرافقة لهذه الإصدارات، خصوصاً أن سوني تملك قسماً كاملاً لإنتاج أجهزة التلفزيون التي تراعي فيها استخدامات المستهلكين لأجهزة الألعاب المنزلية ككل.