Pixel 2 XL and Galaxy Note 8 Comparison هواتف وأجهزة ذكية

مقارنة Pixel 2 XL وجالكسي نوت 8 – ثبات جوجل ضد عنفوان سامسونج!


مع إصدار جوجل لهاتفها الرائد Pixel 2 XL يصبح من الطبيعي التساؤل حول إمكانيات هاتف جوجل الجديد لمنافسة عمالقة السوق، ومع توفره بسعر يبدأ من 849 دولار، سيكون الجهاز في منافسة مباشرة لإثبات قدرته على مقارعة جالكسي نوت 8 الذي يضعه سعره على مقربة من هاتف جوجل، حيث يمكن للمستخدم أن يحصل على جالكسي نوت 8 بسعر يبدأ من 930 دولار، أي أن الفارق بين الجهازين لا يتجاوز 80 دولارًا، فما الذي يميز كلا الجهازين عن بعضهما البعض؟ هذه مقارنة أولية بين هاتفي جوجل وسامسونج.

Pixel 2 XL vs Galaxy Note 8 Design

اتبعت جوجل سياسة الهواتف الرائدة المميزة لسنة 2017، والتي عرفت اتباع الشركات للغة تصميم جديدة، وهو ما يتميز به هاتف Pixel 2 XL بدوره، حيث يأتي بشاشة ذات نسبة أبعاد أطول وحواف أنحف، وإن كانت الحواف ليست بنحافة حواف جالكسي نوت 8. ويتميز هاتف جوجل الذي تم تصنيعه من طرف الشركة الكورية LG، بشاشة pOLED بدقة 2880×1440، مكبرا صوت أماميين في الأعلى والأسفل، وحواف نحيفة على جانبي الشاشة.

أما هاتف جالكسي نوت 8 فيأتي بشاشة Super AMOLED بمقاس 6.3 بوصة ودقة +QHD، مع كثافة بكسلات أقل. ولا يتوفر هاتف سامسونج سوى على مكبر صوت واحد في الأسفل، لكنه يتوفر على مدخل سماعات عكس هاتف جوجل الذي لا يحتوي عليه، علمًا أن الشركة الأمريكية تقدم أداة لإدخال السماعات القديمة بها وربطها بالهاتف عبر مدخل USB Type-C كتعويض وحل ترقيعي. وهكذا، سيكون محبو الصوت أمام خيارين، إما اختيار هاتف سامسونج وضمان مدخل السماعة أو اقتناء هاتف جوجل والاستمتاع بمكبري صوت ستيريو أماميين.

Pixel 2 XL Vs Galaxy Note 8 UX

ويدعم كلا الجهازين تقنية Always On Display، حيث يعرض جالكسي نوت 8 اختصارات لتطبيقات، أيقونات لأحدث التنبيهات، أدوات التحكم بالموسيقى، وإمكانية تثبيت ملاحظات مكتوبة عبر قلم S Pen. من جهة أخرى، تقدم هذه التقنية على Pixel 2 XL تجربة استخدام بسيطة، مصحوبة بميزة جديدة تعمل على عرض اسم الموسيقى أو الأغنية التي يتم تشغيلها في محيط المستخدم، حيث سيكون هذا الأخير قادرًا على اكتشاف عناوين المقاطع الموسيقية التي يتم تشغيلها أينما ذهب وفي أي وقت عبر هذه الميزة التي تستمر في الاستماع بشكل دائم.

على مستوى المواصفات، يأتي هاتف Pixel 2 XL بمعالج Qualcomm Snapdragon 835، ذاكرة عشوائية بسعة 4 جيجابايت، مساحة تخزين داخلية 64 و128 جيجابايت، في حين يأتي هاتف جالكسي نوت 8، بذاكرة عشوائية بسعة 6 جيجابايت، مساحة تخزين داخلية 256 جيجابايت، مع نفس معالج Qualcomm المتواجد على Pixel 2 XL، إلى جانب ميزة مقاومة المياه، مع تميز هاتف سامسونج بميزات أخرى مثل ميزة الشحن اللاسلكي غير المتوفرة على هاتف جوجل، دعم بطاقات الذاكرة العشوائية، وقلم S Pen.

