مراجعة سماعة الرأس Jabra Eclipse الرائعة مراجعات تقنية

مراجعة سماعة الرأس Jabra Eclipse الرائعة


كلما تقدمنا بالسن تزداد الحداثة والتكنولوجيا التي تهدف لجعل حياة الإنسان أكثر أماناً وراحة ولذلك فإن زمن سماعات الرأس السلكية أصبح قديماً رغم أنَّ الكثير من المستخدمين لازالوا يعتمدون عليها ولكن إن كنت تُجري مكالمة على Skype أو على فيسبوك مع عائلتك أو أحد أصدقائك وكنت من مستخدمي السماعات السلكية فإن حريتك في الحركة مقيدة ومن هنا أصبحت سماعات الرأس اللاسلكية أكثر ملائمة للاستخدام.

تعتبر سماعة الرأس Jabra Eclipse (والتي يبلغ ثمنها 80 دولار على موقع أمازون) سماعة أذن جميلة، مميزة في التصميم والأهم من ذلك حجمها الصغير الذي تتميز به عن باقي سماعات البلوتوث. ولكن وبذات لا تعتبر الخيار الأفضل بسبب حاجتها للشحن ومدى تغطية البلوتوث الضعيفة نوعاً ما وافتقارها لخاصية إلغاء الضجيج في الخلفية ربما. لن نكثر في الحديث دعونا نرى هذه المراجعة الشاملة لها.

التصميم:

تدعي شركة Jabra أن سماعات Eclipse هي أخف سماعات موجودة حتى الآن والأكثر جمالاً من حيث التصميم. تستطيع ارتداء هذه السماعات لساعات دون الشعور بها وذلك بسبب وزنها الخفيف كما أنَّ تصميمها مناسب لفتحة الأذن فلا تشعر بأنها من الممكن أن تقع، وبذات الوقت لا تزعج أذنك فهي مصممة بالحجم المناسب. واللاقط يمتد بعيداً عن الأذن مسافة انش واحد فقط لذلك تعتبر هذه السماعة مناسبة للأشخاص الذين يحبون ارتداء السماعات دون أن يلحظ من حولهم ذلك.

تأتي سماعة Eclipse بثلاث أزواج من أغلفة الأذن، وقاعدة شحن صغيرة ووصلة micro-USB. تتوفر هذه السماعات باللونين الأبيض والأسود وسوف تلحظ فرق في السعر فالخيار الأبيض منها يبلغ ثمنه 129 دولار.

زمن حياة البطارية وقاعدة الشحن:

إن كنت ممن يعتمدون كثيراً على سماعة البلوتوث أثناء العمل لإجراء المكالمات فعليك حمل قاعدة الشحن لسماعة Eclipse معك أينما ذهبت وإليك السبب: خلال اختبار هذه السماعات لفترة التشغيل فقد صمدت حوالي ثلاث ساعات من الاستخدام والذي تضمن ساعتين من المكالمات الفيديوية على الحاسب والهاتف المحمول. تصدر هذه السماعة تنبيها صوتياً عند بقاء ساعة فقط لها للعمل على البطارية.

وبالطبع فإن ثلاث ساعات لا تعتبر حتى نصف يوم عملنا مما يعني أننا بحاجة لشحن هذه السماعات بشكل مستمر خلال اليوم عبر قاعدة الشحن كونها الطريقة الوحيدة لشحن هذه السماعات. قاعدة الشحن أيضاً هي عبارة عن بطارية متنقلة تستطيع شحن السماعات بشكل كامل لثلاث مرات قبل أن تضطر لوصلها بمقبس الكهرباء وشحنها، وهذا أمر آخر جيد إضافة إلى الحجم الصغير لقاعدة الشحن والذي يساعد على حملها أينما ذهبت.

المدى المحدود لاتصال البلوتوث:

تستطيع قرن هذه السماعة مع هاتفك المحمول بسرعة كبيرة حيث تحتاج من ثانية إلى ثانيتين لتتصل بجهازك مهما كان نوعه. ولكن الأمر الأهم من ذلك هو المسافة التي تستطيع الابتعاد بها عن هاتفك أو حاسبك المحمول فعند اختبار هذه السماعات انقطع الاتصال عند مسافة تبلغ 6 أمتار.

معظم سماعات الأذن تحقق مسافة اتصال تتخطى 9 أمتار حتى مع وجود حائطين بين السماعة والجهاز المتصلة به لذلك مسافة 6 أمتار لا تسمح لك بالتحرك بحرية وهنا ننصحك بإبقاء الهاتف بالقرب منك إن كنت ترغب باستخدام هذه السماعات.

صوت هذه السماعات جيد داخل المباني ولكن في الهواء الطلق يوجد الكثير من الضجيج:

نستطيع اعتبار سماعة Eclipse أداة احترافية لتلقي المكالمات في المكتب حيث تقدم صوت واضح ونقي للمستقبل والمتلقي. وبالنسبة للمكالمات في الهواء الطلق أي خارج المكتب أو المنزل فقد جُهزت سماعة Eclipse بلاقطين من أجل إلغاء ضجيج الخلفية ولكن ذلك لم يفي بالغرض بشكل جيد حيث أن الشخص الذي تتصل به لن يسمعك بشكل واضح نتيجة صوت الرياح والسيارات المارة.

خصائص إضافية تتمتع بها هذه السماعات:

تعطيك سماعة Eclipse الحرية في طريقة استقبال أو إنهاء مكالمة حيث تستطيع استخدام الجهاز المقترن بها أو النقر على السماعة أو فقط قول كلمة “Answer” أو “End”.

تدعم أيضاً سماعة Eclipse الأوامر الصوتية لـ Google Now و Siri. وغير ذلك فإنها تعمل مع تطبيق مساعد لـ Jabra والذي يتضمن مجموعة من الميزات.

فعّل ميزة قراءة الرسائل لتقوم سماعة Eclipse بقراءة كل البريد الالكتروني الوارد بالإضافة للرسائل النصية الواردة أيضاً. كما يوجد تطبيق Find My Jabra لتحديد موقع السماعة في حال نسيت أين وضعتها فحالما تفعّل السماعات يضع علامة على آخر شبكة واي فاي كان جهازك المحمول متصلاً بها حينما كان مقروناً مع السماعة. بالرغم من أن هذه الفكرة ذكية ولكنها غير كافية.

الخلاصة:

تعتبر هذه السماعات جيدة لمن يرغبون باستخدام سماعات البلوتوث بين الحين والآخر ولا يرغبون بأن تكون ظاهرة بشكل واضح، كما أن تصميمها الجميل ووزنها الخفيف يجعلان ارتداءها أمراً مريحاً.

الإيجابيات:

تصميم مميز وراقي، تدعم الأوامر الصوتية لـ Google Now و Siri، تقترن بسرعة مع أي جهاز، ممتازة للاستخدام داخل المباني.

السلبيات:

مدى اتصال بلوتوث قصير، تحتاج للشحن كل ثلاث ساعات، لا تستطيع إلغاء ضجيج الخلفية.