ريادة الأعمال

رؤية 2020 – نظرة سامسونج لمستقبل رقمي بحت!


كشفت سامسونج في مؤتمر المطورين السنوي الخاص بها عن الإصدار الجديد من المساعد الشخصي Bixby 2.0 الذي أصبح مساعدًا شخصيًّا صوتيًّا كاملًا، مع تقديم سامسونج لمنصة SmartThings بدلًا من منصات IoT السابقة وProject Ambience المصمم لتطوير ذكاء الأجهزة. وتأتي هذه التحديثات الجديدة سعيًا من الشركة الكورية لتحقيق “رؤية 2020” الخاصة بها التي أعلنت عنها سنة 2015، والتي تهدف إلى عدم وجود أي منتج دون اتصال إنترنت بداية من 2020 سواء كان هذا المنتج آلة غسيل أو حتى مصباح على سبيل المثال.

SmartThings

Samsung Artik

وعدت سامسونج سنة 2015 بإنشاء نظام مفتوح مازالت تعمل عليه إلى اليوم، حيث بدأت بالفعل في 2014 باستحواذها على شركة SmartThings وبناء نموذج يهدف إلى جعل المنتجات تعمل مع بعضها البعض مع كافة النُّظم الأخرى، كما أنها قدمت شهادة WWSD لمنتجات الأجهزة والتي تعني أنها تعمل مع SmartThings. وتنضوي Artik Cloud وخدمات Samsung Connect تحت لواء SmartThings الآن، بعد أن كانت Artik Cloud منصة منفصلة فيما مضى لأجهزة IoT للتواصل مع بعضها البعض، مع توافقها مع SmartThings، كما توفر سامسونج عدة حلول تحت اسم علامة Artik لمصنّعي عتاد IoT، في حين كانت خدمات Samsung Connect منصة أتمتة منازل منفصلة أتاحت للمستخدمين إمكانية الولوج والتحكم بمنتجات سامسونج. كل هذه العناصر كانت مربكة نوعًا ما، لذا فإن جمعها تحت اسم واحد يعد خطوة مرحبًا بها من سامسونج.

Bixby 2.0

Galaxy S8 Bixby

تعد الأوامر الصوتية أهم واجهة للمنزل الذكي، لذا فإن الخطوة التالية التي تحتاج سامسونج لقطعها هي تطوير مساعدها الشخصي في نسخته الجديدة Bixby 2.0 الذي سينتقل من متحكم صوتي فرعي إلى مساعد رقمي كامل، كونه سيكون قادرًا على التعرف على متحدثين مختلفين، أجوبة وردود فعل محددة، وحتى تقويمات وموسيقى المتحدث المفضلة. هذا ولن يبقى Bixby حبيس الهواتف الذكية فحسب، بل سيتوفر كذلك سحابيًّا وعلى أكبر عدد ممكن من الأجهزة، مثل الثلاجات والتفزيونات التي تنصت بدورها وتتلقى الأوامر. ويعد ثالث ابتكار مميز في Bixby 2.0 هو انفتاحه على شركات أخرى يمكن أن تستفيد منه، حيث ستبدأ سامسونج مبدئيًّا ببرنامج تجريبي يقتصر على دعوات لبائعين محددين توفر لهم سامسونج حزمة تطوير البرمجيات وواجهة تطوير التطبيقات، وبالتالي، سيكون Bixby مفتوحًا بشكل كامل أمام الجميع مستقبلًا في حال سار كل شيء على مايرام. وتسعى سامسونج من خلال Project Ambience لجعل الأجهزة القديمة ذكية، لكنها لم تقدم أمثلة حية في المؤتمر، لذا تبقى الفكرة غير واضحة حتى الآن.

الطريق نحو 2020

SmartThings

قد لا يكون تحديث SmartThings ابتكارًا ثوريًّا في الوقت الحالي، إلا أنه يعد خطوة مهمة في طريق سامسونج لترتيب أوراقها وتنظيم أفكارها، حيث ينتظر أن يتحول Bixby إلى مساعد رقمي كامل في نسخته الجديدة مع قائمة ميزات شبيهة بما أعلنت عنه جوجل في حدث Pixel الأخير بالنسبة لمساعدها الخاص. وترغب سامسونج في أن تكون كافة الأجهزة التي تبيعها تتصل بالإنترنت بعد 2020 مع توفير خيارات على شكل إضافات وأسلاك تمنح مثل هذه الميزة للأجهزة غير الذكية. ويبقى الجانب البرمجي، هو الجانب الذي تحتاج سامسونج للعمل بشكل كبير عليه من أجل تحقيق مرادها، وهو ما كان واضحًا مع المساعد الشخصي Bixby الذي لم يحقق الانطلاقة المرجوة، مع تقدم شركات أخرى مثل جوجل وأمازون على الشركة الكورية في هذا المجال.