Pixel 2 XL vs Galaxy Note 8 Hardware

وتختلف تجربة التصوير على هاتفي Pixel 2 XL وجالكسي نوت 8، حيث يأتي هاتف جالكسي نوت 8 بكاميرا مزدوجة في الخلف تضم مستشعرين بدقة 12 ميغابكسل مع فتحة f/1.7 لعدسة الزاوية الواسعة، وفتحة f/2.4 للعدسة الأخرى، علمًا أن كلتا العدستين تتميزان بميزة التثبيت البصري OIS، مع إمكانية تمييز صور المستخدم بتأثير Bokeh الذي ركزت سامسونج على إبرازه ضمن الكاميرا بعد النجاح الذي لقيه هذا التأثير. أما Pixel 2 XL، فيأتي بكاميرا واحدة فقط، حيث يبدو أن جوجل تحاول توجيه رسالة واضحة للجميع بهذا القرار الذي بدأ بالفعل يبدو صائبًا بعد حصول كاميرا هاتفي جوجل الجديدين على أعلى تقييم على منصة DxO بمعدل 98 نقطة. ويتميز الهاتف بكاميرا خلفية بدقة 12.2 بوصة، فتحة f/1.8، وتثبيت بصري OIS، علمًا أن الهاتف يدعم بدوره تأثير Bokeh أو وضع Portrait رغم تميزه بكاميرا خلفية واحدة فقط. وتجدر الإشارة إلى أن الإصدار السابق من الهاتف قد تميز بما وصفه الكثيرون بأفضل كاميرا هاتف ذكي لسنة 2016، لذا لا يستبعد أن يحصل هاتفا بكسل الجديدين على اللقب مجددًا هذه السنة.

Pixel 2 XL vs Galaxy Note 8 Camera

وكالعادة، يأتي هاتف Pixel 2 XL بأحدث نسخة من نظام أندرويد الخام أندرويد 8.0 أوريو، في حين يأتي هاتف جالكسي نوت 8 بنظام أندرويد نوجا حاليًّا على أن يتم تحديثه للإصدار الجديد مستقبلًا. وتتميز نسخة أندرويد أوريو على هاتف Pixel 2 XL بتجربة استخدام خام، مع إعادة تصميم لانشر بكسل، ميزة نقاط التنبيهات، ميزة صورة في صورة، وعدة ميزات جديدة أخرى. ويعتبر الهاتف أول هاتف أندرويد يتميز بتقنية Google Lens التي تستخدم التعلم الآلي من أجل توفير معلومات حول أي شيء يوجه المستخدم كاميرا الهاتف نحوه. وتعد هذه التقنية شبيهة بما تقدمه سامسونج في ميزة Bixby Vision الخاصة بسامسونج، إلا أن ميزة جوجل ستكون أقوى على الأرجح بالنظر إلى ارتباطها بأكبر محرك بحث في العالم، الشيء الذي سيزيد من فعاليتها. ويتوفر هاتف جوجل كذلك على ميزة Active Edge التي تتيح للمستخدم عصر جانبي الهاتف من أجل تشغيل المساعد الشخصي الخاص بجوجل، وهي ميزة خاصة بشركة HTC تقدمها ضمن هاتف HTC U11 باسم Edge Sense مع خيارات أكثر من ميزة جوجل.

من جهة أخرى، يقدم هاتف جالكسي نوت 8 تجربة استخدام سامسونج على نسخة أندرويد 7.1.1 نوجا، مع كون قلم S Pen إحدى أبرز ميزات هاتف سامسونج، حيث يتيح القلم الضوئي تدوين ملاحظات بسرعة وسهولة مباشرة على شاشة القفل حال إخراج القلم من مخدعه، إلى جانب عدة ميزات أخرى مثل الرسم والتلوين، ترجمة جمل كاملة، ميزة Live Messages لإرسال الرسائل المتحركة، إمكانية حفظ ملاحظات بطول يصل إلى 100 صفحة، وعدة ميزات أخرى.

خلاصة

رغم عدم توفر هاتف جوجل بعد في الأسواق، إلا أن هنالك عدة انطباعات أولية يمكن لأي مستخدم يفاضل بين الجهازين أن يأخذها بعين الاعتبار، فمع تقديم سامسونج لتوليفة شبه متكاملة على جالكسي نوت 8 وعدة ميزات أخرى رائعة، تحافظ جوجل على تجربة أداء سلسة، مع تحسين عدة جوانب مثل الكاميرا، التصميم، والبطارية، إلى جانب الاستعانة بتقنية مهمة مثل Active Edge بدلًا من زر خاص للمساعد الشخصي، وميزة Google Lens الجديدة. بخصوص سعر الهاتف، قد لا يكون فارق 80 دولارًا بالمبلغ الكبير لأي مستخدم يستعد لصرف أكثر من 800 دولار على هاتفه الجديد، لذا مبدئيًّا، يبقى الفيصل هو ما إذا كان المستخدم من محبي أندرويد الخام والأداء المستقر أو مواصفات عالية وميزات فريدة، لكن سيكون علينا بالتأكيد الانتظار لحين صدور هاتف Pixel XL 2 للخروج بمقارنة كاملة وقرار نهائي.